عمليات تحويل المعدة قد تكون جيدة لجميع أفراد العائلة ، حيث قال باحثون من جامعة ستاتفورد بالولايات المتحدة الأمريكية بأنهم وجدوا في دراسة حديثة أن 60% من أفراد العائلة البالغين ، و 73% من الأطفال من الأشخاص الذين أجروا عملية تحويل المعدة المعروفة (RNYGB) ، وكانوا أيضاً يُعانون من سمنة مفرطة ، فبعد 12 شهراً من اجراء العملية وجد أن البالغين فقدوا وزناً بنسبة ملاحظة وجيدة ، وكذلك الأطفال وجد أنهم قلت نسبة الكتلة البدنية لقياس السمنة body mass index وتحسن معدل نموهم .

وقالت الدراسة بأن العائلة زادت أنشطتهم البدنية وتحسنت عاداتهم الغذائية وكذلك البالغون قل كمية ما يستهلكون من الكحول.

وأكد الباحثون أن الذين يجرون عمليات تحويل مسار المعدة تتحسن نوعية حياتهم بشكل جيد وتحوز النتائج على رضا المرضى الذين يقومون بعمل هذه العملية.