كلف مدير التربية والتعليم في محافظة الليث محمد بن محمد الحارثي بناء على توجيهات وزارة التربية والتعليم كافة الأقسام التعليمية بالليث بتشكيل لجان مهمتها اتخاذ التدابير والاحتياطات اللازمة باتجاه توفير عنصر الأمن والسلامة لكافة الطلاب والطالبات في مدارس الليث وخاصة قرية حفار بمركز الشواق جنوب محافظة الليث التي يقع على حدود محافظة القنفذة من الشمال وحماية منسوبيها ومنسوباتها من الهزات الأرضية والحالات الطارئة.

وقد كلف مدير التعليم قسم المباني والمشاريع بالليث بتكوين فريق لمعاينة المدارس قبل وصول الطلاب والطالبات لها ورفع تقرير مفصل له قبل بداية الدوام والعام الدراسي وتم توفير خط ساخن هاتف رقم 7421034 من اجل التواصل في حالة اكتشاف أي تصدعات في أي مدرسة وتشمل اللجنة المشكلة لحماية الطلاب من الهزات كلا من مساعدي مدير التعليم، ورئيس قسم المباني والمبرمجة والمشاريع ورئيس الإشراف التربوي، الوحدة الصحية، خدمات الطلاب، التوعية الإسلامية، ورئيس قسم النشاط الطلابي والشؤون المالية والإدارية وأكد مدير التعليم بمحافظة الليث محمد بن محمد الحارثي بان وزارة التربية والتعليم ألزمت كافة إداراتها التعليمية بتشكيل لجان مهمتها اتخاذ التدابير الاحتياطات اللازمة باتجاه توفير الأمن والسلامة لكافة الطلبة والطالبات في المدارس وحماية منسوباتها ومنسوبيها من الهزات الأرضية والحالات الطارئة.

وتنتظر إدارة التربية والتعليم بمحافظة الليث، نتائج الدراسات البيانية والمعلوماتية الدقيقة عن حركة الاهتزازات المتكررة التي وقعت في محافظة القنفذة ومنطقة الباحة، فيما ظلت البيانات التي أصدرها المركز الوطني لرصد الزلازل التابع لهيئة المساحة الجيولوجية السعودية عند حدود التطمين من تبعات هذه الاهتزازات، لحين الانتهاء تماما مما ستفسر عنه اللجنة العاجلة وما سترفعه من صور بيانية مدعمة بالنسب المئوية لمعرفة حقيقة هذه الاهتزازات، وما إذا كانت الصدوعات القديمة والمدفونة في البحر الأحمر هي السبب في ذلك. على أن يتخذ قرارا في هذا الشأن من مجلس التربية والتعليم في الإدارة المعنية في المنطقة والرفع به إلى نائب الوزير، موضحا به كافة الإجراءات المتبعة وخطط الطوارئ المقترحة وهم المسؤولون عنها.


محمد الحارثي

وكانت وزارة التربية قد شددت على أن تكون مهمة هذه اللجان التنسيق مع الجهات المعنية ذات العلاقة في المنطقة والمحافظة التي تقع فيها الإدارة، وتبادر إلى إعداد الخطط والبرامج اللازمة وتنفذها وفق ما تتطلبه حالات الطوارئ والاختصاصات، بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتبصير الطلاب بظروف الطوارئ، وتنمية وعيهم ومهاراتهم في التعامل مع الزلازل، البراكين، الحرائق، السيول، التغيرات الجوية الخطيرة، وغيرها من حالات الطوارئ لوقايتهم من مخاطرها قبل حدوثها، واتخاذ التدابير المطلوبة أثناء وبعد وقوعها بما يحقق لهم الأمن والسلامة نفسيا، اجتماعيا، صحيا، وتعزيز خدمات إرشاد الأزمات والطوارئ الأخرى، مع اتخاذ ما يلزم من الإجراءات إدارية ومالية وفقا لما تتطلبه حالة الطوارئ.

كما أوضح رئيس الجمعية السعودية لعلوم الأرض المشرف على قسم الدراسات الزلزالية في جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله محمد العمري أن محافظة الليث لم تتعرض لأي هزة أرضية، وأن جهاز رصد الزلازل الذي تم تركيبه على طريق الليث – الباحة - عسير قبل 15 عاما لم يسجل أي هزة، موضحا أنه ليس هناك دلائل واضحة إلى احتمال حدوث هزة في الليث.وأبان أن هذا أمر مستبعد، إلا أنه فقط حذر من مخاطر الكتل الصخرية في منطقة مكة المكرمة، والتي تتساقط في موسم الأمطار، موضحا أن كلا من طريق الباحة الليث داعيا إدارة الدفاع المدني في المنطقة للتنسيق مع هيئة المساحة الجيولوجية بجدة والرياض لإرسال فريق علمي لدراسة مخاطر الكتل والتساقط الصخري في المنطقة سد وادي الليث. يشار إلى أن مجموعة من أهالي محافظة الليث بقرية حفار القريبة والتي تقع على حدود محافظة القنفذة أكدوا أنهم شعروا بهزة أول من أمس وخاصة في بلدة حفار والمساعيد وسلم الزواهر ومركز الشاقة يذكر أن في المملكة 90 مرصدا للزلازل تابعة لهيئة المساحة الجيولوجية تعمل في رصد الاهتزازات، لكن معظمها يدوية ولا تعرف مواقعها.


غريب الصمداني

وأكد الشيخ غريب الصمداني شيخ قبيلة الصمدان بقرية حفار بمركز الشواق بمحافظة الليث بان أهالي قرية حفار ومركز الشواق قد شعروا بالهزة الأرضية التي وقعت في مركز لومة بالقنفذة بموقع الهزة الأرضية بمحافظة القنفذة وانها قريبة جدا من قرية حفار والتي تقع على الحد الجنوبي الفاصل بين محافظة الليث ومحافظة القنفذة وان أكد الشيخ غريب بان بعض منازل أهالي قرية حفار قد أصيب البعض منها بتصدعات وأغالب منازل الأهالي شعبية.

وذكر الشيخ غريب بان هناك تداخلا بين محافظة الليث ومحافظة القنفذة في بعض القرى مثل اغلب مناطق ومحافظات المملكة وأشار الشيخ غريب إلى ان عددا من أهالي قرية حفار جنوب بمحافظة الليث أنه تم البحث عن خبراء الزلازل من اجل الاستفادة عن كيفية التعامل مع الاهتزازات أو الزلازل ولم نجد فيما اكد عبدالله العيافي بان أهالي مركز الشواق قد شعروا بالهزة الأرضية التي وقعت ولم يتم أي مكروه والحمد الله.