احتشدت استراليا بكافة فئاتها بدءا من رئيس الوزراء إلى العاملين في البرامج الموسيقية الاذاعية إلى فتيات المدارس وراء كايلي مينوغ أكبر نجمة غناء في استراليا وأخذوا يدعون لها يوم الاربعاء وهي تستعد لدخول المستشفى في معركتها مع سرطان الثدي.

ونشرت كل الصحف الاسترالية الكبرى في صدر صفحاتها الأولى قصة معركة كايلي (36 عاما) مع السرطان وصورا التقطت لها على مدار ثلاثة عقود من مشوارها الفني الذي بدأته وهي طفلة.

وخصصت صحيفة هيرالد صن التي تصدر في مدينة ملبورن الجنوبية التي ولدت فيها كايلي ثماني صفحات لهذه القصة.

وقالت صحيفة الديلي تليغراف الصادرة في سيدني «نتذكرك يا كايلي في دعائنا» ووصفت نجمة الغناء الاسترالية بانها «بنت الجيران التي كبرت لتغزو العالم.»

وأعلنت أمس الشركة المروجة لاعمالها انها مصابة بسرطان الثدي وألغت جولتها الغنائية القادمة في استراليا وآسيا.

وكانت كايلي ستقدم حفلات في سنغافورة وهونغ كونغ قبل ان تعود إلى مقرها في العاصمة البريطانية لندن بعد تقديم مجموعة من الحفلات في استراليا.

وأعربت كايلي التي كانت ستبدأ حفلاتها الغنائية الاسبوع الجاري عن اسفها لانها خيبت آمال معجبيها. وقالت في بيان «رغم ذلك آمل ان يسير كل شيء على ما يرام وأعود اليكم قريبا.»

وذكرت شركة فرونتيار تورينج مروجة جولة كايلي الغنائية في استراليا ان الاطباء شخصوا حالتها بانها «مصابة بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة» وان التشخيص حدث اثناء زيارتها لاسرتها في ملبورن هذا الاسبوع.

وقالت الشركة في بيان «ستخضع لعلاج فوري وبناء على هذا لن يمكن ان تمضي جولتها الاسترالية كما خطط لها.»

وصعدت كايلي إلى النجومية بعد بداية متواضعة في الثمانينات في طفولتها حين مثلت في المسلسل التلفزيوني (الجيران) لتصبح أكبر نجمة في مجال الغناء في استراليا وهي متعاقدة مع شركة الموسيقى (إي.إم.اي).

ونشرت مجلة بي.ار.دبليو قائمة باسماء أثرياء استراليا الشبان قدرت فيها ثروة كايلي بنحو 60 مليون دولار استرالي (46 مليون دولار).

وصرح جون هاوارد رئيس الوزراء الاسترالي بان كل الاستراليين صدموا وحزنوا من النبأ الذي جاء تذكرة بان مرض السرطان يمكن ان يصيب أي شخص بغض النظر عن السن.

وقال في حديث مع الاذاعة الاسترالية «هذا يؤكد إلى حاجة النساء من كل الاعمار إلى اتخاذ كل الاحتياطات الممكنة في العالم لرصد الحالة في المراحل المبكرة.»

وخضعت جانيت زوجة هاوارد لجراحة عام 1996 بعد اصابتها بالسرطان لكن لم يكشف قط عن نوعه.

وسرطان الثدي هو من أكثر انواع السرطان المسببة لحالات وفاة بين نساء استراليا وتصاب به كل عام نحو 12000 امرأة طبقا لاحصاءات المركز القومي لسرطان الثدي.

وأظهرت أحدث الاحصاءات المتاحة ان 2594 امرأة توفيت بسرطان الثدي في استراليا عام 2001 . وتزيد مخاطر الاصابة بسرطان الثدي مع التقدم في العمر وحدث 24 في المئة من حالات الاصابة الجديدة بين نساء تراوحت اعمارهن بين 20 و49 عاما و49 في المئة من الحالات بين نساء تراوحت اعمارهن بين 50 و69 عاما ثم تراجعت إلى 27 في المئة بين نساء بلغن السبعين أو أكثر.

ونظرا لعدم وجود وسيلة مناعة ضد المرض يتركز الاهتمام على اكتشافه مبكرا ومن ثم خفض عدد حالات الوفاة.

ويقول المركز القومي لسرطان الثدي ان المرحلة المبكرة تعني عدم انتقال السرطان إلى اجهزة حيوية اخرى وامكانية ازالته جراحيا.

وقالت هيلين زورباس مديرة المركز «هذا هو نوع سرطان الثدي الذي يكون لدينا فيه فرصة اكبر لانقاذ حياة المريضة. اعداد متزايدة تنجو. انه ليس حكما بالاعدام.»

ومن المنتظر ان تدخل نجمة الغناء الاسترالية المستشفى خلال ايام لبدء العلاج. وألقى عشاقها برسائل المؤازرة والتعاطف في منزل اسرتها بملبورن.

ودعا ستيف براكس حاكم ولاية فيكتوريا وسائل الاعلام والاستراليين المحتشدين امام منزل كايلي لاحترام خصوصياتها.