اختيار الأمير نايف ولياً للعهد .. والأمير سلمان وزيراً للدفاع

أوامر ملكية تاريخية تغطي مجمل احتياجات المواطن .. والميزانية تسجل رقماً جديداً

الأمة تفقد رمزاً من رموزها وقيادياً عظيماً من قياداتها بوفاة الأمير سلطان

مجلس التعاون يتوج مسيرته بإعلان الانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد

المملكة تقفز إلى المرتبة ال 16 على مستوى العالم في تنظيم الأوراق المالية

ساعات قليلة ويطوي هذا العام 2011م صفحته الأخيرة ويطل علينا عام جديد ترنو خلاله شعوب العالم إلى المستقبل بأمل جديد،تسعى إلى تحقيق ما تصبو إليه من تطلعات وآمال بأن يكون عام خير ونعمة على الجميع ، عام يسوده الحب والوئام.

وكان عام 2011 شهد الكثير من الأحداث والمتغيرات.

وسطر العام المنقضي في صفحاته للمملكة ولقائدها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أيده الله العديد من المنجزات التي سيحفظها التاريخ المعاصر له، بوصفه أحد أبرز دعاة السلام والحوار والتضامن وتنقية الأجواء وأحد أبرز صانعي القرار الحكماء في العالم ، بشهادة رؤساء وزعماء دول العالم والاقتصاديين الذين أضحت المملكة مقصداً لهم.

وتمكن خادم الحرمين بحنكته ومهارته في القيادة وتبادل الزيارات مع العديد من قادة الدول العربية والإسلامية والصديقة من تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً وتجارياً، وأصبح للمملكة وجوداً أعمق في المحافل الدولية وفي صناعة القرار العالمي وخدمة القضايا العربية والإسلامية ومن ذلك مشاركتها لمجموعة العشرين الاقتصادية مما انعكس إيجابا على مسيرة التضامن العربي والأمن والسلام الدوليين.

وفي شهر سبتمبر من هذا العام تم في مقر منظمة الأمم المتحدة في نيويورك التوقيع على اتفاقية تأسيس " مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب " الذي دعا إلى تأسيسه خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله- في المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي عقد في الرياض 2005م بحضور وفود من أكثر من ستين دولة.


الملك عبدالله يدعو دول التعاون للانتقال إلى مرحلة الاتحاد

وقام بتوقيع الاتفاقية بين المملكة ومنظمة الأمم المتحدة كل من صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية رئيس وفد المملكة إلى اجتماعات الدورة السادسة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة ومعالي الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون.

الشواهد تتوج خادم الحرمين أبرز دعاة السلام والحوار والتضامن وتنقية الأجواء

وأعلنت المملكة مساهمتها بمبلغ عشرة ملايين دولار لتغطية ميزانيته لثلاث سنوات وأكدت مساندتها لجميع الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب.

وفي شهر أكتوبر من هذا العام 2011م وقع سمو وزير الخارجية ، في العاصمة النمساوية فيينا ، مع نائب المستشار ووزير الشؤون الأوروبية والدولية لجمهورية النمسا الدكتور ميخائيل شبيندلغر ، ووزيرة الخارجية والتعاون لمملكة إسبانيا ترينيداد خمينيس غارسيا -هريريا ، اتفاقية إنشاء مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز العالمي للحوار ، بحضور عدد من ممثلي الهيئات والمنظمات الدولية وهيئات الحوار الديني والثقافي ، وعدد من الشخصيات الاجتماعية ومندوبي وسائل الإعلام.


الملك عبدالله يستقبل المسؤولين وأعيان المناطق والمواطنين بعد إلقاء الأوامر الملكية

وفي مجال علاقات المملكة المتميزة مع دول العالم جاءت زيارات الكثير من الملوك والرؤساء والزعماء إلى المملكة لتشكل رافدا آخر من روافد السياسة الخارجية للمملكة وحرصها على السلام والأمن الدوليين‌، حيث قام - حفظه الله - بمحادثات مع القادة والمسؤولين في تلك الدول استهدفت وحدة الأمة العربية وخدمة الأمة الإسلامية , إضافة إلى دعم علاقات المملكة مع الدول الصديقة فكانت بفضل الله لقاءات ناجحة انعكست نتائجها بشكل إيجابي على مسيرة التضامن العربي والأمن والسلام الدوليين.

وفى إطار الأعمال الإنسانية للمملكة حرصت المملكة على أن تكون سباقة في مد يد العون لنجدة أشقائها في كل القارات في أوقات الكوارث التي تلم بهم .

وإدراكا من المملكة لمسؤولياتها نحو المجتمع الدولي ونظرا لما تمر به المنطقة من أزمات وصراعات ضاعفت الدبلوماسية السعودية جهودها على الساحتين الإقليمية والدولية عبر انتهاج الحوار والتشاور وتغليب صوت العقل والحكمة في سبيل درء التهديدات والأخطار والحيلولة دون تفاقمها والعمل على تهدئة الأوضاع وتجنب الصراعات المدمرة وحل المشاكل بالوسائل السلمية وذلك انطلاقاً مما يدعو إليه ديننا الإسلامي الحنيف وتمليه علينا قيمنا العربية والإنسانية.

أوامر ملكية تاريخية تغطي مجمل احتياجات المواطن .. والميزانية تسجل رقماً جديداً

وسجل هذا العام2011م بشرى خير لأبناء المملكة والعالم أجمع بشفاء خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ومغادرته -حفظه الله- المستشفى بعد أن من الله عليه بالصحة والعافية ليعود بإذن الله سليماً معافى يواصل مسيرته المباركة مسيرة الخير والنماء .

كما سجلت نهاية هذا العام 2011م للمملكة ميزانية تاريخية بلغت ( 690 ) مليار للسنة المالية القادمة 2011 لتواصل المملكة الطموح والإنجاز بعد أن كانت ميزانية 2010 م تبلغ ( 580 ) مليار ريال بزيادة مقدارها (110) مئة وعشرة مليارات ريال رغم الظروف الاقتصادية التي مر بها العالم وبما تضمنته من بنود مخصصة لجميع أوجه التنمية في المملكة من تعليمية وصحية واجتماعية وغيرها ، كما تم اعتماد مشروعات جديدة في القطاعات المختلفة بشكل يحقق التنمية المتوازنة بين مناطق المملكة ، إذ تم تخصيص (265) مليار ريال في ميزانية 2012م للإنفاق على المشروعات الجديدة والقائمة ، لتسهم في رفع معدلات النمو الاقتصادي وزيادة فرص العمل ، كما اعتمدت العديد من البرامج والمشروعات التنموية المدرجة في خطة التنمية التاسعة ورفع رؤوس أموال بعض صناديق التنمية وتعزيز احتياطيات الدولة .


خادم الحرمين يرأس جلسة مجلس الوزراء لإقرار الميزانية العامة للدولة

وانطلاقا من حرص خادم الحرمين الشريفين المتواصل على تلمس احتياجات أبنائه المواطنين في شتى مناحي الحياة والسعي لتوفير كل سبل الراحة والاطمئنان والعيش الكريم لهم أصدر - حفظه الله - في شهر مارس من هذا العام عددا من الأوامر الملكية التي غطت مجمل احتياجات المواطن مثل دعم صناديق التنمية, ومنها دعم رأس مال صندوق التنمية العقارية بمبلغ إضافي قدره أربعون ألف مليون ريال, لتمكينه من إنهاء الطلبات على القروض والتسريع في عملية الحصول على القرض، واعتماد بناء خمس مئة ألف وحدة سكنية في كل مناطق المملكة ، وتخصيص مبلغ إجمالي لذلك قدره مئتان وخمسون مليار ريال , ورفع قيمة الحد الأعلى للقرض السكني من صندوق التنمية العقارية من ثلاث مئة ألف ريال ليصبح خمس مئة ألف ريال.

الأمة تفقد رمزاً من رموزها وقيادياً عظيماً من قياداتها بوفاة الأمير سلطان

وشملت الأوامر الملكية الكريمة تثبيت بدل غلاء المعيشة ومقداره (15%) ضمن الراتب الأساسي للمواطنين واعتماد الحد الأدنى لرواتب كافة فئات العاملين في الدولة من السعوديين بثلاثة آلاف ريال شهرياً ،وتم في هذا العام إنشاء وزارة للإسكان تتولى المسؤولية المباشرة عن كل ما يتعلق بأراضي الإسكان في مختلف مناطق المملكة ، وكان ذروة سنام الانجاز والعطاء للمملكة استكمال مشروعات خدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وتيسير أداء المناسك على حجاج بيت الله الحرام براحة وطمأنينة بتطوير الخدمات للحجيج واكتمال منشآت جسر الجمرات واستكمال امتداد الأنفاق والتقاطعات والجسور واستكمال مشروع قطار المشاعر وإنجاز مشروع توسعة المسعى مما ساهم بمشيئة الله في تسهيل حركة ضيوف الرحمن في المشاعر المقدسة .

وفي المجال الاقتصادي أثمرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - نحو الإصلاح الاقتصادي الشامل وتكثيف الجهود من أجل تحسين بيئة الأعمال في البلاد وإطلاق برنامج شامل لحل الصعوبات التي تواجه الاستثمارات المحلية والمشتركة والأجنبية بالتعاون بين جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة عن دخول المملكة ضمن قائمة أفضل عشر دول أجرت إصلاحات اقتصادية انعكست بصورة إيجابية على تصنيفها في تقرير أداء الأعمال الذي أصدره البنك الدولي عام 2010 وصنف المملكة أفضل بيئة استثمارية بتبؤها المركز 8 من أصل 183 دولة .

وتقدمت المملكة إلى المركز السابع عشر في تقرير المنافسة العالمية للعام 2011م بعد أن كانت في المركز الحادي والعشرين في تقرير العام الماضي 2010م .


الأمير سلمان يباشر مهام عمله وزيراً للدفاع

وقفز ترتيب المملكة في تنظيم الأوراق المالية إلى المرتبة ال 16 على مستوى العالم هذا العام صاعداً من المرتبة ال 26 في عام 2010م ومن المرتبة ال 64 في عام 2009، حسب تقرير التنافسية العالمي ( 2011Global Competitiveness Report ) الذي يعدّه وينشره المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) في جنيف.

ودخلت المملكة ضمن العشرين دولة الكبرى اقتصاديا في العالم حيث شارك خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - في قمة العشرين في واشنطن 2008م ولندن 2009م وتورنتو 2010م.

وأثنى تقرير صندوق النقد الدولي مرة أخرى على سياسة المملكة المالية والنقدية التي أسهمت بتخفيف تداعيات الأزمة المالية العالمية على اقتصاد المملكة والتقييم الإيجابي لمتانة وسلامة النظام المصرفي ولدور مؤسسات الإقراض الحكومية المتخصصة بتوفير الائتمان للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وإستراتيجية الحكومة لتعزيز كفاءة استخدام الموارد والاستثمار في الطاقة المتجددة وتأييد الصندوق سياسة سعر الصرف للريال السعودي وتنويهه بالتقدم الذي أحرزته المملكة في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب .

كما أشاد أعضاء مجلس الصندوق بالدور القيادي الذي تقوم به المملكة في تحقيق استقرار أسواق النفط واستمرارها في تنفيذ الخطط الموضوعة لتوسيع طاقتها الإنتاجية.

وتضمن تقرير البنك الدولي عن مناخ الاستثمار لعام (2011م) تصنيف المملكة في المرتبة (11) الحادية عشرة من بين (183) مئة وثلاث وثمانين دولة تم تقييم الأنظمة والقوانين التي تحكم مناخ الاستثمار بها متقدمة من المركز (13) الثالث عشر الذي حققته في عام (2010م).

وكانت ذروة الإنجاز للمملكة استكمال مشروعات خدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وتيسير أداء المناسك على حجاج بيت الله الحرام براحة وطمأنينة بتطوير الخدمات للحجيج واكتمال منشآت جسر الجمرات واستكمال امتداد الأنفاق والتقاطعات والجسور واستكمال مشروع قطار المشاعر وإنجاز مشروع توسعة المسعى مما ساهم بمشيئة الله في تسهيل حركة ضيوف الرحمن في المشاعر المقدسة.

وفقدت المملكة والأمتان العربية والإسلامية في هذا العام 2011م رمزاً من رموزها وقياديا عظيما من قياداتها بوفاة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود - رحمه الله - الذي انتقل إلى جوار ربه حيث ودعت المملكة بالحزن والألم رجلاً طالت قامته وعلت همته وامتدت ساحة نشاطه وبذله الوطني والاجتماعي والخيري ، وتوسعت لتملأ حيزاً كبيراً من الزمان والمكان بعد مسيرة مضيئة ترجمت حرصه وتفانيه وإخلاصه وعطائه لهذه البلاد المباركة.

كما صدر في هذا العام أمر ملكي باختيار صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ولياً للعهد وتعيين سموه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية عضدا أمينا لخادم الحرمين الشريفين في قيادة شؤون الدولة ومواصلة مسيرة التقدم والتطوير والنهوض الحضاري والإنساني لتبلغ المملكة المكانة اللائقة بها بين الأمم.


مبايعة الأمير نايف ولياً للعهد

ووجه خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - خلال رعايته اللقاء السنوي للسنة الثالثة من الدورة الخامسة لمجلس الشورى ، كلمة ضافية أعلن من خلالها قراره - أيده الله -.

أولاً: مشاركة المرأة في مجلس الشورى عضواً اعتباراً من الدورة القادمة وفق الضوابط الشرعية.

ثانياً: اعتباراً من الدورة القادمة يحق للمرأة أن ترشح نفسها ، ولها الحق كذلك في المشاركة في ترشيح المرشحين بضوابط الشرع الحنيف.

وعلى مستوى مجلس التعاون لدول الخليج العربية افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - اجتماعات الدورة الثانية والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وذلك بقصر الدرعية بالرياض وأعلن قادة دول المجلس ترحيبهم ومباركتهم للمقترح الذي ورد في خطاب خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - للانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد وتشكيل هيئة بواقع ثلاثة أعضاء من كل دولة لدراسته من مختلف جوانبه ".