يواجه رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس عاصفة من الاحتجاجات على الانترنت ودعوى قضائية بسبب صورة لشخصيتي والت ديزني الكرتونيتين "ميكي ماوس" و"ميني" يرتديان ملابس إسلامية.

فقد تقدم عدد كبير من المحامين بدعوى ضد ساويرس بتهمة "إهانة الإسلام" فيما ظهرت دعوات على موقعي فيسبوك وتويتر تدعو إلى مقاطعة شركته للهاتف المحمول "موبينيل".

وكان ساويرس المسيحي، الذي يبدي طموحات سياسية منذ سقوط الرئيس السابق حسني مبارك مع تأسيسه حزب المصريين الأحرار، قد نشر على حسابه في تويتر صورة ل"ميكي ماوس" بلحية وجلابية وعمامة وصورة لحبيبته "ميني" بالنقاب.

وأمام هذه الاحتجاجات اعتذر الملياردير المصري على تويتر قائلا "اعتذر لمن لم يأخذ الصورة على محمل المزح. أنا اعتبرتها صورة مضحكة ولم اعن بها عدم احترام لأي احد، آسف". واعتبر البعض على الموقع نفسه أن الأمر لا يستحق كل هذه الضجة إلا أن البعض الأخر اعتبر أن اعتذار ساويرس غير مقبول. وقال احد هؤلاء "الخيط رفيع بين التعبير عن الرأي وحرية التعبير وبين عدم الاحترام".

ورأى آخرون انه لا يوجد ضير من وضع هذه الصورة وان كانوا تساءلوا عن مناسبة توقيتها في الوقت الذي تشهد فيه مصر تصعيدا في التوترات الطائفية بين المسلمين والأقلية المسيحية.