أظهرت دراسة حديثة تم إجراؤها في كودينك بيرك وقدمت في الاجتماع السنوي للجمعية العلمية لدراسة الفقرات القطنية بأن التمارين الرياضية لها آثار إيجابية على الغضاريف القطنية المتآكلة. فقد أظهر هذا البحث بأن الرياضة تؤدي إلى ظهور خلايا جديدة في الغضاريف عند الأشخاص الذين زاولوا الرياضة بمعدل ساعة يومياً مقارنةً بالذين لم يزاولونها. والمعروف أن آلام أسفل الظهر قد تنتج نتيجة تآكل وجفاف في الغضاريف القطنية عندما تتوقف الخلايا عن وظيفتها الطبيعية في ترميم وري الغضروف. وعندما تتكون خلايا جديدة قادرة على إفراز المواد اللازمة لبقاء الغضروف سليماً فإن هذا يشكل حدثاً مهماً بالنسبة للغضاريف القطنية. وعلى الرغم من أن الآثار الجيدة للعلاج الطبيعي والتمارين الرياضية معروفة بأنها تساعد على تخفيف آلام الظهر إلا أن هذا البحث بين أن تخفيف هذه الآلام ليست فقط عن طريق تقوية العضلات وتخفيف الضغط على منطقة الفقرات القطنية بل أن هناك زيادة حقيقية في عدد الخلايا التي تساعد في على ترميم العضلات والمحافظة على سلامته. وهو ما يشكل دافعاً إضافياً لممارسة الرياضة والتركيز عليها ضمن الخطة العلاجية لدى هذه الفئة من المرضى.