يعلم أصحاب الاختصاص أن التعليم في معظم دول العالم متخلف بمراحل عن بقية أنشطة الحياة المهمة، وعن متطلبات سوق العمل بوجه خاص، ويزداد تخلفاً مع التأثير الكبير لتقنية الاتصالات التي تولت مهمة تقريب المسافات حتى صارت المدارس محطة صغيرة في تشكيل أذهان الطلبة والطالبات

دخل إلى قاعة الأفراح يتوكأ على عصاه، التفّ حوله الكثير من المدعوين، كان منهم المهندس والطبيب والضابط والمعلم والأستاذ، أخذتُ دوري وسلّمت عليه وقبّلت رأسه، رأيت نوراَ يشع من بين تجاعيد وجهه، حاضر البديهة وكثير الابتسام رغم تقدم السن وقسوة الحياة، أفسح له أكثر من شخص ليجلسه مكانه، لكنه فضل الجلوس في أول القاعة، جلست بجانبه وتحدثت إليه، قلت له أتعرف كل من سلّم عليك؟ أجاب: لا، لكنني متأكد أنهم يعرفونني وقد كانوا من طلبتي.

إنه معلم كنتُ أحد طلبته في المرحلة الابتدائية، ومناسبة المقال هو يوم المعلم العالمي والذي كان عنوانه"المعلمون من أجل العدالة بين الجنسين" والذي مرّ مرور الكرام على الجميع، حتى إنني على ثقة أن شريحة كبيرة من المعلمين والمعلمات لم يسمعوا به ناهيك عن الاحتفال أوالتكريم.

وككثير من تعاميم وزارة التربية والتعليم فقد وصل للمدارس متأخراً واقتصر على حفل رسمي وتغطية إعلامية متأخرة، لكن عزاءنا في ما صرح به سمو وزير التربية والتعليم بجعل هذا العام هو عام المعلم، وليس ذلك اليوم فقط.

وسؤالي إلى كل مسؤول في وزارة التربية والتعليم هو: كيف نجعل من هذا العام عام المعلم؟

يعلم أصحاب الاختصاص أن التعليم في معظم دول العالم متخلف بمراحل عن بقية أنشطة الحياة المهمة، وعن متطلبات سوق العمل بوجه خاص، ويزداد تخلفاً مع التأثير الكبير لتقنية الاتصالات التي تولت مهمة تقريب المسافات حتى صارت المدارس محطة صغيرة في تشكيل أذهان الطلبة والطالبات وتحصيلهم العلمي، وتزداد الهوة اتساعاً بين واقع التعليم الحالي، وبين متطلبات التنمية مع جمود الأنظمة والمركزية القاتلة ومقاومة التغيير المستميتة من قبل بعض القائمين على التعليم، وأعتقد أن أكبر التحديات أمام تطوير التعليم هو مقاومة التغيير وضعف المعلم وحشو المناهج.

ويبقى المعلم أهم عوامل تقدم مسيرة التعليم أو تأخرها، لذا خصصت أكثر دول العالم يوماً لتكريمه، فما هي الخطوات التي ستقوم بها وزارة التربية والتعليم لجعل هذا العام هو عام المعلم كما أراد سمو الوزير؟ وكيف نجعل أيام المعلم في الأعوام القادمة أكثر فائدة؟

يعاني المعلمون والمعلمات الكثير من العوائق التي تعترض سبيل أدائهم لرسالتهم والتي تراكمت منذ بدء التعليم في المملكة، علينا أن نركز على أهمها أخذاً بمبدأ العالم باريتو الذي يقول لو تم حلّ عشرين في المئة من أهم الأسباب لحصلنا على ثمانين في المئة من النتائج، وأعتقد أن من أهم العوائق أمام المعلمين ما يأتي:

أ- نصاب المعلم والمعلمة كثير جداً وفي حدود 24 حصة، ونعلم جيداً جمود المواد وعدد الطلبة في كل فصل وما هو مطلوب من المعلم من حيث التحضير والتصحيح، إضافة إلى الحصص الإضافية التي يكلفون بها نتيجة لنسبة الغياب الكبيرة للمعلمين والمعلمات وتقدم بعضهم في السّن، وقد أحسنت الوزارة بدمج بعض المواد لكنها أبقت على عدد الحصص، ومعلوم أن الهدف، هو إعطاء وقت أكبر للتطبيق وللمواد الأخرى التي تتطلبها متغيرات الحياة وسوق العمل ولجعل المدرسة أكثر متعة وفائدة.

ب- الأخذ بالحلول المجربة والفعالة من حيث الاهتمام بالمعلم من حيث متطلبات الحياة أثناء حياته العملية وبعد التقاعد كقروض السكن، والتأمين الطبي، ومكافأة نهاية الخدمة أسوة بأساتذة الجامعات، وكما هو معمول به في أرامكو وبعض الشركات الناجحة الأخرى، حيث سيكون لهذا ميزة كبيرة ليس على المعلمين فقط ولكن على مستوى المملكة من حيث حلّ معضلتين مؤثرتين تعاني منهما البلاد هما أزمة السكن، والرعاية الصحية، ووزارة التربية والتعليم يجب أن تكون قدوة لبقية الوزارات في المملكة.

ج- المعلم المتميز ثروة وطنية يجب تكريمه وإعطاؤه ما يستحقه من ميزات مادية ومعنوية فهو القدوة لأبنائنا وبناتنا، وهو المكتشف لمواهبهم والمنمي لها، وبعكسه تماماً المعلم المهمل الذي جاء للتعليم للوظيفة فقط غير مؤمن برسالته السامية، فهو قدوة سيئة بأفعاله وأقواله، وفي مثل هذه الحالات نجد أن مدير أو مديرة المدرسة ليس لديهما الصلاحيات التي تخولهما التعامل مع المستويات المختلفة، وفي نهاية العام يحظى الجميع بعلاوة مادية متساوية بصرف النظر عن فرق الأداء، مع أن الواجب أن تتناسب العلاوة مع مستوى الأداء.

د- سلوك الطلبة وكثرة مشاكساتهم وما يجري بينهم من مضاربات يعد من أسوأ ما يعانيه القائمون على المدارس من تحديات والسبب هو غياب التربية في البيت وجهل الآباء والأمهات بأبجديات التربية والسلوك الحضاري المبني على الاحترام ونبذ التفرقة على أي أساس، وإهمال واضح من الوزارة لجانب التربية وتقويم السلوك منذ اليوم الأول في المدرسة، وعدم الحزم مع المشاكسين، إما لضعف الإدارة أو بسبب الخوف من أولياء أمور الطلبة، كما أن عدم دخول نسبة كبيرة من الطلبة للتعليم المبكر الذي يسبق التعليم العام يجعل تهذيب سلوكهم أكثر صعوبة.

كان يوم المعلم فرصة مواتية ليجتمع الآباء والأمهات إلى المعلمين والمعلمات ويشكروهم على ما يقومون به، كما أن هذا اليوم هو اعتراف بأهمية المعلم ودوره في إيجاد تعليم متميز يعزز الاقتصاد والأمن والصحة، ويؤسس للعدالة والتسامح والمحبة بين أفراد المجتمع. ويسير بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة.

وعلى الوزارة إن أرادت النهوض بالتعليم أن تهتم بالمعلم والمعلمة على أرض الواقع ومن أهمها تقليل النصاب، أما التعاميم فلا تستحق الورق الذي تكتب به إلا إذا كان هناك متابعة وتطبيق.