أعلن مستشفى إماراتي عن تطبيق تقنية الولادة تحت الماء لأول مرة في دولة الإمارات كواحدة من الخدمات الصحية المتميزة، سيما وأنها تخفف من آلام الولادة بنسبة كبيرة جداً تتراوح مابين 60 إلى 70 بالمائة.

وأشار تقرير صحفي إلى أن هذه العملية تساعد على تقليل فترة المخاض دون اللجوء إلى محرضات طبية قبل الولادة وبالتالي تشجع الأمهات على الولادة الطبيعية، والتي يطلق عليها الولادة اللطيفة.

وقالت إدارة مستشفى «العين كرو مويل» ان هذ الطريقة اكتسبت في السنوات الأخيرة إقبالًا كبيراً ووجدت الأمهات فيها مخرجا بديلا للولادات التقليدية.

وتضع الأم وليدها في حوض مخصص للولادة أشبه بحوض الحمام لكن بمواصفات تتيح للأم حرية الحركة واختيار الوضع الذي يناسبها اثناء عملية المخاض، ويمكنها أن تظل في الماء أثناء المخاض وحتى مرحلة الولادة ، وهذا الحوض يكون أكبر من حوض الاستحمام العادي، ويتم تعقيمه بشكل دائم ويستخدم به الماء الطبيعي النقي والمعقم، وبدرجة حرارة تتراوح ما بين 35 - 37 درجة ، وهي الحرارة الطبيعية لجسم الإنسان.

وأكد المستشفى أن الفريق الطبي بات على استعداد تام لإجراء عدة حجوزات لسيدات حوامل لإجراء عمليات التوليد تحت الماء خلال وقت قريب، وسوف يتم الاعلان عن إجراء أول عملية ولادة تحت الماء في دولة الإمارات في غضون الأسابيع القليلة القادمة.