قامت مديرية الشؤون الصحية بتشغيل مشاريع صحية في المحافظة خلال العام الجاري، بكلفة 300 مليون ريال، واوضح مدير الشؤون الصحية الأستاذ مطلق بن دغيم الخمعلي إلى ان حفر الباطن «حظيت بمشاريع إنشائية وتطويرية وتوسعية». وأضاف أن هذه المشاريع «أعدت وفق برامج زمنية محددة، بما يضمن السرعة في إنجازها»، مشيراً إلى أن هناك «لجنة مشكلة لمتابعة المشاريع، لتذليل العقبات كافة».

وتشمل المشاريع، مستشفى حفر الباطن المركزي، بسعة مئتي سرير، وتبلغ كلفته 105 ملايين ريال، إضافة إلى 60 مليون ريال للتجهيزات الطبية وغير الطبية. ويقع على مساحة 21 ألف متر مربع، ويتكون المبنى من ثلاثة أدوار، الأرضي مُخصص لقسم الإسعاف، والعيادات، والصيدلية، والأشعة، والمختبر، والمطبخ، والإدارة. ويشمل الدور الأول 10 غرف عمليات، و19 سرير عناية مركزة، و17 سرير عناية قلب.

ويحوي الدور الثاني أقسام التنويم، إضافة إلى احتواء المستشفى على مبنى لمركز الكلى يضم 46 سريراً، مُزودة بأجهزة غسيل كلوي، ومبنى لسكن التمريض من ثلاثة أدوار، يؤمن 291 سريراً، ومشروع سكن الأطباء، بقيمة 50 مليون ريال.

كما شملت المشاريع التي ستقام على هذا الموقع، مختبراً إقليمياً متطوراً. وسيقام المختبر وبنك الدم على مساحة 16 ألف متر مربع، ويحوي دورين، يضمان أقسام الأحياء الدقيقة وأبحاث الدم وبنك الدم والمناعة وقسماً للكيمياء الحيوية والوراثة. وسيكون مرجعياً لجميع مستشفيات ومراكز الرعاية الصحية في المحافظة. وأضاف الخمعلي، أن المشاريع شملت «مستشفى الولادة والأطفال، بسعة 300 سرير، بقيمة 95 مليون ريال. ويقع على مساحة 24 ألف متر مربع»، مشيراً إلى أن المستشفى «بُني على مرحلتين، الأولى عقد التشطيب الذي انتهى مطلع شهر رجب الماضي، والثانية شملت سكناً للعاملين مدته سنتان وانتهى تسليمه مطلع شهر محرم الماضي، بقيمة إجمالية بلغت 20 مليون ريال. ويشمل عمارتين للأطباء، تحوي كل منهما ثلاثة أدوار، في كل دور أربع شقق، إضافة إلى سكن للممرضات؛ يؤمن 182 سريراً. ويحوي الدور الأرضي للمستشفى قسم الأشعة والمختبر والصيدلية وثماني غرف عمليات وسجلات وإدارة.

أما الدور الأول فيحوي غرف تنويم نساء وأطفال، و16 سرير عناية مركزة أطفال، و22 حاضنة. أما الثاني فيحوي تنويم نساء، و46 سرير عناية مركزة للنساء. وأبان أن من المشاريع التي حرصت عليها وزارة الصحة، هي «مركز علاج متقدم لمرضى السكر. ويأتي من ضمن 14 مركز سكر على مستوى المملكة، وهو من أوائل المراكز التي شغلت. وتبلغ تكلفته 5.2 ملايين ريال، ويقع على مساحة 1400 متر مربع، ويتكون من دورين، ويشملان التجهيزات غير الطبية، و20 عيادة متخصصة في السكر مزودة بوسائل تقنية حديثة سيكون لها دور ايجابي في تقديم أفضل الخدمات الطبية والصحية لمرضى داء السكر، إضافة للإمكانات المعلوماتية، كإعداد البرامج التدريبية والبرامج التوعوية التي ستساهم في تثقيف المواطنين والمقيمين، وتعريفهم بداء السكر وسبل الوقاية منه وبخاصة مرضى القدم المصابين بالسكر».

وعبر الخمعلي عن عظيم شكره وامتنانه لمعالي وزير الصحة الدكتورعبدالله الربيعه لما حظي به قطاع الصحة بحفرالباطن من دعم مستمر ساهم بفضل الله في تطور القطاعات والخدمات الصحية والعلاجية بحفرالباطن كما ارفع أسمى آيات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة على رعايتهم واهتمامهم بالمواطن وتقديم كل مامن شأنه رعاية واسعاد الشعب السعودي النبيل فللقيادة منا كل الولاء والسمع والطاعة ونحن على العهد باقون.