• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 980 أيام , في الجمعة 2 ربيع الآخر 1433 هـ
الجمعة 2 ربيع الآخر 1433 هـ - 24 فبراير 2012م - العدد 15950

«عفن» الخبز وبدايات اكتشاف الدواء المعجزة منذ أكثر من 8 عقود

«البنسلين».. عدم التزام المريض بتناول الدواء كامل الفترة الموصوفة يُكسب البكتيريا المقاومة

الكسندر فليمنغ مكتشف البنسلين

د.خالد بن عبد الله المنيع

    المضادات الحيوية هي عقاقير طبية تقتل أو تمنع نمو البكتيريا وتستخدم لعلاج الالتهابات التي تسببها الكائنات الحية الدقيقة، بما في ذلك الفطريات والطفيليات. فهي مواد مضادة لحياة واستمرارية وتكاثر الكائنات المجهرية المسببة للامراض المتنوعة.

كان عالم الميكروبيولوجي الامريكي " واكسمان " هو أول من أطلق على تلك المركبات " المضادات الحيوية" وذلك في عام 1942 م

قبل بداية القرن العشرين كانت النباتات التي تحمل خصائص مثل المضادات الحيوية الحالية أساس علاج كثير من الأمراض المعدية والتي سبق الصينيون بوصفها منذ أكثر من 2،500 سنة وقد استخدم لحاء بعض الاشجار كعلاج فعال للملاريا على نطاق واسع. في حين كان الفراعنة يضعون الخبز المتعفن على الجروح المفتوحة ثم يربطونها لعدة أيام بقطعة قماش وكانوا يعرفون أنه كلما ارتفعت نسبة العفن على الخبز كلما ساهم ذلك في سرعة الشفاء ومنع مضاعفات الجرح وكانت الفكرة ناجحة وشعبية لدرجة استعمال العفن لعلاج معظم المشاكل الصحية بما في ذلك مضغه لعلاج الالتهابات الباطنية.


يستلم جائزة نوبل من الملك السويدي عام 1945م

بدأ العلاج الكيميائي الاصطناعي للمضادات الحيوية كعلم في ألمانيا مع "إيرليك" وهو عالم ألماني في أواخر القرن التاسع عشر. لاحظ "إيرليك" أن أصباغا معينة تستطيع أن تربط وتلون الخلايا البشرية والحيوانية أو البكتيرية، والبعض الآخر لم يستطع. بعدها مدد فكرة أنه قد يكون من الممكن جعل بعض الأصباغ أو المواد الكيماوية التي من شأنها أن تكون بمثابة حل سحري أو مخدر انتقائي يمكنه قتل البكتيريا في حين لا تضر الإنسان المضيف. بعد الكثير من التجارب، وفرز مئات من الأصباغ ضد مختلف الكائنات الحية، اكتُشف عقار طبي مفيد سمي ب " السلفاران" كمضاد حيوي لم تستمر استخداماته كثيرا بسبب الاثار الجانبية فتم ايقافه . أعقب "ايرليك" الذي شهد ولادة ثورة المضادات الحيوية اكتشاف زميله د. دوماك" ل " البرونتوسيل " في عام 1932 م كان للبرونتوسيل تأثير واسع نسبيا ضد البكتيريا . طوّر " البرونتوسيل" فريق من الباحثين برئاسة "غيرهارد دوماك" والذي حصل على جائزة نوبل للطب للجهود التي بذلها في مختبرات "باير" في ألمانيا عام 1939 م . كان اكتشاف وتطوير هذا الدواء الأول من عقاقير السلفوناميد له الدور الاكبر في افتتاح عصر المضادات الحيوية.

سُبق ذلك بحدث هام ففي عام 1928 م تم اكتشاف البنسلين بواسطة العالم الاسكتلنديّ " الكسندر فليمنغ" والذي لاحظ ان البكتريا تذوب حول الفطريات في المزرعة التى اعدها في المعمل. واستنتج من ذلك أن البكتريا تفرز مادة حول الفطريات ، وان هذه المادة قاتلة للبكتريا العنقودية. هذه المادة أطلق عليها اسم "البنسلين" اي العقار المستخلص من العفونة حيث لم تكن سامة للإنسان أو الحيوان.


أنواع متعددة من البكتيريا

نشرت نتائج ابحاث "فليمنغ " سنة 1929 م ولم تلفت النظر أول الامر فيما اعلن "فليمنغ" ان هذا الاكتشاف من الممكن ان تكون له فوائد طبية خطيرة . لكنه لم يستطع ان يبتكر طريقة لاستخلاص هذه المادة او تنقيتها. وظل هذا العقار السحري عشر سنوات دون ان يستفيد منه احد. بعدها اهتم الباحثان " إرنست تشين" وزميله "هوارد فلوري" بعمل "فليمنغ" ، وانتجوا شكلا منقى من البنسلين حيث أظهر المضاد الحيوي المنقى نشاطا مضادا للبكتيريا ضد طائفة واسعة من البكتيريا. اضافة الى تدني سمية هذا العقار وندرة اثاره الجانبية . في ذلك الوقت، لم يكتشف أحد مركبا يعادل هذا النشاط. وأدى اكتشاف البنسلين إلى تجديد الاهتمام في البحث عن مركبات من المضادات الحيوية تتمتع بقدرات مشابهة. وبسبب اكتشاف البنسلين تشارك "إرنست تشين" ، "هوارد فلوري" و " الكسندر فليمنغ" جائزة نوبل في الطب لعام 1945م.


لا يجب استخدامه في العدوى الفيروسية

استخدم البنسلين أول الامر لعلاج مرضى الحرب ... و في سنة 1944 م اصبح في متناول المدنيين في بريطانيا و أمريكا ، وعندما انتهت الحرب في سنة 1945 م اصبح البنسلين في خدمة الجميع.

بمساعدة من حكومتي أمريكا و بريطانيا تسابقت الشركة الطبية على استخلاص مادة البنسلين بكميات ضخمة. وتوصلت هذه الشركات إلى طرق اسهل لاستخلاص المادة السحرية وانتاج كميات هائلة وطرحها في الاسواق.

ادى اكتشاف البنسلين إلى استخدام الكثير من المضادات الحيوية و اكتشاف عقاقير سحرية اخرى. ولكن لايزال البنسلين أكثر العقاقير انتشارا حتى يومنا هذا.

تعتمد فعالية المضاد الحيوي عموما على عدة عوامل منها آليات دفاع المضيف، مكان وجود عدوى، والمرض الكامن، وكذلك الخصائص الدوائية والديناميكية للمضادات الحيوية والتي تصنف اما مبيدة للبكتيريا أي لها وجود قاتل ضد البكتيريا، أو انها كابحة للبكتيريا أي تمنع نموها.


الفطر الذي استخرج منه البنسلين

معظم المضادات الحيوية المضادة للبكتيريا ليس لديها نشاط ضد الفيروسات والفطريات، أو غيرها من الميكروبات.

ويمكن تصنيف المضادات الحيوية المضادة للبكتيريا على أساس مدى اتساع نطاق استهدافها الى "ضيقة النطاق" وهي المضادات الحيوية التي تستهدف فئات معينة من البكتيريا، مثل الجراثيم سلبية أو إيجابية الغرام، والمضادات الحيوية واسعة النطاق وهي التي تؤثر على مجموعة واسعة من البكتيريا.

المضادات الحيوية التي تستهدف جدار الخلية البكتيرية (البنسلين، السيفالوسبورين) أو تتداخل مع الانزيمات البكتيرية الأساسية (الكينولون ، سلفوناميدات) عادة ما تكون مبيدة للبكتيريا في الطبيعة. وتلك التي تستهدف انتاج البروتين، مثل الامينو جليكوسايد ، الماكروليدات والتتراسكلين عادة ما تكون كابحة للبكتيريا.


من الضروري اكمال فترة العلاج الموصوفة من الطبيب

دخلت في السنوات القليلة الماضية ثلاثة تصنيفات جديدة من المضادات الحيوية في الاستخدام السريري. هذا في اعقاب توقف دام 40 عاما في اكتشاف أصناف جديدة من مركبات المضادات الحيوية. هذه المضادات الحيوية الجديدة هي من الفئات الثلاث التالية (دابتوميسين) lipopeptides cyclic ، glycylcyclines (تيغيسيكلين)، و ( لينيزولايد) oxazolidinones . تيغيسيكلين هو مضاد حيوي واسع النطاق، في حين ان الاثنين الاخرين يستخدمان لعدوى البكتيريا إيجابية الغرام. وتبشر هذه التطورات بوسيلة للتصدي بشكل واسع لمقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية.

مقاومة المضادّات الحيويّة هي قدرة الكائن الحيّ الدّقيق على تحمّل مفعول المضادّ الحيويّ وهي نوع خاصّ من أنواع مقاومة الأدوية والتي تنشأ طبيعيّا عن طريق الطفرات العشوائيةّ، عندما يتمّ تكوّن الجين الجديد ، تستطيع البكتيريا تحويل المعلومات الوراثيّة بطريقة أفقيّة ما بين الكائنات الدّقيقة بواسطة تبادل (الحمض النّووي الدّائريّ). وفي حال كانت البكتيريا تحمل عدّة جينات مقاومة, يتمّ تسميتها بكتيريا متعدّدة المقاومة.

ظهور المقاومة للمضادات الحيوية هو عملية تطورية تعتمد على اختيار الكائنات التي عززت القدرة على البقاء على قيد الحياة مع جرعات المضادات الحيوية التي كانت قاتلة قبل ذلك.

العلاج غير الملائم بالمضادات الحيوية والإفراط في استخدام المضادات الحيوية هما من العوامل التي تساهم في ظهور مقاومة البكتيريا. وتزداد المشكلة تفاقما بسبب أخذ المرضى المضادات الحيوية بأنفسهم من دون توجيهات الطبيب.

تشمل الأنواع الشائعة من سوء استخدام المضادات الحيوية عدم مراعاة وزن المريض ومدة استخدام المضادات الحيوية ، لأن كليهما يمكن أن يؤثر بشدة على فعالية وصف المضادات الحيوية، هذه الممارسات قد تسهل نمو البكتيريا مع المقاومة للمضادات الحيوية.

عدم ملائمة العلاج بالمضادات الحيوية الشائعة هو شكل آخر من سوء استخدام المضادات الحيوية. ومن الأمثلة الشائعة على سوء استعمال تلك المضادات استخدامها لعلاج الالتهابات الفيروسية مثل نزلات البرد والتي ليس لها تأثير على مثل تلك الإصابات.

تشكل الجراثيم الممرضة والمقاومة للعلاج بالأدوية مشكلةً صحيةً متفاقمةً وعامةً. فبعض الالتهابات الشائعة قد يزداد علاجها صعوبةً بالمضادات الحيوية. بسبب ان البكتريا والعضويات الدقيقة الأخرى المسببة للالتهاب شديدة التكيف وبإمكانها تطوير طرق للنجاة من الأدوية التي تستهدف قتلها أو إضعافها.

بعض الحقائق:

• 70 % من الجراثيم المسببة للالتهابات في المستشفيات مقاومة على الأقل لنوع واحد من المضادات الشائعة في علاج الالتهابات.

• تشير الدراسات الى أن المرضى يُعطون المضادات الحيوية بتكرار أكثر مما تجيزه توصيات السلطات الصحية ومنظمات رعاية الصحة.

• كثيراً ما يطلب المرضى من أطبائهم مضاداً حيوياً للزكام أو السعال وكلها أمراض فيروسية لا تتجاوب مع المضاد الجرثومي.

• لا يلتزم المرضى بأخذ كامل الجرعة الموصوفة لهم من المضادات الحيوية مما يساهم في زيادة مقاومة البكتيريا للدواء.

يمكن لتجنب استعمال المضادّات الحيويّة، في بعض الحالات، أن يخفّض من فرص الإصابة بالعدوى ببكتيريا مقاومة لتلك المضادات.

الحساسية تجاه البنسلين

لم يتضح بعد السبب الذي يجعل بعض الأشخاص حساسين تجاه البنسلين دونا عن بعض، ولكن يعتقد أن الوراثة تلعب دورا هاما في ذلك، بيد أننا نعرف بأننا لا نولد بحساسية تجاه البنسلين، فهي لا تظهر إلا عندما يتلقى بعضنا هذا الدواء فيثير التعرض مرة أخرى للبنسلين أو أي أدوية أخرى ذات صلة به ردة فعل تحسسية. بعد ان يشكل الانسان أجساما مضادة تهاجم الدواء تدعى الجلوبينات المناعية التي تكون من نوع E في معظم الإصابات التحسسية من البنسلين.

تتفاوت ردود الفعل الناتجة عن الحساسية للبنسلين من الطفح الجلدي إلى ردود فعل قد تشكل خطرا على حياة المصاب. تظهر الحساسية للبنسلين غالبا بالأشكال الآتية:

1. الحكة

2. الطفح الجلدي

3. الحكة في العيون

4. انتفاخ الشفاه، أو اللسان، أو الوجه

في مثل هذه الحالة، يأخذ المريض مضادات تحسس إن ثبت أن الأعراض هذه ناتجة عن البنسلين. وفي بعض الحالات يتم إعطاء المريض "ستيرويدات" قشرية.

قد تكون ردة فعل أشخاص آخرين للبنسلين أشد، فتأتي بشكل يهدد حياة المصاب إذ تتقلص المجاري التنفسية، ويصعب التنفس على المرضى، وقد ينخفض الضغط، فيشعر المرء بالدوار، وقد يفقد وعيه. ومن الأعراض الخطرة التي قد تظهر أيضا ما يلي:

1. الصفير أثناء التنفس

2. الدوار

3. صعوبة النطق

4. النبض السريع، أو الضعيف

5. ازرقاق الجلد، والأظفار، والشفاه

6. الإسهال

7. الغثيان والقيء.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 1
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    للأسف نخرج كل سنة آلاف الأطباء والصيادلة، أليس فيهم من يكتشف عقاقير وعلاجات لأمراض مستعصية أم أن الأمر أكبر مهنم بكثير؟!
    سيخرج من يقول مركز أبحاث ومركز متطور !!
    يعني من اكتشف الامراض والعقاقير منذ أكثر من 80 سنة كانت لديهم تلك المراكز البحثية؟!
    أهم شيء العقووول الخلاقة المبدعة وهذا مانفتقده للاسف



مختارات من الأرشيف