من يتجول في موقع مطار جدة القديم هذه الأيام ويتمعن في مشاهدة هذا الكم الكبير من المباني الخاصة من عمائر وفلل ومواقع الشركات وهذه المراكز التجارية التي انتشرت في هذا الموقع.. ويشاهد أيضا المساحات الباقية الشاسعة جدا والتي بعضها الآن مسور والبعض الآخر محجوز والثالث في طريقه للبناء..

حينها فإن المرء يتساءل بكل حسرة وبكل ألم كبير وبكل حزن لم يكن بالإمكان الاستفادة من هذا الموقع الاستراتيجي ومن هذه المساحة الكبيرة جدا التي تقع في قلب مدينة جدة بصورة تخدم هذه المدينة وتخدم أهلها أكثر بكثير من هذا المباني الخاصة ومن هذه الأسواق المنتشرة؟! ألم يكن بالإمكان التروي كثيرا قبل تخطيط وتوزيع هذا الموقع وإخضاعه لدراسة تحقق الاستفادة المثلي من منطلق المصلحة العامة؟؟

حقيقة هذا التساؤل من المؤكد انه يتردد في كل لحظة بين سكان جدة في كل مناسبة وعلى لسان كل من يتجول في هذه المنطقة وكل من يعبر الطرق الجميلة التي نفذت في هذه الموقع الكبير الذي يحتل مساحة كبيرة من مساحة مدينة جدة..؟

فهذا الموقع كان بالإمكان ان يستفاد منه فيما يخدم المصلحة العامة فقط بالدرجة الأولى وبصورة مباشرة من خلال تخصيصه كليا الى (مدينة عمل حكومي وتجاري وخدمي واجتماعي) وذلك وفق الاحتياجات التالية او على الأقل بعضها منها على سبيل المثال:

إنشاء مقرات رئيسية او فرعية نموذجية لجميع القطاعات الحكومية في مدينة جدة من خلال مقرات تبنى بأعلى وأحدث المواصفات خاصة في ظل تردي وسوء أوضاع الكثير من مقرات العديد من الأجهزة الحكومية وخاصة الخدمية المحيطة بالمنطقة والتي للأسف تقع في مبان قديمة ومتهالكة جدا إلى الان ولا تعكس مكانة البلاد الاقتصادية والمالية والبعض الآخر من هذه الأجهزة الحكومية يقع في مبان مستأجرة تحمل الدولة ملايين الريالات سنويا دون أمل قريب في تامين مبان حكومية لها اما بسبب عدم توفر أراض حكومية او لارتفاع أسعار الأراضي المحيطة بالمنطقة!!

إنشاء فروع (بالإيجار وليس بالبيع) لجميع الشركات والمؤسسات المحلية والعالمية.

تخصيص موقع لملعب رياضي عالمي خاصة في ظل تعثر العثور على موقع مناسب وقريب للملعب المزمع انشاؤه..

إنشاء حديقة عالمية.

إقامة ممرات ومواقع لممارسة المشي والرياضات العائلية.

إقامة مراكز صحية وتعليمية وتدريبية مثالية.

إقامة مركز ثقافي وترفيهي وإعلامي.

إقامة مسرح يتسع لأكبر عدد ممكن لا سيما ان مدينة جدة أصبحت اليوم المدينة السياحية الاولى في المملكة وعلى مدرا العام وتفتقر جدا لمثل هذا الصرح الثقافي..

وغير ذلك من المجالات التي كان بالإمكان الاستفادة من هذا الموقع لاجلها..

أدرك جيدا ان التفكير في هذا الموضوع او طرح مثل هذه التساؤلات في هذا الوقت جاء متأخرا جدا لسنوات خاصة بعد ان (طار التجار) بالمساحات الكبيرة والجميلة في هذا الموقع وبأبخس وبأقل الأثمان وحتى منهم بدون ثمن!!!

لكن الملاحظ حاليا ان هناك مساحات في هذا الموقع ما زالت فارغة ومؤكد أنها الان تحت ملكية خاصة سواء لأشخاص او لشركات آلت لهم بطرق مختلفة؟! وواضح انها مساحات كبيرة جدا ويبدو أنها ستبقى على هذا الحال لسنوات طويلة جدا لن تباع ولن تستثمر.. اذا لم لا تفكر الجهات المسؤولة والمعنية في استعادة!! او شراء هذا المساحات او على الأقل جزء منها من اجل الاستفادة منها في تلك المجالات او بعضها او ان يتم تعويض أصحابها إما ماديا أو بالمقايضة من خلال مواقع بديلة سواء في جدة او في أي منطقة من مناطق المملكة!؟ وارى ان يعطى جميع ملاك هذه الأراضي الفارغة مهلة زمنية سنة واحدة إما ببيع هذا الموقع او استثمارها او ان يتم نزع ملكيتها بالطرق النظامية للصالح العام.. المهم عدم ترك هذا الأراضي على حالها فارغة لسنوات طويلة في ظل الحاجة اليها ومن يرفض فانه يلزم ولو بالقوة الرسمية..

الجانب الآخر والمهم هو أهمية وضع خطط وضوابط عليا وصارمة جدا تكفل للدولة ان شاء الله في المستقبل عدم التفريط في أي موقع حكومي في أي مجال او في أي مدينة الا بعد دراسة عميقة جدا من كافة جهات الاختصاص وتضمن تحقيق المصلحة العامة من هذه المواقع او بدائلها المتاحة.. لاسيما أننا ندرك ان كثيرا من مباني ومقرات معظم الأجهزة الحكومية هي مواقع قديمة وكبيرة أصبحت في مواقع استثمارية وذات مساحات شاسعة.. وان يستفاد من حالة مطار جدة القديم الذي من المؤكد انه كان بالإمكان أفضل مما هو عليه الان للأسف الشديد؟!!