في لقاء أسبوعي يجمعني بنخبة من أصدقاء الأدب والفكر في أبهى مكان في الدوحة، وهو "سوق واقف" جرى التأسّي على مدينة الإسكندرية بسبب الأخبار المتكاثرة عن كونها أصبحت معقلا للأفكار المغلقة، بعد تاريخ من الاشعاع الفكري والتنوع الثقافي ناف على ألفي سنة، وذلك حال يثير العجب لكنه يحمل معه تفسيره؛ فالبنيات التقلدية للأفكار والمعتقدات تمدّدت في كلّ مكان، ودفعت إلى الوراء بكثير من ضروب الانفتاح والتسامح والتنوع، ويعود ذلك إلى أسباب كثيرة لا تخفى على أحد. وفيما كنت وصحبي نتحاور حول ذلك استدعيت صورة الإسكندرية التي زرتها، وقرأت عنها كثيرا، وشاهدت قبل سنة عنها فيلم "أغورا" الذي وصف ببراعة أثر الانغلاق الديني في النيل من العالمة والفيلسوفة الرومانية "هيباتيا" وانتهى بحرق مكتبة المدينة في ظل تشدّد تلوح معالمه الآن. لكنني توقفت مطولا على رواية "لورانس داريل" المعروفة ب"الرباعية الاسكندرانية" التي تتألف من أجزاء أربعة، هي "جوستين" وصدر في عام 1957 و"بالثازار" و"ماونت أوليف" وقد صدرا في عام 1958. وأخيرا "كليا" الذي صدر في عام 1960.

منذ اكتمال نشر الأجزاء المذكورة صارت الرواية تعرف برباعية الاسكندرية، وهي عمل سردي نادر المثيل في اقتراحه شكلا جديدا للرواية يقوم على البنية التكرارية للأحداث في ضوء اختلاف الرؤية السردية لها. وليس في واردي الآن الحديث عن كون "الرباعية الاسكندرانية" تندرج ضمن سرديات الخطاب الاستعماري، فما أريد الوقوف عليه في هذا السياق هو أنها ألهمت كثيرا من الكتاب، روائيين وشعراء، عبر تاريخها الطويل، ومن بين من كتب عنها "لورنس داريل" الذي عاش فيها أول الاربعينيات، وإبّان الحرب العالمية الثانية، ملحقا بالبعثة الدبلوماسية الإنجليزية. وبرباعيته استعاد صورة المدينة الكوزموبوليتانية الجامعة للأعراق، والعقائد، والثقافات، في مزيج من التخيل والغرائبية الممتثلة للرؤية الاستشراقية التي اشاعتها أدبيات القرن التاسع عشر، حيث انصبّ التركيز على الشبق، والغموض، والأسرار، فجاءت "الرباعية" مدونة حنين استعماري جارف إلى المكان المشع بإغواء وجاذبية. فالمدينة الحلمية أعيد بناؤها لاستعادة ذكرى هوسية بالمكان.

انتقى "داريل" من الإسكندرية الباعث الأصلي لخيال جامح فأعاد تركيبها بوصفها فضاء لشخصيات لاتني تتقاطع مصائرها جريا وراء تطلعات فردية ونزوات جنسية، مثل "جوستين" و"بالثازار" و"كليا" و"وسيم" فيما يربض الراوي "دارلي" على شرفة العالم الافتراضي للرباعية منهكما في استكشاف روح المدينة العريقة.

لكن الاسكندرية التي أعاد "داريل" إنتاجها بالسرد سرعان ما آلت إلى موضوع للتجاذب والسجال بين مثقفين يشطرهم في الأصل التنازع حول هوية المدينة. ومؤدّى السجال هو الرغبة في تحديد وظيفة التمثيل السردي على أنه استدراج لحقائق المدينة، وعمرانها، وتاريخها، ومجتمعها، فالذين قرأوا "الرباعية" مترقبين صورة المدينة كما يعرفونها، لم يجدوا ما يرغبون فيه، أي لم يعثروا على الاسكندرية التي تطابق رصيدهم الشخصي من التجارب والمعلومات والحقائق، فوصموا المؤلف بالخداع والتزوير، وانتاج مدينة ملتبسة الهوية، ومتشحة بالعهر، ومجافية للانتماء المصري، وأغفلوا سلسلة الانزياحات التي يفرضها التمثيل السردي في سياق اعادة انتاج المرجعيات الزمانية والمكانية. ولم يأخذوا في الحسبان أن الكاتب انتج صورة سردية للإسكندرية برصيده الثقافي والرؤيوي، وخلق يوتوبيا توافق منظوره هو، وتجاربه الشخصية فيها، فقد انزلق "داريل" إلى عالم المدينة بعد نحو عقدين من البعاد عنها، وأعاد تركيبها بما يوافق الحبكة السردية لروايته، فتداخل حنينه الاستعماري إليها بالتخيلات السردية المفعمة بالحيوية، وترك لشخصيات رباعيته رغبة التتشابك في علاقات غامضة، وهي تتجول في أزقة المدينة، وتتحرك في شوارعها، وفي كل ذلك كان متحررا من طوبوغرافيا المدينة، فهو لم يقدم دليلا للإسكندرية إنما استعار روح المكان وبثّ فيه حركة الأشخاص، والأحداث. أما الذين أرادوا الاسكندرية فضاء رمزيا، متنوعا، وعالميا، فوجدوا في الرباعية بصمة خالدة في تاريخ السرد كونها حامت في الأفق المفتوح للمكان.

لم يدّع "لورنس داريل" أنه موثّق أحداث، ورسّام خرائط، فقد انتقى أحد المشاهد الأفلة للإسكندرية، وغذّاه بالخيال، ورمم صورة المدينة في ذاكرته، فجعل منها يوتوبيا. ممثلة لحنينه لها، وليس مستقلة بذاتها، وقد تدخلت شروط الخطاب الاستعمارية لرسم صورة المدينة الضامنة للثقافات والأعراق، لكن الفضاء المبهج الذي احتوى التنوعات كلها راح يتهدم، وسرعان ما انحسرت فيه الروح الحية التي لازمت المدينة منذ نشأتها قبل الميلاد. وتلاشى ذكرها مثلا للتنوعات، وارتسمت في دروبها مظاهر الاستقامة الأخلاقية.