الفنان الشعبي الكبير طاهر الأحسائي مُتعبٌ جدا من ألمٍ في الساق؛ إلا أنه أبا أن يستقبلنا، إلا وقوفا أمام باب بيته, مرحبا ومستضيفا صفحة "مساحة زمنية" في مجلسه الذي لطالما كان لسنوات خلية إبداع وفن وطرب شعبي وتراثيٍ بهيج. هكذا طاهر بن علي هو رغم الألم، شامخٌ كنخيل الأحساء، يبتسم ويضحك ويتذكر، ساردا تاريخ مشوارٍ بدأ مطلع الخمسينات عندما سجل وغنى عبر إذاعة كانت تبث في الدمام آنذاك، وصولا إلى أول أسطوانة سجلها في البحرين، وحتى الستينيات مع الحكاية الحقيقية لأغنيته الشهيرة والعبارة للأجيال "الله على الجمس!". إذن في هذا الجزء من الحوار الذي انتظرناه طويلا، سنبدأ مع طاهر من البداية الفعلية لاحتراف الغناء على أن يسرد لنا الفنان طاهر الأحسائي في الجزء الثاني، مجموعة حكايات من بينها حكاية عيسى الأحسائي معه كاملة!.

بدأت الغناء في إذاعة كانت تبث في الدمام فقط جمهورنا كان لا يحب إلا الشعبي ولا يفضل إدخال الموسيقى

*لاشك أن مشوار الفنان ظاهر الأحسائي لا يوجز بحوار ولكن لو أردنا أن نتحدث عن البداية.. عن ذاك اليوم الذي قررت فيه أن تكون مطربا وفنانا شعبيا؟

طاهر: البداية كانت لوحدي، وفيما بعد أصبحت لدي آلة عود. وقد كان العود ممنوعا بالطبع في ذلك الزمان – والإنسان يستمع لأمر حكومته - عندما حكم المغفور له الملك سعود في (نوفمر 1953) قام بفسح الفن والطرب الأمر الذي أدى إلى بروز الفنان السعودي وأنا واحدٌ منهم. وكنت في ذلك الوقت أسجل الأغاني عند شخص من الرياض اسمه عبد الله الشعلان.

*هنا في الدمام؟

طاهر: نعم.

*كيف كنت تسجل عنده، هل كان لديه محل؟

طاهر: لا ليس لدى الشعلان محل وإنما لدى الإماراتي محمد بن سهيل وهو محل مصورجي وساعات. كان سهيل سمع صوتي والأغاني الخاصة بي عبر أثير إذاعة أقامها عبدالله الشعلان وتبث في الدمام فقط وكنت أنا واحدا ممن غنوا في هذه الإذاعة. وذات يوم سمعني محمد بن سهيل عبر الإذاعة وسأل شخصاً يدعى سعود الهزاني، هل تعرف صاحب هذا الصوت (وهو يعنيني طبعا) فقال الهزاني نعم هذا صديقٌ لي. فقال سهيل: "أبيك اتجيبه". وجاءني الهزاني البيت وقال: قم. هذا سهيل "يبيك". وذهبت إلى سهيل وقال: أنت الذي تغني هذه الأغاني. فقلت نعم. فقال سهيل: ما رأيك لو بعثتك البحرين؟ فقلت: "شسوي هناك". فقال: "أبيك تسجل لي اسطوانات". فقلت له: ليس لدي مانع. ولكن الجواز.. ليس لدي جواز للسفر. فقال سهيل: لا عليك، سعود الهزاني سيتكفل بالأمر ويصدره لك غدا. وبالفعل ذهب الجوازات مع الهزاني وأصدرت الجواز. وقام سهيل وأعطاني 1000 ريال وهي تعادل عن 10 آلاف اليوم.


طاهر في حوار مساحة زمنية

*لنتأكد من التواريخ.. متى سافرت للبحرين بالضبط؟

  • طاهر: بعد أن حكم الملك سعود بشهر أو شهرين (تقريبا بداية 1954).

*وماذا حدث فيما بعد؟

طاهر: أخذت الألف الريال وجئت الوالدة (أمي) وقلت لها: هذه خمسمائة ريال دعيها عندك وأنا سأذهب البحرين. وقتها لا أعرف ماهي البحرين أصلا. وأخذت الخمسمائة ريال الأخرى ورحت البحرين في طيارة، يسمونها "أم أحمد"، درداعه هذه الطيارة (يبستم). وقد ذهبت بتذكرة قيمتها "37"ريالاً؛ وصلنا البحرين وكان معي هناك الفنان راشد الرفاعي وقد سكنت فندق النخيل في غرفة أجر الليلة فيها "ربيتين". وقد تركني الرفاعي على أن يأتي في الليل وبالفعل جاء الرفاعي وذهبنا لشخص يدعى "الساعاشتي" صاحب محل تسجيل الاسطوانات الذي بعثني إليه سهيل بخطاب من الدمام. فقال "الساعاشتي" مهلا: هذا الخطا

ب مكتوب فيه أن نسجل لكم "16" أغنية وأنتم ثلاث مطربين هذا الأجنبي (طاهر - السعودية) وأنت يا راشد الرفاعي (البحرين) وحارب حسن (الإمارات)، ولكن سأسجل لكل واحد منكما "4" أغانٍ أما طاهر فسوف أسجل له "8" أغان. فلم يقبل (والكلام لطاهر الأحسائي) راشد الرفاعي هذه القسمة، قائلا: كيف تسجله "8" لهذا – أي طاهر – ونحن معك بحرينيون..الخ. فقال "الساعاشتي": هذا الشاب "توه جديد" ومحبوب في الأحساء والدمام ومرغوب وسهيل موصي عليه. فقال الرفاعي: "لا ياعمي لا تفرق بيننا، طاهر يسجل "6" وأنا أسجل"6". وهكذا سجلت ال"6" أغاني وذهبت الأحساء فيما بعد.. ولم يكن أحد يعرف أني فنانٌ أو مطرب، فقط أهلي والأصدقاء؛ عندما وصلت الأحساء وإذا باسمي يتحول إلى حديث الناس: من هو طاهر الأحسائي وأين هو..الخ. وكنت إذا ذهبت الأحساء في زواج أو مناسبة أصبح الناس "تتكمكم" علي (يتكومون علي) يريدون معرفة من هو هذا طاهر الأحسائي ومن أين جاء.. وهكذا.

*والأسطوانة كانت قد أصدرت وانتشرت؟

طاهر: لا. الأسطوانة استغرقت "6" أشهر، لأن "الساعاتشي" يرسلها اليونان ويطبعون هناك ولدي حتى اليوم نسخ من هذه الأسطوانات.

*وكيف عرفك الجمهور وبأي اسم؟

طاهر: اسمي هو طاهر بن علي أحمد القطيفي. وقلت للمنتج سهيل هذا الاسم فرفض وقال: لو أسميناك طاهر القطيفي، قال أهل القطيف هذا من "ربعنا"، ونحن نريد أن نسميك لبلدك الأحساء وأنا سأسميك طاهر بن علي الأحسائي.

  • يعني أن محمد بن سهيل هو من أطلق عليك اسم "طاهر الأحسائي"؟

    طاهر: لا. سهيل ارسلني بخطاب إلى "الساعاشتي" في البحرين وهو من أطلق علي اسم طاهر الأحسائي والذي سيكون على الأسطوانة الأولى.

*وماذا جرى فيما بعد؟

طاهر: أخذت أسجل عند سهيل. وقدر الله وسجل سهيل اسطوانات لجماعة من الرياض لن اسميهم.. وانكسر. "مامشت أغانيهم".

  • والسبب؟

    طاهر: لأنه "بهدل روحه بالموسيقى.

*كيف؟

طاهر: لأنه أدخل مع الفنان آلة موسيقية. و"ربعنا هنا" لا يريدون إلا فنانا شعبياً، ولم ينجح سهيل ولكي يعوض الخسارة، قام ببيع (الأسطوانات) التابعة له، على ريال. ومن جملة هؤلاء أسطواناتي. وهكذا ذهبت الأحساء لكي أسجل فقال لي العبندي (الله يغفر له): "شسوي في هذا.. يبيعون اسطواناته على ريال وتبون أسجله". في هذه الأثناء كان في الأحساء شخص يسمى عبد الرحمن.


طاهر متجلياً.. في عصره الذهبي
  • من هو؟

    طاهر: نسيت اسمه يا شيخ. المهم، قال عبد الرحمن: "أنا أسجل لك يا طاهر بن علي، أنا مالي في التسجيل بس أنت ماتطيح.. ذهب". وهكذا ذهبت عند عبدالرحمن وسجلت لديه ثلاث أسطوانات. أي بعد أن انكسر سهيل ورفض العبندي التسجيل لي.

*ما الذي تذكره من أهم أغانيك الأولى؟

طاهر منشدا الشعر: (سبحان من أنبع الماء وانبت الأخضر/ جل جلاله رفع قدره وسبحانه/ يعلم من الغيب ما يخفى وما يظهر/ والكون كله بتدبيره وسلطانه/ يقول أبو سامي صادفت أنا أحور/ المُلك للي رفع بين الملا شانه/ لفت علينا وسل سيفه الابتر، يارحمة الله من جوره وطغيانه/ أمر علينا وجند العسكر ماذنبه مسكين وماجرمه وماشانه..الخ)

*لمن هذه الكلمات؟

طاهر: للشاعر عبدالله السبيعي من الرياض.

  • هذه الأغنية غناها عيسى الأحسائي من بعدك؟

طاهر: لا. هذه الأغنية مسجلة في أول أسطوانة لي. وعيسى كنت علمته أن يغني من أغنياتي في بداياته.

*سنعود لعيسى الأحسائي وعلاقته بك في محور خاص ولكن ماذا تتذكر أيضا من أغاني البدايات؟

طاهر: مثلا ( يقول طاهر ياحلو العين والمبسم) وأغاني كثيرة.

*وماذا عن التلفزيون؟

طاهر: فيما بعد سجلت "3" أسطوانات في تلفزيون الظهران. ولم يكن لدينا تلفزيون وطني تلك الأيام. ومن ثم بدأت أسجل عند العبندي الذي دعاني إليه بعد تدخل صالح ابن عمي، وأجبرني أن أسجل عنده وسجلت عنده. ونجحوا الأغنيات واستفاد العبندي وأنا استفدت وقال لي سأعطيك مبلغا لسنة كاملة، وذلك الزمن (ال"400" ريال وين الأربعميه يا شيخ") كان بقيمتها تشتري بيتا.. ولكن ضيعناها.

*كان ذلك الزمن، زمن الفن الشعبي؟

طاهر: أجل، الموسيقى لا تنجح. ولو سجلت موسيقى لكنت "طحت".

*تعني أن الجمهور كان رافضا للموسيقى؟.

طاهر: نعم.

  • نستطيع القول أنكم كنت تغنون على "تخت شرقي فقط (كمنجة وايقاع وقانون)؟

    لا. لم يكن هنالك قانون. كنا نعزف على (العود) و(الدنبق) و(الرق).

*من هم الموسيقيون والفنانون الذين كانو معك، من تتذكر؟

طاهر: الفنان حمد المرزوق (عازف كمان) ويوسف العزوبي (ضابط إيقاع ومغني شعبي ولكن لا يعزف العود) وحمود مسعد ومحمد السالم. وقد أسسنا فيما بعد فرقة موسيقية فإذا طلبنا لحفلة ما، نخرج أربعة كمنجيين أو خمسة، وثلاثة مروسين و"راعي" رق وكان يخرج معنا أربعة أوخمسة للكورال، يردون معنا.

*جميل: كانت لديك فرقة حقيقية إذن .. وماذا أسميتموها؟

طاهر: والله لم نطلق عليها اسما.

حمد المرزوق مداخلا: كان هو العمدة ووقتما يكون هنالك زواج أو مناسبة يجمعنا في بيته (أي طاهر).


من بروفات فرقة طاهر الأحسائي في الدمام

*تجرون بروفات؟

طاهر: أجل. وأتذكر مرة من المرات كان معنا يوسف العزوبي في ساعة راحة كان خلالها قد أخذوا "المعرس" للزفة أو للمسجد وكان العرس في القطيف على ما أتذكر. ويقوم يوسف وهو يمزح بالدنبق ساخرا من العرضة، وفجأة يسقط الدنبق على آلة العود (يضحك) وينكسر العود.

*هنالك أغانٍ شعبية عابرة للأجيال.. يعرفها الكثيرون ومنها أغنية "الله على الجمس".. ما قصة هذه الأغنية؟

طاهر: سكنت في منطقة "الثقبة" سنة كاملة تقريبا. تعرفت على شخص يقال له حمد والمعروف بحمد بوسطوه وهو مهندس صاحب "كراج" تصليح سيارات. وذات يوم ذهبت إليه أصلح "موتري" فقال لي: أنت فنان. فقلت"اي والله". فقال حمد: ما رأيك أن تأخذ مني هذه الكلمات وتغنيها. فقلت: ماهي. فقال: "الله على الجمس لو لولا وارد الستين/ يليت مابدل وروده وسكانه/ يليت شالو مقصاته مع الجنبين/ خلوه سسته على الدنقل كما خوانه/ ربحان يامن شرى من اربع وستين/ مايشتكي نبضة البطناج ربانه/ الله وكبر على من ضبط التيمين وزن بلوفه وبيرنكه ودرعانه/ لولا السرنسر وسيع ودبته مترين/ كان انفجر من لهيب النار شكمانه/ بين السرندل وبين الهيت له وجهين اطرنبه الماي تقلط بين قمصانه.. الخ.

*وماذا كان نوع سيارتك آنذاك؟

طاهر: أظنها جمس.

*ونيت؟

طاهر: لا. سوبر جمس.. وكان حمد بوسطوه صديق بحق، وعندما ذهبت إلى قطر عزمني و"الشلة" وذبح لنا ذبيحة.

  • من أين حمد كان حمد بوسطوة؟

    طاهر: لا اعرف من أين بالضبط. ما اعرفه أنه انتقل فيما بعد إلى قطر، أظنه قطري هو خالدي. وقد عزمنا في قطر كما قلت لك.

*الله على الجمس من تلحينك؟

طاهر: بالطبع.. لحنت الكلمات وغنيتها وسجلتها أسطوانة.

*ألم تعتبر الأغنية في ذاك الوقت دعاية للجمس؟

طاهر: ليس هكذا.. لأن وكالة الجمس كان يفترض "تسويها" ولكن وكالة الجمس "مافيهم خير". أنا رفعت شأان الجمس كان يفترض أن يقدروا هذا الأمر.