قلنا إن الجامعة العربية كانت شجاعة ومتوازنة عندما أصرّت على فرض شروط ومعاقبة سورية حمايةً للشعب من ظلم السلطة، لكن التراخي والتمطيط في إعطاء وقت غير مستحق للحكومة، شكّلا ضعفاً ساند السلطة بأن تضاعف قتلاها، وقد دخلت في تحد مع الجامعة، مستغلة عدم اتخاذها قراراً يليق بدورها، وسمعتها أمام الرأي العام العالمي..

سوف تناور حكومة الأسد، وستُخضِع المراقبين، إن قبلت دخولهم مواقع النزاع، تحت سلطتها، ودولة تتحدث عكس الواقع، وتعتبر كل العالم يتآمرون عليها، وأنها وحدها من يقدم الحقائق أمام كذبهم، فإن تصرفها هذا هو إفلاس سياسي وارتباك في حلّ عقدة مواجهة المواقف الإعلامية التي أصبحت سلاحاً يوازي حالات التظاهر والاضرابات، والاستمرار فيهما رغم القمع واعتماد سياسة الإبادة الجماعية..

العرب وضعوا أنفسهم أمام مسؤوليات تاريخية، ومن المفترض أن يكون دورهم موازياً لما أرادوا وهو إيقاف السياسات التعسفية، وسورية نموذج بشع في صورتها التي كشفت عنها المواجهات بين شعب أعزل، وقوة جهنمية غاشمة لا تراعي الجانب الأخلاقي والإنساني..

وإذا كان العراق وإيران وحزب الله، وضعوا أنفسهم في خندق النظام السوري، فالرابط بينهم مصيري، أي أن زوال الدكتاتورية السورية يعني سقوط القلب لهذه الجهات والتي تحالفت لخلق كيان شيعي يفرض وجوده على الوضع العربي برمته، ولم يكن مستغرباً أن يؤدي العداء المستحكم بين دمشق وبغداد، إلى تحالف، وهنا فتش عن الطائفة التي جعلت منها إيران قنطرة العبور لأهداف بعيدة المدى يقوم بأدوارها عرب خارجون عن معايير روابطهم القومية..

فالمطلب العربي بسقوط حكم الطائفة في سورية، ليس خياراً شعبياً من الداخل فحسب بل هو مطلب عربي أجمع عليه كلّ الأعضاء بالجامعة عدا ثلاث دول، هي في الأصل نموذج متناغم مع حكومات الطوائف، ولعل الجامعة العربية تدرك أن الشعب العربي هزته الصور البشعة أمام آلات التصوير، ومن حق الشعب السوري الذي رفع شعارات العروبة ومطالبة الوطن العربي إنقاذه من قبضة الشيطان أن صنع من هذا الموقف صموده واستمراره في الثورة، وأي اهتزاز في الموقف العربي سوف يكون خيبة أمل للمواطن هناك، وتعزيزاً لسلطة الدكتاتورية الحاكمة..

سورية ليست خارج المدار العربي، أو أنها تعيش في فضاء بعيد، ويجب أن لا تحجَب حقائق أدوارها في تاريخنا القديم والمعاصر، وخاصة خوضها الحروب مع إسرائيل والوقوف مع الخط العربي، والذي استنزف قدراتها المادية والعسكرية، وإذا كانت الأخطاء قد جرأت الحكم على التآمر وخلق تحالفات تضاد الآمال العربية، فهي تصرف فردي من قبل السلطة، عكس الشعب الذي لا زال على قائمة من يضع عروبته في سلم الأولويات، والسلطة الراهنة رفعت هذا الشعار لترضية الداخل، بينما كل الأهداف تعاكس ذلك من خلال نظام متسلط ضيق الأفق والرؤية..

إرادة الشعب السوري يجب أن لا تُكسر باجتهادات في المواقف، وإذا كانت الشجاعة صفة عربية، فعلى الجامعة تمثيل هذا الدور بنفس اليقين حتى تؤكد لأمتها أن المقايضة بين المواقف السياسية المائعة، والقرارات الصلبة، هي مقياس قدرتها على العبور إلى الموقف الشجاع..