سدّد بطل عالمي في المصارعة الحرة، الضربة القاضية لشاب في أحد الملاهي الليلية بموسكو أدخلته في غيبوبة توفي على إثرها بعد أيام، بسبب دعابة.

وذكرت وكالة أنباء (نوفوستي) الروسية أن رسول ميرزايف الحائز على بطولة العالم في المصارعة الحرة، قد يواجه عقوبة السجن 15 عاماً بعد أن تسبب بقتل الطالب إيفان إغافانوف البالغ من العمر 19 عاماً في أحد الملاهي الليلية بموسكو.

وسدد ميرزايف ضربة إلى أغافونوف، فكانت الضربة القاضية التي أدخلته في غيبوبة وقتلته بعد 4 أيام من الحادث.

وقال بعض الشهود إن سبب المشادة كان سخيفاً للغاية، إذ إن الشاب كان يعرض على الفتيات في الملهى التنقل معه في سيارة صغيرة الحجم يتحكم بها عن بعد، وبينهن فتاة كانت برفقة ميرزايف الذي قام على إثر هذه الدعابة بضرب إغافانوف.

وقالت صديقة ميرزايف إن الشاب تحرّش بها وطلب أن يصورها، ما أثار غيظ المصارع الذي سارع إلى ضربه.