استدلت دراسة بريطانية أجريت على الموظفين المدنيين بالحكومة البريطانية قبل عشر سنوات، الى أن من بين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و49 سنة في بداية الدراسة كان هناك تراجع بنسبة 3.6% في الاستدلال العقلي بين كلا الجنسين على مدار السنوات العشر التالية. ومن بين الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و70 عاما تزايد التراجع إلى 9.6% بين الرجال و7.4% بين النساء على مدار العقد التالي.

وأظهرت نتائج الدراسة أهمية التحرك المبكر لدرء الارتكاس العقلي السابق لأوانه. وقالت "أرشانا سينغ مانوكس" -التي قادت الدراسة التي أجراها مركز بحوث الصحة السكانية في فرنسا والكلية الجامعية بلندن- إن النظام الغذائي الجيد و ترك التدخين والرياضة البدنية كلها أمور مهمة لأن الدليل الظاهر هو أن "الشيء الجيد لقلوبنا جيد أيضا لعقولنا". وأنشطة وقت الفراغ مهمة أيضا كلعب الشطرنج وحل الكلمات المتقاطعة وما شاكل ذلك لأنها تشحذ الذاكرة.

وتعقيبا على الدراسة المذكورة قالت خبيرة أميركية في المجال إن الدراسة لها دلالات عميقة لمرض الخرف حيث تشير إلى أن جهود الوقاية من هذا المرض قد تحتاج إلى تبكير البدء فيها بين البالغين الذين لا تتجاوز أعمارهم 45 سنة .