الشاعر أحمد السكران .. من الشعراء الشباب الذين نجد في أشعارهم سعة الخيال ، وملامسة الوجدان ، فهو شاعر متمكن وقصائده دائماً تحاكي القلوب وتطرب السامعين ، وكذلك تحث على فعل الطاعات واجتناب المعاصي .. وكان لنا معه هذا اللقاء القصير في إحدى ليالي شهر رمضان المبارك وتحدث إلينا عن رمضان قائلاً : في شهر رمضان الكريم شهر الخيرات والعفو والعتق من النار نصوم عن الطعام والشراب وعن كل ما يغضب وجه الله تعالى ويحلو الاجتماع مع الأهل على سفرة الإفطار وقضاء انتظار وقت الأذان بالاستغفار والدعاء ، وفي النهار يتم قضاؤه بقراءة القرآن الكريم والإكثار من فعل الخير .. وبهذه المناسبة كتبت هذه القصيدة فرحاً وشوقاً بحلول الشهر المبارك أعاده الله علينا وعلى المسلمين بالخير والمسرات فقلت :

شهر رمضان بكل شوق نتحراه

ونفرح ونستبشر بشوفة هلاله

شهراً فضيل وكل مسلم ترجاه

ومن يجتهد به طيّب الله فاله

في كل عامٍ نرقبه ونتمناه

وعزي لمنهو عنه سالي وداله

كتاب ربي كل الاوقات نقراه

وكلٍ على رب العباد اتكاله

وصومٍ عن السيّات مع كل مشهاه

والخير يحضى فيه منهو سعاله

اللي ترجّى رحمة الله ورضاه

وماغير خلاّقه يجاوب سؤاله

يالله تقبل كل الاعمال يالله

في شهر خيراً ما ندوّر بداله

شهر رمضان اللي بشوق نتحراه

ونفرح ونستبشر بشوفة هلاله