ملفات خاصة

الخميس 13 محرم 1433هـ "بتقويم أم القرى" - 8 ديسمبر 2011م - العدد 15872

لا يمكن تمييزه بسرعة ولا يدرك الشخص العادي وجوده

التدفئة التقليدية ... غاز سام بلا لون ولا رائحة قد يتسبب في الاختناق !

استخدام التدفئة التقليدية قد ينتج عنه غاز سام

أحمد سالم باهمام

يزداد هذه الأيام بسبب موجة البرد الأخيرة استخدام التدفئة سواء في المنزل أو خلال الرحلات. لذلك تكثر تحذيرات الجهات الصحية والدفاع المدني من الاستخدام الخاطئ للتدفئة لما في ذلك من مخاطر واضحة مثل الحريق ولما للتدفئة الخاطئة من أخطار على الصحة بسبب استنشاق المواد المتبخرة الضارة والدخان الذي قد ينتج عن عملية الحرق. وقد يلجأ البعض للتدفئة الطبيعية باستخدام الحطب والفحم وغيرهما أو للتدفئة التقليدية التي تستخدم مدافئ الكيروسين، وقد ينام بعض الناس في السيارة والمحرك يعمل في أماكن سيئة التهوية. ومع هطول أمطار الخير الأخيرة، ازدادت الرحلات البرية للتخييم والاستمتاع بالأجواء الجميلة. ومن المتوقع أن يصاحب ذلك استخدام مكثف للتدفئة. لهذا أردنا في عيادة اليوم مناقشة هذا النوع من التدفئة وتوضيح بعض المحاذير التي يجب توعية القراء بها، لأنها قد تسبب لا قدر الله مضاعفات خطيرة تؤثر على الصحة.

إن استخدام التدفئة التقليدية قد ينتج عنه غاز سام لا يدركه الكثير من الناس ولا يشعرون به مباشرة لأنه لا لون له ولا طعم ولا رائحة. يُعرف بأول أكسيد الكربون (Carbon monoxide CO). وغاز أول أكسيد الكربون ينتج عن الاحتراق غير الكامل للمواد الكربونية، كما قد ينتج في حال وجود خلل في المدفأة التي تستخدم المواد المشتعلة. ومشكلة هذا الغاز أنه كما ذكرنا أعلاه لا يمكن تمييزه بسرعة حتى تظهر آثاره على الناس؛ لذلك لا يدرك الشخص العادي وجوده.

تأثير أول أكسيد الكربون على الدم:

عند استنشاق أول أكسيد الكربون، فإنه يصل إلى الدم بصورة تدريجية ويرتبط بالهيموجلوبين الحامل للأوكسجين مما ينتج عنه إزاحة الأوكسجين من الهيموجلوبين. ومن المعلوم للقارئ أن الهيموجلوبين يحمل الأوكسجين من الرئتين إلى الأنسجة حتى تحصل على كفايتها من الأوكسجين العامل الأساسي في عملية حرق الطاقة. لذلك فإن أول أكسيد الكربون يقلل من كمية الأكسجين المحمولة للأنسجة، كما أنه يمنع انتقال الأكسجين المتبقي في الهيموجلوبين إلى الأنسجة التي تحتاج إليه. وينتج عما سبق نقص حاد في مستوى الأكسجين في الأنسجة ويسبب أعراض التسمم التي سنتحدث عنها. وأول أكسيد الكربون له قابلية أعلى من الأكسجين للارتباط بالهيموجلوبين ب200 مرة مما يسرّع من عملية الإزاحة والارتباط بالهيموجلوبين والتسمم. ولحسن الحظ أن عملية التسمم بطيئة إلى حد ما وتحتاج من 8 إلى12 ساعة من التعرض للغاز حتى يتشبع الدم به. ولكن الأعراض قد تظهر قبل تشبع الدم، كما أن الوفاة قد تحدث قبل تشبع الدم كذلك.

أعراض التسمم بأول أكسيد الكربون:

قد يستيقظ الشخص بأعراض التسمم ولكن لا يعرف سببها. وهذه الأعراض تشمل:

•الصداع،

•الضعف العام،

•التوتر،

•الغثيان،

•الخمول،

•الدوخة،

•نقص مستوى الوعي

•واضطراب دقات القلب.

وتخف الأعراض عادة مع مضي وقت النهار؛ حيث يعود الأوكسجين تدريجيًا مع التهوية لأخذ مكانه الطبيعي في الهيموجلوبين. وإذا اشتكى أي شخص من الأعراض السابقة بعد النوم عند مدفأة تستخدم نظام الحرق والاشتعال فإن احتمال وجود تسمم بأول أكسيد الكربون يظل قائمًا. وفي دراسة سعودية قام بها مجموعة من الباحثين من مستشفى الحرس الوطني ونشرت عام 2000 في المجلة الطبية السعودية، وجد الباحثون في الدراسة التي أجريت على عينة من الأشخاص الذين نُوّموا في المستشفى بسبب التسمم بهذا الغاز، أن سبب التسمم كان استخدام الفحم للتدفئة عند 71 في المئة من المصابين، وكان عادم السيارات السبب الثاني في التسمم بنسبة 21 في المئة من المصابين. كما أنه إضافة إلى الأعراض الحادة فإن التسمم قد يؤدي إلى مضاعفات طويلة المدى تصيب الجهاز العصبي المركزي للإنسان، وقد يضطر الأطباء إلى تنويم المريض في وحدة العناية المركزة واستخدام أجهزة التنفس الصناعي أو أجهزة الأكسجين عالي الضغط. والتسمم بأول أكسيد الكربون من أسباب الوفاة التي يمكن منعها بسهولة في مثل هذه الأوقات من السنة في العالم كله بأخذ الاحتياطات اللازمة. وقد يحدث هذا للشخص وهو نائم ولا يشعر بذلك. لذلك وجب أخذ الحيطة والتنبه لهذا الأمر. كما أن احتمال التسمم عند الأطفال أكثر من الكبار لأن معدل تنفسهم في الدقيقة أسرع من الكبار مما يزيد من سرعة وصول الغاز للدم ومن ثم التسمم.


تأثير أول أكسيد الكربون على مستوى الأكسجين في الدم

عند استنشاق أول أكسيد الكربون، فإنه يصل إلى الدم بصورة تدريجية


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 8

1

  اميره بدنيا حقيره

  ديسمبر 8, 2011, 6:38 ص

يازين الحطب ولازم يكون في مكان جيد التهويه ومن بعده تجي الدفايه اللي بالزيت

2

  سالم عبدالكريم

  ديسمبر 8, 2011, 8:28 ص

بعد بوه تدفئه تقليديه واصليه

3

  خلدون السوري

  ديسمبر 8, 2011, 11:32 ص

اللهم نسألك العفو والعافية

4

  الشمرية

  ديسمبر 8, 2011, 12:15 م

يشدني ريح السمر في ثيآبه !!

5

  الجنفاوي

  ديسمبر 8, 2011, 4:11 م

الله يازين شبة النار والبيت اللي مافيه شبة نار مافيه وناسه

6

  Alaa

  ديسمبر 8, 2011, 7:18 م

بالشتاء إذا غسلت ملابسي وجففتها بالسطح، تطلع ريحتها حطب وتكتم نفسي وتجيب الحساسية لي. أرجوكم لا تضعوا حطبًا في المنزل غير كذا أنا راسي يصدع من الحطب ودفاية الزيت ودفاية الغاز وفيه حل المكيف خلوه على الدافي وراح تتدفون بدون رائحة أي نوع من التدفئة وربي يسهل عليكم

7

  المحياوي

  ديسمبر 8, 2011, 8:22 م

معروووف عن التدفئه لا بد للشخص الذي يتعرض للتدفئه وخاصة في الليل أن تكون الغرفة جيدة التهوية مما يسمح بمرووور الهواء ولو بنسبه بطيئة.

8

  ساره

  ديسمبر 9, 2011, 2:16 ص

الله يكفينا شره

أضف تعليقك

ننصحكم ( بتسجيل الدخول ) أو ( تسجيل عضوية جديدة ) للتمتع بمزايا إضافية

يرجى إدخال الاسم
يرجى إدخال الإيميل
35% Complete (success)
20% Complete (warning)
10% Complete (danger)

عدد الحروف المسموح بها 300 حرف


الحروف المتبقية : 0

انتظر لحظات....

* نص التعليق فارغ
* نص التعليق أكثر من 250 حرف