منذ إطلاق مؤسسة الفكر العربي مؤتمرها السنوي، تنقل "فكر" بين العواصم والمدن العربية، آخذاً على عاتقه تحديات وهموم الوطن العربي وقضاياه المحورية، ساعياً الى الإسهام في تعزيز موقع العرب على الخريطة العالمية، ومسلطاً الضوء على الطاقات الكامنة والإمكانات المتجددة التي تحمل في طياتها بذوراً وتحولات بناءة من شأنها تعزيز مستقبل العرب وتحسينه، وطارحاً في كل مرة، المشاكل المزمنة التي يعاني منها المجتمع العربي محاولا ايجاد الحلول المناسبة من اجل مستقبل افضل.

والمؤتمر الذي يتقاطع انعقاد دورته العاشرة مع الأحداث المتسارعة في الوطن العربي، ينسجم في برنامجه وفي محاوره مع تغيرات المنطقة ومع (الربيع العربي) ذلك المصطلح الذي اطلقه البعض على الثورات القائمة في بعض الدول العربية، وقد طغت هذه الاحداث على مسار الجلسات الصباحية في اليوم الاول لمؤسسة الفكر العربي لتنطلق من اهمية هذا التغيير الذي يشهده عالمنا العربي، ويأتي هذا الخيار انسجاما مع منهج المؤسسة في طرح اهم القضايا العربية الراهنة وطرح الرؤى المناسبة لخارطة طريق نحو الديمقراطية والحرية، وتحرص المؤسسة على الحيادية من جانبها، في إدارة المؤتمر تحت مظلة فكرية حرة وتوفير المناخ لحوار موضوعي وبناء، وطغى محور وقضايا الشباب العربي وأحلامهم على هاجس مؤسسة الفكر العربي في مؤتمرها العاشر الذي انطلق في دبي منذ الرابع من ديسمبر الجاري لغاية السابع من ديسمبر الجاري حيث استضافت المؤسسة عددا كبيراً من النخب العربية والمفكرين والمثقفين وصناع القرار.

خالد الفيصل: نحن معنيون بالتغيير شريطة أن يأتي التغيير بأيدينا لا بيد الغير

وقال صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل رئيس مؤسسة الفكر العربي أثناء افتتاح مؤتمرها العاشر في دبي نيابة عن مؤسسة الفكر العربي نتقدم بالشكر والتقدير لدولة الامارات العربية المتحدة وعلى رأسها سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وحكومته الرشيدة والشعب الاماراتي على استضافة مؤسسة الفكر العربي كما نتقدم بالتهنئة الى حكومة وشعب الإمارات بمناسبة اليوم الوطني الاربعين لعيد الاتحاد المجيد وأخص بالشكر إمارة دبي لاستضافتها هذا المؤتمر والشكر لأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي قاد بلده نحو كل هذه الانجازات في زمن قياسي لتكون مدينة دبي مدينة عصرية نموذجية متميزة ورعايته لإنطلاق هذا المؤتمر انطلاقاً من إيمانه العميق لقضايا الثقافة والفكر والمعرفة وحسه العروبي الاصيل وإيمانه بالتنمية وتقديرها وتطويرها.

هموم الشباب وأحلامهم هاجس المؤتمر طيلة ثلاثة أيام

وقال الفيصل ان سياسة مؤسسة الفكر العربي حيادية وتجمع كل أطياف الفكر العربي وغير العربي إذا اقتضى الأمر، تحت مظلة فكرية لخدمة قضايا الرأي والثقافة والمعرفة في إطار علمي منهجي حضاري لتحليل الأسباب والوقائع التي تحيط في عالمنا العربي وترصد القضايا الراهنة وتداعيات المستقبل وتقديم الرؤى والمنفعة للأمة.

وقال سموه: ان الوضع الراهن وما يطلق عليه (الربيع العربي) أحدث متغيرات مسرعة وغير مسبوقة في الوطن العربي.

د. سليمان عبدالمنعم: نخبة كبيرة من المفكرين والمثقفين من 17 دولة عربية

وأضاف ان التغيير مطلوب وان مؤسسة الفكر العربي طالبت بالتغيير مبكراً شريطة ان التغيير بأيدينا ولا يأتي بأيدي الغير، وقد سبق وان تطرقت مؤسسة الفكر العربي حول هذا الموضوع عام 2004 في مدينة مراكش حيث انعقد المؤتمر هناك وقد ضمن سموه بعض الكلمات المقتبسة من خطابه السابق بقوله ان العرب بين ثقافة التغيير وتغيير الثقافة وقال لا احد ينكر ان التغيير سنة كونية وضرورة حتمية وان امتنا مطالبة بالتغيير والتطوير والإصلاح، وأن المطالبة بالتغيير فقط هو مشروع فاشل، اما التغيير الحقيقي هو تذليل الصعوبات والعقبات وإتاحة جميع السبل امام متطلبات الحياة الاساسية وتنشيط المناحي الثقافية للحياة العملية الانسانية بشكل أكثر وتساءل سموه هل نحن قادرون على التغيير بعد التطوير والإصلاح هذا السؤال نتركه للعلماء والمفكرين والمثقفين الذين سوف يتحدثون في هذا المؤتمر.

لمناقشة 24 سؤالاً في برنامج «التقرير العربي الرابع للتنمية الثقافية

وقال الدكتور سليمان عبد المنعم الأمين العام لمؤسسة الفكر العربي بعد ان شكر الإمارات وحكومة دبي على استضافتها هذا المؤتمر ان هناك نخبة كبيرة من المفكرين والمثقفين من 17 دولة عربية لمناقشة 24 سؤالاً في برنامج "التقرير العربي الرابع للتنمية الثقافية" الذي اطلق أمس الاول ونحن سوف نستمع الى اطروحات وآراء وافكار المشاركين في هذا المؤتمر الهام ، وبعد إلقاء كلمات الافتتاح قام صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل بتسليم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جائزة "مسيرة العطاء" لما يتمتع به الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من نظرة ثاقبة وفكر نير وسيرة حافلة للعطاء والانجازات والمثابرة والجهود التي دعت مدينة دبي ان تكون محط انظار العالم ومدينة نموذجية .


مقدمة الحضور في المؤتمر ويظهر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد

وقد استمرت جلسات وورش العمل المعدة لهذا الغرض حيث تضمنت الجلسات طرح مشاريع وافكار جديدة وتجارب استثنائية من شأنها ان تحدث وقعاً إيجابياً في مجتمعنا العربي وان تشكل مصدر الهام الشباب العربي، وسوف تستمر الجلسات من يوم 5 لغاية 7 ديسمبر الجاري في مدينة دبي بفندق جميرا زعبيل، وسوف يتحدث في هذه الجلسات صاحب السمو الملكي الامير تركي الفيصل وفهد العرابي الحارثي والدكتور سعد بن طفلة واحمد عبيد المنصوري وغسان حجار وسلطان سعود القاسمي ومحمود الورواري وصلاح جرار وفاطمة الصايغ وزياد إدريس والطاهر لبيب وضياء الموسوي وعبد الله ولداباه وعبد الحسين شعبان ومفتاح تويليب وماهر قدوره وعبد العزيز طربزوني ومحمد الاعي وعبد المحسن العجمي ومحمد الرافضي ونبيل الاباسي وصابرين طه ومصطفي سلامة ومحمد الشامي وعادل المرواني وعبد الرحمن الوهيب ونديم قطيش وشفيق الغبرا وعبلة ابو علبة ومحمد اوجار ومحمد جلال ومحمود شمام وبشير مصطفى وجواد العناني وطارق يوسف ومحمد الدهشان ويسرا جرار وغيرهم من المتحدثين والمثقفين والاعلاميين العرب.


من اليمين عمرو موسى والشيخ محمد بن راشد والأمير خالد الفيصل والشيخ حمدان بن محمد

..وصاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل وعمرو موسى وأصحاب السمو والشيوخ

الدكتور سليمان عبدالمنعم الأمين العام لمؤسسة الفكر العربي يلقي كلمة المؤسسة