(يخوي ولدكم ..يبيله كوي..قبله يطامر فوق جدران الجيران, ورا ما تقضبونه زمينه يهجع).

هي الجملة التي كان يرددها»صليح»صباحاً ومساء على مسمع من جماعة المسجد لابو رويشد- القروي المستجد في المدينة.

بعد صلاة الفجر من يوم الخميس دخل أبو رويشد في ديوانية المنزل ليحتسي القهوة مع زوجته التي تحمسها وتطحنها بعد خروجه للصلاة وتغليها على نار هادئة في حين وصلوه للمنزل, يجلسان يحتسيان القهوة ويبوح لها بما يجري في خاطره من مضايقة بعض الجيران له, يتكىء على مركى مخصصة له أمام نار يحفها الوجار وتقرب له( القدوع).

يقول لها:»والله يا أم رويشد..أن اللي مصبرني على ذا الحال قل الدبره, وما عندي شي», يمّد يديه ليدفئها من شدة البرد.. ويكمل: «اللي حدني على الدخلة من الديرة, ضعف الحال, والحين زادت بي الحال حال».

تتدخل أم رويشد:»عسى ماشر يابو رويشد, وش اللي مضيق صدرك.. ترى الدنيا رايحة.. خذها بسعة صدر, وترى اللي يكدرك يكدرنا».

وهما يستمتعان بحديثهما مع بعض ويبوحان الأسرار لبعض, يطرق الباب جارهم مبارك,( يا أبو رويشد..يا أبو رويشد), يخرج أبو رويشد(سم ..سم..عسى ماشر, فيكم شي), وهي سمة باركها الله في سكان البلد من تواصل وسؤال عن بعض, مبارك الذي يمسك عروة الباب:» ما يجيك الشر, لكن تفقدك حال بيتك لا يكون مسروق منه شي», يضحك أبو رويشد:»وش اللي بينسرق.!..ماهوب لاقين شي».

مبارك ذو الجسم المليء:»لا والله يقولون في ذا حرامي ماخلا بيت الا وطبه يقولون انه- العبد المدهون»أبو رويشد في حالة استغراب(عبدً مدهون)..(الا تعال تقهوى معي, وقلي السالفة ).

يدخلان في الروشّن, ويأتي ابورويشد بالقدوع( التمر) والقهوة ثم يفاجئه:»ماتخاف الله يا مبارك يوم انك تقول العبد المدهون, تراه ما يجوز وكلنا عبيد لله».. تبرز عيني مبارك ويتنتفض يديه مع الفنجان: «وش بلاك علي أنا اللي مسميه.. الضاهر انك منتب فالديرة.. هذا حرامي يسمونه العبد المدهون, وتجي تقولي ترى ما يجوز كني من عيالك, لكن الحين بفهمك», يضع فنجانه على الأرض ويعتدل في جلسته, ويقول له اسمع: «إذا جاك أحد وقالك- العبد المدهون- تراه حرامي مفسخ كل هدومه وداهنن نفسه بزيت, ويقولون كل ماجوا يمسكونه زرط منهم- عرفت وش اقول».

ابو رويشد يضحك: «مبارك ترا الدنيا زانطتني من مبطي.. وش بياخذ من عندي», يمد مبارك فنجانه لسكب له آخر, ويكمل:»أنت ذكرتني بخالتي لين جيت انوم عندهم.. قبلها تخوفنا بأم عين وعين- وحصان بليس وبالذلوه.. أخاف انك مثلها بتخوفنا يوم كبرنا».

مبارك يهّز فناجانه..»بس» أكرمك الله خلني أروح لرزقي والضاهر ان ولدك ماراح لبعيد.

يدخل ابو رويشد على زوجته فالديوانية ليدفيء نفسه ويغط في نوم (يقيل) حتى ساعات الصباح.

يحلم بانه تاجر يمتلك الدكاكين في القيصرية, الا ان»العبد الأسود»طارده في نومه ويسرق منه المال.

يصحوا من نومه ويتعوذ من الشيطان أن أسطورة العبد المدهون لا تظهر إلا فالاحلام.

يذهب لمجلس الحارة في وقت الضحى يفترشون الأرض ممدين أرجلهم يحتسون القهوة والشاي, يسمونها- جلسة المشراق- يحكي لهم عن العّبد المدهون, يضحكون عليه.

يقول أحدهم (مهنا) يا أبو رويشد: «أنت صادق ما تدري عن العبد المدهون والا منتاب مصدق.. الا قل الله يكافينا شّره وبلاه», أبو رويشد: «وش بيسرق من عندنا, حنا نبي من يعطينا-الله يكافينا الشّر», ضحكوا عليه مرة أخرى: «أي والله انك صادق».

يرّد أبو رويشد عليهم بعدما وضع فنجانه في سطّل يستخدمونه لغسل الفناجين والبيالات: «الحين تسولفون عند – عبد مدهون – يعني واحد ما ندري عنه.. لكن ما سولفتوا عن ذا اللي يسرقونا ليل ونهار, ما نشتري شيء الا الطاق مطقوق حتى البيت ماقدرت اشتريه, وكل يوم يرفعون علينا ذا الأسعار, ورا ماتسولفون عنهم.. مهوب ابرك من العبد المدهون اللي خوفتونا منه.!

كلهم بصوت واحد (صب القهوة يامهنا) الله يعين عيالنا عليهم كل واحد يقول انا اشطر من الثاني ومن يسرق أكثر يربح أكثر وأنحن المضلومين.

أسطورة العبد المدهون حتى وان تغيرت الألوان والأشكال والزمان مازالت باقية إلى يومنا هذا وإن كانت بصور مختلفة.!