ياعين لو ضاق المدى وادمس الليل

لايوجعك همٍ السهر والمساري

لوكان في قلب العنا تركض الخيل

والله لا اخذ من شقا الوقت ثاري

بطالع الجوزاء على شرفة سهيل

وانفض عن الكاهل جيوش الطواري

اليا متى اجمع من الهم واكيل

بطعن ظروفي في حدود الشباري

دنيا نسايرها غياب ومواصيل

لاشك ماعاد الامل باختياري

قلنا نشيل الشيل ونصادم السيل

واليوم ماهو في يديني قراري

تنزف جروح السالفه والغرابيل

تاخذ من افكاري وتتبع مداري

قريت وامعنت النظر بالتفاصيل

وعشت السلام وعشت ذات الصواري

غموض يرميني بياضه على النيل

متزملٍ بالحزن والحزن عاري

صمتي يسولفني قصيد وتراتيل

والبرد يشعلني على جال ناري

في معترك ما للوفا فيه تبجيل

كتبت له ذنبي بنص اعتذاري

قلبٍ يبي من غلطة الوقت تعديل

يضيع صوته بين كاتب وقاري

طموح يرسم للاماني عراقيل

خايف وفي صدره جنون انتحاري

وانا لو ان الهم صفق له الويل

مايشهد التاريخ يوم انكساري

شامخ ولو غنى عدّوي مواويل

ابقى ويسمو مع سمّوي وقاري

عبّرت تعبير الندى للاكاليل

شعرن يوصلني لرد اعتباري

يطير في جوي فراش التعاليل

وانا بسوق العز بايع وشاري

نرسل بصدق الشعر نص المراسيل

مورث بدوٍ لاقريته حضاري

نكتب ونرسم فكر ونثقّف الجيل

ونفرق اصيل المفرده والتجاري

في عالمٍ كله مجامل وتطبيل

فيه الهبوب العاتيه والذواري

بس العمر مافيه مهله وتأجيل

لوكان طاولت الزمن بانتظاري

لابد بعد النور يجتاحك الليل

وتبدا تنادي ياطويل المساري