بيل غيتس هو أحد مؤسسي شركة مايكروسوفت , وأغنى رجل في العالم حتى عام 2010م عندما أصبح ثاني أغنى رجل في العالم بعد كارولوس سليم رجل الأعمال المكسيكي. وكانت ثروته تصل إلى اكثر من 100 مليار دولار قبل 11 سبتمبر 2001 م , وأصبحت ثروته حوالي 53 مليار دولار في هذا العام 2011م.

أما قواعد أو مبادئ الحياة العلمية التي يؤمن بها بيل غيتس فهي مبادئ يؤمن بها كثير من الناجحين لأنها تنبع من تجاربهم , وماتعلموه في مدرسة الحياة .

وقد استطاع بيل غيتس أن ينمي قدراته ومهاراته قبل التخرج من المدرسة الثانوية , كما أعطى وعداً لنفسه بأن يصنع مليونه الأول عندما يبلغ 25 من عمره.

دخل غيتس جامعة هارفارد في عام 1973م , وكان يقضي وقتاً طويلاً في مختبر الكمبيوتر بالجامعة, ولكنه في عام 1975 ترك الجامعة قبل ان ينهي دراسته الأكاديمية. ثم بدأ رحلته العملية بإنشاء شركته التي أسماها " مايكروسوفت" مع زميله وصديقة بال ألان .. وهكذا بدأت رحلة العمل الإبداعي والثراء ...

وتتلخص قواعد أو مهارات الحياة عند بيل غيتس في إحدى عشرة نصيحة من خلال محاضرة القاها على طلاب إحدى المدارس الأمريكية:

القاعدة الاولى: إن الحياة ليست عادلة تماماً , ولذلك عليك أن تعتاد العيش في الظروف التي توجد فيها.

القاعدة الثانية: لا تنسَ أن العالم لا يهمه مدى احترامك لنفسك ولا كيف ترى ذاتك , إن الجميع يتوقعون منك أن تنجز شيئاً , وأن تؤدي دوراً قبل أن تشعر بالفخر والاعتزاز.

القاعدة الثالثة : لن تستطيع ان تحصل على دخل سنوي قدره 60 ألف دولار (حوالي 225,000 ريال سعودي) بمجرد التخرج من المدرسة الثانوية, ولن تصل إلى منصب كبير لمجرد أنك إنسان محترم, ولن تحصل على سيارة فارهة إلا بعد أن تجتهد كثيراً في الحصول على الوظيفة والسيارة.

القاعدة الرابعة : إذا كنت تعتقد أن معلمك شديد قاس، وأن طلباته تفوق قدراتك , فلا تتسرع في الحكم عليه وانتظر حتى يكون لك مدير.

القاعدة الخامسة : لا تظن أن العمل في المطاعم وغسيل الأطباق وظيفة دون المستوى فكثير من الناس يتوقون إلى فرص عمل أقل من ذلك .

القاعدة السادسة : إذا أخطأت وارتبكت فاعلم أن الذنب ذنبك , وليس ذنب أهلك وبدلاً من ان تبكي وتندب حظك , تعلم من أخطائك .

القاعدة السابعة : قبل أن تفكر في تغيير أو إنقاذ العالم من الدمار أو التخلص من السلبيات في العالم , ابداً أولاً في تنظيف دولابك الخاص , وإعادة ترتيب غرفتك .

القاعدة الثامنة : إذا كانت المدرسة قد تخلصت من الطلاب المتفوقين والكسالى , إلا أنهم مازالوا موجودين في كل مكان , وتذكر دائماً أن المدرسة يمكن أن تمنحك اكثر من فرصة , أما مدرسة الحياة فربما لا تمنحك إلا فرصة واحدة فقط .

القاعدة التاسعة : الحياة ليست سلسلة من الفصول الدراسية المتتابعة , ولن تقضي كل صيف في إجازة , وتذكر ان رجال الأعمال غير متفرغين لمساعدتك مثل المعلمين . عليك دائماً أن تساعد نفسك , وأن تنجز جميع أعمالك على حساب راحتك ووقتك أنت .

القاعدة العاشرة : مظاهر الحياة التي تشاهدها في التلفزيون أو الأفلام ليست دائماً واقعية أو حقيقية , عليك الاهتمام بعملك ودراستك ومستقبلك .

القاعدة الحادية عشرة : عليك أن تحترم المجتهدين في عملهم ودراستهم.. ربما تعتبرهم مجانين او مهووسين , ولكنهم أكثراستعداداً لمواجهة مصاعب الحياة .. وربما ينتهي بك الأمر لتكون أحد العاملين لديهم .

كانت تلك أهم قواعد الحياة التي وصفها بيل غيتس لطلاب تلك المدرسة الأمريكية, واضيف هنا .. إن النجاح يحتاج إلى الإرادة والتصميم , ومن أجل أن تنجح ليس عيباً أن تفشل مرة أو اكثر من مرة , فالناجحون دائما يكونون عرضة للعقبات , لكن الثقة بالله أولاً ثم بنفسك ثانياً هي مفتاح كل نجاح..

إننا في حاجة ماسة إلى خبرات أصحاب العمل والإدارة لإلقاء محاضراتهم وأفكارهم في جميع مدارسنا .

ولعل وزارة التربية والتعليم ممثلة بوزيرها الطموح صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود أن تفعَّل هذا الجانب الذي يُعنى بتحفيز الأجيال الشابة في بلادنا الحبيبة ....