ملفات خاصة

الأربعاء 7 ذي القعدة 1432 - 5 أكتوبر 2011م - العدد 15808

مليارات تُصرف والمعاناة مستمرة كل عام..أين الخلل؟

أزمة المياه..«الناس عطشانة»!

مواطنون يزدحمون على أحد الأشياب بعد معاناتهم من عدم وصول الماء إلى منازلهم

الرياض، تحقيق - راكان الدوسري

في عنفوان الطفرة الاقتصادية الجديدة التي تعيشها البلاد، وفي ذروة صرف المليارات على الخدمات الأساسية التي تقدمها الحكومة للمواطنين، جاء عام 2011م ليشهد ذروة التراجع في تقديم خدمات المياه للمواطنين والمقيمين بشكل غير مسبوق، حيث لم تفلح أرقام الميزانية الهائلة التي صرفت على المشروعات في توفيرها بالشكل المطلوب.

وعدّ مراقبون ما حدث خلال هذا العام أنه لم يحدث حتى في السنوات التي كان سعر برميل النفط دون العشرين دولاراً، والتي قلت فيها الموارد بشكل كبير، لكن الإرادة فيما يبدو كانت قادرة على ألاّ يمس القصور أي خدمات أساسية تمس حياة الناس آنذاك.

قرى ومدن صرخت هذا العام تحت وطأة الظمأ في بلد يعد أكبر منتجي المياه المحلاة في العالم، وما بين التساؤلات عن مخزون المملكة من المياه الجوفية، وقدرتها على تحلية مياه البحر وجرها من الخليج إلى الرياض، يبقى السؤال عن سبب انقطاع المياه عن منازل المواطنين في أنحاء المملكة قائماً، في ظل الصرف المهول على ميزانية الجهات المعنية بالمياه والزراعة والتجهيزات الأساسية الأخرى، فقد بلغ في ميزانية 2011م حوالي (50.800.000.000) ريال بزيادة نسبتها (10%) عن ما تم تخصيصه بميزانية الدولة السابقة، فهناك مشروعات انتهت صلاحيتها، وأخرى يعطّلها مقاولون خارج دائرة المحاسبة، وأخرى سقطت سهواً بين المخاطبات «البيروقراطية» بين وزارة المياه وفروعها، إلى جانب مشروعات تنتظر حضور لجان للوقوف عليها ولم تأت اللجان حتى الآن!، لتتعالى أصوات المواطنين المتذمرين من العطش في بعض القرى و المدن والأقاليم، في مرحلة بات الناس فيها يدركون حجم ما تبذله الدولة من أموال وحرص على توفير كل ما من شأنه إشاعة الاستقرار المعيشي والاجتماعي لهم.

حكاية العطش

عدة تصريحات لوزير المياه وللمسؤولين في المؤسسة العامة لتحلية المياه، لا يمكنها أن تروي عطش الراغبين في معرفة واقع الحال في المملكة، فلا دراسات على موقع الوزارة، ولا معلومات يمكن أن تعطي المتابع صورة عن واقع حال المياه في البلاد، فقد ذكر الموقع خياراً تحت عنوان بحوث ودراسات، عند الدخول إليه لن يجد المتصفح سوى خمسة أخبار عن عقد اتفاقيات مع جهات للقيام بدراسات حول واقع المياه، مما يعني عدم توفر تلك الدراسات في الوقت الحاضر، لكن الواقع في الميدان، وحالة التذمر التي يبديها الناس تشير بجلاء إلى تردي خدمات الوزارة في مجال المياه، وسط مشاكل «بيروقراطية» وإجرائية تعانيها الوزارة، أدت إلى عدم القدرة على السيطرة على شبكة المياه في أطراف المملكة، ففي الوقت الذي بدأت فيه الوزارة بنقل مهمة توفير المياه إلى شركة المياه الوطنية، الشركة الوليدة التي رأت النور قبل ثلاث سنوات، اقتصرت مهام الشركة في الوقت الحاضر على أربع مدن فقط، مما يعني أن مسؤولية توفير المياه في أنحاء المملكة مازالت مناطة بشكل مباشر بالوزارة، حيث تعمل شركات ومؤسسات وطنية تديرها العمالة الوافدة بتشغيل أغلب مصادر المياه في مختلف المناطق والقرى من خلال ترسية تشغيل وإدارة تلك المصادر على تلك الشركات، وقد شهدت الفترة الأخيرة حسب مواطنين في بعض الأقاليم تراجعاً في أداء الشركات المتعهدة جراء تراجع متابعة الوزارة ومحاسبتها لهم، مما يجعل عطلاً بسيطاً في إحدى مكان ضخ المياه في إقليم ما، يمنع توفير الماء عن ذلك المكان ربما لأشهر، يأتي هذا بالرغم من تفعيل خياراً للشكاوي على موقع الوزارة أسمته «صوت المواطن»، يمكن من توجيه الشكاوي إلى الوزير حسب الموقع، إلاّ أن أصوات المواطنين التي بحت من كثرة الشكاوي، يبدو أنها لم تجد الصدى الكافي في ظل تعدد الشكاوي، وبالرغم من أن أغلب حالات انقطاع المياه يتم إصلاحها، إلاّ أن فترة الانقطاع تلك قد تمتد من يوم إلى ستة أشهر، عدا عن حالات الانقطاع المزمنة التي تتزعمها مدن بعينها كل عام.

«ملّينا أعذار».. وانتظار «زحمة الطوابير» للحصول على وايت ماء بمبلغ وقدره!

عرض وطلب

وقال «د.عمر سراج أبو رزيزة» -أستاذ قسم هندسة مدنية بكلية الهندسة بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة والباحث في مجال المياه-: إن أحد أهم أسباب مشكلة عدم توفر المياه للمواطنين بالشكل الكافي هو أن العرض أقل من الطلب، مؤكداً على أن هذه نظرية اقتصادية بحتة، فإذا كان العرض أقل من الطلب حدث النقص في الحصول على الخدمة المقدمة، وبالتالي انقطاع المياه عن المنازل، ذاكراً أن الاحتياج للماء يبلغ ذروته في فترة الصيف، مما يزيد من استهلاكه، وهذه الزيادة تكشف مستوى الخدمة التي تقدم، فحين يكون مستوى توفير المياه ثابت طيلة العام ولا يعمل على مراعاة ازدياد الطلب في الصيف يحدث الخلل، فيحدث انقطاع للمياه، مشيراً إلى أن المملكة تحتاج إلى خزن مياه شبه استراتيجي، بحيث يرفع منسوب المياه في أيام الشتاء لاستخدامها في الصيف، مبيناً أن مثل هذا الموضوع يفترض أن تكون وزارة المياه وضعته في اعتبارها، فالوزارة فيما يبدو جربت مثل هذا في مواسم الحج، وبدأت في وقت مبكر قبل موسم الحج بتخزين المياه في خزانات كبيرة في المشاعر المقدسة بحيث توفر المياه للحجاج، والتجربة فيما يبدو ناجحة، وهذا الخزن يعد شبه استراتيجي، بل ويعد حلاً جيداً لتجنب انقطاع المياه في المواسم التي تشهد طلباً مكثفاً.


صهريج يفرغ الماء في خزّان أحد المنازل بمبلغ وقدره

تخطيط للصيف

وأكد د.أبو رزيزة» على أن مثل هذه الحلول قد تساعد في الحد من انقطاع المياه الموسمية عن المنازل، وحول تقديره لأسباب انقطاع المياه قال: الدولة لم تقصر في مسألة توفير المياه للمواطنين، وأعتقد أن الإمكانات المتوفرة لم تحد من هذا الانقطاع صيفاً على وجه التحديد؛ لأنه في هذه الفترة من الطبيعي أن يرتفع الطلب على المياه، فإذا كان الإنسان في فصل الشتاء يحتاج الفرد من (150) إلى (200) لتر من المياه، فإنه في فصل الصيف ترتفع حاجته بحيث تكون من (250) إلى (300) لتر مياه في اليوم، وهذه الزيادة طبيعية ويفترض أن تكون الوزارة قد وضعتها في حساباتها، مشدداً على أنه لو خطط لموسم الصيف من خلال خزن المياه لأمكن تفادي هذه المشكلة، وعن مستقبل الموارد المائية للمملكة أوضح أنه منذ العام 1403ه وهو يتحدث عن مستقبل الموارد المائية في ظل استنزاف القطاع الزراعي لموارد المملكة المائية المحدودة، مضيفاً: «لقد نشرت في هذا الصدد عدة أوراق علمية، وبعد عقود استجابت الجهات المختصة للنداءات التي أطلقت وقننت زراعة القمح؛ لأن زراعته والأعلاف استهلكت كميات كبيرة من المياه الجوفية في المملكة»، لافتاً إلى أن تجربة زراعة القمح في المملكة لم تراع آنذاك جوانب اقتصادية مهمة، مما كلفها فقدان كميات هائلة من المياه الجوفية، كان حرياً بنا أن ندخرها للأجيال القادمة.

مشروعات عطلّها مقاولون خارج «دائرة المحاسبة» وأخرى سقطت سهواً بين «خطابات الروتين» الممل

مشكلة التسرب

وذكر «د.أبو رزيزة» أن لدينا كميات مياه جوفية غالبها أجاج، وقليلها عذب، ويجب عدم التفريط في المياه الحالية الصالحة للشرب، بل وعدم استخدام قطرة واحدة منها في الزراعة، فالضرورة تحتم حفظها للأجيال القادمة، وأن تكون لمياه الشرب فقط، مطالباً بإدارة الطلب على المياه، وهي تحتاج دراسات مستفيضة، كذلك معالجة التسرب المهول في شبكة المياه، مشيراً إلى أن التسرب في بعض الأماكن يتراوح من (33%) إلى (40%)، مؤكداً على أنه في مكة وحدها يُفقد ثلث المياه في الشبكة، مبدياً سعادته من الحملات التي شنتها وزارة المياه في سبيل الترشيد، وقال: «حافظوا على الثروة المائية، أعيدوا النظر في مسألة الزراعة»، داعياً إلى احترام البعد الاقتصادي، وإشراك الجامعات في استراتيجات المياه، مضيفاً: «في مسألة المياه يجب أن تشترك جهات عدة وليس وزارة المياه لوحدها».

وضع مؤلم

ووصف «د.محمد البخاري» -خبير في مجال المياه- وقع المياه في المملكة بأنه مؤلم وخطير، مضيفاً: «نحن نوشك على استنزاف المخزون الباقي لنا من المياه الجوفية، فقد خسرنا حوالي من 3-4 تريليونات م2 خلال ال 30 سنة الماضية، ونحاول اليوم أن نشرب ماء البحر من خلال 25 محطة، وحسب ما يقال بأنها تبلغ 1 مليار م2 مياه للشرب فقط، ونحن نحتاج إلى 2.5 مليار م2 للشرب في المدن، ومع تزايد عدد السكان سنوياً من (3-5%) فإننا سوف نحتاج إلى 70 محطة تحلية مياه»، مشيراً إلى أن تكلفة إنتاج كل 1م2 من المياه المحلاة يعادل 4 ريالات مم2 حسب الجهات المختصة، موضحاً أنه على حسب ما نتابعه من تكاليف المحطات والتمديدات، فإن التقديرات الأولية تشير إلى أن التكلفة 6 ريال م2، مؤكداً على أن (35%) إلى (40%) من المياه المحلاة تفقد في الشبكات القديمة في المدن، وهذا يعني أن ما يصل إلى المنازل التي تمدها الشبكات القديمة فقط (60%) من المياه المخصصة لهم، علماً بأن المياه لا تصل إليهم يومياً، إنما في بعض المدن كل خمسة عشر يوماً كما قال.

غياب الاستراتيجية

وأوضح «د.البخاري» أن محطات التحلية رفعت ملوحة البحر حول تلك المحطات، فقد كانت نسبة الملوحة من (32-35) جزءاً في المليون، بينما هي الآن (45) جزءاً في المليون، مما أدى إلى هروب الأسماك إلى الداخل، بل وأدى إلى نقص في الصيد، إلى جانب تلوث مياه البحر، مشيراً إلى أنه ليس هناك استراتيجية واضحة فيما يخص المياه في المملكة، وإنما هناك أفكار تظهر، ثم ينفذ بعضها حسب الرغبة، ذاكراً أنه قبل خمس سنوات صرّح وزير المياه بأنه أسندت الدراسات الخاصة بالمخزون المائي إلى شركات لمعرفة المخزون، وقبل شهرين قال: إنه أسند عمل الدراسات للمخزون إلى شركات جديدة، متسائلاً: لماذا؟، وهل لا يوجد سوى الشركات الفرنسية والايطالية؟، مشيراً إلى أن شركة المياه الوطنية تقدم خدماتها في بضع المدن فقط، متسائلاً مرةً أخرى: ماذا عن المدن الأخرى والقرى والأرياف؟، متى ستصل خدمات الشركة إليها؟.

أسباب مختلفة

وأرجع «د.البخاري» أسباب الانقطاع المستمر للمياه عن الناس في مختلف لمدن والأقاليم إلى عدة أسباب أهمها، ضعف وتقادم شبكات توزيع المياه داخل المدن، والخلل الكبير في محطات الإنتاج، وكذلك بعد المحطات عن المدن، وعدم توفير كميات من المياه الجوفية لخلطها مع المحلاة حسب نسبة معينة لتكون صالحة للشرب، مضيفاً أن هناك سبباً خاصاً -حسب وجهة نظرة- أسماه «من أمن العقاب أساء الأدب»، مقترحاً عدة أفكار من أجل المحافظة على الثروة المائية، حيث يرى جدوى زراعة «المصاطب الزراعية» -المدرجات- في جنوب المملكة من الشفا إلى حدود اليمن، حيث توجد أعظم تربة زراعية هناك، إضافةً إلى توفر الأمطار، مطالباً بإنشاء السدود الجوفية أو ما اسماه -بنك المياه-، والذي أُقترح على جميع المسؤولين وإلى مجلس الشورى، ولم يحظ بأي رد.

عزيزي المواطن: لماذا تفرش أسنانك كل يوم؟

طالما علّقت جهات رسمية مختلفة فشلها على تدني وعي المواطن منذ عقود مضت، ولا تزال، ورغم تنامي الوعي في شواهد كثيرة داخل المجتمع، إلاّ أن بعض تلك الجهات مازالت ترى في المواطنين شماعة تعلق عليها فشلها الذريع، ففي حملة نفذتها وزارة المياه بغية ترشيد المياه، كانت الرسالة موجهة للمواطن في أدق تفاصيل حياته، حتى طالت الحملة ما يبذره المواطن من الماء عند تفريش أسنانه، وكمية ما يهدره صنبور المياه حين تنسدل منه نقط من الماء، لكن المواطن اليوم ومن خلال جهود مختصين وما ينشر على «الشبكة العنكبوتية» بات يعلم أنه في بعض المدن لا يصله من الماء سوى (60%) مما خصص له، حيث تبتلع شبكات وزارة المياه والكهرباء، وتلك التي آلت إلى شركة المياه الوطنية من (35%) إلى (40%) من المياه، جراء تقادم الشبكة، مما يعني أنه من الظلم محاسبة الناس على ما يستخدمونه من ماء لنظافة أبدانهم أمام هذا الهدر الكبير، كما أن جولة في شوارع المدن التي تسيل بالمياه بشكل يومي ينبئ عن فشل الجهات المسؤولة في ضبط عملية التسرب التي باتت مصدراً مهولاً لإهدار المياه!.


عادل الشبعان*

الأرقام مخيفة والواقع يزداد سوءًا

تواجه المملكة أزمة تزايد استهلاك المياه مقابل ندرة مواردها المائية، مما ينذر بخطورة المرحلة المقبلة، ويستنزف القطاع الزراعي ما يقدر بتسعة أعشار إجمالي الكميات المستهلكة سنوياً في المملكة، واستمرارية هذه النسبة للقطاع الزراعي في بلد صحراوي جاف سيفضي إلى نتائج خطيرة في المستقبل، ومع اطراد نمو عدد السكان في المملكة يتنامى الطلب على الغذاء والماء، وهذا يستلزم زيادة الإنتاج الغذائي أي التوسع الزراعي والاستهلاك المائي.

وإزاء محدودية الموارد المائية المتاحة والتخوف من استنزاف موارد المياه غير المتجددة نواجه تحدياً حقيقياً يتمثل بالموازنة بين الأمن المائي والأمن الغذائي، أي الموازنة بين الحفاظ على الموارد المائية والمحافظة على استمرارية التوسع الزراعي المؤدي إلى الاستقلال الغذائي -الاكتفاء الذاتي النسبي-، لذا فإنه من الأولويات الاستراتيجية لترسيخ هذه الموازنة هو انتهاج أساليب وتقنيات ترفع من كفاءة استخدام المياه، ومن ثم تخفض جوهرياً من استنزاف المياه الجوفية القابلة للنضوب دون خفض للإنتاج الزراعي، إضافةً إلى البحث عن وسائل جديدة وعن مصادر مياه جديدة ومتجددة.

وتعد دقة البيانات الإحصائية من أهم الشروط لوضع سياسات وبرامج للحد من استنزاف المياه، إلاّ أن البيانات حول الإمكانيات المائية لا تزال تقديرات نسبية وغير دقيقة، وهناك لجنة عملية في وزارة المياه تعمل على تحديدها، والمؤمل أن تكون نتائجها على درجة كافية من الدقة، وفيما يلي عرض لأهم التقديرات البحثية مع طرح أهم الوسائل لتقليص استهلاك المياه وزيادة مصادرة ورفع كفاءة استخدامها:

الطلب على المياه في المملكة: (بليون متر مكعب) القطاع المستهلك 2000م 2004م 2020م، القطاع الزراعي (18.818.8523.00)، القطاع المنزلي (1.802.033.10)، القطاع الصناعي (0.470.601.66)، الإجمالي (21.07 22.48 27.76).

تقديرات الطلب على المياه: أدت الزيادة الهائلة للرقعة الزراعية إلى زيادة الطلب على مياه الري والاستنزاف العالمي لمياه الآبار، ويتضح تقديرات الطلب على المياه للأغراض المختلفة، كما ورد في خطة التنمية السابعة -تقرير استعمال المياه في صناعة التعدين 2003 م-، لذا فإن (89.2%) من استهلاك المياه عام 2000 م كان لأغراض زراعية، في حين أن القطاع المنزلي والقطاع الصناعي استهلكا ما نسبته (8.5%) و (2.2%) على التوالي. ومع تزايد معدل استهلاك مياه الري خلال (20) سنة الأخيرة إلى معدلات خطرة، تراوحت حسب تقديرات مختلفة بين (15-20) بليون م3/سنة، مما أدى إلى استنزاف ما يقدر بحوالي (254.5) بليون م3، وهو ما يقدر بنصف السعة التخزينية من مياه الآبار التي غالبيتها مياه غير متجددة، وتشكل المياه الجوفية (85%) من هذا الاستهلاك، بينما تصل المياه السطحية (%14)، وهنا تظهر الأهمية القصوى للموازنة بين الأمن المائي والأمن الغذائي، ومما له دلالة في الزيادة المتراكمة لاستنزاف المياه الجوفية هو العدد المتزايد بحدة لحفر الآبار، حيث وصل عام 2000م إلى نحو (98) ألف بئر مرخصة.

وتذكر بعض الدراسات (FAO 1992) أن مخزون المياه الحالي من الآبار الجوفية في المملكة يمكن أن يُستنفذ خلال (20) عاماً إذا ظل الاستنزاف على المعدلات الحالية، مما يجعل من خفض الاستهلاك أمراً ضرورياً ملحاً، وهنا ينبغي أن ينصب التركيز على ترشيد استهلاك المياه في المجال الزراعي قبل المجالات الأخرى، باعتباره أكبر مستنزف للمياه في المملكة.

  • باحث في مجال المياه

الوزير لم يتجاوب.. وصوت المواطن بدون صدى!

أجادت الشركة التي صممت موقع وزارة المياه والكهرباء تصميم صفحته الرئيسة، فصورة الماء المنسكب من أعلى الصفحة يمنحك شعوراً أشبه بالارتواء، وقد ذهب مصممو الموقع بعيداً في المبالغة بمنحك الشعور الجميل، حتى وضعوا أحد الخيارات المتاحة في الصفحة الرئيسة بمسمى: "صوت المواطن"، لكن هذه القناة التي تتيح للمتصفح إيصال صوته لأي قسم في الوزارة، بما في ذلك وزير المياه، لا تبدو أكثر من وسيلة امتصاص غضب المواطنين الذين يعانون من موضوع انقطاع المياه، ومع الحفاظ على النوايا الحسنة، فإن مواطنين أشاروا ل"الرياض" أنهم صرخوا عبر "صوت المواطن" على موقع الوزارة، دون أن يسمع صوتهم أحد، ومع أن الفكرة بحد ذاتها تستحق التقدير، إلاّ أن عدم الخروج بنتائج ملموسة للمواطنين عند بث شكواهم عن طريق تلك القناة يبدو أمراً يدعو للإحباط.

من جانبنا لم نجد وسيلة للاتصال بوزير المياه والكهرباء أفضل من أن نسلك "صوت المواطن" في توجيه طلب للمشاركة في هذا التحقيق، إلاّ أن اتصالاً من مدير مكتبه أكد على أن الوزير يعتذر عن المشاركة نظراً لانشغاله، وبعد إلحاحنا قابلنا بوعد بالمشاركة منذ شهر رمضان الماضي، وتم إعداد أسئلة مرفقة بخطاب رسمي بتاريخ 17/9/1432ه الموافق 17/8/2011م، كما طلب منا مدير المكتب قائمة بالمدن والقرى التي شهدت انقطاع المياه هذا الصيف، إلاّ أنه حتى إعداد هذا التحقيق لم يصلنا بعد رد وزير المياه والكهرباء على أسئلتنا!.


د.مفلح القحطاني

د.القحطاني: «ضعف إدارة» و«تعثّر مشروعات» وتقصير مسؤولين!

قال "د.مفلح بن ربيعان القحطاني" -رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان-: إن الجمعية رصدت شكاوى متزايدة حول انقطاع المياه عن منازل المواطنين والمقيمين، مضيفاً أنه يصل إلى الجمعية شكاوى متكررة من قبل المواطنين حول انقطاع المياه في بعض المدن والقرى والهجر، مشيراً إلى أن هذه مشكلة يعاني منها الناس سنوياً، وأنه ربما يرجع سببها إلى سوء التخطيط، أو عدم الاستعداد للمواسم التي تحتم استهلاك أعلى من المياه كفصل الصيف، ذاكراً إنه كان حرياً بالجهات المسؤولة أن تعمل على تغطية الاحتياجات المتنامية للمياه في تلك المواسم.

وأضاف:"لقد تابعنا انقطاع المياه التي حدثت في فصل الصيف في بعض مناطق المملكة السياحية، مما نغص على المواطنين فترات الاستجمام التي يقضونها هناك"، مؤكداً على أنهم في الجمعية يتوقعون حدوث مثل ذلك التقصير في ظل عدم التخطيط، وربما ضعف الإدارة القائمة على توفير هذه الخدمات، مشدداً على أن هذا الوضع يستوجب إعادة النظر في الأوضاع الحالية، مع تحديد الأسباب التي تؤدي إلى مثل هذه المشكلات ومعالجتها بشكل جذري، مشدداً على أنه من غير المعقول أن يكون شح الماء سبباً في استغلال حاجة الناس في الجهة المقابلة من قبل "أصحاب الوايتات" التي وصلت أسعارها إلى مبالغ مرتفعة جداً تثقل كاهل المواطنين والمقيمين، فبعض الأسر تشتكي من استحواذ "الوايتات" على ربع ميزانياتها خاصة من ذوي الدخل المحدود، مؤكداً على أن الماء سلعة أساسية يجب على الجهات المختصة أن توفرها للناس، ومطالباً الجهات المسؤولة عن المياه بعدم ترسية مشروعات المياه إلاّ على شركات كفء، وأن ترسيتها على شركات ضعيفة هو أحد أسباب انقطاع المياه.

وقال: إنه حتى في المدن الكبرى نشاهد مشروعات في مجال المياه أو الصرف الصحي ترسى على شركات ضعيفة، ثم تتوقف تلك الشركات في منتصف المشروع، ثم يتعثر ويبقى لفترة طويلة، مما يلحق الضرر بالناس، مضيفاً أن مثل ذلك الوضع يظهر مدى الفساد وضعف الإدارة التي تعتري الجهات المسؤولة عن تلك المناقصات، مطالباً بتصحيح أوضاعها حفاظاً على مصالح المواطنين، لافتاً إلى أن الشكاوى في مجال المياه بدأت تتصاعد بشكل ملحوظ حتى في المدن الكبرى، وبشكل حاد، موضحاً أن الماء إحدى أهم الخدمات التي تمس حياة المواطنين والمقيمين، ويجب عدم التهاون في تقديم هذه الخدمة.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 148

1

  برداو2009

  أكتوبر 5, 2011, 6:42 ص

واخرتها المواطن يغني ياليييل ماطولك

2

  مواطن سعودي

  أكتوبر 5, 2011, 6:57 ص

الناس يبون مويه وسكن ومستشفيات تعالجهم؟

3

  ود كزام

  أكتوبر 5, 2011, 7:08 ص

قال تعالى :- ( و جعلنا من الماء كل شيىء حيى ) صدق الله العظيم. أين الحياة يا أصحاب الرأى ؟ أفيدونا جزاكم الله رفقأ بعباد الله لكيلا يصيبكم الله عز و جل بما لايحمد عقباه عليكم بنجدة عباد الله لانو دعوة العبد الغلبان مستجابه عند الله. اللهم انى قد بلغت فأشهد.

4

  واحد من السعودية

  أكتوبر 5, 2011, 7:17 ص

الخلل في عقول المسؤلين اللي عندنا وفي طريقة تفكيرهم وسوء إدارتهم وضعف رقابتهم على عمل الشركات.

5

  طارق

  أكتوبر 5, 2011, 7:25 ص

شيء معروف من زمان ان المويه ماتصب في الخزان في الصيف وفي الشتاء تشوف الخزان مليان المعنى مقصود

6

  ام حصيصه

  أكتوبر 5, 2011, 7:35 ص

الله يكون ابعونكم

7

  كادح بس عايش

  أكتوبر 5, 2011, 8:19 ص

1- الموية تنقطع. 2- الكهرب ينقطع. 3- المستشفيات زحمة. 4- المدارس زحمة.5- الجامعات زحمة 6- البطالة. 7- السيول.8-الغلاء. 9- العقار.10-حتى المحاكم زحمة... مشاكل في مشاكل والمواطن يصيح وتصيح معه الجرائد ولا يتغير أي شيء.

8

  المتعب

  أكتوبر 5, 2011, 8:24 ص

للمره الثالثه اطلب تغطيه من جريدة الرياض ومستعد الوقوف مع الصحفي لتغطيه صحفيه بحي ظهرة لبن نحن نعاني والمقاول نايم بالعسل يا جماعه نحن نعاني نعاني نص الراتب رايح اقساط بناء المنزل والنص الثاني طلب للماء متنا عطش وبصريح العباره الشركه الوطنيه مبسوطه من الوضع بظهرة لبن وذلك لئنها تبيع الماء على الحي

9

  ابو الفقراء

  أكتوبر 5, 2011, 8:25 ص

تجميع الناس في الرياض في وسط الصحراء غير مناسب الافظل المدن الساحليه امريكا اغلب مدنهم على السواحل

10

  سعد ال شمري

  أكتوبر 5, 2011, 8:40 ص

المفروض الناس قفلو بزابيز الماء ولا يستخدمو المياه بعدين الحمد لله الشعب السعودي شعب صحراوي يتحمل العطش لمدة ثلاث ايام كل ثلاث ايام اشربو كوب ماء لا تبذرون بالماء وبعدين المفروض كل واحد يشتري له وايت عشان ماينتظر

11

  عبدالرحمن

  أكتوبر 5, 2011, 8:50 ص

ولله ياخوان يجب محاسبه المقصرين اياً كانو من مسؤلين وحتى عماله بيع صهاريج المياة

12

  مفيد...

  أكتوبر 5, 2011, 8:51 ص

من الصعب تصديق ان الشركه تقطع المياة بشكل متعمد لزيادة مبيعاتها...

13

  سعود

  أكتوبر 5, 2011, 8:55 ص

بإختصار لابد من وضع الشخص المناسب في المكان المناسب شكرا...للحصين وفهيد الشريف...حان الوقت للرحيل

14

  منصور عبد الرحمن

  أكتوبر 5, 2011, 9:08 ص

- ليماذا لا يتم دعم إستيراد الماء بدلا من دعم إستيراد الشعير؟ - ليماذا لا تقوم جامعاتنا بإجراء بحوث علمية حول إستغلال السفن العملاقة التي تنقل البترول الخام من السعودية لإستيراد الماء؟ - متى تصحى وزارة المياه و تتابع مشاريع شبكات المياة و الصرف الصحي و تنهي التخلف بإستخدام الوايتات ؟ - ليماذا مقاولين مشاريع المياة و الصرف الصحي متخلفين في التنفيذ ؟

15

  النمرالذهبى

  أكتوبر 5, 2011, 9:11 ص

طيب ارفعوا ايديكم وسط الليل وادعوا ربكم

16

  ابتسامة الخاطر

  أكتوبر 5, 2011, 9:15 ص

للاسف ما عدنا وعي بترشيد استهلاك المياه بل الغالب عدنا هو هدره وعدم الاحساس بهميته الا عندما نفقده بشكل مؤقت ثم نعود لما كنا عليه فالدوله حماها الله تنفق مبالغ طائله من اجل توفير المياه المحلاة ولكن غياب الوعي باهميته و المحافظه عليه شبه معدومه نحن شعب نحتاج الى توعية بكل ثروتنا وكيفية المحافظة عليها

17

  mhhammd

  أكتوبر 5, 2011, 9:32 ص

ملينا كلام نبغاء حلول

18

  ابو ريان

  أكتوبر 5, 2011, 9:39 ص

السبب المسئولون في وزارة المياه على راسها الوزير لم يحاسب ولم يسائل مجلس الشورى يجب ان يكن له دور في سؤال المقصرين انا من سكان الشمال نعاني من المياه وقلتها فمابالك الشرق والغرب والجنوب

19

  عبد العزيز الربيع

  أكتوبر 5, 2011, 9:47 ص

كل شي صار فيه ازمات.. مشكلة انقطاع المياة كل شويه الفساد الاداري والمالي.. الغلاء المستشري في البلد.. ازمة السكن.. ضعف الرواتب الكبير.. انهيار الاسهم.. كل هذا لم يكن موجودا سابقا..بينما البترول هو الوحيد الذي زاد ثلاثة اضعاف ومع ذلك اصبح الكل يعاني من الازمات...

20

  الغامدي

  أكتوبر 5, 2011, 9:53 ص

الحل الوحيد هورفع الظلم وكثرة الإستغفار وردالحقوق الى اهلها وخاصة العمال المهاجرين الى هذه البلاد تاركين وراءهم انفسا كثيرة من اجل الكد في ارض الله،، فبظلمهم ودعواتهم نفقد كل خير وفتح المؤسسات الخيرية التي كانت تحفر الآبار في بلاد فقيرة ( فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا.

21

  احمد التميمي

  أكتوبر 5, 2011, 9:58 ص

ضعف إدارة وتعثّر مشروعات وبعض السرقات وتقصير مسؤولين! من امن العقوبة اساء الادب بقوووه

22

  زكية العتيبي

  أكتوبر 5, 2011, 10:03 ص

معاناة المياة بدأت مع شركة المياه الوطنية! منذ أن تولت هذه الشركة ونحن من جرف في دحديرة! انصفونا منهم لطفا!

23

  بنوتة امها

  أكتوبر 5, 2011, 10:05 ص

الله يعينهم

24

  رضا العنزي/عرعر

  أكتوبر 5, 2011, 10:14 ص

لاحول ولاقوة إلا بالله

25

  Sultan Al Jumaiah

  أكتوبر 5, 2011, 10:18 ص

كل ها المدن والقرى عطشانه اجل وش بقي...لاوبعديرسلون فواتيروعليهارسوم الله يعين الناس على المياه والكهرباء

26

  m. al shehri

  أكتوبر 5, 2011, 10:22 ص

ايه من زمان الناس تشتكي وتصحي ولا احد سمعهم

27

  sad eyes

  أكتوبر 5, 2011, 10:24 ص

من جد أزمة لا تعليق بس الله يعين على حل هذة مشكلة في القريب العاجل

28

  ابو فهد

  أكتوبر 5, 2011, 10:29 ص

كثر اله خيركم على هالمقاله. مع انها تهاجم الكثير ولكن بصوت الحق إنشأالله، وصوت الحق منصور. ذبحتنى هالوايتات كل يوم غاليه + غير متوفره

29

  ياسر العقيل

  أكتوبر 5, 2011, 10:31 ص

أي طفرة اقتصادية يا كاتب الموضوع.. لا نرى شيئا من هذه الطفره إلا ثلاثة او اربعة شوارع رئيسية في كل مدينه تحسنت فقط.. والاغلبية تعاني من الغلاء الفاحش وعدم ايجاد السكن ومن ثم نقص في بعض الخدمات الحيويه الصحية والمياه..الخ..

30

  أبو مشعل السيد

  أكتوبر 5, 2011, 10:33 ص

مليارات تُصرف والمعاناة مستمرة كل عام..أين الخلل؟ من جد أين الخلل؟؟؟ اين الرقابة؟؟ أين المحاسبة؟؟ أين العقوبة؟؟؟

31

  عكس التطرف

  أكتوبر 5, 2011, 10:38 ص

اسباب النقص هي ان المجتمع طلب منه شد الأحزمةلفتره من الزمن وتوقفت المشاريع والنمو السكاني لم يتوقف والطلبات علي الخدمات تزداد واليوم الحكومه ايدها الله طرحت الكثير من المشاريع لسدالنقص في جميع المجالات ولكن المشاريع واجهتهاعدةصعوبات منها توفرالمودوالعماله الازمه التي اصبحت غير متو فره من مصادرها مع مايوجد من تعقيدات بروقراطيه من الدوائر الحكوميه نفسها فكل وزاره لاتسهل الاجراءت لمشاريع الوزاره الاخري من التراخيص الازمه للتنفيذ ولانحس بالنقص الاوقت طلب الخدمه كالخطوط والصحه والمياه وغيرها

32

  صالح ناصر الشثري

  أكتوبر 5, 2011, 10:44 ص

المشكله اداريه بحته بيتي الكائن في حي لبن(الاحمديه)منذاكثر من 3اشهر لم تصب المياه العموميه بسبب توزيع المياه من خلال الفرق التي تفتح الحنفيه في الشوارع فتنصف البعض وتظلم بعض الشوارع.نحن سكان هذا الشارع طرقنا جميع الطرق من السنه الماضيه برفع بشكاوي الى قسم الطوارئ ولكن لامجيب.

33

  خالد ابوخليل

  أكتوبر 5, 2011, 10:48 ص

الله يرحم ايام المصلحه يجب ان يعاد النظر في شركة التصريحات اللتي تفتقر الي الكفائات الفنيه و الأداريه في نقل وتوزيع المياه وان ما تقوم به شركة المياه هو استكمال للمشاريع اللتي تمت دراستها واعتمادها من قبل وزارة الزراعه والمياه وبدأ بتنفيذها من قبل مصالح المياه ولكن بإسلوب ضعيف يفتقر للخبره الفنيه

34

  my_life

  أكتوبر 5, 2011, 10:53 ص

الى متى ونحن نتساهل

35

  abo saad19

  أكتوبر 5, 2011, 10:54 ص

حملة نفذتها وزارة المياه بغية ترشيد المياه، كانت الرسالة موجهة للمواطن في أدق تفاصيل حياته، حتى طالت الحملة ما يبذره المواطن من الماء عند تفريش أسنانه، قووويييةةة

36

  عبدالله العبيدي

  أكتوبر 5, 2011, 10:56 ص

شركة المياه الوطنية و الشركة الفرنسية التي تعاقدت معها هي من أكبر مظاهر الفساد في المملكه حيث وقعت شركة المياه مع الشركة الفرنسيه، و لكن بعد توقيع العقد قالت الشركة الفرنسيه انه هذا العقد الضخم للخدمات الاداريه فقط و ليس لايجاد حلول،فماكان من شركة المياه الاانها استخدمت حل الوايتات حتى اليوم

37

  saudicom11

  أكتوبر 5, 2011, 11 ص

دور المواطن والمقيم ايضاً مهم جداً في الحفاظ على الثروة المائية في ترشيد الاستهلاك، فمثلاً الترشيد عند الوضوء ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة، تعليم الخدم الترشيد في استهلاك المياه، فمن غير المعقول أن يصل استهلاك الفرد الرقم المذكور في التقرير وكلنا محاسبون عن هذا الهدر.

38

  basm

  أكتوبر 5, 2011, 11 ص

ثلاثة اشهر فقط والمياه غير متوفرة بحب يعتبر راقي ( حي الورود ) شارع الفروثي ثلاثة اشهر وشراء الصهاريج باسعار مضاعفة هذا اذا استجاب صاحب الصهريج اصبحوا كالعملة النادرة وفوق كل هذا وذلك يطالب صاحب السكن او صاحب العمارة بدفع 300 ريال قيمة استهلاك المياه والتي لم تستهلك بالاساس. ماذا بعد ؟

39

  بارق

  أكتوبر 5, 2011, 11:01 ص

لست غنيا لاشتري رخيص

40

  سلطان زمانه

  أكتوبر 5, 2011, 11:10 ص

زبده الموضوع عندنا بترول والبحر موجود , الله لا يهين الدوله تسوي مخصصات لآنشاء اكثر من محطه تحليه كله سنه , خاصه حنا يالخليجين عندنا التوليد بكثر كل سنه.

41

  واحد صريح

  أكتوبر 5, 2011, 11:11 ص

لماذا لانشتري المياه من السودان او جنوب السودن او اثيوبيا بواسطة انابيب على غرار النفط وتجميعها في بحيرات صناعيه , اعتقد ستكون ارخص من التحليه واحسن للزراعه والشرب , وبدل الأستثمار بمليارات الدولارات في تلك الدول يعمل بهذه الفكره بجلب المياه والزراعه والشرب محليآ.

42

  ar.107

  أكتوبر 5, 2011, 11:13 ص

لاحول ولا قوة الا بالله المشكلة بالذين يأخذون هذه المليآرآت فلآيصرفونهآ كمآ يجب. حسبنا الله ونعم الوكيل.

43

  النورس

  أكتوبر 5, 2011, 11:20 ص

اغلب المسؤولين في التحليه فوق 60سنه واغلب المتعاقدين من 60الى 66 وعقليات ترى هذه الخدمه منه منها وتاخذ كل موارد التحليه مثل الدورات (كيف يذهب من عمره فوق 55 لدوره تطويريه اين خبرته) والزيارات والمشاريع وانتدابات وحضور المؤتمرات وسيارات وفلل وعقود وزياره شركات خارجيه طبعا وما عمره انقطعت المياه عن ال

44

  سلطان عبدالعزيز السلطان

  أكتوبر 5, 2011, 11:26 ص

انا وجميع جيراني في حي الحمراء الغربيه (شمال شارع الامير مقرن بن عبدالعزيز) مقطوعه المويه عنا تماما منذو اسابيع. ونشتري الوايت بشكل مستمر طوال العام. فهل من حل؟ وشكرا

45

  ابو عبدالعزيز

  أكتوبر 5, 2011, 11:26 ص

المشكلة اننا نشتري الماء واذا خرج تسرب قليل خارج البيت يتم تغريمك!!! اليس هذا قهر ؟

46

  وليد

  أكتوبر 5, 2011, 11:40 ص

هل المسؤول ينقطع عنه الماء اصبحت معانات ومشاكل منذ اكثر من سنتين والى متى.

47

  ابن الوطن

  أكتوبر 5, 2011, 11:40 ص

لكن الإرادة فيما يبدو كانت قادرة على ألاّ يمس القصور أي خدمات أساسية تمس حياة الناس آنذاك

48

  راشد الجدوع

  أكتوبر 5, 2011, 11:40 ص

"حيث لم تفلح أرقام الميزانية الهائلة التي صرفت على المشروعات في توفيرها بالشكل المطلوب..." . على علمي أن شركة المياه الوطنية جائت لحل هذي المشاكل وزيادة الكميات المتوفرة... !!! . وزارة المياه والكهرباء تخلصت من هذا الأمر المزعج هي الأخرى !! . مشكلة المياه (أغلى من البنزين !) معروفة للجميع وحلها صعب جدا بوجود شبكة أنابيب مهترية يتسرب منها 35% أو أكثر من حجم الضخ (وهذا بإعتراف الشركة)، وهدر المياه وعدم نجاح برنامج ترشيد الإستهلاك و... و... الخ ! . الله يرحم أيام مصلحة المياه والمجاري !

49

  زائر الليل

  أكتوبر 5, 2011, 11:52 ص

والله اعاني سنة كاملة من المياة والمشكلة كل وردية اتصل حتى حفضت اسمائمهم جميعا ولا حياتي لمن تنادي بودي لو يا خذو العداد ويريحوني انا مشترك بالاسم فقط ( شرق الرياض)

50

  أبوسعد12

  أكتوبر 5, 2011, 11:56 ص

والله يا أخي تصرفات بعض الأجهزه الحكوميه تجعلك تضحك من الألم حتى تبكي نحن في الباحه نعاني شح في الماء لا يعلمه الا الله وبعيدين عن من يجاورهم يمطر بدعائهم حفرنا آبار لبيوتنا ووقفت لنا وزارة المياه ومن قبلها وزارة الزراعه تهديد بالغرامه والدفن ودفنت آبار فعلاً بحجة النظام لا يسمح برغم أن جيراننا حفروا وسمح لهم النظام ((قلنا وفروا لنا البديل قالوا يفتح الله قرارات غريبه لم تراعي الواقع ولم تهتم بحاجات المواطن كل من هب ودب أصدر نظام وطبقه على المواطن المسكين

51

  بصراحة

  أكتوبر 5, 2011, 11:58 ص

مئات المليارات تُصرف والمعاناة مستمرة كل يوم... أين الخلل؟ ^ ^ هذا أهم سؤال طرح في الإعلام منذ عدة سنوات والإجابة على هذا السؤال فيه حل لمعظم المشاكل التي يواجهها الشعب: المياة والكهرباء والخطوط السعودية والإسكان والإتصالات والمرور وتصريف المياة... ألخ. ^ ^ الجميع يعرف الإجابة، ولكن هل يستطيع أحد أن يجيب على هذا السؤال بصوت عالي ؟ ولو وجد من يستطيع، ماذا سيكون مصيره؟ ^ ملاحظة: تم تعديل السؤال الرئيسي وإضافة كلمة (مئات الميارات) بدل مليارات، وتغيير كلمة (كل عام) إلى (كل يوم).

52

  سعود777

  أكتوبر 5, 2011, 11:58 ص

لماذا لا نبني سدودا على طول جبال السروات. لماذا لا نمد خط مياه مع السودان وتركيا.اعتقد انه من مصلحتنا تنويع مصادر المياه ولا نقتصر على الجوفيه والتحليه. وما دام هنالك اموال من النفط فلابد ان نخصص جزؤ كافي من هذه الاموال لتوفير الماء فالماء هو سر الحياة بارادة الخالق ونعمه من نعمه. لا ينبغي ان نقف عاجزين كما في الصور.

53

  علي ابو عليان

  أكتوبر 5, 2011, 12:06 م

رحم الله ايام المديرية العامة للمياه بمنطقة الرياض جهد اخلاص انجاز اما الشركة الفاشلة فهي الشركة الوطنية للمياه حيث اصبح الفشل رفيقا لها

54

  SaeedXiii

  أكتوبر 5, 2011, 12:10 م

انا من احد موظفي قطاع المياه والحق ينقال.. من افشل القطاعات الخدمة من ناحية الخدمة ومن ناحية التخطيط والتطوير غير الظلم الي حاصل بين الموظفين.. ناس على الخدمة المدنية وناس على التشغيل والصيانة وناس على الشركة الوطنية وناس على تحلية المياه وناس على بنود الوزارة... الخ الوزارة تحتاج فرمته كاملة من راساها الى رجليها

55

  أبوبدر

  أكتوبر 5, 2011, 12:17 م

تسلم يمينك ياراكان الدوسري والله أنك صحفي أسطوري. المياه منقطة عن حي ظهرة لبن اللي شرق طريق جدة السريع وكذلك حي لبن (الأحمدية) اللي شرق طريق جدة السريع منذ منتصف شهر جمادى الثانية الماضي 15/6/1432..يعني أكثر من خمسة شهور.. منذ تحول قطاع المياه الى شركة المياه الوطنية والدعوى مدحدرة ,,,

56

  الواقع الذي نعيشه

  أكتوبر 5, 2011, 12:17 م

انا من سكان جده بوابة الحرمين ويوجد عندنا عشرات الاحياء مكتضه بالسكان في شمال و شمال شرق جده ومحرومين من خدمة ايصال المياة وعايشين على الوايتات والاستغلال من قبل المستفيدين من ابقاء الوضع على ماهو عليه وناس تحرم من خدمة ايصال الماء لتنفيع مؤسسات وملاك الوايتات وهذاالفساد بأم عينه ونحن في عام 2011

57

  tootoo

  أكتوبر 5, 2011, 12:17 م

ياجماعة الوضع شبه خطير الله يرحمنا برحمته قلة الأمطار وقلة المياه الجوفيه إذا ما فيه مياه ما فيه حياة بلا إقتصاد بلا بترول بلا كلام فاضي الماء أهم شي قال تعالى ((فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِين

58

  aziz

  أكتوبر 5, 2011, 12:22 م

اطالب بعمل نهر صناعي في المملكة يمتد من تبوك الى الشمال ومن الشرفية الى الرياض ومن جازان الى الجنوب ومن ينبع للمدينة ومن جده لمكة.

59

  ناصر العقيل

  أكتوبر 5, 2011, 12:22 م

حسبي الله ونعم الوكيل - جعلونا تحت رحمت المقيم

60

  Sultan Uyghur

  أكتوبر 5, 2011, 12:22 م

اذا لم نعمل على استراتيجيه و تخطيط كامل للمياه للسنوات تبدأ من الأن و حالا للسنوات المقبله فسوف تكون كارثه بمعني الكلمة, لا حل لنا سوى تطوير محطات التحليه لتكون تكلفتها اقل بكثير مما هو عليه الأن و زيادة عددها مع مراعاة الجانب البيئي للبحار. اذا لم نتحرك الأن فستكون كارثه في المستقبل.

61

  ahmadalhumaid

  أكتوبر 5, 2011, 12:26 م

يا عمي مشكلة المياه ومشكلة السكن ومشكلة الطرق ومشكلة القروض ومشكلة البطالة المتزايدة أقول لنا الله والله يسترنا والا الموية كل فترة لازم يكون فيها مشكلة تعبنا من كثر المشاكل والله

62

  راكان الجهني

  أكتوبر 5, 2011, 12:36 م

هذه مسخرة، لماذا لا تقدمون شكوى جماعية لديوان المظالم، الساكت عن حقه شيطان أخرس وأعمى وأطرش ومشلول كمان، الحكومة تدعم الليل مع النهار بالمليارات، وفي الأخير يوجد أزمة مياه، هذا فساد واضح وصريح وعيني عينك، لأبد من وضع حد له

63

  مزاحميه

  أكتوبر 5, 2011, 12:36 م

تعلمو سياسة الاقتصاد في الماء فنحن امام ازمه عالميه في المياة

64

  ابوسااالم

  أكتوبر 5, 2011, 12:40 م

يجيب الله مطر

65

  توكم تدرون

  أكتوبر 5, 2011, 12:48 م

الله يخلف علينا حنا لنا 3 سنين ماتجينا المويه في حي الازدهار في الرياض شمال شارع الحسن بن علي اللي فيه بنده شمالها بالظبط والله اكثر من 100 بلاغ صيانه ولا احد رد علينا وكل مره يرسلون تم انشاء بلاغ وبكره تم اغلاق البلاغ طيب وش سويتم ماادري وعلى ذا الموال اكثر من 3 سنوات وعندي ارقام البلاغات بجوال

66

  أبوعبدالعزيز النجدي

  أكتوبر 5, 2011, 12:51 م

لانعاني من نقص بالمياه ولكن نعاني من سوء التوصيل و تهالك الشبكات و زراعة بدائية..عالجوا هذه النقاط الثلاث و لن نحتاج لمحطات جديدة لمدة عشر سنين علي الاقل..

67

  بحر العرب

  أكتوبر 5, 2011, 12:52 م

يكمن الخلل الدحي يجعل أزمة المياه لاتنتهي فعندنا مثلا في محينة جدة مئات الوايتات تجوب الشوارع ليتم بيع حمولتها لصالح الحاكم الأداري لتحسين وضعه وكأنه ناقص تحسين وضع الدحي يحتاج تحسين الوضع هو المواطن وليس الحاكم وظنوا أنهم بمقدرتهم الضحك على دقوننا فالمياه التي تعبئ بها الوايتات لو أعيدت للخزانات لأغرقت مدينة جدة علما أن مايتم في مياه الشرب طبق أيضا في وايتات الصرف الصحي وأنتم بكرامة فأخذوا يستعلوننا في الماء الداخل والخارج والمخرج عايز كذا

68

  233333

  أكتوبر 5, 2011, 12:54 م

والمشكله ان المتحكون فى السيارات اجانب

69

  شموخ الليل

  أكتوبر 5, 2011, 1:04 م

لمذا أصبح كل ما يهم المواطن بأزمات ؟؟ أزمة دقيق ازمة مواد البناء أزمة شعير أزمة مياه أزمة امواد غذائية أزمة جامعات أزمة كهرباء أزمة مياه أزمة سكن أزمات أزمات أزمات !! هل لتأتي الدولة بحلول ومكرمات لتقول لنا أبببشروا.. أنا هنا أنشاء ألأزمة وأحلها لكم ؟؟ أم هي أزمة ضمائر ؟؟ أم ليبقى المواطن رهين إحتياجاته وضروريات حياته ؟؟

70

  محب الوطن وأهله

  أكتوبر 5, 2011, 1:06 م

تحية للجميع قد اسمعت لو ناديت حيا ولكن...!

71

  عنيزاوي 99

  أكتوبر 5, 2011, 1:06 م

اول يجب ايقاف هدر المياه من قبل المواطنين والمقيمين..المفروض ان يكون لكل فرد حصة من المياه واذا مازاد الاستهلاك عن حاجته يحاسب بسعر التكلفة بدون ترشيد سوف يزداد الأمر سوءا

72

  موسى

  أكتوبر 5, 2011, 1:13 م

امس جلسنا بدون ماء من العصر الى الفجر ما جاءنا الدور في التحليه الا الساعة الرابعة الفجر مع اني ذهبت للتحلية الساعة الثامنة مساء واصلي يابلادي واصلي

73

  ابتسام من جدة

  أكتوبر 5, 2011, 1:16 م

للأسف يوجد خلل كبير في الوزارة وإلا لما أنقطعت المياه في عصر أنقرض فيه وايت او صهريج الماء إلا من بلدنا.. فساد إداري ومالي ينخر في كل مكان لابد من القضاء عليه لينصلح الحال

74

  فاروق المفلحي

  أكتوبر 5, 2011, 1:19 م

حل مشكلة المياة هي في بيعها بسعرها ودعم الاسر الفقيرة لا يجب ان بخفض السعر السعر ثابت دعم الاسر الفقيرة ماليا لتحمل اعباء السعر ومثله الكهرباء ان امكن. مع التفكير لاستخدام منظومتين ماء نقي للشرب وماء عادي للطبخ وري الحدائق والاستحمام والغسيل. وهو متاح ومجرب

75

  محمد العبدالله911

  أكتوبر 5, 2011, 1:21 م

نحن سكان حي الوسيطي نعاني من شح المياه بالصيف وخصوصا شارع الوسيطي نهايه الشارع مع العلم ان الانبوب المغذي للحي صغير ابعه بوصه وقديم هل يغطي كامل الحي نحن نعاني من شح الماء نطالب اداره المياه ببريده النظر بالموضوع وحل المشكله وقد طالبنا عده طلبات

76

  احمد العثيمين

  أكتوبر 5, 2011, 1:21 م

اقترح على الدولة مايلي...أن نستفيد من تجربة اليابان في تحلية المياه التي تصل للمنازل والسكن والقطاع التعليمي و أماكن العمل وخلافها حيث تكون مياه الصنابير محلاة وبالامكان الشرب منها لتوفير لتوفير انتاج المياه المحلاة لقطاع الزراعة...يتبع 1

77

  محمد بن عبد الله الشهراني

  أكتوبر 5, 2011, 1:22 م

ونلتمس العذر لمعالي وزير المياة - فنحن في الجنوبيه مرصود لنا مبالغ كبيره وقام بتوزيعهاعلى مناطق اخرى وتم اجتماع معه من قبل مجلس المنطقة وخرجوا بدون اجابات شافيه كما ان انابيب المياه طالعه من عقبه جدلا وتمر بالفرعاء وببني جابره ولكن محظور عليهم ان يشربون فلمشروع مخصص للسراه ولآل سرحان فقط

78

  احمد النافع

  أكتوبر 5, 2011, 1:25 م

بالمختصر المفيد الحل يكمن في حسن ادارة الموارد المائية بكفاءه وحزم ومتابعه. التاخر في معالجة المشكلة يعقدها ويزيدها سوء اللهم احفظ بلدنا من كل سوء

79

  احساس مواطن واافيي

  أكتوبر 5, 2011, 1:27 م

المستغرب ان الحي الجديد لا يعتمد تمديد مشروع المياه والصرف الصحي الا بعد ان يتم بناء لايقل عن 90% منه وقد تزيد هذه النسبه او تنقص على حسب اهمية الحي السكني وموقعه الجغرافي وهذا يستغرق اعواما طويله مما يضر بالسكان السابقين المتواجدين بالمخطط بالاضافه الى بط الانتشار العمراني وتباظؤ في اصدار الارقام من الصندوق العقاري مما يجعل الامر في تراكم مستمر ليس له حل واضف على ذلك انه بعد استكمال رصف الطريق بالاسفلت ياتي دور الحفريات والازعاج والحفر التي لا تنتهي... الخ.

80

  احمد العثيمين

  أكتوبر 5, 2011, 1:27 م

الاقتراح الثاني...وهو انشاء برك صناعية هائلة في الصحاري ومناطق الأمطار الغزيرة كعسير لتوفير مياه الري والزراعة منها...

81

  الحب الأفلاطوني

  أكتوبر 5, 2011, 1:29 م

أشكر الكاتب راكان الدوسري على الموضوع,,واتمنى التواصل معه شخصيا,فهناك مواضيع مازالت تحت الستار وتحتاج من يسلط الضوء عليها,, أتمنى ان يكون هناك طريقه للتواصل مع الكتاب... استاذ/راكان ان اتمنى أن اتواصل معك. تحياتي,,,

82

  نور المجتمع

  أكتوبر 5, 2011, 1:33 م

بما اننا بمنطقه صحراويه جافه مالنا غير الدعاء بالغيث لتحياء الارض والعباد والحيوان. يقول سبحانه وتعالى : (وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا) (وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ )

83

  SSS

  أكتوبر 5, 2011, 1:37 م

إذا لم يتم فصل عدادات المياه في العمارة الواحدة وإلغاء الخزان المشترك لن يتم حل مشكلة هدر المياه يا اخوان نحنا وين وبقية الدول وين...!!! هي أمور خلصوا منها وماعندهم شي اسمه بيارات ولا خزان مشترك والي بيصرف أكتر بيدفع اكتر البنية التحتية ( صفر )..!!

84

  حمد المطيري

  أكتوبر 5, 2011, 1:42 م

مشكلة إنقطاع المياه تحولت إلى [ أزمة] بدأت في التفاقم وسوف تنفجر يوماً ما إذا سار الحال كما هو الأن !! فالمياه لدينا قد إنقطعت لأكثر من 10 أيام ولم أجد تفاعل من قبل مركز خدمات المشتركين 800 ونحن من سكان حي الخليج غرب شارع سلمان الفارسي !!

85

  thamer

  أكتوبر 5, 2011, 2:17 م

وبعد هذه المقالة الجميلة الطويلة احب ان اضيف بان مشكلة الماء اصبحت مشكلة عالمية بل ان الحروب الان والقادمة جميعها من اجل المياه كم هو جميل اخي كاتب المقال كلامك ولكن لا نضع كل اللوم على غيرنا فقط فلماذا لا نشارك في هذه المشكلة لنرقى باسمى الكلمات الى الهدف المنشود على سبيل المثال استخدام -- يتبع

86

  alfaisal1816

  أكتوبر 5, 2011, 2:19 م

على هالتقارير طبعا المواطن هو غلطان. ليش يطلب ماء ؟ ليش ما يتحول الى " ضب " ويرتاح ؟ ياعالم دولة على ثلاث بحار وفيها محطات تحلية يا كثرها والمواطن عطشان ؟ الطائف نسبة الامطار فيها عالية والحمد لله وفيها سد وما عندهم ماء. ما فيه مشروع ممكن المسئولين يسوه ويستفيدوا من الماء ؟

87

  thamer

  أكتوبر 5, 2011, 2:22 م

على سبيل المثال لماذا لا نكتب مقال كامل عن استخدام المياه الرمادية لتثقيف الناس عن هذه الميزة التي تلعب بدورها عامل من اهم العوامل لتقليل استهلاك المياه فعلى سبيل المثال لماذا لا ندعم منازلنا بهذا النظام الذي قد يكلفنا الى 50 الف ريال ولكن سوف يتم توفير الاستهلاك على مدى السنين

88

  ابوعبدالله

  أكتوبر 5, 2011, 2:30 م

نشكر جريدة الرياض على هذا الطرح المتميز والصادق فهي صوت المواطن وهي دائما سباقة في خدمة الوطن والمواطن فلها منا جزيل الشكر والامتنان

89

  ENG. thamer

  أكتوبر 5, 2011, 2:30 م

كم هو جميل كلامك اخي كاتب المقال ولكن احب ان اضيف ان المشكلة ليست فقط كما ذكرت بل نحن جزء منها فكم يهمني ان تكتب مقال عن استخدام المياه الرمادية والفائدة منها وما النسبة المئوية لتقليل الاستهلاك باستخدام نظام مصغر يركب في منازلنا تصل تكلفته الى 50 الف ريال اهم فوائده الرقي بثقافة مجتمعنا اضافتا ال

90

  منصور mfh

  أكتوبر 5, 2011, 2:32 م

وين وزارة التخطيط

91

  سلوى المصري

  أكتوبر 5, 2011, 2:34 م

صحيح لازم الوزير ينسئل في مجلس الشورى ونعرف الرد ويعاقب الفاسدين والمقصرين عندي سوال ماهي الخطه البديله لو صار شي لمحطات التحليه

92

  ابوعبدالله

  أكتوبر 5, 2011, 2:39 م

وزارة المياه المفترض منها التوسع في شبكات انابيب المياه في المدن والقرى بشكل اكبر وتغطية اكبر مساحة من المملكة. فالمملكة اكثر دولة تنفق على مشاريع تحلية المياه في العالم ورغم ذلك فالنتيجة عكسية تماما فالنقص في المياه كبير جدا ولايوازي التطلعات والآمال

93

  khled

  أكتوبر 5, 2011, 2:42 م

للاسف عندنا بحي الربوة تحديدا الماء يصب عند الجيران في الشارع الثاني ونحن نشتري الماء منذ اكثر من 5 اسابيع والسبب اغلاق الانبوب عن شارعنا من قبل موضف مهمل ؟؟؟

94

  نايف محمد الدوسري

  أكتوبر 5, 2011, 2:43 م

اصبح لوبي شركة المياه الوطنية هو المناط بها مسؤلية المياه ,, وهذه الشركة دخلت هذا المجال واخذت المليارات من ميزانيات المياه ولم يكن همها التطوير في الخدمة وانما ابقت الاوضاع كما هي علية ,, واخذت تعلن في الارقام والمشاريع المطروحه على انها تطوير وتحسين في خدمة المياه ,, وانما هي ميزانيات مشاريع الصرف الصحي ,, اما مشاريع المياه فهي كما هي علية مع ازدياد الطلب

95

  khled

  أكتوبر 5, 2011, 2:46 م

للاسف عندنا بحي الربوة تحديدا الماء يصب عند الجيران في الشارع الثاني ونحن نشتري الماء منذ اكثر من 5 اسابيع والسبب اغلاق الانبوب عن شارعنا من قبل موضف مهمل ؟؟؟

96

  الماء ترى سرى الحياة

  أكتوبر 5, 2011, 3:01 م

الحل الغاء شركة المياه الوطنية فورا وبشكل سريع واعادة المديرية العامة للمياه المديرية العامة للمياه تتميز باداء عالي واخلاص اما شركة المياه الوطنية فواسطات وسلموا الخيط والمخيط لشركة فرنسية والوضع لا يطاق

97

  اللؤلؤه

  أكتوبر 5, 2011, 3:09 م

الماء نعمة من نعم الله فيجب علينا الا نسرف في استدخدامها لان الله لايحب المسرفين والله يعين الجميع ويرزقنا المطر والخير

98

  عبد الرحمن بابقى

  أكتوبر 5, 2011, 3:15 م

نشكر جريدة الرياض على هذا الموضوع الحساس وجعنا من الماء كل شى حى

99

  عمدة بالمانيا

  أكتوبر 5, 2011, 3:19 م

هذا اسرع حل لان الموية ملوثة وتتطلب عليهم فتح المستشفيات للمرضاء وتصلح الطرقات لذا قالو ليه تخصر الشركات وراء المواطن واسبابها الماء اقطعوا الماء ماحد يجيكم للمستشفيات ولا يمرضوا

100

  أبي أنسانه كبيره تفهمني

  أكتوبر 5, 2011, 3:20 م

عادي تحصل في اكبر العائلات تعودنا وسعوا صدوركم ههه

101

  الليدي نودي

  أكتوبر 5, 2011, 3:24 م

ماكل مايتمناه المرء يدركه لكن( حسبي الله ونعم الوكيل)

102

  خالد

  أكتوبر 5, 2011, 3:28 م

بيجي يوم نقلب " ضبان " تفتح خشتك تشرب هواء يقلب ماء يالله

103

  adil

  أكتوبر 5, 2011, 3:39 م

شوف يومى الخميس والجمعة اهدار للمياه بشكل غير طبيعى فى الخليج والنهضة قسم بالله شى عجيب ولا مبالاة مفروض البلدية تشتغل بالمساء ايام العطلات وفرض غرامات شديدة على هؤلاء وشكرا

104

  الديم

  أكتوبر 5, 2011, 3:46 م

المواطن السعودي يعيش ازمه ! ازمة ماء ازمة كهرباء ازمة سكن - ازمة مدارس -ازمة جامعات -ازمة وظائف ازمة غذاء ازمة مرور ازمة مواد بناء ازمة مواصلات (جويه-بريه-نقل عام) معليش تعلمنا وزارة التخطيط وش موقعهم في الحياة ؟

105

  مشعل انا ههه

  أكتوبر 5, 2011, 3:54 م

السؤال هو وين الفلوس الي يقولون عنها نفط ودخل الخ ؟؟

106

  salem77

  أكتوبر 5, 2011, 3:57 م

اولا شكرا للاستاذ راكان الدوسري على هذا التحقيق الجيد والذي احتوى على مشكلة حقيقية وهامة للمواطنين واوضح اسبابها وبعض الاحصائيات واورد وجهات نظر بعض المسئولين نحو ازمة المياه والشكر موصول لجريدة الرياض على هذا العمل الرائع الذي نراه كل يوم في تفاعلها الموضوعي والبناء لتطوير وخدمة المجتمع والوطن وازدهاره وايضا المساهمة في طرح الافكار والحلول.ولا شك ان للوزراء دور كبير جدا للوقوف على المشكلات بكل حزم وجدية وجهد للمتابعة والتحليل والمراقبة المستمرة والتقارير الشهرية ووضع خطة استراتيجية.

107

  salem77

  أكتوبر 5, 2011, 4:05 م

توفير المياه هذا مشروع ضخم وجبار ويحتاج الي تخطيط استراتيجي ووضع السياسات له من جديد من قبل الدولة فلو كان بالامكان تقسيم المشروع الى وحدات تكلف كل وحدة بانجاز جزء من المشروع ومسئولة عنه مسئولية مباشرة وتحت المراقبة

108

  خالد

  أكتوبر 5, 2011, 4:10 م

ان كل ما يحدث من عدم تطور بل التراجع في جميع قطاعت الدوله الخدميه انما هو اثبات ان الكوادر (السعوديه) غير مؤهله لتسيير شؤن هذه القطاعات. انه ليس من العيب ان نعترف بمشاكلنا وانما العيب المثابره في الغلط والمكابره. الحل جدا سهل. جلب اجانب من اوروبا او امريكا فقط لشغل اعلى منصب تحت الوزير.

109

  abdo

  أكتوبر 5, 2011, 4:10 م

كل شي صار فيه ازمات.. مشكلة انقطاع المياة كل شويه الفساد الاداري والمالي.. الغلاء المستشري في البلد.. ازمة السكن.. ضعف الرواتب الكبير.. انهيار الاسهم.. كل هذا لم يكن موجودا سابقا..بينما البترول هو الوحيد الذي زاد ثلاثة اضعاف ومع ذلك اصبح الكل يعاني من الازمات... ؟

110

  بوسماء

  أكتوبر 5, 2011, 4:13 م

الوايت تبيعه المصلحه 75 ريال ويبيعه العمال الذين سلمناهم الاموال وانفسنا ايضاً يبيعه 160 ريال يعني الضعف والباقي 10 ريال للمتستر عليه وفرحان انه ياخذ في الرد الواحد10ريال الله يهدي ضال المسلمين

111

  الكاسترد المرعب

  أكتوبر 5, 2011, 4:13 م

صحيح اضم صوتي لصوت النمر الذهبي مافيها الى تدعون ربكم ليل نهار الله هو الي بيصلح اموركم إذا شكيتوله اما فلان وعلان ماب ينفعون لو تشكون من هنااا لبكره الشكوى لله سبحانه

112

  العامري

  أكتوبر 5, 2011, 4:16 م

سيأتي زمان لايكفي الماء البشر لكن ماذا اعددنا من خطط لذلك للأسف سبات وموت وتوقع بأن الأمور ستستمر الى مالا نهاية بهذه الكيفية نحن في السبع السمان لنستعد للعجاف حمى الله بلاد المسلمين كافة وبلادنا خاصة

113

  يعرب القصيمي

  أكتوبر 5, 2011, 4:18 م

المواطن يريد ببساطة أن يعيش الحد ا?دنى من الكرامة ا?نسانيه. فهل هذا صعب ؟

114

  راعي الاوله

  أكتوبر 5, 2011, 4:18 م

نسرف ثم نسرف ثم نسرف واذا انقطع عنا الماء قلبناها نياحه جرب تتوضاء بدون استخدام المغسله جرب تتوضاء بابريق ماء قس الماء المهدر في استخدم المغسله ستجده ثلاثه الى اربعه اضعاف استخدام المغسله بالله عليكم اقتصدو ان الله لايحب المسرفين

115

  التحلاوي

  أكتوبر 5, 2011, 4:19 م

آن الاوان تغيير المسئولين الشكاويش واولهم وزير هذا القطاع المهم الحيوي.. الى متى والاعذار ترمى هنا وهناك ؟؟؟!

116

  مستأجر

  أكتوبر 5, 2011, 4:24 م

والله مشكلة

117

  المويس

  أكتوبر 5, 2011, 4:27 م

نشكر جريدة الرياض على هذا المنبر الحر حل هدر الماء وتفجر الانابيب عندي بس كم تدفعوا لي عندي ثلاث ابتكارات وثلاث حلول بس كم تدفعون وخليكم توفرون اكثر من الثلث بل النصف وكل شي في ثمنه لا خوجات ولا موهندسين بل بيد مواطن عادي يحل اعلب مشاكلكم يا النايمين في العسل وشكرا

118

  عسه

  أكتوبر 5, 2011, 5:16 م

الوضع لايحتاج الى تضييع وقت في دراسات ولا كراسي هناك مشكلتان سببت ازمة المياة اولا ان الشبكة القديمة كثيرة التسريب وثانيا الضغط اذي سببة نزوح كثير من البشر مع عائلاتهم بعد فتح باب الاستثمار لن يتوقف الضغط على المياة بل والكهرباء ثم الحركة المرورية ثم الخدمات الصحية

119

  د. راصد

  أكتوبر 5, 2011, 5:24 م

ربما هذا نتيجة بقاء المسؤول في منصبه عدة سنوات فما لديه قدمه في أول عهده بالمنصب وبعدها كبر الوسادة لأنه ضمن بقاءه في منصبه.

120

  جوليا

  أكتوبر 5, 2011, 5:41 م

محافظ التحلية : المملكة أكبر دولة منتجة للمياه المحلاة في العالم بنسبة 18%..!!! مانبي محلاة نبي مويه وبس... بس فالحين في اكبر واكبر, وماشفنا شيء..

ألله يخلف علينا الخزان بجنبنا والما مقطوع على مدار السنه يا مدير الجمعية السعودية لحقوق الانسان هل هذا عدل؟ عداد الماء على جدارنا مجرد ديكور! على مدار السنه نشتري الوايتات وكأننا مخيم لاجئين!

122

  أبو عبدو

  أكتوبر 5, 2011, 5:58 م

قبل حوالي 32 سنة، وفي عهد المرحوم المغفور له الملك خالد بن عبد العزبز، كنت مع جمع غفير أثناء تدشينه لمشروع جر مياه وادي الوسيع لمدينة الرياض، وذلك في حي الروضة، وكان من المتوقع أن يخدم مدينة الرياض حتى سنة 2010 ميلادي، وليس ذلك فقط، بل كل بيت له بركة سباحة خاصة به يتبع

123

  أبو عبدو

  أكتوبر 5, 2011, 6:03 م

والتفت أحد الحاضرين،لم أعد أذكر إسمه، وقال جملة واعية وشهيرة، أغلقوا باب قطع السباكة المقلدة ووارد شرق أسيا، وستكون اتلمياه في المملكة بخير والله بخير الى من يهمه الأمر أرسل قوافل للتدقيق، فلن تجد بيتاً واحداً لا يوجد تسريباً في صنابيره أو في صناديق الطرد لدورات المياه لو أدرت الخليج كله لن تكف

124

  sosonzor

  أكتوبر 5, 2011, 6:06 م

50 مليار ريال لمشروعات مياه لم تنفذ وضاعت ببيروقراطية مراسلات يا اخوان خافو الله الدولة ما بتقصر ليش ما تتم المشاريع يعني ميزانية هائلة لوزارة واحدة ولم تنفذ المشاريع انتو ربطتو المياه بالكهرباء بفاتورة واحدة حتى يتم تحصيل المبالغ فورا وبدون تاخير لماذا الى الان لم تنفذ كامل المشاريع وتحسين شبكات توصيل المياه جنوب المملكة منطقة غنية بالمياه الجوفية والسدود موجودة لماذا لا تنقلوها لحل ازمة المياه بباقي المناطق

125

  أبو عبدو

  أكتوبر 5, 2011, 6:08 م

يتبع هل حاول أحدكم أن يتفحص التجار الذين يشترون مواد الصحية وأطقمه من هم بهذا الإختصاص، وهل هناك هناك دائرة للتدقيق على هذه النوعيات المستوردة، بل قم الى هذه المحلات تجد أكثرها أمي لا يعرف القراءة والكتابة لا زلتم على الشط، أقيموا الحدود للتجار والبائعين، ولماذا لا تقوم الدولة بحملة إستبدال

126

  Obo7atim

  أكتوبر 5, 2011, 6:08 م

الفساد الاداري...هو سبب كل المشاكل...والتخطيط الفاشل.

127

  جارالله المالكي

  أكتوبر 5, 2011, 6:14 م

اضحكني وتحديت كلمه وزير المياه عندما قال سوف يصل كل بيت ماء عن طريق شبكه وسوف تكون شغاله مدى 24 ساعه ولن تنقطع وسوف تاتي رسومها مع فانوره الكهربه

128

  47سدحفنصل

  أكتوبر 5, 2011, 6:23 م

إذا قضى على الرشاوى والفساد الإدارى والمصالح الخاصة والبيروقراطية وأوكل الأمر إلى أهله بجد حلت جميع المشاكل إن شاء الله بسهولة ويسر. وإلا فمقولة يا ليل ما أطولك هى الأغنية التى لا مفر من ترديدها.

129

  \\نجمة سهيل \\

  أكتوبر 5, 2011, 6:33 م

قال تعالى (وجعلنا من الماءكل شئ حي )الله يعز دولتنا لم تقصر لأي دعم يرتقي بمستوى نهضة مواطنيه وتحقيق متطلباتهم لمتى يبقى المواطن شماعة لكل تقصير خلاص بات الأمر مكشوف من التقصير الفاضح من مناقصات ومشاريع تقام على ورق شفاف يتطاير بين مسؤول ومسؤول الحل هورفع الظلم وكثرة الإستغفار وردالحقوق الى اهله

130

  اشواق فهد

  أكتوبر 5, 2011, 6:48 م

ماعدنا وعي بترشيد استهلاك المياه بل الغالب عدناهو هدره وعدم الاحساس بهميته الا عندمانفقده بشكل مؤقت ثم نعود لما كنا عليه فالدوله حماهاالله تنفق مبالغ طائله من اجل توفير المياه المحلاةولكن غياب الوعي باهميته و المحافظه عليه شبه معدومه نحن شعب نحتاج الى توعية بكل ثروتنا وكيفية المحافظة عليه (كلام صحي)

131

  yyssoo

  أكتوبر 5, 2011, 7:09 م

استاذ راكان والله انك من أفضل المحررين ومقالتك بالفعل هادفه والله وانا أكتب الان بأن الماء في العامره اللي انا ساكن فيها مقطوعه،

132

  خالد على -الكويت

  أكتوبر 5, 2011, 7:32 م

لماذا القسوة بلد صحراوى لا نهر او بحيرة +1- سوء فى اسراف فى استخدام الماء 2- عدم استخدام المياه المعالجة 3-توسع عمرانى سريع مع العلم بأن دول لديها انهار وبحيرات تستخدم المياه المعالجة وتحسن استخدام المياه العذبه على افضل وجه

133

  فيصل المطيري

  أكتوبر 5, 2011, 7:47 م

واحنا في اسكان الحرس الوطني في ديراب ما نعرف المويه الا بويت.. وحتى انصاف وذكر الحي من الجريدة ماشفناه ,,,

134

  zahi1234

  أكتوبر 5, 2011, 8:09 م

أبحثوا عن طريق إدارة المرور عن أصحاب الوابتات وأين يعملون...

135

  هدى صالح

  أكتوبر 5, 2011, 8:43 م

اللي يقول ان المليارات تصرف للمشاريع التي تفيد المواطن غلطان تصرف المليارات في جيوب اللي ماتخاف الله لاني الاحظ ان بلدنا الا الانحطاط التخلف مقارنة بدول الخليج للاسف المفروض تكون بلدنا تنعم بافضل الخدمات المدارس تعاني المياه كذلك هلكو الناس من تعبئة الواياتات لانقطاع عنهم المياه لاسابيع ؟؟؟

136

  فليت إبن قنه

  أكتوبر 5, 2011, 9:09 م

\اقسم بالله اني اتصلت على الرقم المجاني للشركة ورد علي موظف وبعد شد وجر وصياح قال لي، انبسطوا الشتاء قادم وماراح تحتاجون الماء كثير ؟؟؟

137

  Majed 101

  أكتوبر 5, 2011, 10:03 م

أحيي فيك طرحك الهادف. ولكن للأسف يبدو أن الكثير من المسئولين وضعوا في أذن طين وفي الأخرى عجين. كم ورد من التقارير والملاحظات في أمور مختلفة (المرور، البلديات، المياه، العمل.. ) ولكن لا شيء يتغير وكأن الحديث موجه لطرشان!!! خلال رمضان شاهدنا من خلال برنامج خواطر الكثير من الحلول لمشاكل نعاني منها وتمكنت دول أخرى من تنفيذها لرفاهية البلد والناس. أما هنا فيبدو أن المسئولين يعتقدون بأن هذه المشاكل والحلول مجرد خرافات.

138

  أبوعبدالعزيز النجدي

  أكتوبر 5, 2011, 10:12 م

لا توجد أزمة مياة توجد أزمة توزيع و توصيل

139

  سطام

  أكتوبر 5, 2011, 10:15 م

والله العيب منا وفينا لعب في المياه في كل شي نغسل الحوش نخلي الماء يضرب ضرب تقول كنه نهر يجري في الشارع الوضوء نفتح الحنفيه كلها ونخلي يصب صب كنك تعبي جركل وكاس واحد يكفي الشخص للوضوء لازم نعيد النظر في انفسنا اذا في اورباء نادري مايستخدم الماء الا لضروره طبخ وغسيل واستحمام

140

  Nadawy

  أكتوبر 5, 2011, 10:16 م

20 ) الغامدي أعجبني ردك كلام سليم الله يرفع عنا

141

  زراعة القصيم

  أكتوبر 5, 2011, 10:25 م

فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا

142

  مواطن

  أكتوبر 5, 2011, 10:31 م

مشروع ايصال الماء لضهرة لبن مسند لشركة الحربي منذ اكثر من خمس سنوات والى الان لم ينتهوا من التمديدات الاساسية والشركة المسند لها التوصيلات الفرعية هي شركة اليمامة والى الان لم ينتهوا من المشروع والمواطنون يشترون الماءمن شركة شاص والزيد والموضف لا زعل قال ماعندنا ما ونروح نشتري من عند البنقاليه باغلى

143

  الراصد

  أكتوبر 5, 2011, 10:35 م

حي السليمانية لا يوجد به المياه من الاجازة الصيفية وان اتت المياه فهي كالقطارة !!! فلا ادري ما الحل؟؟؟

144

  ابوعبدالله

  أكتوبر 5, 2011, 11:01 م

حسبي الله ونعم الوكيل... 3 اسابيع ماشفنا الماء... لا والمصيبه لين كلمتهم قامو يمدحون انفسهم انا احسن شركة رؤانا تطلعتنا ومدري وش بعد... دارين ان ما عندكم حل غي هالويتات بس تكفون شيلوا ها التسجيل... المستفز !!! الله يرحم ايام مصلحة المياه لين طول انقطاع الماء بالكثير 3 ايام

145

  حبيب الله الحربى

  أكتوبر 6, 2011, 1:27 ص

لاشك ان التبذيروالاسراف بالمياه نهى عنه الدين الحنيف حتىلوكنت علىنهر جار ولكثرةالخدم تجد الخادمه تحت الصنبور تجلس ساعات والصنبور يتدفق منه الماء الاسراف فىالاستحمام فتجد المواطن يجلس حوالى نصف ساعة والدش يرشه لعب الاطفال فى احواض الحمامات المخصصة للاستحمام فتجد بعضها كبير ستسوعب 500لتر فلابد من

146

  لطيفه

  أكتوبر 6, 2011, 2 ص

لاحول ولا قوه الا بالله اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا اللهم ادم علينا نعمك ظاهرة وباطنه وارحمنا وانت ارحم الراحمين

147

  احمد عباس

  أكتوبر 6, 2011, 3:03 ص

فحوى هذه المقالة تشجعني للتقاعد المبكر وابدل طبيعة عملي لكي أعمل في مجال بيع صهاريج المياه وهي في النهاية لخدمة المواطن

148

  الواااثق

  أكتوبر 6, 2011, 3:10 ص

حسبي الله عليه من كان السبب في غلاء اسعار وكل شئ

أضف تعليقك

ننصحكم ( بتسجيل الدخول ) أو ( تسجيل عضوية جديدة ) للتمتع بمزايا إضافية

يرجى إدخال الاسم
يرجى إدخال الإيميل
35% Complete (success)
20% Complete (warning)
10% Complete (danger)

عدد الحروف المسموح بها 300 حرف


الحروف المتبقية : 0

انتظر لحظات....

* نص التعليق فارغ
* نص التعليق أكثر من 250 حرف