ملفات خاصة

الجمعة 21 شعبان 1432 هـ - 22 يوليو 2011م - العدد 15733

سكّر في موية

معادن الناس

يحيى باجنيد

احلموا بإنسان (لا يتغيّر)..

أعطوه نكهتكم.. ولونكم المفضل.. ثم، إن استطعتم، أضيفوا إليه (المادة الحافظة) وامهروا (العلبة) بتاريخ الصلاحية.!


جعلته في مركز الدائرة.. دائرة اهتمامي بالناس والأشياء..

وتكلّفت في تقديري لإنسانيته، فسلبتها خاصية المعدن الذي يتغيّر ويتأثر..

يصبو ويكبو..

ويسطع ويخبو.!

ظالم أنا.. أقسو على نفسي كثيرا، حينما أشعر بخيبة أمل في بعض الناس.!

إننا نظلم الناس، حينما نضعهم في صورة مثالية تتجاهل امكاناتهم وقدراتهم.!


وإني لأذكر ذلك اليوم، الذي شعرت فيه بالإحباط، لأن شخصا ما قابل مشاعري الطيبة تجاهه، وسؤالي عنه، وتلهفي عليه، بالإعراض والاستخفاف.!

سألت نفسي بعد أن أخذت وقتي وتجاوزت زمن الصدمة:

هل من الضروري أن يكون لي رأي إيجابي في ( زيد ) أو ( عمرو )، لأنه يراني كما أحب أنا لا كما يحب هو؟!

وهل يترتّب على ذلك أن أتخذ موقفا مغايرا منه يرد اعتباري ( الزائف ) وتقديري المبالغ فيه بالموقف وصاحبه؟!

من قال (لا) فقد وضع الأمور في نصابها والرأي في موضعه..

ومن قال نعم فقد وقع في الخطأ الذي وقعت فيه.!

الناس معادن يا صاحبي، فمن ذا الذي يستطيع أن يغيّر خاصية المعادن؟!


آخر سطر:

قل لمن لام في الهوي

هكذا الحسن قد أمرْ إنْ عشقنا فعُذرنا

أنّ في وجهنا نظرْ.!


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 26

1

  بدراباالعلا

  يوليو 22, 2011, 6:03 ص

بعترف لك أني تنازلت عن حب كان بنسبة لي قبلة العاشقين بسبب زلة لسان من له الحب كان تمادى,تبجح, والرعونه سلاحه الكارثه متهور,مغرور بقوه بكل رساله عبرالبريد وتصاله في حروفه ونغمة كلامة أكبر دليل كل يوم يزيد بالغله تفاهه يهدد,يردد, يكرر ! جمله تعود لسانه على الأبتذال يقهرني لا قال: السوق فيه كوكتيل بضاعه* من يبي يربح لا بد يكون لئيم معقول فيه بشر بيننا من حب يوم تكون هذه طباااعه لهذا أعلن من هنا الحب اليوم بيني وبينه أنا نعيته والسموحه لكل محب الوفاء مشروع زاده

2

  ترانيم الوفا

  يوليو 22, 2011, 6:55 ص

،، استآذي :: لست وحدك الظآلم لنفسه المآ.. وللنآس بصدق ظنك ونقآوة نوآيآك بينمآ هم ليسوا كمآ احسنت ظنآ ،، "نحنُ غَير مَجبورين أن نبرر لإحدهم , بأن هُناك ثَمة جرح مَا , هم أحد أسبابه لأننا لسنا دَائماً نَعني للآخرين كَما يعنون لنا " ،، سلمت

3

  العز...لنا

  يوليو 22, 2011, 7:05 ص

ألناس معادن عندماارادسبحانه ان يخلق آدم امرالملئكه ان يحضرواله الطين فاحضرواله من جميع الانواع من جميع بقاع الارض ولذلك للناس اشكال والوان ومعادن مختلفه من الناس ذهب ومن الناس ابخس انواع المعادن خسه عندماتتأمل به خيرا فينسحب من حياتك في احلك الظروف ويتجاهل مشاعرك باحتقار عندماتحتاجه

4

  النوخذه

  يوليو 22, 2011, 10:36 ص

سوق "المعادن" يجمع الزين والشين فيه الرخيص وفيه غالى ثمنها فيه "الذهب " ياخذ قلوب السلاطين يسحر بزينه من بعينه لمحها وفيه " النحاس " نحاس ماخوذ بالدين يومين ولونه يقلب وينزل قدرها (؟) جمعه طيبه ومباركه وأيام سعيدة للجميع:

5

  ابوالحسن دفع الله احمد

  يوليو 22, 2011, 10:41 ص

الذى ىحكى عن معادن الناس تجدة رقيقا فى مشاعرة حساس نظيفا قلبة يود ان يبادلونة نفس الشعور هيهات اخى الناس يشبهونهم بالمعادن لانها ثابتة فى اصلها هل رايت ذهبا يصداء كما يشبهونهم بالملائكة ولكن افرب تشبية واكثرة الذى كان سببا فى خروجهم من الجنة وهم كثر طابعهم المادة دافعهم الفائدة همهم المكسب تتنقل اهواءهم حسب مصالحهم اسمهم *ال ب شر *

6

  النوخذه

  يوليو 22, 2011, 11:56 ص

صدقت أستاذى:الناس معادن فمن ذا الذى يستطيع أن يغير خاصيته ؟! يقول المثل الشعبى (الناس أجناس)

7

  النوخذه

  يوليو 22, 2011, 12:18 م

أن شكوت "الهوى" فما أنت منا إحمل الصد والحفا يا معنى لو وجدناك صابرا لبلانا لعطيناك كل ما تتمنى تدعى الهوى ثم تشكوا أين دعواك فى الهوى يا معنى ؟ ما عشقناك للصفات ولكن "نحن " قوم إذا نظرنا عشقنا قم : من النوم وأترك الوهم عنا يا "مليحا" إذا مشى يتثنا قم: فقد قامت الطيور تتغنى لا يكون "الحمام " أطرب منا (؟)

8

  شفاف الرأي والقلم

  يوليو 22, 2011, 12:57 م

استاذي ( يحيى باجنيد ) حياتنا مسرحية متعددة الفصول !! والبشر هم أبطال تلك المسرحية.. فمنهم من يجيد أدوار.. الخير والصدق والوفاء.. والبعض الآخر يتقن أدوار.. الشر والغدر والخيانة !! ومن خلال أداء تلك الأدوار تظهر.. الصورة الحقيقية لمعدن الإنسان !! ومن يتقمص دوراً لا يتقنه !! حتماً سينكشف القناع يوماً.. وتظهر حقيقة معدنه !! . وبعض المعادن قد تسقط في الوحل !! ويختفي بريقها وجمالها.. لكن لا تلبث أن يعود إليها لمعانها.. لأن الذهب يبقى ذهب لا يصدأ أبداً...

9

  *ندى الشهري*

  يوليو 22, 2011, 2:39 م

لاعليك هوِن عليك يايحيى! همُ الناسُ كما قلت معادن،منها النفيس الذي لايصدأ مهما طال الزمن وعلاه الغبار،ومنهم من هو أرخص في أخلاقه ومشاعره حتى من المعدنِ ذاته!! لست مجبورا أن تقدم صنوف الولاءِ والطاعة لمن لايعتبرك في قلبهِ وحياتهِ شيئا لست مجبورا!! لاعليك يايحيى لاعليك هون عليك! ياقلب لاتحزننّ !!

10

  سلمان صالح النصار

  يوليو 22, 2011, 3:27 م

الموضوع يلامس شغاف القلوب التي سبق وأن عرفت معنى الخيانة والنكران للجميل وجحود المشاعر. الأهم من ذلك ان تستشعر في قرارة نفسك كانسان ان الانسان خلق ظلوما جهولها. واذا ادركت ذلك ستستطيع التعايش مع هذا العالم الذي يثقل كاهلك بآلامه وأحزانه.

11

  محمد عمر

  يوليو 22, 2011, 4:07 م

آه لامست ألجرح ولكن بلسمنا في ألنسيان وألغفران.

12

  أمنيات

  يوليو 22, 2011, 5:19 م

سيدي.,’ اكتشفت أنني أخطأت عندما رسمتهم على ما أودّ وفصلت لهم لباساً لم يكن يناسبهم,,! صدمت وحزنت وبكيت حقاًأ,,لكن بعدها أقنعت نفسي تماماً أنهم مختلفون عن توقعاتي لهم ولست مضطرة أن ألونهم كما أريد!! ’’تظن صاحب وافي وهو في الحقيقة مخادع تحسبه ذهب صافي وهو من أردى المعدن’’ وهذا ماكتبته عند اكتشافي لمعدنهم؟! أمنياتي ودعواتي.,’

13

  ابو مهند

  يوليو 22, 2011, 5:27 م

بسم الله استاذ يحيى من انفس المعادن الذهب ولو ان الذهب ايضا له درجات ولا يضير الذهب الخالص ان وضع مع التبن قال الشاعر بالتبر مابعتكم بالتبن بعتونى ولن يرقاء الا نسان الى الكمال اخوة يوسف ابناء نبى ولكنهم بشر اردو الخلاص من يوسف اقالو اقتلوا يوسف يخلو لكم وجهه ابيكم حتى لملائكة عند

14

  *ندى الشهري*

  يوليو 22, 2011, 5:30 م

يبتع: يقول الشاعر: همُ الناسُ في الدنيا صنوفٌ تنوعت مشاربهم والأرضُ للناسِ مسرحُ فشهمٌ ترى في وجههِ نورَ قلبهِ إلى الخيرِ في كل الميادينِ يطمحُ ونذلٌ ترى في وجهه ليلَ قلبهِ لهُ لُغة سوداءُ بالحقدِ تنضحُ! ... لاعليك هون عليك ولاعليك!!! آمل أن تصل تعليقاتي كاملة فليس فيها مايستحق الحذف!!!

15

  ابو مهند

  يوليو 22, 2011, 5:31 م

يتبع حتى الملائكة الذين لا يعصون الله ماامرو عندما وضعة فيهم خائصية البشر تجسد ذلك فيهم فى القصة المشهورة قال الشعاعر صونى جمالك عنا اننابشر

16

  *ندى الشهري*

  يوليو 22, 2011, 5:33 م

على الدرب نامت بقايا زهور وأشلاء غصن وحلم غريق ولم يبق شيء سوى أغنيات تساءل في الليل أين الطريق؟ ويمضي المساء على جفن درب توارى مع الحزن بعد الرحيل وكم عاش يحمل نبض الحياة كهمس النسيم وظل النخيل عرفناه ليلا شقي الظلام رأيناه شمسا تناجي الأصيل ومهما عشقنا رحيق الأماني فعمر الأماني قليل قليل! ؟؟

17

  فضل الشمري

  يوليو 22, 2011, 5:41 م

مرحبا باجنيد , ياسيدي يقال أن (الناس افلام والدنيا مسرح كبير ) وخلال العرض الحقيقي تتوارى الأشياء , ولكنك لست مخطئا ياسيدي حينما تضع نظرتك وثقتك في البعض من الناس او البعض من الأشياء فهذا يدل على معدنك الاصيل والدنيا صغيرة جدا سرعان ماتتبن الأمور لذوي العقول , تحياتنا...!!!

18

  انشودة المطر

  يوليو 22, 2011, 5:55 م

احلموا بإنسان (لا يتغيّر).. أعطوه نكهتكم.. ولونكم المفضل.. ثم، إن استطعتم، أضيفوا إليه (المادة الحافظة) وامهروا (العلبة) بتاريخ الصلاحية.! با جنيد.. هم كُثر الذين لا يتغيرون ولا تتغير مشاعرك نحوهم على العكس تتمسك بهم أكثر باجنيد... أي علاقة بين الناس يكللها الحب والاحترام..! وتغلفها الصراحة والصدق.! حتما ًولابد أن تستمر لأنهم في هذه اللحظة تحكمهم معادنهم ! باجنيد. . لك عاطر التحايا..

19

  مريم عبد الكريم بخاري..جدة

  يوليو 22, 2011, 5:57 م

ناس ذهب...وناس تنك..ناس تموت وتعيش ببريق..وناس تصدأ قبل الموت ؟وتذوب وتتفتت عند الموت وكأنها لم تأتي وان رحل الذهب يبقى بريقه ؟

20

  حسان

  يوليو 22, 2011, 6:38 م

حبيتك في الصيف وحبيتك في الشتاء لكن لا تقول فالناس على الحب والحبحبة يحسدون وعلى القرب والاقتراب يسحرون وعن الصراط المستقيم يصدون زمن العجايب لكن الذهب يبقى ذهب والنحاس نحاس ومعادن الناس التجارب تصقلها والعلم والفقه ينورها ويهذبها ومعرفة الكرام تزيدها كرما وفلاحا حتى تتحول المعادن الى حلى

21

  ذات الشجون الدفينة

  يوليو 22, 2011, 9:53 م

الناس معادن هذا أكيد والمعدن الأصيل لا يتغير مهما حاول البعض يطليها أو يمزجه كذالك هي طبائع نفوس البشر الأصيلة لم ولن تتغير السؤال من هو الإنسان الأصيل؟! هو الإنسان الذي يثبت على مبادئه ومواقفها مهما تعارضت مع ميول نفسه ورغباته المهم عنده الصدق صدق والكذب كذب والغش غش والخداع خداع وكل هذه صفات يجب التعامل معها بجد وحزم مهما صدرت حتى لو من أحب المحبين إلى أنفسنا

22

  شذرات من هناك

  يوليو 23, 2011, 12:18 ص

أقول ياحظ المظلوم بالجنة لاتعنف صاحبك ربما كان له عذر وأنت لاتدري!!!

23

  صديق قديم

  يوليو 23, 2011, 1:48 ص

ياصاحبي مهما قلت فانا اعرفك اكثر من نفسك لاتكابر ياصاحبي :انت لاتستطيع نسيان من قال لك يوما (لا )

24

  ***شيخة***

  يوليو 23, 2011, 1:50 ص

أنا أرى أن الأمر يعتمد بدرجة كبرى على التربية.. لماذا كانت الشهامة والحرص والالتزام والوفاء والصدق لدى أجدادنا وآبائنا أكثر مما هي لدى جيل اليوم ؟ الناس معادن تصقلها التربية والتهذيب.. دمت موفقًا..

25

  مها الهيلا

  يوليو 23, 2011, 2:19 ص

،، ،، الرَاَائعوَون أًختفواَ وتلاشواَ أوَجعَنيَ والربَ وهل يترتّب على ذلك أن أتخذ موقفا مغايرا منه يرد اعتباري ( الزائف ) وتقديري المبالغ فيه بالموقف وصاحبه؟! خابت (لا) ورجوت(نعم) فندمت

26

  شريفه عبدالرحمن

  يوليو 23, 2011, 5:45 ص

. كلما عرفت معادن البشر..!! اكتشفت قيمة الأشخاص الذين احب..!! . و لازلت أغمض عيني و احلم..!! أيها القلب الجميل..!! .

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة