دشن أمين المنطقة الشرقية المهندس ضيف الله بن عايش العتيبي أمس الأول مبادرة مشروع الأمانة لتطوير نظام الملاحة العالمي Navigator System بالتكامل مع نظم المعلومات الجغرافية GIS, وأشاد بكل المساعي التي بذلها المسؤولون بالإدارة العامة لتنمية الاستثمارات بالأمانة لإنجاز المشروع, مؤكداً على أهمية استخدام التطبيقات بالتقنيات الحدية بشكل عملي ويومي ويتم الاستفادة من هذه التقنيات بشكل فاعل.

وستكمن أهداف المشروع جمع المعلومات الميدانية للمواقع الاستثمارية ومتابعتها التي يبلغ عددها أكثر من 7 آلاف عقد متنوعة وكذلك التحديث الميداني لمواقع المحلات التجارية والصرافات الآلية والبيع الذاتي واللوحات الإعلانية والتي يزيد عددها على 35 الف موقع على مستوى حاضرة الدمام ومحافظة القطيف ضمن عقد متابعة تحصيل الإيرادات و تطوير آلياتها.

وستعمم الأمانة المشروع على جميع الإدارات والجهات سواء داخل الأمانة أو خارجها لتسهل عملية الوصول إلى المواقع المتنوعة التي تتطلب زيارتها من قبل المراقبين والمختصين بالأمانة أو البلديات.

وقدم كلمة الأمانة بهذه المناسبة مدير عام إدارة تنمية الاستثمارات بأمانة المنطقة الشرقية المهندس خالد بن ناصر العُقيّل مشيرا إلى أنّ الإدارة العامة لتنمية الاستثمارات أدركت كمية الوقت المهدر من قِبل موظفي الأمانة والبلديات في تنفيذ آليات المتابعة التي تقوم بها فقامت بالعمل الحثيث لإنجاح هذه المبادرة والتي وضعت حلاً جذرياً لمشكلة صعوبة الوصول السهل إلى المواقع الاستثمارية التابعة للأمانة واللوحات الإعلانية والمحلات التجارية باستخدام التقنية الحديثة من خلال المبادرة بالسعي لحل يكون من خلاله تطبيق التكامل الرائد بين نظم المعلومات الجغرافية GIS ونظام الملاحة العالمي Navigator System, حيث بدأ العمل في هذه المبادرة منذ منتصف العام 2009م ومناقشة عملية التكامل الإلكتروني بين النظامين في محافل دولية ومحلية حتى وصلت الإدارة بالتعاون مع إحدى الشركات المتخصصة في مجال تقنية النقل إلى هذا المشروع الرائد الذي يعتبر طفرة جديدة في مجال المتابعة والمراقبة الدورية للمواقع بالتعاون من أمانة المنطقة الشرقية وعقد متابعة تحصيل الإيرادات.


أجهزة المتابعة

وقال مدير مركز معلومات الاستثمارات المهندس سمير بن أحمد القصيّر ومدير المشروع بالأمانة إلى أنّ هذا المشروع يعتبر حاجة ملحة لجميع الإدارات والجهات في المملكة والتي تعنى بالمتابعة والمراقبة الميدانية الدورية إلى المواقع التابعة لها, وتطرق مدير المشروع بالأمانة إلى أنّ هذا المشروع ليس وليد اللحظة وإنما هو أحد متطلبات التحديث والتطوير, حيث إنه بعد تجميع المعلومات الميدانية للمواقع الاستثمارية المتنوعة والتي يستلزم متابعتها جهدا ووقتا بخطط ومسارات عمل مجدولة ودورية وجاء دور هذه المبادرة لإنشاء أدوات تكامل لنقل المعلومات من خريطة وقاعدة بيانات نظم المعلومات الجغرافية إلى نظام الملاحة العالمي, ليتم من خلال هذه الأدوات قراءة بيانات المواقع وحفظها في خرائط نظام الملاحة العالمية ويتم إرشاد المستخدم على المواقع مباشرة من أجهزة الملاحة بدلالة اسم الاستثمارات المتنوعة واللوحات الإعلانية والمحلات التجارية المحدثة ميدانيا.