انتقل إلى رحمة الله الموسيقار السعودي الكبير محمد شفيق فجر أمس الثلاثاء بعد صراع طويل مع المرض حيث كان يشكو من أعراض تقرحات في المعدة ظهرت منذ العام 2009 وتسببت في انسداد شرايين القلب وخفض وزنه بشكل كبير ما أجبره على السفر إلى ألمانيا للعلاج وقد عاد منها مؤخراً ليستكمل علاجه في مدينة جدة لكن الموت عاجله في منزله فجر أمس.

وكان الموسيقار الراحل قد غادر مع أسرته من جدة إلى ألمانيا لمتابعة رحلته العلاجية التي تكفل بها صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز في بادرة كريمة ثمّنها محمد شفيق كثيراً في ذلك الوقت واعتبرها بمثابة التكريم لمسيرته الفنية الكبيرة. وكان رفيق دربه فنان العرب محمد عبده في وداعه ليلة سفره مُسجلاً بذلك أروع مثال للوفاء تجاه موسيقار رافقه رحلة الإبداع في الفترة الذهبية للأغنية السعودية.

ويعتبر الموسيقار الراحل من أهم رموز الأغنية السعودية ويحمل سجله الفني ألحان العديد من الأعمال الغنائية الشهيرة منها أوبريت "مولد أمة" و"هلا بالطيب الغالي" و"الله الله يا منتخبنا" كما لحن مقدمة مسلسل "أصابع الزمن" للفنان محمد حمزة. وتغنى بألحانه كبار مطربي الخليج يتقدمهم صوت الأرض طلال مداح "رحمه الله" وفنان العرب محمد عبده والفنان كاظم الساهر والفنان عبدالكريم عبدالقادر وغيرهم من النجوم.

وانتهت رحلة من الإبداع تزينت بأصوات كبار نجوم الطرب العربي

محمد شفيق.. حياةٌ من الموسيقى والإبداع

محمد شفيق المولود في جدة عام 1367ه عاش طفولة فنية بامتياز حيث التحق بمدارس الثغر النموذجية للمرحلة الإعدادية بعد وفاة والده وهو في العاشرة من عمره، وكانت المدرسة تهتم بالنشاط الموسيقي وتقدم دروساً فيها، لينضم شفيق حينها إلى هذا النشاط ويدرس الموسيقى على يد معلمين أردنيين هما صالح العسلي وعاطف الجعار وحاول معهما أن يعزف على آلة الكمنجة، دون أن يدرك أن هذا الولع الطفولي بالموسيقى قد يكون هو الأساس الذي سيبني عليه مستقبل حياته، وظهرت أمارات نبوغه الموسيقي مبكراً حين كان يلحن نصوص مادة المحفوظات ليسهل على نفسه حفظها.


في فرقة النجوم مع عبده مزيد وعبدالله الماجد

دخوله إلى إذاعة جدة

استمر اهتمام شفيق بالموسيقى بعد تخرجه من الثانوية عام 1967، وتتلمذ على يد الأستاذ عبدالسلام سفر في إذاعة جدة التي التحق بها بعد افتتاحها حينما كانت في شارع المطار، وكان سفر قائداً للفرقة الموسيقية وأخذ منه مبادئ النوتة وعزف الموشحات مع حسن فواز ومحمد صالح نوار، إلا أن ذلك لم يعجبه لذا حاول أن يتعلم أكثر فذهب للأستاذ مهران ليتعلم المزيد عن الموسيقى، وانضم بعدها إلى فرقة تعزف للأساتذة عبدالله محمد وطلال مداح وفوزي محسون رحمهم الله قبل أن يرأس فرقة إذاعة الرياض.

تعلم الموسيقى في المدرسة ليصبح من أعمدة الأغنية السعودية

شكاوي الجيران على فرقة النجوم

أسس شفيق فرقة موسيقية مع رفيقيه سراج عمر وسامي إحسان سميت وقتها ب"فرقة النجوم -1971م" وكانت هناك شكاوي من جيران بسبب صوت الآلآت الموسيقية إلا أن وزير الإعلام وقتها الشيخ جميل الحجيلان قدم لهم مقراً في الإذاعة وصرف لهم بطاقات دخول الإذاعة ليفتح لهم باباً أوسع للتعاون مع الفنان محمد علي سندي وشاركوا حينها في فرقة مسرح التلفزيون.

وقبيل تأسيس الفرقة كان محمد شفيق قد تعاون لأول مرة مع المطرب طلال مداح رحمه الله ليستهل بذلك رحلة طويلة من التألق، وتحدث شفيق في لقاء سابق مع الرياض: "كان طلال فناناً وإنساناً رائعاً حيث شجعني ودعمني في فرصة أعدها من الفرص الجميلة حيث أعطاني إحدى أغانيه لألحنها له بعنوان "يا شوق طير بي وروح" وكانت هذه بالنسبة لي البداية القوية التي كانت تحدياً كبيراً لقدراتي لأنها ستغنى من أستاذ كبير وهرم فني بقيمة طلال مداح من كلمات ثريا قابل، قبلها كنت ألحن ولكن ليس لفنانين كبار بعد هذه الفرصة من طلال جاءتني الفرصة الأخرى والمهمة في مشواري مع التلحين وهي للفنان محمد عبده في مسلسل "أغاني في بحر الأماني" أواخر السبعينيات، وغنى لي فيها أول تعاون معه من كلمات محمد طلعت". وتنوعت ألحان شفيق بعدها بين وطنية ورياضية ومنولوج وأناشيد دينية ابتدأها مع عبدالله نوار في مونولوج يظهر به "أنا منحوس" من كلمات محمد رجب، وقدم أيضاً بصوته، وشارك في بعض اللوحات، ومقدمات المسلسلات "أصابع الزمن" و"دموع الرجال" لمحمد حمزة.


محمد شفيق.. البدايات

القاهرة آفاق واسعة

ويعتبر لقاؤه مع صاحب السمو الملكي الأمير محمد العبدالله الفيصل الشاعر المعروف أولى محطاته في طريق احتراف الموسيقى حيث أشار عليه سموه بأن يرسله إلى القاهرة لدراسة الموسيقى بشكل عام ووفق وتخرج من معهد الموسيقى، ومن المصادفات في حياة محمد شفيق أثاء وجوده في القاهرة التقاؤه بالفنان محمد السراج والفنانة عتاب ولحن حينها لحنين للأستاذ محمد عبده من كلمات إبراهيم خفاجي، وقد فتحت به القاهرة آفاقاً واسعة في مجال التلحين حينما التقى مع عدد من العمالقة منهم محمد الموجي وبليغ حمدي والكاتب الغنائي محمد حمزة والفنانة وردة الجزائرية وفايزة أحمد وغيرهم من نجوم تلك المرحلة.

وكان شفيق يأمل في استكمال دراسته الأكاديمية في الموسيقى لكن نظام الابتعاث لم يسمح بذلك لكبر عمر شفيق حينها.

مولد أمة.. الوسام الأكبر

ويرى محمد شفيق أن الألحان الوطنية منعطف هام في حياته الموسيقية، ويعتبر أوبريت "مولد أمة" تاجها حيث كان أول أوبريت للجنادرية، وقصة هذا الأوبريت كما يقول شفيق: "كنا في القاهرة مع سمو الأمير بدر بن عبدالعزيز وجاءته فكرة جميلة في حينها، وهي أن الفرق الشعبية تعرض وتشارك بتراثها وأغانيها الخاصة بمناطقها وكان ذلك بوجود الفنان طلال مداح والفنان محمد عبده، وقال لماذا لا يقدم طلال ومحمد الأوبريت وكل منطقة تشارك بلونها الشعبي وتم الاتفاق على ذلك، وتشرفت بتلحين أول أوبريت في مهرجان الجنادرية".

وتنوعت الأوبريتات والأغاني بعد ذلك لينطلق مجدداً بأوبريت "وقفة حق" من كلمات الأمير بدر بن عبدالمحسن بعد تحرير الكويت. ومن الألحان الوطنية الخالدة في ذهنه "هبت هبوب الجنة" عام 1991 من كلمات محمد عبدالله الفيصل حيث قدم له الفنان محمد عبده الكلمات ليصوغ لحنها، ولم يكن في البداية يعرف كيف يتم تلحينها وتأخر كثيراً ليتصل عليه محمد العبدالله، ويقول له:" يا محمد لماذا تأخرت باللحن"، فقال محمد شفيق: "هناك شيء لم أفهمه"، فاتفق الاثنان على لقاء قريب، وجلسا سوياً ليشرح سمو الأمير مطلع الكلمات، وأوضح له أن من كان يقول هذه الكلمات هم القدماء بصوت وأسلوب معين ومنها ابتدأت فكرة اللحن مع المطلع بنفس الإلقاء والصيغة القديمة، ونجح ذلك العمل نجاحاً باهراً، وتوالت بعده مشاركاته في الجنادرية، ليصبح أكثر من ساهم في فعاليات الافتتاح.


مع محمد عبده في الستينيات

ويعتبر شفيق الألحان الوطنية هي الأسمى في مسيرته لأنها بحسب قوله "لأنك عندما تلحن للوطن فأنت تحس باللحن وتعايشه معايشة حقيقية، إنه حب مزروع في دواخلنا، بعكس تلحين الأغاني العاطفية، والتي ربما لا تستطيع أن تعطيها حقها لأنك ربما لا تكون قد عايشت التجربة فقط تتخيل ذلك وربما لا تنجح".

شفيق الذي حرك الوطن في حناجر الفنانين لتحيي ذاكرته، كان متنوعاً في تجربته، غزيراً في ألحانه، وتعاون من نجوم الطرب العربي منهم الكويتي عبدالكريم عبد القادر والبحريني إبراهيم حبيب وسميرة سعيد وشريفة فاضل ومحمد المحرقي وزهيرة سالم وسميرة توفيق ونادية مصطفى وسوزان عطية وعماد عبدالحليم، وله أيضاً أغنيات سينمائية واحدة للنجمة يسرا في أغنية لأحد الأفلام من كلمات محمد العبدالله الفيصل، وأخرى لنيلي من أشعار عبدالوهاب محمد.

كما كان الموسيقار الراحل من أهم الأسماء الفنية التي مثلت المملكة رسمياً في العديد من المهرجانات الموسيقية، منها تمثيل المملكة في المجمع الموسيقي العربي في اجتماعات بغداد 1983 - 1984م وهو العام نفسه الذي اختير فيه العميد طارق عبدالحكيم رئيساً للمجمع، كما حصل في عام 1999 إلى جانب عدد من زملائه الموسيقيين السعوديين والعرب على درع الرواد العرب التقديري من مهرجان الرواد الذي نظمته الجامعة العربية في القاهرة، وشارك في مؤتمر الموسيقى التقليدية في دول مجلس التعاون الذي أقيم في دولة قطر 1996م.


محمد عبده وسامي إحسان يودعان رفيق دربهما قبيل رحلته الأخيرة إلى ألمانيا

المرض ينهي رحلة الإبداع

عانى شفيق في السنوات الأخيرة من المرض، لكن ذلك لم يمنعه من صناعة الألحان، وقد تميزت سنواته الأخيرة بتعاونه مع الفنان كاظم الساهر حيث قدم معه عدة أغنيات منها "ناي" "تحكي جد" "صور" و"الجريدة "، كما قدم أغنية "نجمي ونجمك" مع رفيقه فنان العرب محمد عبده من كلمات ثريا قابل، وأغنية "خاتم سليمان" لعبدالمجيد عبدالله والتي كانت الخاتمة لرحلة إبداع محمد شفيق رحمه الله.


مع الممثل هاني السعدي في القاهرة