أكد مسؤولو هيئة سياحة أبو ظبي حرصهم على استقطاب الأسر السعودية والزوار السعوديين كضيوف مستهدفين في دول مجلس التعاون الخليجي نظرا لحجم السوق السعودي الكبير، وتطلعهم إلى استثمار الفرص المتاحة في هذا السوق الهام، معلنين افتتاح مكتب ترويجي في السعودية قبل نهاية العام الحالي تأكيداً على أهميتها.

في الوقت ذاته تسعى هيئة سياحة أبو ظبي لاستقطاب مليوني سائح خلال الصيف، في حين استقبلت ابوظبي خلال الربع الأول من هذا العام ما يقارب 40 ألف سائح خليجي، وارتفعت نسبة السياح السعوديين خلال الربع نفسه 44%.

وتحدث عاتي الظاهري مدير الترويج الإقليمي في هيئة سياحة أبو ظبي في مؤتمر صحفي عقد يوم أمس في جدة عن مهرجان "صيّف في أبوظبي" في دورته الرابعة الذي ينطلق بفعاليات متنوعة ومضاعفته ثلاث مرات من حيث الحجم والعدد مقارنة مع العام الماضي، وتدوم هذه الفعاليات لمدة شهر كامل ابتداء من 30 يونيو وحتى 30 يوليو، مشيراً إلى استهداف العائلة الخليجية، كما أعلن عن تضمن المهرجان مشاركة نوعية لفرق فنية عالمية تعتمد في أنشطتها على مفاهيم الترفيه والتعلّم في وقت واحد.

وكشف المدير الاقليمي عن العروض السياحية التشجيعية، وخدمات السياحة والسفر والترفيه وأسعارها المخفضة خلال فعاليات المهرجان والتي من شأنها أن تجعل زيارة الأسرة السعودية لأبوظبي ممتعة ومفيدة وسهلة.

وتطرق الظاهري إلى قيام المهرجان بتنفيذ العديد من الفعاليات في عدد من القاعات الرئيسية بمركز أبوظبي الوطني للمعارض لتتناسب مع الأعداد الكبيرة للزوار الخليجيين المتوقعة لهذا الصيف، ويأتي هذا التوقع بناء على الخصومات التشجيعية ليس فقط في خدمات المرافق السياحية والإقامة الفندقية، وإنما في الخدمات المقدمة للجمهور في المواقع السياحية نفسها التي تستضيف فعاليات المهرجان، وتتضمن هذه العروض التشجيعية التي تبدأ في 15 يونيو الحالي عرض "ليمرح أطفالنا مجانا" تقدمه مدينة "عالم فيراري أبوظبي" وهي أكبر مدينة ألعاب ترفيهية مغطاة في العالم، وتتضمن قطار "الفورمولا روسّا" الأفعواني وهو الأسرع في العالم لفئة الصغار دون طول المتر والنصف. وسيكون الدخول مجانياً لمرة واحدة للزوار الذين لديهم تذاكر الدخول لفعاليات المهرجان التي تقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ويهدف منظمو المهرجان إلى استقطاب ما بين 65.000 إلى 70.000 زائر لفعاليات الحدث.

وتناول مدير فعاليات صيف أبو ظبي فيصل الشيخ العروض السياحية التشجيعية التي تقدمها الفنادق، ومنشآت الشقق الفندقية والمنتجعات الراقية في إمارة أبوظبي طوال فترة الصيف، مشيرا إلى أن هذه الجولة التعريفية بالإمارة تأتي لأهمية دول مجلس التعاون الخليجي باعتبارها ثاني أكبر سوق مستهدف بعد المملكة المتحدة، لافتا إلى أن المنشآت الفندقية في أبوظبي استقبلت في الربع الأول من هذا العام 29.235 خليجياً، بنسبة نمو 10% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وازداد عدد النزلاء السعوديين بنسبة 44% في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من 2010، ليرتفع من 9.083 إلى 13.119 نزيلاً.

وأكد الشيخ على الالتزام بتحقيق الأرقام المستهدفة لهذا العام وهي استضافة زوار تصل إقامتهم إلى مليوني ليلة فندقية، مشيرا إلى أن أجندة الفعاليات طوال عام 2011 تسهم بشكل رئيسي في تحقيق الأهداف الإستراتيجية السياحية بما يعزز مكانة أبوظبي كوجهة سياحية رائدة ومنافسة، الأمر الذي يرفع من مستويات العروض وامتيازاتها وبأسعار منافسة وقياسية، حيث هبطت تكلفة الإقامة في الفنادق بنحو الربع خلال العام الماضي.

من جانبه أوضح سعيد حمدان الطنيجي مدير علاقات المهرجان عن تقديم عروض منافسة ولأول مرة في تاريخ مهرجان "صيّف في أبوظبي" تشمل قطاع الضيافة، والسفر، وخصومات تشجيعية في فعاليات جزيرة ياس، وهي وجهة ترفيهية متكاملة تبعد عن مطار أبوظبي الدولي مسافة 10 دقائق بالسيارة.

وأشار إلى تقديم عروض بامتيازات تنافسية تقوم على مفهوم "اشترِ اثنين واحصل على واحد مجانا" وينسحب ذلك على جميع الجولات السياحية في المدينة، وكذلك منح عروض بأسعار مخفضة بمبدأ "اثنين لواحد" ويشمل ركوب سيارات مضمار السباق، حدائق الحيوانات، وأنشطة النوادي المختلفة المدرجة ضمن فعاليات المهرجان. ويستفيد زوار أبوظبي طوال فترة انعقاد المهرجان من العروض السياحية التشجيعية التي تقدمها الفنادق، ومنشآت الشقق الفندقية والمنتجعات الراقية في إمارة أبوظبي طوال فترة الصيف.

وتقود هذه الجولة التعريفية بالمهرجان وفعالياته هيئة أبوظبي للسياحة وشركائها في قطاع السياحة إلى السعودية للتعريف بفرص الترفيه والعروض التشجيعية المخفضة، الأمر الذي يقدم للشركاء في القطاع السياحي السعودي فرصة تطوير أعمالهم الناجحة وجولاتهم السياحية باتجاه أبوظبي، وتستمر جولة وفد هيئة سياحة أبوظبي عدة أيام في المملكة حيث سينتقل الوفد إلى كل من الرياض والدمام.