"قالت لي: "اشعرانه ابن امي وابي، لاشيء اكثر من ذلك. معرفتي به بدأت من خلال كتاباته ثم جمعنا معا احد المواقع الالكترونية، لا اذكر انه حاول كسر ايا من القواعد الاخلاقية او تخطى الحواجز في المرات القليلة بل والنادرة التي تحدثت فيها معه فقد كان على حسن خلق معي ومع غيري من الرجال والنساء في الموقع لذا حين غاب لظروف وفاة والده تأثرت بشدة وحزنت لغيابه,بعثت له وعلى هاتفه النقال برسالة ثم رسائل لأخبره انني اتعاطف معه واريد ان افعل مابوسعي للوقوف بجانبه.

ثم تكمل صديقتي حديثها: "كنت دائما اتحدث معه باعتبارنا شخصين ناضجين لايشك ايا منا بدوافع الآخر وفي قرارة ذاتي كنت اتساءل: هل ينظر لي كفتاة متحررة تتجرأ على الحديث معه والنقاش مع الرجال عبر الموقع وان لم اتعد حدود الاخلاق والدين؟ هل يفسراهتمامي به من منظور آخر؟ ماذا سيقول الآخرين حين يعلمون انني بعثت له برسائل على هاتفه وهل ساكون مثارا للنقد ولسوء ظنهم؟".

كنت انصت لصوت مخاوف صديقتي وفي ذهني، انا ايضا مئات التساؤلات، وفي داخلي تعاطف بحجم الكون معها ومع قضيتها كونها تتصرف وفقا لمساحات البياض الشاسعة بداخلها فعلاقتها به لم تتجاوز الحدود والاطرالشرعية فهي لاتعدو كونها نقاشات ورسائل اخوية وماحيرتها واحساسها بالذنب الا كونها سليلة ثقافة لاتحسن الظن بأي علاقة بين رجل وامرأة وان كانت تلك العلاقة مفرغة من اي رغبات او شهوات .

الاسلام جاء لسد الذرائع وحرم الخلوة الشرعية استنادا لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم :"ايما رجل خلا بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما"..فهل خوف المجتمع من تلك العلاقات خشية ان تؤدي الى ازالة الحواجز بين الطرفين او تتحول الى مشاعر حب تتطور الى علاقات غير شرعية يوسوس فيها الشيطان للطرفين برحلة الى الجحيم ؟

في وقت مضى من تاريخنا كانت جداتنا يتواصلن مع الجيران والاقارب نساء ورجالا ويلقن السلام على جيرانهن الرجال حين المرور بهم في الطريق ولايتحرجن من زيارتهم حين يعلمن بمرضهم وكل ذلك يتم دون نظرة دونية لهن اواساءة ظن بنواياهن.

لا اود ان ابدو كمن يدعو لاقامة صداقات بين الرجال والنساء لكني ايضا لا احب ان اقف بوجه اي علاقات بين البشر بغض النظر عن جنسهم اساسها التواصل الصادق والدعم والخير والاهتمام تتم بحدود الشرع وبعيدا عن الاسفاف بهدف تبادل الآراء والمنافع وتبادل الخبرات والثقافات والاهتمامات كما يحدث على شبكات الانترنت والمواقع والمنتديات ومواقع التواصل الاجتماعية.. فهل كل علاقة بين رجل وامرأة تستوجب النظر اليها بعين الشك والريبة حتى وان كانت تتم بين اطراف تتسم بالنضج والمسئولية ؟