يبدأ محمد رضا رحيمي النائب الاول للرئيس الايراني اليوم الاربعاء زيارة رسمية للعراق على رأس وفد رفيع يضم 200 من كبار المسؤولين ورجال الاعمال الايرانيين في خطوة لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين وإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين العراقيين حول القضايا الاقليمية والدولية التي تهم البلدين.

وسيترأس رحيمي في هذه الزيارة التي تستغرق ثلاثة ايام الجانب الايراني في اللجنة الاقتصادية العليا المشتركة بين البلدين، بينما سيترأس الوفد العراقي رئيس الوزراء نوري المالكي، حيث من المتوقع ان يوقع البلدان خلال هذه الزيارة ست اتفاقيات ومذكرات تفاهم اقتصادية لتعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدين والذي يتراوح حاليا بين 4 الى 5 مليارات دولار سنويا. ومن المقرر ان يجري رحيمي الذي يرافقه خلال هذه الزيارة سبعة وزراء محادثات مع الرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس البرلمان أسامة النجيفي ووزير الخارجية هوشيار زيباري حول عدة ملفات تهم البلدين وعلى رأسها الانسحاب الامريكي من العراق وعدد من القضايا الاقليمية والدولية. وتأتي زيارة النائب الاول للرئيس الايراني للعراق في وقت يعتزم نائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن زيارة بغداد قريبا لاجراء محادثات تخص عدة ملفات وفي مقدمتها ترتيبات الانسحاب الاميركي من العراق.