رفع الدكتور علي بن ناصر الغفيص محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني خالص شكره وتقديره للقيادة الحكيمة على ما تبذله من جهود للارتقاء بخطط التدريب التقني في المملكة والتي تعكس جانباً من اهتمام الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين, وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني -حفظهم الله- لتحقيق أعلى قدر من الفائدة للوطن من البرامج التدريبية الطموحة التي سعت المؤسسة من خلال إستراتيجيتها الجديدة لتوسيع نطاق التدريب والقبول بشكل يحد من آثار البطالة بالعمل على تأهيل شباب وبنات الوطن. وأعلن الغفيص عن تنفيذ حزمة برامج تهدف لتطوير المعاهد الصناعية والعمارة والتشييد، مضيفاً أن المؤسسة تسعى من خلال هذا التطوير الشامل إلى استيعاب أكبر عدد ممكن من الراغبين في التدريب التقني والمهني للإسهام في تحقيق التنمية المستدامة، وتقديم البرامج التدريبية بالجودة والكفاية التي تؤهل المتدرب للحصول على الوظيفة المناسبة في سوق العمل أو التي تجعله قادراً على الدخول في العمل الحر. جاء تصريحه خلال رعايته انطلاق ورش لقاء تطوير برامج المعاهد الصناعية  ومعاهد العمارة والتشييد الثانوية بالمملكة، والتي يستضيفها لمدة يومين مجلس التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة بمقر المعهد الصناعي الثانوي الأول بجدة.

وعن المشروعات المستقبلية للتدريب التقني أكد الغفيص أن المؤسسة تعمل على تمكين الشباب من مزاولة العمل الحر من خلال برامج ريادة التي تنفذ بتعاون المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ووزارة البترول والثروة المعدنية وشركة الصناعات الأساسية (سابك)، وشركة أرامكو السعودية، ومصرف الإنماء، والبنك السعودي للتسليف والادخار. مضيفاً أن المؤسسة تهدف من خلال برامج المعاهد المطورة إلى تدريب وتأهيل الشباب وتقديم التوجيه والإرشاد لهم لتمكينهم من تأسيس وإدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في المجالات الصناعية والتجارية والخدمية لتكون بديلاً وطنياً عن العمالة الوافدة غير المؤهلة التي تكبد الاقتصاد الوطني خسائر طائلة، وأكد الغفيص أن المؤسسة تعمل على تطوير البرامج وتهيئة الكوادر البشرية اللازمة لنجاح العمل في مجال ذلك من خلال 72 معهداً صناعياً ثانوياً، و36 معهداً صناعياً ثانوياً للسجون، و4 معاهد للتدريب المهني العسكري. وفيما أعلن الغفيص عن تطبيق برامج المعاهد الصناعية الثانوية المطورة ومعاهد العمارة والتشييد الثانوية المطورة لتمكين من أنهوا الصف الأول أو الثاني ثانوي بنجاح من الحصول على درجة دبلوم المعهد الصناعي الثانوي المطور أو دبلوم معهد العمارة والتشييد الثانوي المطور, إضافة إلى تطوير برنامج حاملي شهادة الكفاءة المتوسطة لتمكين الملتحقين فيه من الحصول على الدبلوم نفسه.

وأكد أن ورش اللقاء أكدت قدرة المؤسسة لتنفيذ الخطة مع مطلع العام التدريبي القادم مشيراً إلى استعداد الإدارة العامة لتصميم وتطوير المناهج في إعداد الخطط والبرامج التدريبية للمعاهد الصناعية ومعاهد العمارة والتشييد الثانوية لجميع التخصصات. وكذلك استعداد الإدارة العامة لخدمات هيئة التدريب في توفير متطلبات التدريب لتنفيذ الخطة الجديدة. وتوفير متطلبات المتدربين بناءً على هذه الخطة إضافة إلى توفير متطلبات تنفيذ الخطة الجديدة للمعاهد الصناعية الثانوية من المشاريع. ومتطلبات تنفيذ الخطة الجديدة للمعاهد الصناعية الثانوية من التجهيزات. واستعداد الإدارة العامة لتقنية المعلومات في توفير البرامج المساعدة في عملية تطبيق خطة تطوير المعاهد الصناعية الثانوية. وكذلك الإيعاز للوحدات التدريبية ممثلة في مجالس التدريب التقني والمهني لتنفيذ الخطة. وتوفير متطلبات تقويم التدريب مؤكداً على أهمية متطلبات الجانب التوعوي لتنفيذها.

يذكر أن المعاهد الصناعية الثانوية المطورة تدرب على تخصصات تشغيل آلات التحكم الرقمي سي إن سي, وصيانة الآلات والمعدات الصناعية, وتشغيل آلات الإنتاج, وسباكة المعادن, ومحركات المركبات, وصيانة الحاسب الآلي، والشبكات, والإلكترونيات, والصفائح المعدنية, والمعدات الثقيلة, واللحام, والكهرباء, أما معاهد العمارة والتشييد الثانوية المطورة فتدرب على تخصصات الإنشاءات المدنية والإنشاءات المعمارية والمساحة والرسم المعماري. يتم تقسيم السنة التدريبية لثلاثة فصول ثلثية، تكثف بها مدة التدريب لكل فصل تدريبي 13 أسبوعا بالتركيز على الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية، ويحصل المتدرب على 30 ساعة تدريب أسبوعية بمعدل 6 ساعات يومية لمدة خمسة أيام، وتكون الإجازة بين كل فصل أسبوعاً واحداً للمتدربين (الطلاب) بالإضافة للإجازة الصيفية، ويتدرج المتدرب في التدريب والنجاح في مقررات الفصول التدريبية حسب الخطة التدريبية، ومدة الدراسة خمسة فصول دراسية لحملة شهادة الصف الأول ثانوي والصف الثاني ثانوي بمعدل 1950 ساعة تدريبية، وسبعة فصول تدريبية لحملة الكفاءة المتوسطة بمعدل 2730 ساعة تدريبية. وللمتدرب المنتظم في التدريب مكافأة شهرية مقدارها 800 ريال، ويحصل الخريج على الدبلوم المصنف من قبل وزارة الخدمة المدنية على المرتبة الخامسة (الدرجة الأولى)، وتمنح الأولوية للخريجين بالقبول في الكليات التقنية بالمملكة لمواصلة التدريب والدراسة إلى المرحلة الجامعية في حالة ابتعاثهم عن طريق برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي. ومن شروط القبول: أن يكون حاصلاً على شهادة الصف الأول ثانوي أو الثاني ثانوي أو شهادة الكفاءة المتوسطة، وان يكون لائقاً طبياً للتخصص المتقدم له، وان يكون متفرغاً للتدريب.