قرأه الشعب السعودي بمختلف شرائحه وانتماءاته وثقافاته واتجاهاته ..

الجهيمان أبدع في لغته مثلما فعل الأخوان غريم ونجح بخلاف توفيق الحكيم

العرفج مع الجهيمان
محمد العرفج

حين كنت طفلاً وذلك قبل أن تتأجج فترة الصحوة أثناء حرب الخليج الثانية وسقوط الاتحاد السوفيتي وأحداث الصومال والبوسنة والهرسك التي على أثرها كسّرت أجهزة التلفاز في بيوتنا ، إذ إنها قبل أن تكسر كانت تبث لنا مسلسلات الرسوم المتحركة التي تابعتها بشغف شديد وأنا طفل مع أخواتي وإخواني الذين يقاربونني سنّاً ، فكان التلفزيون السعودي يبث لنا مسلسلات الأنمي مثل لوسي وفلونا التي أخذت عن قصة مشابهة من رواية روبنسون كروزو للبريطاني دانيال ديفو (1660-1731م) كما بثّ لنا مسلسلات كرتونية أخذت عن روايات عالمية مثل هايدي للسويسرية يوهانا شبيري Johanna Spyri ( 1827 – 1901م) وجزيرة الكنز للاسكتلندي روبرت ستيفنسون (1850 - 1894م) التي مثّلت في أكثر من 50 فيلماً ونسخاً تلفزية ، وحكايات عالمية التي أخذت عن عشرات القصص العالمية الشهيرة مثل ذات القبعة الحمراء التي يسميها العرب ليلى والذئب واللحية الزرقاء وعقلة الإصبع وسندريلا والجمال النائم وجلد الحمار التي أخذت عن الفرنسي شارل بيرو (1628-1703م) الذي وضع الحجر الأساس لنوع حديث في الكتابة الأدبية وسماه ب حكاية خرافية, وينضوي تحت لواء تلك الأساطير التي سطرها قلم المبدع شارل بيرو التي أنتجت لقصصه أعمال عالمية منها ما كان في الأوبرا والباليه ؛ وألف على إثرها موسيقيون عالميون مثل تشايكوفسكي في مقطوعة الجمال النائم، وكذلك أنتج العالم على قصصه المسرحيات، والمسرحيات الموسيقية، والأفلام، التي تنوعت بين الأداء التمثيلي والرسوم المتحركة .


,الجهيمان شاباً

وعلى نهجه سار الأخوان الألمانيان يعقوب غريم Jacob Grimm (17851863م) وفيلهلم غريم Wilhelm Grimm (17861859م) الذين تعاونا على إخراج مجموعهما (حكايات للأطفال) التي ظهرت أول طبعة لهما سنة 1812م إذ قام هو وأخوه بتجميع العديد من القصص الشعبية الألمانية المكتوبة مثل ذات الرداء الأحمر وبياض الثلج (سنووايت) والأقزام السبعة وسندريلا .

ومن بعدهما جاء الروسي الكسندر أفاناساييف الذي بدأ بنشر مجموعته من الحكايات الروسية منذ عام 1866م .


الاخوان غريم

وبعد اختفاء التلفاز عن منزلنا والبعد عن تلك الأساطير العالمية أصبحت أتخيل قصصاً في رأسي ، وأستمع إلى والدتي وأخواتي قبل النوم ليحكين علي بعضاً من القصص التي حفظنها حتى تعرفت إلى الجدة في (أساطير شعبية من قلب جزيرة العرب) لوالدنا سادن الأساطير الشيخ عبدالكريم الجهيمان (1330-1433ه / 1912- 2011م) رحمه الله عن طريق زوجة أخي الأكبر عبدالله حيث قرأت مجلداته الخمسة جميعها وأنا في سني العاشرة ذات صيف ، وتأثر بها تأثراً كبيراً .


د. عبدالله الغذامي

تلك الأساطير التي جمعت بين المدرستين الواقعية والتخييلية التي شرحهما الجهيمان بأن الواقعية هي السالفة والتخييلية هي السبحونة وكان يصدّر كل قصة بصنفها تحت عنوان كل قصة التي تبدأ بقصة خارجة عن النصّ الأصلي إذ يأتي على ذكر جده مع أحفادها تقصّ عليهم ، بل ويجعل أولئك الأحفاد في نصوص أخرى يسرد كل منهم قصّة يبدأونها جميعهم بمطلع "هنا هاك الواحد والواحد الله في سماه العالي ، وإلى هنا هاك ال ..." التي ذكر عنها الروائي العراقي عبدالرحمن مجيد الربيعي في إحدى لقاءاته بالصحافة العراقية في مطلع الثمانينات بأن العرب يجب أن يضعوا بصمتهم في السرد العربي ب كان يا ما كان وهذا ما ألح عليه النقّاد العرب في دراساتهم ، وتنتهي كل قصة بجملة تعيدنا إلى الراوي أو القاص الذي سرد علينا السالفة أو السبحونة وهي (وحمّلت وكمّلت وفي إصيبع الصغيّر دمّلت) أو كما يقولونها في القصيم (وحملت وكملت وركبت حميّرة وشنقلت) ، كما يضع الجهيمان في كل فراغ يعقب النص مقطوعات شعرية لشاعرات من البادية أخذها من كتاب الشيخ عبدالله بن ردّاس ويضع عليها ما يوافقها من الشعر الفصيح .


توفيق الحكيم

ويقول الدكتور سعد الصويّان عن المفارقات بين مجموعة الجهيمان ومجموعتي الخوين غريم وأفاناساييف: "مجموعة الجهيمان تفوق هاتين المجموعتين من حيث الكم ، إذ بلغ مجموع حكايات مجموعته 180 حكاية ، بينما لم تتعد حكايات الأخوين جريم 173 حكاية ، وحكايات أفاناساييف 178 ، وتتميز حكايات الجهيمان في أنها جاءت جميعها من مصادر شفهية ، بينما استعان الأخوان غريم بمصادر خطّية ، أما أفاناساييف فيكاد يعتمد اعتماداً كليّاً على المصادر التحريرية ، وغالباً ما ذكر الجهيمان أسماء الأشخاص الذين روى حكاياته عنهم ، وهذا ما لم يتقيّد به الأخوان غريم وأفاناساييف "أ.ه

ويقول الصويان مستعرضاً عظم العمل الذي قام به ابو سهيل مقارنة بآخرين أمثال الفقيه اللغوي الفنلندي إلياس لونروت Elias Lönnrot (1802 - 1884م) الذي جمع الشعر الشفوي التقليدي الفنلندي واشتهر بتأليفه الكاليفالا ، الملحمة الوطنية الفنلندية التي جمعها من الفولكلور الوطني.: " لقد جمع الجهيمان بمفرده وفي منطقة محددة من بلادنا ما مجموعه 180 أسطورة وحكاية ، وهو عدد يفوق ما جمعه الأخوان جريم في ألمانيا وأفاناساييف في روسيا وإلياس لونروت وجوليوس كروهن في فنلندا" أ.ه

قام الجهيمان في أساطيره بوضع لغة جمعت بين الفصيح والشعبي مثلما قام الأخوان غريم على دراسة اللغة الألمانية المشتركة، وما طرأ عليها من تغير وتحول وتطور، وتوصلا إلى قانون غريم الصوتي .

ويقول الدكتور عبدالله الغذامي عن تجربة اللغة عند الجهيمان ومقارنتها بتجربة توفيق الحكيم : " كان في حيرة، هل سيجعلها بالعامية كما سمعها أم يكتبها بالفصحى؟ لغة المثقفين، وكان سيكون أميناً في الأولى، لكن دائرة الاستقبال ستضيق جداً بالعامية، أو يكتبها بالفصحى ويكون في ذلك تصنع، لذلك اختار خطاً وسطاً إبداعياً ومذهلاً، وهو اختياره نوعاً من اللغة أسميه الفصحى المحكية، وهي تشبه لغة كتاب «ألف ليلة وليلة»، وتشبه ما كان يحلم به توفيق الحكيم مما سماه بالتعادلية، أي أن يكتب للمسرح لغة عربية فصيحة، لكن سهلة على ألسنة الممثلين، وعلى الدراما وعلى النكتة وسلسة على آذان الناس المتفرجين على المسرحية.

لم ينجح الحكيم في مشروعه تمام النجاح، ولكن الجهيمان نجح في عمله، ومن يقرأ كتاب «الأساطير الشعبية» سيلاحظ هذا النجاح في استنانه الفصحى المحكية، وكأنه سبق شباب الإنترنت في هذه اللغة العربية التواصلية والتداولية. هذان انجازان سيجعلان الجهيمان يزداد أهمية وترسخاً مع مرور الزمن، خصوصاً حينما ينسى الناس نسياناً كاملاً مرحلة تلك الحكايات وحضورها في المجالس، تماماً كما نقرأ الأغاني وكتب الجاحظ، وألف ليلة وليلة، وكأننا في بغداد العباسية، والقاهرة المملوكية. هذا هو الجهيمان الباقي في الذاكر" أ.هقلت: وكان فعلاً سهلاً على ألسنة الممثلين إذ مثلت بعضاً من أساطير الجهيمان في مسلسل سعودي باسم "أساطير شعبية" كان من أبرز ممثليه الراحل عبدالعزيز الحمّاد ومحمد العيسى . وستبقى أساطيره خالدة مثل الأمثلة التي ذكرتها في بداية مقالي ومثل كتاب «كليلة ودمنة» أو حكايات الحيوان المنسوبة إلى الحكيم اليوناني أيسوب .

لقد قرأ الشعب السعودي عبدالكريم الجهيمان بمختلف شرائحه وانتماءاته وثقافاته واتجاهاته مثلما قرأ اليمنيون زيد مطيع دمّاج ومثلما قرأ الفلسطينيون غسّان كنفاني ومثلما قرأ السودانيون الطيب صالح ومثلما قرأ المصريون نجيب محفوظ ومثلما قرأ التونسيون محمود المسعدي ومثلما قرأ المغربيون محمد زفزاف .

وإن كانت قد تمت ترجمة خرافات الأخوين غريم إلى ما يزيد عن 140 لغة وباتت جزءا لا يتجزأ من خرافات وأساطير الثقافات الأخرى ، فإنني أتمنى أن تترجم أساطير الجهيمان إلى كل لغات العالم وليس إلى اللغة الروسية وبضع لغات فقط كما حصل لها ، متمنّياً أن تتبنى وزارتا الثقافة والإعلام والتعليم العالي بالتعاون مع وزارة الخارجية هذا المشروع في مد جميع الملحقيات الثقافية بسفارات خادم الحرمين الشريفين مجلدات الجهيمان وترجمتها إلى تلك اللغات التي تستضاف فيها تلك السفارات حتى تدخل إلى كل بيت ويقرأها أطفال العالم قبل أن تتحول إلى دراما هوليودية أو بوليودية وغيرها من الصناعات السينمائية في العالم أو أنمي كرتوني ياباني ووالت ديزني أمريكي وغيرها في الدول المنتجة لهذا الفن .

وحيث تم إنشاء "متحف الأخوين غريم" (Brüder-Grimm-Museum) في قصر "بيلفي" (Palais Bellevue) في مدينة كاسل ، فإني أتمنى أن تتبنى المهرجانات الوطنية للتراث والثقافة التي ينظمها الحرس الوطني في الجنادرية والهيئة العامة للسياحة والآثار وغيرها رسم تلك الشخصيات في أساطير الجهيمان التي تعلقنا بها منذ الطفولة وهيكلتها وتجسيدها عبر ممثلين وكذلك عمل دمى لها ، مثلما منحت شخصيات الخيال الروسية، دوراً جديداً كوسيلة للجذب السياحي في روسيا حيث أنه بدلاً من إنشاء ديزني لاند على الطراز الغربي تضع روسيا رهاناتها على سلسلة من “أماكن ساحرة” طبيعية في أنحاء البلاد. وهناك حوالي 12 موقعاً تحاول أن تبث حياة جديدة في مناطق روسية كئيبة في العادة من الناحية السياحية بالتركيز على شخصيات مثل ديد موروز، وهي شخصية مماثلة لشخصية سانتا كلوز “بابا نويل”، والساحرة بابا ياجا “ساحرة تطير باستخدام المكنسة”، وفاسيليسا الجميلة والبطل الأسطوري إيليا موروميتس ، وهذه الشخصيات لا تظهر فقط في الكتب، ولكنها أصبحت مشهورة من خلال الأفلام التي تعود إلى حقبة الاتحاد السوفييتي السابق.

وترتبط استراتيجيات التسويق الخاصة ببلدات وقرى روايات الخيال الروسية بشخصيات مشابهة لتلك الموجودة في أعمال ألكسندر أفاناسييف ، على غرار الأرشيفات الموجودة في البلدان المتحضرة مثل هيلسينكي ودبلن وأبسالا وأوسلو وغيرها .ونختتم المقال بمقولة للإعلامي تركي الدخيل الذي خصّ الجهيمان بمقالة جميلة حيث قال: " لعمري إن الجهيمان رحل وهو لم يأخذ المساحة التي يستحقها، ولا التقدير الذي هو جدير به، ولكنه مات راضياً لأنه لم يكن يعمل ليكرّم بل كان مجتهداً من أجل إضاءة طريق الوطن ، أن يضيء لكل "ليلى" في الوطن، كما رعى ابنته ليلى"أ.ه












التعليقات

1

 سفير الخيال

 2011-12-14 05:29:28

صراحة اول مرة اسمع بالجهيمان عموما
مشكور يا العرفج

2

 فاطمة الرشيدي

 2011-12-13 21:48:49

وأذكر كيف تختتم حكاياتنا الشعبية الحجازية حيث تختتم بعض الحكايات (بعاشوا في تبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات )أو (لو بيتنا قريب كنا أرسلنا لكم صحنين زبيب )!
شكرا من الأعماق أستاذ محمد على هذا الجمال

3

 فاطمة الرشيدي

 2011-12-13 21:48:00

وروعة الطرح التي أخذتني لأيام الطفولة الجميلة والأفلام الكرتونية التي لاتنسى مرورا بالأساطير الشعبية حتى وصلت لحكايات ماقبل النوم

4

 عبد العزيز الركبي

 2011-12-13 21:33:58

ماشاء الله مقالك مبدع اخ محمد واتمنى لك دوام التوفيق.

5

 خالد

 2011-12-13 21:32:51

الله يرحمه.

6

 فاطمة الرشيدي

 2011-12-13 21:09:01

علقت هكذا كتب لي تعليق طويل جميل أن تجد حتى للحرف وفاء (العرفج ليس وفيا لشخص الجهيمان فحسب وإنما وفيا لحرفه أيضا )وأدل الدلائل على ذلك تلك المقارنات المطروحة هنا مابين إنتاجه وإنتاج من ذكرهم الأستاذ الفاضل محمد العرفج !
شكرا من الأعماق أستاذ محمد على هذا الجمال

7

 ام شوق

 2011-12-13 19:49:21

يعطيك الف عافية يا أخ محمد مقال متفرع وكل فرع غني بمعلومات قيمة ابدعت.والاستاذ عبد الكريم فى أساطيرة الشعبية جعل من اليل الموحش ملاذ ثقافي للأطفال والكبار على حد سوأ وكثير من القصص الخلجية الشعبية مقتبسة من أساطيرنا الشعبية فياليت تترجم بلغات العام حتى يعرفو تراثنا كما عرفنا تراثهم

8

 بدرية البليطيح

 2011-12-13 19:44:00

استاذ محمد لم أجد بين العبارات مايوفي حقك تجاه مقال كهذا استطعت به لملمت الشتات والأراء والمعلومات جهد تشكر عليه وليس بمستغرب على من هو مثلك ذو اطلاع وثقافة وقد افدتنا بها وامتعتنا..

9

 النوخذه

 2011-12-13 18:26:48

مجموعة الاستاذ/الجهيمان تفوق مجموعة الأخوين
جريم من حيث الكم إذ بلغت حكايات مجموعته
180 حكايه بينما لم تتعد حكايات الاخوين جريم
173 حكايه0
(د/سعد الصفيان)
صدق من قال:
لاعيب لى غير إنى من ديارهم
وزامر "الحى" لا تطرب مزاميره
(؟)

10

 م، الركف

 2011-12-13 18:23:36

لم أقرأ مقالا عن الجهيمان بهذه الروعة وبهذا الإخلاص وبهذا الوفاء وبهذا التسلسل التاريخي والربط المعرفي. انتم خير خلف لخير سلف

11

 عبدالله الوشمي

 2011-12-13 18:18:55

قرأت باكرا هذا الصباح حديثك الجيد عن الجهيمان رحمه الله وخاصة الربط بين بصمة الجهيمان ورأي الربيعي اضافة لرأي الصويان والغذامي واختيار اللغة
وفقك الله

12

 المجتهد

 2011-12-13 18:15:50

لقد أسمعت لو ناديت حيا يالعرفج ولكن لا حياة لمن تنادي

13

 سدرة المنتهى

 2011-12-13 18:12:41

كنت انتظر مقالك بفارغ الصبر، خصوصا انك قلت في لقاء تلفزيوني بأنك تأثرت بأساطير الجهيمان تأثرا كبيرا، شكرًا لك على هذا الجمال

14

 روائية

 2011-12-13 18:07:52

مقال رائع ومتعوب عليه أستاذنا المبدع محمد العرفج، ولكن لدي ملاحظة، طالما ذكرت بأن هناك من وجد تأثرا في أعماله مثل الروائية أميمة الخميس في روايتها البحريات، ذكرت ذلك في أدبي الرياض وبصفحتك بالفيس بوك، فلماذا لم تذكر ذلك في مقالك الجميل والرائع ؟

15

 alarfaj

 2011-12-13 17:53:13

ما شاء الله عليك استاذ محمد كفيت ووفيت ومهما قلنا فلن نوفي حق الأستاذ الشيخ / الراحل عبدالكريم الجهيمان (رحمه الله) شكرا لأناملك التي سطرت هذه المعلومات القيمة

16

 محمد المبارك

 2011-12-13 13:51:59

وين هالكلام على حياته الله يرحمه
او لا بد من الموت لنيل التكريم

17

 نايف لافي الحربي

 2011-12-13 12:50:47

د. عبدالله القثامي شكرا على تعليقك الصادق والمفيد داخل هذا المقال الرائع.
لقد أعجبتني فكرة اللغة العربية "السلسة" التي فيها تجديد لمفهوم اللغة الفصحى أو standard كما درست في علم اللغة والتي تجسدت في كتاب أساطير شعبية ذو المائة والثمانين قصة.





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع