في تطورات جديدة ومتلاحقة أوقفت السفارة السعودية بالفلبين إجراءات التختيم والتصاديق على تأشيرات العمالة المنزلية الفلبينية بجميع المهن والتي تشمل الخادمة المنزلية والسائق والطاهية.

يأتي ذلك في الوقت الذي تمر فيه العلاقة التعاقدية بين الجانبين السعودي والفلبيني والاندونيسي بفتور كبير اثر قيام الجانبين الفلبيني والاندونيسي بوضع شروط تعجيزية لاستقدام العمالة المنزلية وسط موقف سعودي حازم لعدم الرضوخ لأي شروط غير منطقية لاتتناسب مع طبيعة الأسر السعودية.

واشترطت السفارة السعودية بمانيلا على مراجعيها عند إجراءات تختيم التأشيرات وجود عقود عمل مصدقة من السفارة الفلبينية بالرياض بعد ان تواترت أنباء عن إيقاف وزارة الخارجية الفلبينية إصدار عقود العمل للعمالة المنزلية استجابة لمطالب نظيرتها في المملكة، لحين وضع آلية مشتركة بين البلدين تحفظ حقوق الطرفين.

وكانت الخارجية السعودية طلبت من السفارة الفلبينية بالرياض في وقت سابق إيقاف استقبال طلبات العقود لحين الانتهاء من وضع اتفاقية مشتركة بين البلدين إلا إن الجانب الفلبيني لم يلتزم فيها بشكل كامل.

وقال ل "الرياض " جمال المفوز احد المستثمرين بنشاط الاستقدام إن إيقاف السفارة السعودية بالفلبين إجراءات التختيم على تأشيرات العمالة المنزلية الفلبينية جاء ليتوافق مع المستجدات الجديدة بين الجانبين السعودي والفلبيني واللذين لم يتوصلا حتى الآن على صيغة اتفاقية تحفظ حقوق الطرفين.

وأوضح بان المفاوضات الاخيرة بين الجانبين لم تسفر عن اتفاق واضح اثر تمسك الجانب الفلبيني بشروطه السابقة مع تثبيت رواتب العمالة المنزلية الشهرية ب 1500ريال , بينما تمسك الجانب السعودي براتب 900 ريال , في الوقت الذي تتواجد بالمملكة أكثر من 140 ألف خادمة منزلية مقابل مليون خادمة اندونيسية.

وأفاد المفوز والذي كان يتحدث ل " الرياض " عبر الهاتف من مانيلا بأن اشتراطات الجانب الفلبيني مبالغ فيها وهو ما رفضها الجانب السعودي ووصفها بغير المنطقية , مضيفا إن الظروف الحالية لا تشير إلى صيغة توافقية بين الجانبين في الوقت الذي قامت فيه مكاتب الاستقدام السعودية بإيجاد بدائل للاستقدام عبر العديد من الدول.


جمال المفوز

وفي سياق متصل وقّعت اللجنة الوطنية للاستقدام بمجلس الغرف السعودية أمس الأول مذكرة تفاهم مع اتحاد "أسما" الإندونيسي بجدة؛ وذلك لتنظيم العمل بين الجانبَيْن في مجال الاستقدام وشؤون العمال. ووقّع الاتفاقية رئيس اللجنة سعد البداح ومن الجانب الإندونيسي رئيس الاتحاد محمد أنيس حسن.

وأوضح البداح عقب التوقيع أن مكاتب الاستقدام في السعودية كانت تتعامل مع أكثر من ثلاث مجموعات من مكاتب الاستقدام في إندونيسيا، وطلبت المكاتب أن تتوحد في جهة واحدة؛ لتسهيل عمليات الاستقدام من قِبل المكاتب السعودية، وتم ذلك من خلال اتحاد "أسما".

وأشار في حديثه ل " الرياض " إلى أن مذكرة التفاهم غير نهائية وتتضمن تدريب العمالة الإندونيسية على العادات والتقاليد السعودية، إضافة إلى التدريب المتخصص في المجالات المطلوبة في السعودية.

وبيّن أن اللجنة الوطنية للاستقدام تحرص على جلب عمالة مدرَّبة بشكل جيد، تتناسب مع متطلبات السوق السعودية؛ لتلافي الكثير من المشكلات التي تحدث بعد حضور العمالة إلى المملكة . وحول توقيع الاتفاق النهائي بين الطرفين توقع البداح ان يتم ذلك في ظرف الشهرين القادمين.