ضوء صحفي

تعليم البنات.. مخطط شيطاني!!

يقول أحد المعارضين بأنه "خبر فادح ومصيبة عظيمة وطامة كبرى". ويضيف أن هذه الطامة الكبرى موجودة فقط في "البلاد المنحلة, عن الدين والأخلاق".

ولكن ما هي هذه المصيبة والطامة الكبرى؟!.

قد تظن أنها قيادة المرأة للسيارة أو الابتعاث أو الاختلاط أو تأنيث المحلات النسائية أو غيرها من القضايا التي تثير الجدل الآن. ولكن كل ظنونك خاطئة. الجواب: الطامة الكبرى هي تعليم البنات وهذه الاتهامات تعود لأكثر من خمسين عاما. لم يكن الاعتراض حينها فقط بالخطب والتحريض ولكنه وصل إلى الأيادي حيث تمت ملاحقة أحد مندوبي تعليم البنات في إحدى المحافظات بعد أن تم تصويره بأن يسعى لتحقيق مخطط شيطاني يهدف لإفساد الفتيات.

تعليم البنات دعوة للانحلال والفجور وإفساد الاخلاق!!. هذه أشبه بنكتة الآن ولكنها كانت قضية جادة في حينها. لو لم ينتصر رأي المؤيدين ويحسم الناس قرارهم بتدريس بناتهم فإن هذه الاتهامات والتحذيرات المخيفة التي نعرف الآن أنها غير صحيح ستكون تسببت بحرمان المرأة من فرصة التعلم والتطور. لو أن رأي المعارضين هو من انتصر من المؤكد أن ليس المرأة وحدها ولكن المجتمع بأسره سيعاني من أوضاع مأساوية. لن نضحك على الماضي كما نفعل الآن ولكننا سنتحسر على الحاضر. لذا من المفترض أن ندرس ونفهم أزمة تعليم البنات حتى لا تكرر بأشكال مختلفة في الحاضر وهذا ما يحدث بالفعل. يُسَهل الكاتب عبدالله الوشمي في كتابه الهام "فتنة القول بتعليم البنات" علينا هذه المهمة بنقله لتفاصيل "الفتنة" التي أحدثها قرار تعليم البنات. نفهم من قراءة الكتاب أساليب الممانعين ودوافعهم ولكننا أيضا نتعرف على قوة عزيمة وشجاعة المؤيدين رجالا ونساء.

تماما كما يمكن أن توصف به قيادة المرأة أو عملها مثلا الآن فقد كان يوصف تعليم البنات بأنه فتح باب للفساد والرذيلة. إثارة كل هذه الهواجس والمخاوف في قلوب الناس كانت هدف المحرضين الذين كانوا يجوبون المساجد بهدف إقلاق الناس وتصوير الوضع بأنه بداية للانهيار الاخلاقي. هذه واحدة من أشهر الأساليب وهو الضغط على أزرار الخوف لدى الناس وهي تكرر باستمرار وتنجح باستمرار لأن الناس لم يتنبهوا لها. يترافق ذلك بالطبع مع الهجوم على كل المطالبين بتعليم البنات ووصفهم بأنهم دعاة للفجور والفسوق.

هناك أسلوب آخر وهو أسلوب المغالطات الواضحة التي تصل إلى التزييف المتعمد. مثل الحديث على أن غالبية الناس لا تريد تعليم البنات على الرغم من أنهم قلة ولكنهم يتحدثون باسم الأغلبية الصامتة. طبعا نحن نعرف الآن أن رأي الغالبية لا يلغي حقوق الأقلية لأنها حقوق إنسانية ولكن حتى وقتها اتضح أن الغالبية هي من كانت تريد تعليم البنات. الدليل أنه لم يمض وقت طويل حتى تدافع الاهالي لتسجيل بناتهم.

لكن ماهي دوافع المعارضين الحقيقة؟!. صحيح أن بعضها كان صادقا وناتج عن ارتياب بالوافد الجديد ورغبة قوية بالسكون. بالطبع من المهم تفهم هذا المخاوف التي تنبع من تغير العالم الذي تم الاعتياد ولكن هذا أمر لا يجب الخضوع له. الخائفون والغارقون في الماضي لا يقدمون أي جديد لذا من المهم تجاوزهم. ولكن هناك دوافع تحركها المصالح والمزايا الاجتماعية. على سبيل المثال معارضة تعليم الأولاد قبل البنات كان جزءا منه بسبب الخوف من تراجع التعليم التقليدي أمام التعليم الحكومي الحديث. انهيار المكانة الاجتماعية وتلاشي الوصاية الفكرية هي من أهم محركات الممانعين. هذه يفسر ربما كل هذه الشراسة والتخوين والاتهام بأبشع التهم كل من يسعى للتغيير والتحديث لأنه يهدد المصالح والمزايا. بالطبع قد تختلط كل هذا الدوافع مع الأفكار المتعصبة والنزعات القوية لامتلاك الحقيقة وطمس آراء المختلفين.

القرار السياسي المستنير بإقرار التعليم كان له دور أساسي بحسم المعركة إلا أن عناصر من المجتمع ساهمت في تشجيع الباقين المترددين على اتخاذ القرار الصائب. يتضح ذلك من خلال المقالات الشجاعة التي نشرتها صحف مثل القصيم واليمامة التي كانت تطالب بضرورة فتح مدارس من أجل أن تتعلم "البنت لكي تسوس البيت عندما تكون ربته. نريد منها أن تتثقف بجميع أنواع الثقافات. نريد منها أن تتعلم فنون الطهي والفنون المنزلية الأخرى. نريد منها أن تقرأ وتكتب وتشارك في الآراء والأفكار. نريد من نصفنا الثاني أن يكون نصفا صحيحا لا نصفا مشلولاً". كما في مقال لأحد الكتاب قبل أكثر من خمسين عاما. رغم جو التخوين والتشكيك بالاخلاق إلا أن هناك مجموعات شجاعة تدفع الثمن من أجل تقدم المجتمع. يمكن أن نرى مثل تلك الروح التي عن تعبر المجتمعات الحية التي تتجاوز أهواء أفرادها إلى هدف أسمى من خلال تقديم عائلة آل الراشد في بريدة أحد بيوتهم ليكون مقر مدرسة البنات وقيام أهالي الخبر بتجهيز مدرسة كاملة لبناتهم.

الكثير من الدروس يمكن أن نخرج منها من "فتنة" تعليم البنات. دروس نستفيد منها اليوم. أهمها: لو أن المجتمع خضع للتخويف وصدق فعلا أن البنات سيفقدن اخلاقهن بمجرد دخولهن المدارس هذا يعني أن نصف المجتمع سيكون جاهلا وهذه بدون مبالغة كارثة فظيعة. ولكن الذي حدث العكس وهو ما فعله أسلافنا وما يجب أن نفعله الآن. مغادرة غرف الخائفين والمحذرين. الخروج إلى الشمس ومن ثم معانقة المستقبل.












التعليقات

1

 يوفنتساوي

 2011-07-16 08:52:24

الخوف مو من التعليم.. الخوف من اللي يصير قي مدارس التعليم.. الانحلال الخُلقي و البويات اعوذ بالله من الشر
.
.
و لا التعليم انا اول المؤيدين له و بقوة حتى الدكتوراة..

2

 عبير

 2011-07-16 07:35:52

للأسف هذه الأكذوبة لم تعد تنطلي علينا من من العلماء في ذلك الوقت رفض؟فقط هم طلبوا ضمانات ليتأكدوا من خلو التعليم من الاختلاط لكن الإعلام ضخم الموضوع وغير الحقيقة لكن الإنسان المنصف يعلم أن ما يشاع كله كذب.

3

 هلالي

 2011-07-16 07:02:29

اهم شي في الحياه العلم قارن بين المتعلم والجاهل وشوف النتيجه

4

 الرونق الألق

 2011-07-16 04:54:46

لم أستطع إكمال قراءة المقال..لما فيه من الغوغائية الواضحة من الكاتب للتهوين من شأن قيادة المرأة الإسلامية والتي لايعقل تلك الغوغائية إلا العاقل الفطن.
لااامقااارنة بين تعليم المرأة والذي حث عليه ديننا الحنيف
من قيادة المرأة والاختلاط والسفر من غير محرم وغيرها من الامور التي يحاول بعض من اعداء هذا الدين ان يجرجروا بنات المسلمين عامة ورائها وخصوصا في بلاد الحرمين..
ولكن أنى لهم ذلك..فالله حافظ هذا الدين ولو تكالبت عليه جميع من في الارض...

5

 مبارك بن عبدالله

 2011-07-16 04:13:07

يالمهيني الا تعلم ان قرار تعليم البنات ما اقر الا بموافقة ومباركة علماء اجلاء تلك الفترة.. ليش ما تطريهم وتثني عليهم وانت مركز على قله كان لهم وجهة نظر لها اعتبارها في ذلك الوقت.. اين امانة القلم..

6

 ايمان ديب

 2011-07-16 03:43:35

الله يعين البنات كلش فتنة والاولاد يعني مساكين

7

 محمد يلعب كورة

 2011-07-16 02:27:51

حنا مجتمع لو يقول اي شخص غير ملتحي شي لازم نعارضه.. مهما كان كلامه منطقي و واضح ولنا في سالفة تأنيث المحلات النسائية يوم رفضها المجتمع لانها جت من القصيبي!!

8

 ابوناصر - الرياض

 2011-07-16 00:36:08

هالمطاوعه كل شي حرام حرام. مافيه شي حلال.

9

 عمري راح

 2011-07-16 00:34:46

كلن بعقله راضي...
بس المرأه اللي مو متعلمه كيف راح تصرف على نفسها لو مات الاب... الاخوان مافيهم خير واقارب الزوج مافيهم خير...من سوف يهتم بلابناء تأكيلهم وشربهم
..
...التعليم مهم..لنفع النفس

10

 المعلق

 2011-07-15 23:33:38

قال تعالى : ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )
من الأخطاء المنهجية في حل المشكلات : استدعاء حلول مشكلة ما لمشكلة أخرى، بسبب التشابه في الأسباب، فقد تكون الأسباب متشابهة ولكنها في الحقيقة مختلفة.
ولو نظرنا لكل مشكلة بشكل منفصل لوجدنا أفضل الحلول.

11

 انا

 2011-07-15 23:11:45

تعليق ع المتشدد خلاص يشد حيله ويجلس بناته في البيت للأسف صاروا ناس يفهمون الدين غلط

12

 عبدالرحمن العتيبي

 2011-07-15 22:54:06

اسألم بالله هل كنت معهم او اخبرك ثقة ميه في المية انه كان معهم
اتق الله ولا تردد الأسطوانة المشروخة للمنافقين انهم منعوا التعليم وتعممه على على جميع الصالحين
نرى اليوم جمعة فضيلة والكذب فيها ما هو في صالحك
دور مواضيع قيها اصلاح وليس شق الصف
بمكن يرضيك هذا الكلام ويمكن تكابر

13

 كيمو سحرT

 2011-07-15 21:38:44

اول شي الرجال قوآمون على النسآء.. وهذآ كلآم الله عز وجل..
بعدين شهآدة الرجل عن شهآدتين من إمرأتين..
وكلآمك هذآ تخدير.. أنت ترضى أن المدآرس تصير مختلطه !؟
طيب ترضى أننآ نكون مثل أوربآ أو أمريكآ أو أي قآرة مآعندهم لآ دين ولآ مذهب؟؟
حنآ بالأول والأخير مسلمين.. ونحن من أمة محمد عليه الصلاة والسلام.. مهمآ كآن.. من غير مآنتكلم عن متشددين أو مطآوعة..
أنتم لعب فيكم التلفزيون والمسلسلات والسهر.. فكروآ بالمنطق.. لآ تفكرون تفكير حيوآني شهوآني
بنفس الوقت شي حلو لو توفرت وآظآئف لنسآء تحت سقف نسائي

14

 أبومحمد

 2011-07-15 21:36:24

كم عمرك !!!قم بس قم

15

 ابو العيال

 2011-07-15 21:24:52

حكي في الماضي نقص في العقل (وافلاس من المواضيع) دور لك مواضيع مهمه وتهم الناس وتفيدهم بدل حفر القبورو النبش فيها

16

 يالله لك الحمد

 2011-07-15 17:32:12

ياعمري ماتضرر الابنات ذاك الجيل
الحين غالبيتهم متكلين على ازواجهم ماديا ولاعيالهم والي مطلقة ولاارملة مالها الا الله وصدقات الناس
لو انها تعلمت كان توظفت وسترت نفسها وكفت نفسها عن مذلة السؤال والحاجة
ياعمري الله يجزاهم الجنة... ماقصرو

17

 الغيمة

 2011-07-15 17:01:25

الحمدلله الذي فتح المجال لتعليم البنات
فتخيل لو لم يفتح المجال لكنا نحن النساء جاهلات لانقرا
ولانكتب ونعيش في عصور الجهل والظلام
المراةالسعودية الان معلمة وكبيرة وممرين وموظفة واستاذةجامعية وفتحت كثير من البيوت وصرفت على أيتامها
 

18

 المبدع العنيد

 2011-07-15 16:06:25

(المرأة لن تقود السيآأرة)

19

 ALYAN

 2011-07-15 15:37:15

قيادة المرأة للسيارة أو الابتعاث أو الاختلاط أو تأنيث المحلات النسائية أو غيرها من القضايا التي تثير الجدل
ياخي الكاتب ادخل في صلب الموضوع واترك عنك الف والدوران
ام تأنيث المحلات فيجب عملة باسرع وقت ام قيادة السيارة للمرأة فيجب فية التريث , ام الاختلاط انا واثق انك لاتوافقة على اهلك فكيف بالاخري

20

 الفاروق

 2011-07-15 15:29:15

بمقارنة المراة التي توسعت في العلم , والمراة التي اكتفت بتعلم القران , نجد ان الاخيرة تزوجت مبكرا وخرجت ابناء وبنات اكثر استقرارا ونجاحا , وكونت اسرة ناجحة فاعلة منتجة في المجتمع , اما اغلب المتعلمات نرىانشغالهن بامور على حساب مهمتهن الاساسية وهي تكوين اسرة واشغلن اهلهن والمجتمع بمشاكلهن..

21

 Marie

 2011-07-15 13:35:14

عجبني المقال! و الله انك الوحيد الي تفهم
من جد احنا لسا 1432 و الناس وصلو 2011
يارب كل الناس يقرو المقال هذا

22

 المتنبي

 2011-07-15 13:21:06

للأسف.. كالعادة ؛ مقال مثل معظم مقالات الإعلام الموجِه والموجَه.. افكار مكررة.. ومحاولة لفت الانتباه بمجهود عادي جداً في الكتابة.
مع بالغ احترامي وتقديري لشخص الكاتب.

23

 ام فيصل

 2011-07-15 12:38:10

ياترى كيف بيكون حالنا لو ماتعلمنا واااو مصيبة وطامة كبرى.. سيحصل لنا كما يحصل الآن العالم يتسائل لماذا المرأة السعودية لاتقود سيارتها وتبيع ملابسها !!!ههه مجتمع فاصل

24

 جنوبي أصيل

 2011-07-15 12:33:42

من المغالطات التي تردد على مسامعنا دوماً أن السعوديين عارضوا تعليم البنات والحقيقة أن المعرضة قامت في منطقة واحدة فقط ولم تشارك باقي مناطق المملكة في تلك المعرضة بأي شكل.
لذلك يجب انصاف أبائنا.
الجنوبي

25

 عبدالرحمن الناحل

 2011-07-15 12:31:05

اوردها سعد وسعد(مشتمل)
ما هكذا تورد ياسعد الابل
تكتب عن موضوع باسلوب (مع الخيل يا شقراء)
وتلمح الى موضوع اخر وكانك تقيس ما تكتب عنه
(تعليم البنات)بالموضوع الاخر مع انه قياس مع الفارق
ولا يجد بين الموضوعين اي صلة واقول لك ان ما تلمح
له قد حسم امره وانتهى الى الاحسن من قبل العلماء و ولاة الامر
حفظهم الله

26

 أبو رهف

 2011-07-15 12:13:06

قلمك /كان يوصف تعليم البنات بأنه فتح باب للفساد والرذيلة
عذراً هل كنت معهم او سمعتهم او سجلت من يقول هالكلام ياخي على هالوقت كان جدي وجدك من طينه وحده ويستنشقون هواء (صفاء القلب) وكانو بسطاء بالأراء
بعيدين كل البعد عن وصفك *الخروج إلى الشمس ومن ثم معانقة المستقبل ؟
بمقالك لا أعتقد

27

 مسلمه وكلللي فخر

 2011-07-15 11:29:52

مساكين والله هالحريم الله يحررهم من ظلم زمان وظلم الحين ودائماً ينظر لهم على انهم حمل ثقيل وعار يتمنون يتخلصون منه بأي طريقه صحيح كرمها الاسلام لكن مأحد كرمها في هالزمن ياليتهم يتعلمون من الغرب احترامهم للنساء وعطفهم عليهم، نشكي الى الله حالنا وبس

28

 Saudi

 2011-07-15 11:29:03

كلام جميل!!!
لو يطبق الشرع بحذافيره لما انتشر الفساد وكان هناك نظام يسمح للجميع التعايش بسلام بدون خوف
ولما حرم الحلال من قبل الرويبضة بعذر الغرب يستهدفنا
الكفار يستهدفون الاسلام منذ بدايته ولكن الكلاب تنبح والقافلة تسير
الحل في المفكرين الذين يبحثون عن الحلول لكل عصر حسب الدين الاسلامي

29

 عبدالعزيز الهديب

 2011-07-15 11:28:22

نفس الشريط يعاااد ويكرر ونفس الاسلوب
نرجوا التجديد في الاسلوب والطرح
وترك ما مضى
والمشكلة التعميم بالنظر الى الاقل

30

 محمد العيدان

 2011-07-15 11:16:21

بعض الناس يلعبون علة وتر الدين بقصد الاثاره حيث ان اكثر من99%من المجتمع متدين بطبعه ويحشر نقد العلماء في كل مقالاته والسبب تحقيق الاثاره وكسب الشهره بسرعه.
اتمنى تتطرق ليوم عن بعض المشاكل الحاليه مثل نقد الشركات التي ترفع الاسعار وغيرها من المواضيع التي تهم المجتمع.
واتوقع من المهيني مناقشه نقد المجتمع للراديو والتلفزيون والدش والجول الذكي وغيرها

31

 ليلون

 2011-07-15 10:54:34

أعتقد ان الاعتراض كان بسبب أن الأمر جديد وكل جديد له ردة فعل طبيعية,أجل نبي الناس وقتها يفرحون ويزجون ببنياتهم للمدارس ويتركن شغلهن ,لقد كانت الفتاة مهيأة لأن تكون أما نموذجية تتعامل مع كافة ظروف الحياة الصعبة وهن امهاتنا أرجو ان يقارنن مع بنات اليوم في تحمل المسئولية اذا كان فية وجه للمقارنة.

32

 Nora 3bdallah

 2011-07-15 10:52:36

نُحن مجتمع يخاف من كل شي جديد
و يقدس كل شي قديم..

33

 الواثقه بالله

 2011-07-15 10:40:11

لا فض فوك استاذ ممدوح وبارك الله فيك وفي قلمك فانت اصبت الحقيقه

34

 ميشو..!!

 2011-07-15 10:31:58

اخوي ممدوح والله اننانعتزفيك كشاب طموح تطرح رأيك بكل حريةوصراحة.. لكن ياليت تغير من مواضيعك لأننا كقراء صرنا نعرف اللي راح تكتبه قبل موعد المقال بشهر.. اتمنى انك تكتب عن مواضيع فعلاً مفيدةومؤثرة.. اتمنى لو مرة تكتب عن الفساد الموجود بالدوائر الحكومية من رشاوى ومحسوبيات.. واللي ضيعت المجتمع فعلاً..!!

35

 محمد بن فطيس

 2011-07-15 10:31:31

موضوع وطرح قديم عفى عليه الزمان ايها الكاتب الشاب،، يوجد مواضيع لها اهمية اكبر من هذه.

36

 غرام الرياض

 2011-07-15 10:28:13

وبعد عشرين سنة سنضحك
على قضيانا (القيادة -تانيث
المحلات-دخول الدفاع المدني مدارس البنات
-الرياضة ووو )
كل قضية هي حق فطري كان من الاجدر حسمها باوامر
عليا لا ان تعطى للشعب
ويتم الحرب عليها وكانها قضايا مصيرية
عندما ارى النقاش حول المراة
وعلى المراة وفي المراة اشعر انني من كوكب
اخر يفترض تحليلة !!!
المشكلة ان التيار الديني يرون المراة مخلوق
ادنى والمشكلة الاكبر لايتحدثون الا عنها
!!!أما التحذير منها او ادعاء الخوف عليها
ليسجنوها ويعزلوها عن الحياة
وترضى بالتعدد وتزويجها طفلة

37

 فهد محمد

 2011-07-15 09:53:56

المشكلة مهي في الاعتراض
المشكلة تكمن في التالي :
- اظهار عيوب المؤيد الخارجة عن الموضوع
- مهاجمة المؤيد
- التشكيك في المؤيد وفي ديانته واصله
مثلا قيادة المراة للسيارة يوجد مؤيد ويوجد معارض لكن الشاذ هو من يشكك بل ويصف المؤيدينباهل الفتن ووو الكثير
يجب اعادة النظر في طرح الافكار والاراء

38

 منااار

 2011-07-15 09:41:42

مااانبي نسوووق خلاااص طابت نفوسنا وحامت كبودنا من كثر ماترددون الموضوع

39

 سعودي ونص

 2011-07-15 09:36:14

ممدوح ممكن تسال اي مديرة مدرسة لها عشرين سنة او اكثر في الخدمة وتخبرك ان ارتخاء مسؤولي الوزارة في وضع العقوبات الردعة لبعض التجاوزات السلوكية انتجت لدينا ما يسمى بالمسترجلات والبويات والسحاقيات وهو الامر الذي لم يكن موجود في السابق لما كان الحزم هو ديدن الرئاسة العامة لتعليم البنات لما!!

40

 الموهوبة1

 2011-07-15 09:32:20

مقال رائع...
عل و عسى يصحى المتشددين من غفوتهم.

41

 بدراباالعلا

 2011-07-15 09:31:24

مقولت تلك العبارة المعنون بة مقالك يا ممدوووح !
نشيد المتطرفون الى هذه اللحظة !
كل شي من المرأة علم + وثقافة+ وطموح+ وثوابت !
يخيف من تفكيرة لا يتعدى حدود { لنا خصوصيتنا ؟ }
وهذا من جعل الغرب والشرق للأسف ,
يسخر بنا ويضع تطورنا في مكانة غير صادقة !
خاصة ونحن نقرأ بعض الفتاوى تحاصر المرأة ب ,
الطالع والنازل !
كأنها وباء يخافون أنتشار ضراره على البيئة والمجتمع !
سوف تقود المرأة مركبتها = سيارتها عن قريب ؟
بقوة المصداقية,
وتحلل الكرهية,
من عقول الضد المرضى نفسياً من نجاح المرأة !

42

 بش بش 2011

 2011-07-15 09:19:03

والله يا النااس ااول عجيبين
..
..
ياخي الرسول اللهم صلي عليه.. قال اطلبوا العلم ولو بالصين..
..
.
وفيه مقوله تقولك.. اطلب العلم من المهد الى اللحد..
..
..
انا ان شااء الله.. مستحيييل ااقعد بالبيت جااهله.. ابكمل دراستي.. وان شااء الله اوصلل للماجستير واكثر..
..
.
صحيح لما اقول هالكلام بضحكون اللي حولي...
لكن ماهمني احد..
.
وبفآجئهم
...
اعتبر اللي مايكمل دراسته انسان جاااهل