نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية رعى صاحب السمو الملكي الفريق الركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز قائد القوات البرية الملكية السعودية أمس فعاليات التمرين المشترك بين القوات السعودية الملكية البرية والجيش الباكستاني " الصمصام 4 " في منطقة جلهم بحضور معالي قائد الجيش الباكستاني الفريق الركن أول إشفاق برويز كياني وعدد من كبار الضباط من القوات البرية والجيش الباكستاني ، وقد أقيم بهذه المناسبة حفل خطابي حيث ألقى في بدايته قائد الفيلق العاشر بالجيش الباكستاني كلمة رحب فيها بسمو قائد القوات البرية الملكية السعودية والقادة العسكريين والمشاركين ، مؤكد أن هذا التمرين يعكس العلاقات الحميمة بين البلدين ويعطي أهميه في ظل ما يعيشه العالم من تهديدات أمنية ، مشيراً إلى أن تمرين الصمصام 4 يختلف عن التمارين السابقة لأنه يركز على الحروب غير التقليدية ، مبينا أن هذا التمرين يعطي القوات مزيدا من الخبرات ومزيدا من العلاقات والأخوة بين البلدين.

عقب ذلك قدم مساعد مدير إدارة التدريب للقوات البرية العقيد الركن زياد بن مسفر القحطاني إيجازا عن مرحلة التخطيط لتمرين وخطط الانتشار وإعادة انتشار القوة السعودية ، بعدها قدم قائد اللواء الثامن والعشرين الباكستاني العميد بلال أكبر لمحة عن هذا التمرين والعمليات التي صاحبته بين الجيشين من خلال مراحل تطهير المواقع والعمليات العسكرية التي نفذت ، ثم قدما شرحاً لعمليات التمرين.

الفريق ركن خالد بن بندر : المملكة تسعى إلى أن تواكب قواتها في العلوم العسكرية كل جديد في العالم

إثر ذلك بدأت فعاليات التمرين للجانبين حيث استعرض المقدم سعيد قحيص القحطاني والميجر أصغر من الجانب الباكستاني خطة اقتحام المواقع الجبلية وتطهيرها من الإرهابيين بمشاركة الضباط والأفراد في هذا التمرين من خلال الكتائب المشاركة حيث ساندتهم في اقتحام وتطهير هذه المواقع طائرات F7 والطائرات العمودية الكوبرا بواسطة إنزال عمودي للضباط والأفراد في المواقع.

بعدها توجه سمو الفريق الركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز وقائد الجيش الباكستاني إلى مواقع التدريب ومواقع التطهير والاقتحام من خلال عمليات نفذها الجنود السعوديون والباكستانيون على أحد المباني. ثم قام سموه وقائد الجيش الباكستاني بزيارة ميدانية لمواقع الكتائب المشاركة حيث ألقى معالي قائد الجيش الباكستاني الفريق أول أشفاق برويز كياني كلمة رحب سمو الفريق الركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز والوفد المرافق في بلدهم الثاني وقال : " هذا شرف عظيم أننا شاركنا مع إخواننا السعوديين في هذا التمرين وهذه علاقة سلام الصداقة والمحبة بين الدولتين الشقيقتين ، مؤكداً أن لديهم طموحات كثيرة يريدون تحقيقها من خلال هذا التمرين الذي يعكس التعاون العسكري بين البلدين منها تقوية العلاقة بين الجيشين حتى تكون أكثر فائدة وتطوراً مختتماً كلمته بالقول : عاشت الصداقة والمحبة بين البلدين الشقيقين".

بعد ذلك ألقى صاحب السمو الملكي الفريق الركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز كلمة قال فيها : " يسعدني أن أكون اليوم في هذا الموقع الذي يحتضن صوراً مضيئة من التعاون المشترك ، ويشرفني أن أنقل لكم جميعاً تحيات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وسمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وتمنياتهم للجميع بالتوفيق والسداد ". وأضاف : " لقد كلفني صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية بالإنابة عنه حضور هذا التمرين المشترك الذي ما ظل يشرف ويتابع لما جرى تخطيطه ويجري تنفيذه .. كما كلفني بأن أنقل إليكم اعتزازه وتقديره وتمنياته لكم جميعا بالتوفيق والنجاح وأن تقوموا بتنفيذ ما أوكل إليكم من مهام ومسؤوليات جنبا إلى جنب مع إخوانكم من الجانب الباكستاني الشقيق ممثلا في الفرقة (19) بمنقلا ، كما أنقل لكم تقدير وامتنان معالي رئيس هيئة الأركان العامة وكافة منسوبي القوات البرية الملكية السعودية ". وأوضح سموه أن هذا التمرين يعكس مدى ما وصل إليه التعاون العسكرية بين كل من القوات المسلحة السعودية والباكستانية الذي بني منذ عدة عقود على أسس راسخة تنطلق من الروابط الوثيقة بيننا ، وألمح سموه إلى فوائد التدريبات المشتركة المتمثلة في كسب الخبرات وتطوير أساليب العمليات العسكرية , مؤملاً أن الفائدة المرجوة قد تحققت بإذن الله في هذا التمرين على مستوى التدريب الفردي والجماعي . وعبر سموه عن الشكر لمعالي قائد الجيش الباكستاني وكافة قيادات الوحدات المشاركة في تنفيذ هذا التمرين باحترافية عالية وعلى الوجه الأكمل وبتسهيلهم لهذه المهمة وتقديم كل المتطلبات الضرورية ، كما كرر اعتزازه وتقديره لمنسوبي الجيش الباكستاني البواسل ، متطلعاً إلى رؤيتهم مستقبلاً في التمرين القادم بالمملكة العربية السعودية. عقب ذلك صافح سموه وقائد الجيش الباكستاني الضباط والأفراد المشاركين في التمرين ، ثم قلد سموه عدداً من الضباط الذين صدرت الموافقة السامية على ترقيتهم إلى رتبة عقيد.


سموه يتابع التدريبات

وأوضح سمو قائد القوات البرية الملكية السعودية في تصريح لوسائل الإعلام بعد فعاليات التمرين أن مثل هذه التمارين تعكس مدى ما وصلت إليه القوات البرية وهذا التمرين غير عادي وغير تقليدي يكسب القوات مهارات عالية في محاربتها للإرهاب كما يكسبها المهارة في الحروب الجبلية وهذا جزء من التدريبات التي نعتمدها في قواتنا البرية. وأضاف : في مجالات التدريب والتأهيل للقوات العسكرية بين المملكة وباكستان بدأت من المستويات الدنيا والآن في المرحلة الرابعة والخامسة وكانت البداية من تدريب السرايا ثم الكتائب وان شاء الله في المستقبل القريب على مستوى الألوية.

وقال : إن المملكة تسعى إلى أن تواكب قواتها في العلوم العسكرية كل جديد في العالم وتطبقه باحترافية عالية ، مضيفاً أن الجندي السعودي حقق نجاحات عدة على أرض الواقع وأبلى بلاء حسنا في الذود عن الوطن وهو محل الاعتزاز والفخر. وأشار إلى أن هذا التمرين العسكري بين المملكة وباكستان هو لتطوير وتدريب الوحدات العسكرية على جميع العمليات العسكرية وعلى كل ما وصل إليه العلم العسكري.


جانب من التدريبات