تبدأ عمادة السنة التحضيرية بجامعة الاميرة نورة بنت عبدالرحمن غدا باستقبال الطالبات المقبولات بإشراف مباشر مديرة الجامعة ، في المجمع الأكاديمي بمخرج 9 في الرياض.

واوضحت الدكتورة امل الطعيمي عميدة السنة التحضيرية ان العمادة اعدت برنامجا تعريفيا متكاملا للطالبات يشمل لقاء تعريفيا ببرنامج السنة التحضيرية وانظمتها وانظمة الجامعة عموما وآلية اختبار تحديد المستوى لمهارات اللغة الإنجليزية الذي سيساعد في قياس مستوى مهارات الطالبات ومن ثم يتم تحديد المستوى المناسب لكل طالبة بحيث تتدرج في تعلم اللغة الانجليزية بطريقة سهلة ومريحة وفعالة.

ويشمل البرنامج إصدار البطاقة الجامعية للطالبات واستكمال أي متطلبات أخرى ترتبط بعملية انتظام الطالبة في الدراسة الجامعية ، مشيرة إلى ان حضور الطالبات لمقر العمادة سيكون هذا الاسبوع على دفعات حسب اليوم المخصص لكل طالبة بناء على الاشعار الذي ستقوم بطباعته الطالبة من خلال الرابط الذي سيتم الإعلان عنه قريبا في إعلانات السنة التحضيرية في موقع الجامعة HYPERLINK "http://www.pnu.edu.sa"www.pnu.edu.sa وفي المنتدى الخاص بالجامعة أيضا وكذلك على حساب السنة التحضيرية في تويتر والفيس بوك بالإضافة الى الرسائل النصية عبر الجوال و البريد الإلكتروني.

واكدت الدكتورة الطعيمي سيتم استقبال الطالبات وتوزيعهم في القاعات المخصصة لهن لعرض المنهج الجامعي في الدراسة وما يشمل ذلك من أنظمة تتعلق بحضور وغياب الطالبات وما يترتب على ذلك من جزاءات أكاديمية كحرمان الطالبة التي تصل نسبة غيابها لدرجة معينة سيتم شرحها للطالبات ، مؤكدة على اهمية الالتزام بأنظمة الجامعة وخاصة ما يرتبط بالسنة التحضيرية مضيفة ان البرنامج التعريفي الذي تنفذه عمادة السنة التحضيرية للمستجدات سيشتمل على تعريف الطالبات أيضا باهم البرامج والانشطة التي تقدمها العمادة ، مشددة على ضرورة الاستفادة من خدمات التواصل التي تقدمها السنة التحضيرية للاطلاع على الإعلانات الخاصة بها من خلال موقع الجامعة و المنتدى والتويتر والفيس بوك حتى تحظى الطالبات بالخدمات المتميزة التي تسعى الجامعة على تقديمها لطالباتها.

وأشادت عميدة السنة التحضيرية بدعم الدكتورة هدى العميل مديرة الجامعة لعمادة السنة التحضيرية وتوجيهاتها المباشرة لكافة قطاعات الجامعة لتسهيل تنفيذ برنامج السنة التحضيرية وتقديم كافة الاحتياجات للطالبات وتوفير الأجهزة والأدوات التي تتطلبها العملية التعليمية مؤكدة تاكيد مديرة الجامعة على ضرورة الأخذ بالتقنية واستثمار المعرفة الحديثة في عملية التواصل مع الطالبات وتعليمهن خلال مرحلة الإعداد الجامعي المتمثل في برنامج السنة التحضيرية التي تنفذه الجامعة.