• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 996 أيام , في الثلاثاء12 ذي الحجة 1432هـ
الثلاثاء12 ذي الحجة 1432هـ - 8 نوفمبر 2011م - العدد 15842

متوسط استهلاك المياه يومياً 250 لتراً

المملكة أكبر منتج للمياه المحلاة في العالم.. وتستحوذ على 30% من الطاقة الإنتاجية

السعودية تعكف على إنجاز مشاريع تحلية بقيمة 45 مليار ريال

الرياض – فهد الثنيان

    رصد تقرير اقتصادي متخصص جهود المملكة في مجال تحلية المياه المالحة بإقدامها على استثمارات هائلة في مصانع التحلية, وأنها وحدها أنفقت 25 مليار دولار لبناء وتشغيل مصانع تحلية.

إنجاز مشاريع تصل قيمتها إلى 45 مليار ريال.. وصرف 90% من المياه على الزراعة

وتعد المملكة أكبر منتج للمياه المحلاة في العالم، فتستحوذ على 30% من الطاقة الإنتاجية في العالم , وبسبب حجم الاستثمارات الهائل (مصنع ينتج 25 مليون غالون يوميا يكلف تقريبا 100 مليون دولار)، فقد شهدت جميع دول مجلس التعاون تقريبا وإن كانت بدرجات متفاوتة زيادة مساهمة القطاع الخاص في مثل هذه الاستثمارات. وتتجسد هذه المساهمة عبر شركات مشاريع الكهرباء والماء المستقلة التي تجمع بين إنتاج الماء وتوليد الكهرباء.

شبكة نقل ضخمة

في الوقت الذي تبذل المملكة جهودا كبيرة لمواجهة التحدي الكبير للطلب الحالي والمستقبلي على المياه المحلاة، بعد أن اعتمدت الدولة تحلية مياه البحر كخيار استراتيجي لتأمين إمدادات المياه وذلك من خلال إنشاء الكثير من محطات التحلية على الساحل الشرقي والساحل الغربي للمملكة حيث بلغ الإنتاج ما يزيد على 3.3 ملايين متر مكعب يوميا وعبر شبكة لنقل المياه تبلغ أطوالها أكثر من 4000 كيلومتر؛ وتعتبر المملكة أكبر دولة منتجة للمياه المحلاة في العالم.

وأصدرت شركة المركز المالي الكويتي، الملخص التنفيذي عن نسختها المحدثة من سلسلة تقاريرها التي تغطي البنية التحتية في دول مجلس التعاون الخليجي وقالت ان دول الشرق الأوسط واحدة من أفقر مناطق العالم بالماء، خاصة وأن التحديات التي تواجهها مضاعفة، ففي الشق الأول، تقترب مصادر المياه الطبيعية من الصفر، بينما من الناحية الثانية، يعد استهلاك المياه في دول التعاون بين أعلى المستويات في العالم.

الاستهلاك اليومي

وأضاف تقرير المركز أن مصادر المياه العذبة المتوافرة في المنطقة تساوي أقل من 1% من إجمالي المياه العذبة المتوافرة في العالم. ومع ذلك، إلا أن المنطقة تضم تقريبا 6% من إجمالي عدد سكان العالم.

علاوة على أن نمو سكانها يعد بين الأسرع في العالم، إذ يصل معدل نموهم السنوي المركب لعشر سنوات إلى 3%(حتى 2010)، بينما انخفض نمو السكان في العالم إلى 1.1% في 2011.

ويبلغ متوسط استهلاك المياه يومياً في السعودية 250 لترا، وهو وضع مماثل في دول خليجية أخرى أيضاً، وفي دراسة أخيرة صدرت عن مؤسسة مابلكروفت، صنفت البحرين وقطر والكويت والسعودية بين أكثر الدول التي تعاني ضغوطاً في المياه ، إذ تعد حصة الفرد من المياه المتوافرة في هذه الدول الأقل مقارنة بغيرها.

منسوب المياه

ونتج عن تزايد ندرة المياه الجوفية في دول التعاون انكماشاً في منسوب المياه يتجاوز وفرة مصادر المياه الطبيعية القابلة للتجدد. وبالتالي، دفع نمو السكان المرتفع بالضرورة الحكومات الخليجية إلى تعزيز الزخم بسرعة إنجاز وتنفيذ مشاريع المياه، وهو ما جعل الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات في الكويت يختار مشاريع مياه وكهرباء إضافة إلى مشروع لمعالجة مياه الصرف الصحي ضمن أول مشاريعه المخطط لها. ولهذا لابد من الاستعجال في طرح الاستثمارات لبناء بنية تحتية جديدة. إلى هذا، لفت التقرير إلى أن المياه في دول التعاون تنتج بشكل رئيسي عن مصانع تحلية. ورغم تكلفتها العالية مقارنة بالمياه التي يتم ضخها من جوف الأرض - على اعتبار أنها تحتاج إلى كميات عالية من الطاقة لتحويل مياه البحر إلى مياه صالحة للشرب- إلا أنها لا تزال أكثر الحلول العملية بالنسبة لدول المنطقة.

24 مليون متر مكعب

تشكل دول التعاون 57% تقريبا من مجموع طاقة تحلية المياه في العالم، أما السعودية التي تشغل 30 مصنع تحلية وتنتج 24 مليون متر مكعب يومياً من المياه فتعد أكبر منتج لمياه التحلية في العالم. وباعتبارها منطقة غنية بالنفط، فإن مشاريع تحلية المياه بالنسبة لها أقل كلفة نسبياً مقارنة ببقية دول العالم.

ومع ذلك، هناك حاجة ملحة لوجود عمليات إدارة مياه محسنة وبديلة، ولمعالجة موضوع هذه المصادر المكلفة والنادرة بطريقة أفضل، تبحث الدول عن خيارات جديدة، إذ تخطط اليوم لمشاريع معالجة مياه الصرف الصحي وإعادة التدوير. وكانت الكويت استعرضت هذه الطريقة في 2004، عندما شغلت مصنع الصليبية لمعالجة مياه الصرف الصحي، وكان المصنع ينتج 425 ألف متر مكعب يومياً، ليكون آنذاك أكبر مشروع استصلاح ومعالجة مياه صرف صحي في العالم.

معدل التسعير

من الواضح أن الأساليب التي تراعي التكلفة في معالجة ندرة المياه لا تتعلق بالتحلية، وإنما إدارة الطلب على المياه، فوضع قيود على استخدام المياه والتسعير الصحيح سيعيقان الطلب، أو على الأقل يخفضان من هدر المياه.فتكلفة إنتاج المياه المقدرة في دول التعاون عالية وتصل إلى حوالي 2 دولار لكل متر مكعب ( تصل بالعادة إلى 30 سنتا في الطرق التي لا تعتمد على التحلية).

ويظهر نموذج بسيط لمعدل التسعير في دول التعاون أن المستهلكين يدفعون حوالي 60% من هذه التكلفة، وتتباين ما بين 2% في السعودية إلى تقريبا السعر كاملا في دبي.

ويقول التقرير ان استخدام المياه المعاد تدويرها وتخفيض تسرب المياه، الذي يعد كبيرا في بعض أجزاء دول المنطقة بسبب شبكة أنابيب المياه القديمة، من بين التحديات الأخرى - أو الفرص لتجنب الهدر و تحسين العرض- التي تبحثها الحكومات الخليجية والجهات المسؤولة في قطاع المياه.

35 مليار دولار

وبحسب التقرير فإن مجموع الاستثمارات في قطاع المياه يقدر بنحو 35.6 مليار دولار بين 2005 و2014. وهو ما يشتمل على مشاريع كاملة وشبه منفذة ومستقبلية. وينقسم معظم هذه الاستثمارات بين مشاريع كاملة وأخرى قيد العمل، وتبلغ تكلفة المشاريع الملغاة أو المؤجلة 18.4 مليار دولار.

من جهة أخرى، تم تأجيل مشروع ربط شبكة المياه بين دول الخليجية الطموح والبالغة تكلفته 4 مليارات دولار، والذي يضم جميع حكومات المجلس الست كمساهمين بعد دراسة جدواه في الربع الأخير من 2010.

وكانت الخطة مبنية على أساس إنشاء شبكة مياه خاصة بدول التعاون لتمكينها من التجارة في المياه الصالحة للشرب سواء في الأحوال الطارئة أو العادية.

ومن المفترض أن تنفذ كل سلطة حكومية مشاريعها بشكل مستقل، لكن وضع إطار زمني لإحياء هذه المبادرة لم ينتهِ.

أما من حيث الجيوغرافيات، فإن أعلى مستوى للاستثمارات سواء المشاريع الحالية أو المستقبلية، هو في السعودية، وبقيمة تبلغ 11.4 مليار دولار، تليها الإمارات بقيمة 8.7 مليارات دولار.

علاوة على ذلك، تبلغ قيمة الاستثمارات في المشاريع الحالية في المملكة 4.8 مليارات دولار، بينما تبلغ قيمة المشاريع المستقبلية 6.7 مليارات دولار، في حين أن قيمة المشاريع الحالية في دولة الإمارات العربية المتحدة تساوي 5 مليارات دولار، والمستقبلية 3.7 مليارات دولار.

العرض والطلب

ركزت حكومات المنطقة بشكل رئيسي على جانب العرض في إنتاج المياه سواء من الطبقات الجوفية أو مصانع التحلية. ولفت التقرير إلى أن موضوع إدارة الطلب أو التحكم فيه لا يلقى الكثير من الاهتمام. فغياب إدارة الطلب المناسب وغياب آلية للتسعير والقياس يجب معالجته بهدف إيجاد حلول للتحديات التي تواجهها المنطقة في قطاع المياه.

وجميع دول التعاون لديها عدد محدود من الطبقات الجوفية العميقة والكبيرة. ولان حجم استهلاك المياه الجوفية أسرع بكثير من حجم المياه المعاد تجددها، فإن مستويات الطبقات الجوفية تستنزف بسرعة، وبالتالي تزداد ملوحة المياه الجوفية. وتشير تقديرات البنك الدولي إلى أن مصادر هذه المياه المتوافرة ستنكمش بمعدل نصف حجمها الحالي بحلول 2030

وتعد السعودية وعُمان في الوقت الراهن الدولتين الوحيدتين اللتين تملكان مصادر مياه كبيرة قابلة للتجدد، وتشكل مصادر المياه العذبة في دول التعاون 89% من إجمالي استهلاك المياه. والبقية تأتي من التحلية ومياه الصرف الصحي المعاد استخدامها. وفي حال استثنينا السعودية، عندها ستصبح مصادر المياه العذبة 71% من إجمالي المياه المستهلكة.

تحلية المياه

يقول التقرير ينه وبسبب تدهور الطبقات الجوفية للمياه غير القابلة للتجديد، تعتمد دول التعاون بشكل كبير على المياه المحلاة كمصدر رئيسي لتوفير المياه المحلية.

وحتى وإن كانت عملية مكلفة، إلا أن تحلية المياه تبدو أحد أكثر الحلول العملية توافرا بالنسبة للمنطقة كي تحصل على مصدر مياه مستقر. واتجهت الحكومات نحو التحلية في خطوة كبيرة لتلبية الطلب المتزايد على مياه الشرب.

وكانت قد أقدمت على استثمارات هائلة في مصانع التحلية. فالسعودية وحدها أنفقت 25 مليار دولار لبناء وتشغيل مصانع تحلية. وتشير التقديرات إلى أن الإمارات تنفق حوالي 3.5% مليار دولار سنوياً على تحلية المياه لمواطنيها.

أما المملكة التي تعد أكبر منتج للمياه المحلاة في العالم، فتستحوذ على 30% من الطاقة الإنتاجية في العالم. وبسبب حجم الاستثمارات الهائل (مصنع ينتج 25 مليون غالون يوميا يكلف تقريبا 100 مليون دولار)، شهدت جميع دول التعاون تقريبا وإن بدرجات متفاوتة زيادة مساهمة القطاع الخاص في مثل هذه الاستثمارات. وتتجسد هذه المساهمة عبر شركات مشاريع الكهرباء والماء المستقلة التي تجمع بين إنتاج الماء وتوليد الكهرباء.

معالجة مياه الصرف الصحي

تماما مثل مشاريع مصانع تحلية المياه، استثمرت الحكومات الخليجية بشكل كبير في مصانع معالجة مياه الصرف الصحي أيضاً. لكن حتى الآن لم يجمع صانعو القرار على كيفية استخدام مياه الصرف الصحي وأين. فاستخدام المياه المعالجة بالزراعة سيكون الخيار الأول لأغلبية الحكومات.

وباستثناء البحرين، حيث يستخدم السكان بشكل عام معظم المياه، فإن الزراعة في دول الخليج الأخرى تعد المستهلك الأكبر للمياه. وتصرف السعودية وعُمان حوالي 90% من المياه المتوافرة على أغراض زراعية.

وبسبب الظروف المناخية القاسية في المنطقة، تحتاج الزراعة كميات هائلة من المياه. وكمعدل وسطي، تستخدم دول التعاون 70% من مياهها للزراعة، ومع ذلك، تشكل الزراعة 1% من ناتجها المحلي الإجمالي.

وبسبب الازدهار الزراعي والمساعدات والضمان الغذائي، تستنزف المياه الجوفية بسرعة في معظم دول الخليج. ومع زيادة الطلب، ستكون الحكومات ملزمة بإنفاق مبالغ كبيرة من المال على المياه.

وبحسب افصاحات المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة فإنها حاليا تقوم على إنجاز مشاريع تصل قيمتها إلى 45 مليار ريال مثل مشروع محطة تحلية راس الخير، تبلغ تكلفته مع خط الأنابيب الناقل للمياه نحو 25 مليار ريال ومشروعي ينبع والمدينة المنورة، اللذين يخضعان في الفترة الراهنة للتحليل الفني والمالي. كما تعمل المؤسسة على إعادة هيكلة المحطات وتنظيمها إداريا في 3 مواقع رئيسية، هي: الخبر والشقيق وينبع.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 41
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  3  >>   عرض الكل
  • 1

    لماذا لا نجعل الإكتفاء الذاتي هو العنواننا في جميع المجالات فهناك لدينا أكير مشروع لتحلية المياة على مستوى العالم
    الشعيبة
    على جميع شواطئنا ولكننا لا نستفيد منه فهناك أماكن ومدن وقرى تشرب مياه مالحة وهناك أماكن لا تصلها الكهرباء فلماذا لا نستفيد من إنتاج هذه المحطات التحلية في مجال التغطية الكهربائ

    علي المهداوي (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:09 صباحاً 2011/11/08

  • 2

    بصراحة هذا الخبر غريب وعجيب
    المملكة أكبر منتج للمياه المحلاة في العالم.!!
    انا ابي احد يجاوبني على السؤال
    ليش في بعض مناطق المملكة اسعار المياة توصل 300 ريال ؟
    واحيانا تضل يوم كامل تنتظر دورك علشان تحصل على وايت للبيت
    اتمنى احد يفسر هذا الخبر

  • 3

    الزراعة غير صالحة لبلادنا الصحراوية.. وبالامكان الاستثمار في بلدان فريقية ذات اراضي خصبة وتصدير انتاجها بالكامل الى المملكة.

    مبتعث حر

    UP 1 DOWN

    04:20 صباحاً 2011/11/08

  • 4

    الحمدلله انها وصلت المنطقه الشرقيه بعد فتره طويله من المياه الهماج ولها سنه حالياً وهي حاره على منقطة
    رأس تنوره " رحيمه " تقطع الجلد لأنه ليس في العقد تبريد يعنى حالياً في البرد ما يحتاج تشغل الصخانه نفس السنه الماضيه والشياي ع طول من البزبوز ياليت تبرد
    وتصل المياه الى وادي لبن في الرياض

    نواف الرقاص (زائر)

    UP 1 DOWN

    04:24 صباحاً 2011/11/08

  • 5

    مازالت الكثير من المدن والمحافظات لم تصلها التحليه..

    UP 6 DOWN

    04:37 صباحاً 2011/11/08

  • 6

    المفروض ان المقال يكون اسمو المملكه اكبر مستهلك للمياه المحلاة في العالم.

    Nael (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:03 صباحاً 2011/11/08

  • 7

    المملكة اكبر منتجي ( مياة + نفط ) ويبلغ عدد السكان 20 - 25 مليون نسمة تقريبا ( 200 مليون نسمة ) وبالنسبة للمياة ( الشرب او الاستخدام ) مقابل مبلغ مالي... ولكم تحياتي

    معاند (زائر)

    UP -5 DOWN

    05:19 صباحاً 2011/11/08

  • 8

    والدليل كل شهر انقطاع وشراء وايتات وتلاعب بالسوق السوداء

    asd (زائر)

    UP 6 DOWN

    05:27 صباحاً 2011/11/08

  • 9

    شئ غير معقول !

    fighter (زائر)

    UP 1 DOWN

    05:28 صباحاً 2011/11/08

  • 10

    المشكله أن جزء كبير من الماءالمحلى يعاد ضخه الى البحر مرة اخرى نتيجة سوء التصريف والتصرف ( معلومه موثقه وليست نكته)

    صدى البوح (زائر)

    UP 3 DOWN

    05:54 صباحاً 2011/11/08

  • 11

    ثم لتسئلن يومئذٍ عن النعيم

    UP 2 DOWN

    07:17 صباحاً 2011/11/08

  • 12

    لماذا لاتستغل بحوث علميه كثيرة في مجال تحلية المياة لتقليل التكلفة وزيادة الكمية واتمنى ان تغطى مناطق المملكة بمحطات التحلية

  • 13

    سبحان الله
    انا طالب في امريكا
    اليوم البرفسور كان يتكلم عن تحلية المياة في العالم
    والمثال الي تكلم عنه هو السعودية
    معلومات كانت جدا مهمة ومفيدة
    فعلا المياة تكلف السعودية مبالغ خرافية

    mutab (زائر)

    UP -1 DOWN

    08:22 صباحاً 2011/11/08

  • 14

    الخبر الاجمل ان نقراء ان المملكة هي المصدر الاول لتقنيات التحليه في العالم. اعقد ما في تقنية التحلية هي هشاشتها في تعقد وتلف ما يسمى الاغشية. هذا الغشاء الذي يعمل بالتناضح العكسي معجزة هندسية وهو يسمى مامبرين. اتمنى ان تكون مراكز ابحاث التحليه في المملكة وتكون المملكة رائدة

    فاروق المفلحي (زائر)

    UP 2 DOWN

    09:32 صباحاً 2011/11/08

  • 15

    الموضوع أكثر من رائع ومن قراءة الموضوع يجب التركيز على أمرين:
    1- العمل الجاد على ترشيد الاستهلاك اليومي للمياه للافراد
    2- ترشيد الاستثمار الزراعي بالمملكه وحصره تدريجياً بنظام التقطير

    خالد الجميد (زائر)

    UP 1 DOWN

    09:39 صباحاً 2011/11/08

  • 16

    استغرب في سطحية الكثير من التعليقات!
    نعم نحن اكبر منتج للمياة المحلاة لأن السعودية بلد صحراوي واكبر البلدان
    الخليجية من حيث المساحة (حجم الشبكة يعني زيادة التسرب) وعدد السكان لذلك السعودية اكبر مستهلك للمياة المحلاة وسعر بيع المياة اقل بكثير من قيمة التكلفة (2? كما ذكر في المقال) كما هو سعر البنزين.

    ابراهيم العمر (زائر)

    UP 1 DOWN

    10:27 صباحاً 2011/11/08

  • 17

    أنا أسكن بحي ظهرة لبن منذ 6 سنوات وأنا أشتري الماء اسبوعيا ب 300 ريال أبغى تفسير للموضوع كيف المملكة أكبر منتج للمياة المحلاة بالعالم وحنا ساكنين بالعاصمة وندفع على الماء شهريا 1200 ريال ؟؟؟

    UP 3 DOWN

    11:07 صباحاً 2011/11/08

  • 18

    الواجب ان نطّور هذه الصناعه ونقوم بتصديرها للخارج
    لتصبح دخل ثاني للبلد بصفة السعوديه دوله رائده في هذا المجال

  • 19

    كيف مياه محلاة وأغلب معارفي شربوا من موية البلدية وأصيبوا بتكلس الاملاح بالكلى ؟؟؟
    كيف مياه محلاه و 99 بالمية من المواطنين يستخدمون فلاتر تحلية وبعضهم يشترون مياه معدنية ؟؟؟
    اذا كان نسبة الماء فوق 700.
    المفروض أكبر منتج للمياه المالحة في العالم.

    سعود99 (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:33 صباحاً 2011/11/08

  • 20

    الخبر صحيح عشان كل المياة المحلاه تذهب الا القصور ومزارعهم عشان يوفرو مصاريف الابار مساكين ما عندهم

    محمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:52 صباحاً 2011/11/08

الصفحات : 1  2  3  >>   عرض الكل

ملخص اداء السوق

الشركات الأكثر

أسعار العملات

مختارات من الأرشيف