دشنت شركة النيل للطيران مؤخرا خطين جديدين بين مصر والسعودية برحلات منتظمة بين مطارات (القاهرة - الطائف ) ، ( القاهرة – تبوك ) إلى جانب خطوطها الأخرى المنتظمة لكل من ( ينبع- القصيم – جدة ) حيث قال الدكتور ناصر الطيار رئيس مجلس إدارة الشركة ان ذلك يأتي في إطار الخطوات التنفيذية لخطط طموحة للشركة تستهدف خدمة مسافريها من المطارات المصرية إلى العديد من مطارات المملكة العربية السعودية ومطارات أخرى في منطقة الشرق الأوسط في المستقبل القريب ، مؤكدا إلى أن هذين الخطين يمثلان إضافة جديدة لرحلات الشركة الأخرى المنتظمة بين مصر والمملكة طوال الأسبوع وأن الشركة تسعي للبدء بخطوط للقاهرة-جيزان – المدينة – الدمام ومدن أخرى قريبا . من جانبه ذكر نائب رئيس مجلس إدارة شركة النيل للطيران والعضو المنتدب يسري عبدالوهاب بان هذه الخطوط سوف تدعم التعاون الاقتصادي بين السعودية ومصر حيث ان ذلك أحد أهم الأهداف الإستراتيجية للشركة من منطلق أن النيل للطيران ناقل وطني يستهدف دعم الاقتصاد المصري والإسهام في خلق بيئة تدفع إلى جذب الاستثمارات وخلق فرص عمل للمصريين في الداخل والخارج على خلفيه أن خطوط الشركة تم تحديدها على أسس اقتصادية لا تتعلق بتكلفة سعر التذكرة فقط لكن أيضا تقليل زمن الرحلة بين البلدين بشكل كبير . وكشف يسري عبدالوهاب عن وجود نية لفتح المزيد من الخطوط بين مصر والسعودية في المستقبل وذلك لأهمية دعم تلك الخطوط للحركة السياحية والتجارية بين البلدين وزيادة حجم العمالة المصرية في السعودية مما يؤكد نجاح الشركة في تدشين أية خطوط جديدة بين البلدين ، مشيرا كذلك لمساهمة تلك الخطوط في خفض تكلفة الحج والعمرة للمصريين بحكم تقريب المسافة وزمن الرحلة للمناطق القريبة من الأماكن المقدسة بالسعودية .


يسري عبدالوهاب

طائرة النيل