• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 891 أيام , في الاثنين 21 ربيع الأول 1433 هـ
الاثنين 21 ربيع الأول 1433 هـ - 13 فبراير 2012م - العدد15939

عطر وحبر

إلى متى ننتظر

نوال الراشد

    تكليف مهندسات سعوديات بتصميم مستشفى للنساء والولادة في منطقة الحدود الشمالية ولأول مره على مستوى المملكة، قرأت الخبر أكثر من مرة وقلت في نفسي لكاتب الخبر (من جدك) تصميم مستشفى وين في (عرعر) ؟؟ ومن مين (مهندسات سعوديات) فتراءى لي أنها تأملات لخريجات سعوديات يطمحن في تحقيقها بعد عشرة أعوام قادمة، السبب أن أي مشروع يستجد للمرأة في سوق العمل لابد أن يأخذ حقه في النقاش الذي يطول بلا مبرر أسوة بعمل المرأة في محلات المستلزمات النسائية مشروع أخذ خمس سنوات من الشد والجذب حتى (تقطع القرار) أكثر من مرة ما بين مؤيد ومعارض ، وأخيرا صدر القرار وأتيحت أكثر من 38 ألف فرصة عمل وظيفية لنساء في سوق العمل المحلي وحتى الآن لازال هناك من يعارض في عملها في المحال التجارية ويرتضيه في البسطات على الأرصفة وتحت الشمس والمطر .

نرجع لموضوع مستشفى عرعر النسائي الدكتور محمد الهبدان مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية ذكر أن هذه المبادرة الهدف منها الاستفادة من الكفاءات النسائية في المجالات الهندسية وتوفير كافة احتياجات ومتطلبات الخاصة للمرأة في المباني الطبية في عيادات الحمل والولادة من حيث خصوصيتها بتهيئة جو صحي ونفسي ملائم دعم الدكتور الهبدان لشراكة المرأة ووضعها في موقع المسؤولية في بناء المستشفى خطوة جديرة بالتقدير والثناء .

على البعد الآخر من الشراكة نجد النقيض المجحف من إقصاء خريجات المحاماة السعوديات قدرات قانونية معطلة عن سوق العمل لم تجد حتى الآن الدعم بالرغم من أن توسع أعمال المرأة التجارية وازدياد قضايا الأحوال الشخصية وخاصة انه لا يوجد ما يمنع من ممارسة المحاماة أنظمة العمل، افتتاح أقسام قانون لطالبات في الجامعات بدون وضع مسار وظيفي يتناسب مع تخصصاتهن يزيد من اتساع مسافة الإقصاء لا وزارة الخدمة المدنية تطرح لهن وظائف، ولا وزارة العدل تصدر لهن تصريحاً لإنشاء مكاتب أو تسمح لهن بالتدريب في مكاتب المحاماة. وقرار فتح مجالات عمل جديدة للمرأة بما يتناسب مع طبيعة مجتمعها قرار ملكي قبل عام كان واضحاً لا يحتاج إلى انتظار.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 7
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    إن لم يجعل المشككين في أمر الواقع مثل قرار تشغيل النساء في المحلات التجارية الخاصة بالمستلزمات النسائية وإلا سوف تنتظرين أنتي وغيرك سنين طويلة وبه يصير أوما يصير.
    - لكن نقول النساء شاطرات ودائماً يثبتن كفاءتهن في كل مجال يعملن به والفرج قريب إن شاء الله.

  • 2

    علشان بس تعرفين انهم إذا بغوا الشئ سوُه.

    هدى (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:53 صباحاً 2012/02/13

  • 3

    ما عطوكم الثقه في قيادة السيارات يا نوال !
    يعطونكم تصمموا مستشفى وطبي بعد !
    الزبده وقت عطوكم هذا الخيار وضعوكم في الحد الشمالي!
    يعني مستشفى لا يزيد ارتفاعه عن دورين فقط هه هه هه!

  • 4

    - التصميم من اختصاص المكاتب الاستشارية المتقدمة
    - التجارب الهندسية ليست من حق وزارة الصحة
    - مستشفى النساء والولادة يحتاج الى طبيبة النساء والولادة واحلالها محل الرجل لا الى المهندسة
    - اخيرا اقول : - كان الله فى عون مدينة عرعر منطقة التجربة -

    عبدالله ابو محمد‏ (زائر)

    UP 4 DOWN

    09:09 صباحاً 2012/02/13

  • 5

    بالفعل المحاماة تحتاج إلى عنصر نسائي خاصة وأن أكثر من يحتاج للدفاع عنه وحقوقه هم النساء.. مطالبة يا أخت نوال في مكانها وشي جميل نجد من يطالب بحقوق المرأة الحقيقية لا في من يناقش الاختلاط سعياً منه في وجوده جنباً إلى جنب معها من أجل شيء في نفسه.. نحن نحي المطالب بكافة حقوق المرأة وأكرر كافة حقوق المرأة التي كفلها الله لها بتشريعه وأن لا نختزل حقوقها في المطالبة بفتح الباب للوصول لمبتغى المطالبين بالوصول لها والاحتكاك بها.. فلم نرى كثير من الكتاب ذكر ما قلتيه أو حتى تنويه فقط فهمهم الوحيد الوصو

  • 6

    العنصر النسائي ادق واشد من الذكوري , وجميع مشاريعنا فيها غش من الشوارع للمباني ,,,وهذا كله من فعل الرجال

  • 7

    كثيره الاشياء الي تحد رؤيتنا واهمها المجتمع
    ولكن البعض لا يعلم ان المجتمع لن يكتمل
    الا بوجود نصف آخر
    وعمارة الارض للطرفين بغض النظر عن البناء..
    من تطور الى تطور يابنات وطني..

    UP 0 DOWN

    03:47 صباحاً 2012/02/14


مختارات من الأرشيف