أوباما هاتف السفير الجبير تضامناً.. وأكد على الشراكة السعودية - الأمريكية الوثيقة

أحدث الكشف عن المخطط الايراني لاغتيال سفير المملكة لدى واشنطن الأستاذ عادل الجبير صدمة وذهولاً في العالم. وبينما حذر مجلس التعاون الخليجي ايران من عواقب فعلها "الشائن"، وصفت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون المخطط بانه "تصعيد خطير"، داعية الى ادانة دولية لايران. وقالت ان المخطط "انتهاك سافر للقانون الدولي والأميركي، وتصعيد خطير لاستخدام الحكومة الايرانية الطويل للعنف السياسي ورعاية الارهاب". ودعت هيلاري الى "محاسبة ايران على اعمالها"، فيما قالت وزارة الدفاع الاميركية ان المخطط الايراني يتطلب ردا دبلوماسيا وليس عسكريا، وسارعت وزارة الخزانة الاميركية أمس الى فرض عقوبات على شركة (مهان) الايرانية للطيران، متهمة إياها بنقل اعضاء من الحرس الثوري الايراني وحزب الله سراً.

ورداً على سؤال حول ما اذا كانت الولايات المتحدة استبعدت العمل العسكري، قال جون كيربي المتحدث باسم البنتاغون للصحافيين "الرئيس وحده هو الذي يقرر كيف يريد ان يستخدم جيشه". الا انه اضاف "هذه مسألة تعالج بشكل أساسي من خلال وزارة العدل. وهذا هو الشيء المناسب في هذه القضية".

وكانت وزارة العدل الاميركية وجهت اتهامات الى رجلين بالتآمر لاغتيال السفير السعودي في واشنطن بدعم من الحرس الثوري الايراني.

وأطلع دبلوماسيون اميركيون أمس اعضاء مجلس الامن على القضية. وصرح المسؤول الصحافي في البنتاغون جورج ليتل في جلسة الاطلاع ان "التركيز الان ينصب على مواصلة تطبيق الضغوط المالية والدبلوماسية على الايرانيين". وقال ان الايرانيين "يواصلون عزل أنفسهم، كما انهم لا يظهرون اي مؤشرات على وقف تصرفاتهم السيئة في المنطقة وما وراءها".

واضاف ليتل ان ايران تصر على التدخل في شؤون الدول الأخرى من خلال شحن الاسلحة الى مسلحين في العراق استهدفوا القوات الاميركية هناك".

وأضاف انه من غير الواضح مستويات القيادة الايرانية التي دعمت مخطط الاغتيال. وأضاف "لا استطيع ان اؤكد في هذه المرحلة الى أي مستويات مرتفعة وصل هذا الامر".

من جانبه، قال جو بايدن نائب الرئيس الاميركي أمس إن إيران ستحاسب .. وإن إدارة الرئيس باراك أوباما تعمل على توحيد الرأي العالمي وراء رد أميركي محتمل.

وقال بايدن لبرنامج "صباح الخير يا أميركا" على قناة (ايه.بي.سي) "إنه عمل مشين لابد وأن يحاسب الإيرانيون عليه." وأضاف "أمر مشين مخالف لإحدى الركائز الأساسية التي تتعامل بموجبها الدول بعضها مع بعض وهو حرمة وسلامة دبلوماسييها."

واستطرد إن الإدارة تعمل على توحيد قوى العالم وراء رد عالمي من خلال إظهار للشركاء الدوليين "ما الذي كان يفكر فيه الإيرانيون بالضبط."

وذكر ان الوحدة الدولية أمر حيوي "بحيث انه أيا كان الإجراء الذي يتخذ في النهاية سواء عقوبات إضافية - التي اتخذنا بعضا منها بالفعل - ولم يتم استبعاد أي احتمال.. لن يكون الوضع هو أن الولايات المتحدة تقف (وحدها) في مواجهة إيران."

من جانبه حذر الاتحاد الاوروبي ايران من "عواقب وخيمة جداً" اذا ثبتت اتهامات بشان التحضير لاغتيال السفير الجبير.

وقالت المتحدثة باسم كاثرين اشتون وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي "ناخذ هذه القضية ببالغ الجدية وفي حال ثبتت الاتهامات فستكون لذلك عواقب وخيمة جدا".

واضافت انه في حال ثبتت الاتهامات فان ذلك سيشكل "انتهاكا واضحا" للقانون الدولي وستكون له "عواقب في مجال القانون الجنائي الدولي".

وقالت المتحدثة باسم اشتون "نحن على اتصال مع السلطات الاميركية وندعو الحكومة الايرانية الى التعاون مع القضاء الاميركي".

واضافت "نريد الحصول على اكثر ما يمكن من المعلومات ونامل ان يتم توضيح كافة ملابسات هذا الأمر الذي يستوجب العقاب".

وكان العديد من المسؤولين الايرانيين ردوا منددين بما وصفه "سيناريو مفبرك" من واشنطن لتسبب في توتر بين ايران وجيرانها العرب.

في لندن قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن بلاده تجري مشاورات مع الولايات المتحدة ودول أخرى بشأن فرض مزيد من العقوبات على إيران.

وقال المتحدث "نتشاور مع الولايات المتحدة بشأن اتخاذ مزيد من الإجراءات." وأضاف "سندعم أي إجراءات تساعد على محاسبة إيران على أفعالها."

وقد فرضت وزارة الخزانة الاميركية أمس الأربعاء عقوبات على شركة (مهان) الايرانية للطيران، واتهمتها بنقل اعضاء من الحرس الثوري الايراني وحزب الله سراً.

وبموجب هذه العقوبات فسيتم تجميد أي أرصدة لهذه الشركة في الولايات المتحدة، كما يحظر على المواطنين الاميركيين التعامل تجاريا مع هذه الشركة.

وجاء الاعلان بعد يوم من اتهام واشنطن عددا من عناصر الحرس الثوري بالضلوع في المخطط الاجرامي لاغتيال السفير السعودي في واشنطن.

وقامت الوزارة بتجميد ارصدة خمسة اشخاص لهم علاقة مباشرة بمخطط الاغتيال الذي احدث صدمة في العالم.

واتهمت الوزارة شركة (مهان) للطيران بنقل عملاء ايرانيين بين ايران وسورية من اجل التدريب العسكري، ونقل ضباط من الحرس الثوري الايراني من والى العراق، ونقل عناصر من حزب الله اللبناني، الذي تصنفه الولايات المتحدة على انه منظمة ارهابية.

وقال مسؤول فرض العقوبات في الوزارة ديفيد كوهين ان "تعاون شركة مهان للطيران الوثيق مع فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني، عن طريق النقل السري لعملاء واسلحة واموال على طائراتها - يكشف عن وجه اخر للاختراق الواسع للحرس الثوري الايراني للقطاع التجاري الايراني من اجل تسهيل دعمه للارهاب".

واضاف انه "بعد الكشف عن استخدام فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني للنظام المالي الدولي لتمويل مخططها لتأجير قتلة لتنفيذ جريمة قتل، فان العمل الذي نتخذه اليوم يظهر بشكل اوضح مخاطر التعامل التجاري مع ايران".

وفي الرياض دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد اللطيف الزياني أمس مخطط اغتيال سفير خادم الحرمين لدى واشنطن، معتبراً إياه انتهاكاً سافراً ومرفوضاً لكل القوانين والاتفاقيات والأعراف الدولية، ومضراً بصورة جسيمة بالعلاقات بين دول مجلس التعاون من جهة وإيران من جهة أخرى. وأشاد بالتعاون الفعال بين الأجهزة الأمنية المختصة في كل من الولايات المتحدة وجمهورية المكسيك، الذي وضع حداً لهذا الفعل الشائن. ودعا الأمين العام إيران إلى إعادة بناء علاقاتها مع دول المجلس على أساس من الصراحة والوضوح والتعاون البناء وحسن الجوار، بعيداً عن منهجها السلبي الحالي.


ارشيفية للسفير عادل الجبير (رويترز)