عمل الدكتور فيصل بن عبدالرحمن بن معمر نائباً لوزير التربية والتعليم، ومستشاراً في الديوان الملكي، وعمل مشرفاً عاماً على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، وأميناً عاماً لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ولا زال.

وقد شغل عدداً من الوظائف في حياته العملية متدرجاً من مدير شعبة التدريب إلى مفتش إداري، ومدير إدارة مكتبات، ومدير عام مكتبة، ومن ثم تم تعيينه وكيلاً للحرس الوطني للشئون الثقافية والتعليمية من 18/5/1427ه إلى 23/5/1424ه ومن ثم مستشاراً في ديوان سمو ولي العهد من 23/5/1425ه إلى 2/7/1426ه.

كما أنه عضو في مجلس إدارة مؤسسة الملك عبدالعزيز للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية بالمغرب، وعضو مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز، وعضو مجلس الأمناء بمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين، وعضو هيئة إدارة المركز الوطني للوثائق والمحفوظات، وعضو اللجنة الاستشارية للآثار والمتاحف، وعضو هيئة جائزة الملك خالد الخيرية، وعضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي للفروسية، وعضو مجلس أمناء مكتبة الملك فهد الوطنية.