"الاستشراق في أوروبا، من دولاكروا إلى ماتيس" عنوان المعرض المقام حالياً في "متحف الفنون الجميلة" في مدينة مرسيليا ويضمّ 120 عملاً فنياً لفنانين من مختلف الدول الأوروبية. يجمع بين هؤلاء الفنانين افتتانهم بالشرق ونهلهم من طبيعته وفنونه خلال زيارتهم لعدد من الدول العربية والإسلامية ومنها مصر وتركيا ودول المغرب العربي.

يشكّل المعرض هذا الصيف أحد الأحداث الثقافية الكبرى التي تمهّد لإعلان مرسيليا عاصمة للثقافة الأوروبية لعام 2012، وقد سبق أن أقيم في مدينتَي بروكسيل وميونيخ مؤكداً، مرّة أخرى، على الدور الذي لعبته حركة الاستشراق في تجديد الفنون الأوروبية خلال مرحلة زمنية امتدت من الربع الأول للقرن التاسع عشر حتى مطلع القرن العشرين.

يبيّن المعرض كيف أنّ اهتمام الفنانين الأوروبيين بالشرق جاء مع تعاظم النفوذ الاستعماري الغربي في العالم العربي والإسلامي حتى أنّ بعض الفنانين كانوا يرافقون الوفود العسكرية والدبلوماسية الأوروبية التي كانت تزور الشرق. بدأ هذا التقليد منذ حملة نابليون بونابرت على مصر التي استمرت من عام 1798 حتى عام 1801 وكانت من العوامل الأساسية التي ساهمت في اكتشاف الغربيين للحضارات التي تعاقبت على أرض مصر. لقد اصطحب معه بونابرت عدداً كبيراً من العلماء والمهندسين والرسامين الذين قاموا برسم الصروح المعمارية بأدقّ تفاصيلها فجاء نتاجهم تجسيداً لعمل توثيقي كامل قبل اختراع آلة التصوير الفوتوغرافي. ويسلّط المعرض الضوء على أبرز نتاجات البعثة العلمية التي رافقت بونابرت لأنها هي التي أسّست لحركة الاستشراق في الفنون الأوروبية. كما يتوقّف عند نتاج أبرز الفنانين المستشرقين وفي مقدّمهم الفنان الفرنسي أوجين دولاكروا الذي يعدّ من كبار فناني القرن التاسع عشر وأبرز ممثّل للتيار الرومنطيقي في الفن.

زار دولاكروا المغرب عام 1832 وكان مرافقاً للبعثة الدبلوماسية الفرنسية التي أرسلها الملك لوي فيليب للقاء السلطان المغربي مولاي عبد الرحمن. أمضى الفنان ستة أشهر في المغرب أنجز خلالها مئات الرسوم التخطيطية. وكانت هذه الرسوم هي النواة التي اعتمد عليها دولاكروا لإنجاز لوحاته الجدارية الضخمة التي تطالعنا اليوم في متحف "اللوفر" في باريس. وقد عبّر الفنان في كتاباته التي رافقت الرسوم عن انبهاره بكل ما شاهده، فكتب عن أهل المغرب قائلاً "إنهم على صلة وطيدة بالطبيعة، وإنّ الجمال يرافقهم في كلّ ما يفعلونه في حياتهم اليومية".

يتّفق الكثير من مؤرّخي الفنون على أنّ رحلة دولاكروا إلى المغرب شكّلت تحولاً أساسياً في مسيرته الفنية وفتحت تجربته على آفاق جديدة. في "رسومه المغربية" ألغى الحدود الفاصلة بين اللون والخطّ ومهّد بذلك للمدرسة الانطباعية في الفن.

من أعمال دولاكروا إلى أعمال الفنان جان لوي جيروم الذي كان من أبرز ممثّلي التيار الأكاديمي المحافظ في الفن. لقد استهواه الشرق فزار مصر وفلسطين والجزائر وتركيا. كان ينجز رسومه التخطيطية أثناء السفر، وفي محترفه الباريسي كان يعمل على إعداد لوحاته الاستشراقية الزيتية الكبيرة والتي اتسمت برؤية قائمة على الصور النمطية والمبتذلة أحياناً. لكنه، من جانب آخر، كان بارعاً في تصوير الصروح المعمارية، وركّز على المشاهد التي استهوت العين الغربية في تلك المرحلة، ومنها مشهد النساء في سوق الجواري والفرسان على أحصنتهم.

ويؤكّد المعرض، في رصده لنتاج الفنانين المستشرقين، على تحرُّك هؤلاء فوق رقعة واسعة من الأساليب وانتمائهم إلى مدارس متنوّعة عكست مختلف تيارات القرن التاسع عشر والصراعات بين الأكاديميين والمجددين. فمن جهة كان هناك الفنانون الذين رأوا في الفنون الغربية، وبالتحديد فنون عصر النهضة الإيطالية والتراث الإغريقي- الروماني، مرجعهم الأساسي الذي يستوحون منه قيمهم الجمالية، ومن جهة أخرى يطالعنا الفنانون المنفتحون على الحضارات غير الأوروبية ومنها الحضارات الشرقية بمعناها الواسع.

في هذا الإطار، يتناول المعرض نتاج ثلاثة فنانين مبدعين، من رواد الحداثة الأوروبية عند مطلع القرن العشرين وهم الروسي فاسيلي كاندينسكي والسويسري بول كلي والفرنسي هنري ماتيس. وقد ساهم تأمّلهم العميق في الفنون الشرقية ومنها الإسلامية في بلورة رؤية جمالية جديدة. سافر كاندينسكي إلى تونس عام 1905 وانبهر بفنونها وعمارتها الإسلامية. وكانت هذه الرحلة بالتأكيد من العوامل التي أوصلته إلى تجربته الرائدة التي تجسدت في إنجازه لأول لوحة تجريدية في الفنّ الغربي الحديث عام 1910. إلى ذلك، كان كاندينسكي مثقفاً كبيراً ومنظِّراً للفنّ وله كتب ودراسات كثيرة حول هذا الموضوع ومن أشهرها كتابه "عن الروحي في الفن" الذي ألّفه عام 1910 ولخّص فيه نظرياته الداعية إلى إلغاء صور الأشياء المحسوسة، وهذا ما اعتمده في أعماله التي جعلته أحد رواد الفن التجريدي في الغرب.

أما الفنان السويسري بول كلي فقد قام عام 1914 برحلة إلى تونس أحدثت تحولاً جذرياً في مسيرته الفنية حتى أنه كتب يقول: "أنا والفنّ واحد ولم يعد يفصل بيننا شيء". أقام كلي في مدينة القيروان التاريخية وانبهر بعمارتها واستوحى منها بعض لوحاته الشهيرة حيث رسم القباب الملوّنة بأسلوب جديد لم نعهده في الفنّ الغربي من قبل. انبهر الفنان أيضاً بفنون السجاد والخزف والخطّ العربي، وقد أدخل الحروف العربية في الكثير من لوحاته لما تعكسه من قيم جمالية وعلاقة وثيقة بفنون الموسيقى التي كان يعرفها عن كثب.

يركّز المعرض أخيراً على سفر الفنان الفرنسي هنري ماتيس إلى المغرب مرّتين متتاليتين، عامَي 1912 و1913. رحلتان تمثّلان محطة حاسمة في مسيرته الفنية ومن وحيهما أنجز أكثر من عشرين لوحة زيتية وستّين رسماً تخطيطياً. كان ماتيس، وقبل سفره إلى المغرب، قد تعرّف على الفنون الإسلامية في المعارض الكبيرة التي أقيمت لها في باريس عند نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، كما أنّه سافر إلى مدينة ميونيخ الألمانية، عام 1910، لمشاهدة معرض مخصص لتلك الفنون التي حضرت في تفكيره وأعماله وعكست تأمّلاً عميقاً في الفنون الإسلامية التي قامت على منطق جمالي متكامل.