أفضى وعي بعض الروائيّين بتقنيّات السرد إلى جعل مدوّناتهم مضمارًا ترمى فيه أفكار ومعارف حول النصوص ودلالاتها، فأصبحت مجالاً تتردّد فيه إشارات حول الرواة وأدوارهم وعلاقاتهم بالمؤلّفين وبالشخصيات، وبذلك انتقل التمثيل السرديّ من حال كان فيها أمينًا على رسم صور مناظرة لصور الواقع، إلى حال متصدّعة خلطت بين وظائف السرد وتقنيّاته وعلاقتها بالمادة السردية، وظهرت مراجعة لنوع العلاقة بين السرد والعوالم المرجعيّة، فأصبحت غير ملهمة له، إنّما صارت طرائق تمثيله هي الملهمة، وتوسّل المؤلّفون بالتقنيّات السرديّة من أجل تخريب الوهم الشائع حول المطابقة بين العالمين الواقعيّ والمتخيّل، فنبذوا الأوّل، وراحوا يغرون الرواة بأنّهم مركز الاهتمام في الكتابة السرديّة، فكان أن فتح باب اندفعت منه محاولات التجريب على مستوى التركيب والدلالة والتلقّي. ولم تبق المدوّنة السرديّة نصًّا مغلقًا على ذاته، إنّما انفتح على العالم فتداخلت أدوار المؤلّفين بأدوار الرواة بأدوار الشخصيات، وانطبع كلّ ذلك على صفحات السرد. ولعلّ محمود المسعدي كان أحد الرواد الأوائل في اعتماد ذلك بروايته "حدّث أبو هريرة قال" ففيها تخطّى أمر الانغلاق على حكاية شفّافة مسلّية مكتفية بذاتها، إلى مزيج متنوع من الوقائع التي لامست المرجعيّات التاريخية، وأعادت إدراجها متناثرة في سياقاتها السرديّة، ممّا يؤكّد الإمكانات الهائلة للسرد حينما ينخرط في معمعة البحث والاكتشاف، ويتورّط في قضايا التاريخ والواقع.

تتميز رواية "حدّث أبو هريرة قال" بظاهرة سردية جديرة بالانتباه، فالرواة والشخصيات فيها تتبادل الأدوار فيما بينها، فتقوم بالأفعال السردية مرة، وتقوم بروايتها مرة أخرى، وهذه المناوبة تنقل السرد من مستوى إلى آخر، فما أن ترتسم ملامح الشخصية في عالم السرد بصورة فاعل يتولى انجاز الأحداث، حتى تظهر بدور راو يستعرض أفعال الشخصيات الأخرى، فنتج عن ذلك حيوية في البنية السردية التي انفتحت على أكثر من مستوى من صيغ الإخبار، وجرى توظيف نسق الإسناد بطريقة تناسب مقام السرد بما يضفي على المناوبة في الأدوار ميزة سردية نادرة.

بدأت أحداث الرواية بوصف عبّر عن استقرارها، ويعود ذلك إلى ثبات العلاقات السرديّة بين أبي هريرة وعالمه، فهو عالم راكد لا حراك فيه، وصلته به تقوم على التسليم بكلّ شيء، فأبو هريرة خرزة منتظمة في سلك طويل مشدود إلى قوّة عليا غامضة، ويتجلّى معنى وجوده في إخلاصه الداخليّ المبهم لتلك القوّة، والإيمان بها، والانصياع لإرادتها، والحفاظ على انتظامه الدائم في مدارها، فلا يحق له السؤال، إلى أن يقوده صديق لاكتشاف الجنة الأرضيّة، وبذلك يكون "البعث الأوّل" الذي من أوّل أسبابه المضمرة ليس الاندهاش والرغبة في ذلك الفردوس المغري الذي قاده صديقه إليه، إنّما الاكتشاف المفاجئ الذي أعقب ذلك، وكان من نتيجته؛ السؤال عن سرّ انتظامه الأعمى في ذلك السلك، وقبوله سلطة تلك القوّة الغامضة التي خدشت سويته، وأبقته في سكون وسبات. وما أن يتحقق فعل الاكتشاف إلا وتنتقل الشخصية من حال إلى حال مغايرة، فتغادر عالما خاملا نحو عالم مملوء بالحركة، وبالثبات الذي تبدأ به أحداث الرواية يستبدل التحول، فيختل التوازن السردي الأولي، وكل سرد هو في حقيقته خرق لثبات وعودة إليه.

مضمون البعث هو مغادرة "مكّة"، والالتحاق بالصديق إلى ذلك الفردوس، ومنذ هذه اللحظة تغيّرت علاقة أبي هريرة بالعالم، وتغيّرت العلاقات السرديّة داخل النصّ. لم يبق أبو هريرة قادرًا على قبول العالم الذي عاش فيه فهجره، ودخل إلى التاريخ، فقبل "البعث الأوّل" لم يكن سوى وهم وتابع ومستسلم ومقود، وبعده أصبح حقيقة ومتبوعًا وسائلاً وقائدًا، وبداية النصّ بالبعث هو إشارة واضحة إلى محو حياة أبي هريرة القديمة والإعلان عن حياة جديدة. بدأ التاريخ حينما اكتشف أبو هريرة نفسه وعالمه، واكتشف فردوسه حينما بلور وعيًا أصيلاً بذاته وموقعه، وكانت "ريحانة" دليله إلى ذلك، وما لبث أن استبدل بعبادة تلك القوّة العليا الغامضة، عبادة "أساف" و"نائلة"، فانتقل إلى الفردوس الجديد، وانخرط في طقس اللذّة الجسديّة برفقة "ريحانة"، التي بدأ تاريخها الشخصي من لحظة اللقاء به، وكلّ منهما أهمل عالمه الأوّل، وتخلّى عنه، وأعلن أنّ ولادته الحقيقيّة بدأت من هذا اللقاء - الاكتشاف، ثمّ انهمكا في سبر ملذات الجسد في فضاء وثنيّ ينطق كلّ ما فيه بالانتماء إلى الحياة ومتعها، وتبع ذلك تغيّر في علاقة أبي هريرة وريحانة بالعالم الذي لم يعد مستقرا للسكون والاستقرار والطمأنينة، إنّما أصبح مضمارًا للارتحال والاغتراب واللذّة والشكّ.

حرّر البعث الأول "أبا هريرة" و"ريحانة" من أسر الوهم، وانتشلهما من الركود، ودلّهما على الفردوس، وتبع هذا التحوّل الخطير تغيير شامل في عناصر السرد، فتغيّر تركيب المادّة الحكائيّة، وتناثر الحدث شذرات من الوقائع، ورُكّب الزمن من فوضى التداخلات الاسترجاعيّة والاستباقيّة، وأصبح المكان محطات رحيل نحو اكتشاف لا نهاية له. شرع أبو هريرة يتوغّل في عالم مملوء بالشخصيّات التي كانت ترافقه مدّة من الزمن، قبل أن يفترق عنها، ويقبل رفقة غيرها، وحيثما حلّ، وأينما ارتحل، كان موضوعًا لأخبار مسندة إلى رواة يدقّقون في تتبّع خطاه، ويتقصّون أثره، فقد أصبح مركز السرد ومآله.

جاء توظيف الإسناد مناسبًا في "حدّث أبو هريرة قال"، إذ قد استعمل وسيلة في التقطيع والربط بين الأحداث، فأحال النصّ طبقات من الأغطية، كلّما أزيل غطاء ظهر آخر، وكلّما حفرت طبقة بانت أخرى جديدة، وكان الرواة يتداولون المادّة الحكائيّة بوصفها جزءًا من عالمهم وتجاربهم، وسرعان ما ظهر آخرون أضفوا عليها من رؤاهم وانطباعاتهم وخبراتهم وأحكامهم ما رأوه ضروريًّا، ومن ذلك فإنّ أبا هريرة نفسه يكون راويًا في أحاديث "البعث الأوّل" و"الوضع" و"الطين" و"الحكمة"، وخلال ذلك وبعده تظهر مرويّات "أبي المدائن" و"ريحانة" و"أبي سعد "و"حرب بن سليمان" و"كهلان" و"هشام بن أبي صفرة" و"مكين بن قيمة السعديّ" من خاصّة أبي هريرة الذي أصبح نافذة يطلّون من خلالها على عالم مملوء بالحركة والترحال والمتعة.

اقترحت رواية" حدّث أبو هريرة قال" شبكة معقّدة للعالم السرديّ الذي يتناهبه الرواة والشخصيات، وراحوا يتنازعون فيما بينهم للاستئثار به نسجًا وتركيبًا وتنظيمًا، فلم يبق البناء التقليديّ للحكاية مثار اهتمام الكاتب، إنّما توزّع الاهتمام على بناء الحكاية المتخيّلة، وعلى عناصرها من شخصيّات وأحداث وأزمنة وأمكنة، بل وتخطّى ذلك إلى قضيّة المتلقّي، فأصبحت الحكاية والسياق الحاضن لها موضوعًا عالجه النص باعتباره من المكوّنات السرديّة، وقد حالت هذه التقنيّة دون الاستغراق في العالم المتخيّل، ودفعت بالمتلقّي لمساءلة النصّ من داخله، إلى ذلك فقد كشفت هذه التقنيّة أنّ بناء العوالم السرديّة لا يجري في حياد وبراءة وشفافية، إنّما هو جزء من عمليّة تركيب يتولّى أمرها المؤلّفون بوساطة الرواة، فلا يكتفى برواية الأحداث، إنّما يتجاوزها إلى البحث في طرائق تركيبها.