لتوصيل الخبر السيئ فنٌ ومهارةٌ كثيراً ما يجهلها ناقلو الأخبار المزعجة والتي تحمل في طياتها «فاجعة» للمتلقي من وفاة أو حادث أو مرض فتأخذ البعض العاطفة، وعمق الواقعة، وقد تتحدث ملامحه قبل أن ينطق لسانه؛ فيؤدي بذلك لصدمة نفسيه مضاعفة دون مراعاة لمشاعر متلقي الخبر ومعرفة مقدرته على التحمل والانفعالات التي قد تصدر منه دون دراية تحت ذلك الظرف؛ والتي تحتاج لشخص حكيم واع ذي مهارة عالية يتقن فن التروي والتدرج في إيصال تلك الأخبار وكيفية التعامل في مثل هذه المواقف.

فقد السيطرة

بداية قالت «أم حسان»: «أتجنب نقل الأخبار السيئة لعدم قدرتي على توصيل الفاجعة بطريقة هادئة مطمئنة لغيري إما بالأجر أو الشفاء فتلك المواقف تفقدني السيطرة على نفسي فألجأ إلى البكاء غالباً قبل أن أتحدث بكلمة واحدة، لذلك فأنا أتجنب قدر الإمكان نقل أي خبر يزعج الآخرين، وغالباً من يقوم بإيصال الأخبار السيئة من كبار عائلتنا فهم الأقدر على توصيله مع تمكنهم من المواساة لهم وتخفيف الألم عنهم أياً كان حجم الموقف فخبرتهم بالحياة كفلت لهم ذلك».

معاناة الصدمة

وأوضحت «أم عبدالله» بأنها مازالت تعاني من آثار تلك الصدمة التي عاشتها مرتين مرة بتلقي الخبر والمرة الأخرى بفاجعتها بالخبر نفسه، قائلة: «إلى الآن يصيبني الذعر وارتجف خوفا عندما يُطرق باب المنزل بقوة واشعر كأن الزمن يعود ثلاثة عشر عاماً ليذكرني بمأساتي بابني (عبدالله) رحمه الله، فقد تلقيت خبر وفاته بحادث سيارة بطريقة مؤلمة جداً لم يراعوا فيها مشاعر أمومتي، فقد انهالوا ضرباً على الباب وعند دخولهم لم أسمع سوى العويل والصراخ بصوت عال جداً؛ جعلني أقف عاجزة عن التحرك والكلام، ولسان حالي يقول اصمتوا وطمئنوني»، ناصحةً كل من تكفل بنقل أي خبر مزعج أن يراعي الشخص المتلقي وأن لايزيد من فجيعته فبعض المواقف لاتحتمل».

التخفيف قدر المستطاع

وقال «خالد الحويطي»: «مررت بتجارب كثيرة كوني الأخ الأكبر فأنا من يقوم بتوصيل تلك الأخبار في عائلتنا، فأحاول قدر الإمكان تجنب الأساليب التي تزيد من حجم الكارثة والتخفيف قدر المستطاع على متلقي الخبر مراعاة لمشاعر الآخرين وخوفاً من ردة أي فعل مفاجأة لم تكن في حسباني، وأتذكر أني قمت بتوصيل خبر لأحد زملائي بقرار فصله من العمل وكلما رآني أشعر أنه يتشائم من وجودي، ويقول جانا (أبو المصايب) بالرغم أنني حاولت تبرير موقف جهة العمل بأسلوب عقلاني مقنع وأنني لا دخل لي بذلك ولكنه لم يقتنع بقرارهم وكأنني أنا من قمت بفصله».

التثقيف والتوعية

وأكدت «نورة الحربي» على أهمية وجود دورات تثقيفية وتوعوية لتغيير الكثير من السلوكيات الخاطئة والتي يقوم بها الفرد دون دراية منه معتقداً أنه على صواب وخاصة الدورات التي تثقفنا في كيفية طريقة توصيل الخبر السيئ لما يحتاجه الموقف من فن ودراية كبيرة، ولما يترتب عليها من أضرار على متلقي الخبر قد تدوم معه مدى الحياة، فنحن نحتاج إلى الارتقاء بأساليبنا وأن نرحم بعضنا بعضا في مصائبنا في ظل كثرة المصائب في هذا الزمن.

الأخبار المزعجة

وأشارت «نهاية محمد» إلى أنها لا تنقل الأخبار المزعجة بتاتاً حتى لو لم يكن هناك غيرها، فهي لا تتحمل ردات الفعل؛ كي لا تُأخذ فكرة سيئة عنها فيتشائم الآخرون من حديثها أو رؤيتها، مضيفةً: هناك قريب في عائلتنا هو من يقوم بتوصيل أي خبر مزعج فعندما يجد زوجي رقمه في الهاتف يعرف أن هناك أمراً ما إما وفاة أو مرض أو حادث لشخص قريب يطلب منهم المتصل أن يجتمعوا في بيت صاحب المصيبة، حيث إنّ هذا الرجل يقوم بذلك العمل ابتغاء وجه الله، ولكنه وضع بصمة له عند الجميع، وأصبح الكل يتشاءمون منه مرددين عند اتصاله بهم نسأل الله السلامة فقد اتصل «أبو حسين».

صدمة نفسية

وتروي «أم جاسم» معاناتها بأسى، قائلةً: «سجن ولدي خالد بسبب رفقاء السوء وكنت انتظر بكل لهفة متى يصدر عليه الحكم راجية من الله أن يكون الحكم خفيفاً عليه أو أن يشمله العفو»، مضيفةً: كنت لا أنام الليل وأطيل الدعاء لابني برغم حالتي الصحية السيئة فأنا مبتورة القدم وأعاني من الضغط والسكر وشبة مقعدة إلى أن أتى ذلك اليوم الذي سيحكم فيه على ابني وكنت انتظر بفارغ الصبر عودة أخيه الأكبر ليطمئنني عليه وفجأة دخل علي ابني الكبير فقلت له بشرني خيراً! فقال ماذا أُبشر فقد حكموا عليه عشر سنين، وأخبرني بذلك بدون مقدمات فكانت صدمة عظيمة لم استيقظ منها إلا وأجهزة المستشفى محاطة بي، وكان الرأي الطبي أن هذه المرأة تعرضت إلى صدمة نفسية قويه كادت أن تلقي بحياتها إلى التهلكة ولكن لطف الله بي.

عواقب وخيمة

وتعلق الأخصائية الاجتماعية «هناء العيسائي» بأن أي مجتمع أو عائلة لا يخلو من وجود معاناة لهم من بعض الأخبار التي تكون سيئة أو لها وقع سيئ عليهم، ولكن الأهم من المصيبة نفسها كيفية نقل هذا الخبر إلى الشخص «صاحب المصيبة» بطريقة متدرجة متأنية متناسبة مع ردات الفعل فلو أساء أي شخص في نقل خبر «وفاة أو مرض» بدون ترتيبات مسبقة لأدى ذلك إلى صدمات وعواقب وخيمة فيما بعد للمتلقي للخبر وقد تستمر الأزمة ملازمة معه لسنين.

العزلة والتشاؤم

وأضافت: والتأثير هنا قد يكون نفسياً أكثر منه اجتماعي، ومن الآثار الاجتماعية على الأشخاص الذين أصيبوا بصدمات نفسية لسوء نقل الخبر إليهم عدم الحديث في مثل هذه المواضيع التي قد تذكره بحدثه المؤلم، إضافة إلى العزلة الاجتماعية والأسرية بسبب تأثير الصدمة وقد تظهر من خلال عدم زيارتهم للمستشفيات حتى لو استدعى الأمر ذلك كي لا يتذكر مأساته أو حال الأقارب أو الأصدقاء ذلك الوقت، فتعود ذاكرته للوراء مجدداً ذكرياته الأليمة، ويظهر العلاج هنا من خلال تقوية الوازع الديني لدى متلقي الخبر، والتوعية الصحية بشأن الأمراض التي قد يصاب بها وتتفاوت مخاطرها إذا انقاد لمثل هذه المواقف وأعطاها التفكير العميق مع تقمص الحزن والتشاؤم الدائم.

الدورات والندوات

ونصحت كل من له علاقة بمن تلقى صدمة نفسية عنيفة أدت إلى ردود فعل شديدة على حياته العمل على احتكاكه بالمجتمع وإعادة دمجه مع أفراده ابتداء من الأسرة والأصدقاء إلى خارج المنزل مع سرد قصص واقعية لها تأثير إيجابي على سلوكه، ونصحه بعقد دورات وندوات توعوية وزيادة الثقافة الاجتماعية لدى الشخص، وعدم إغفال دور وسائل الإعلام في توعية الأفراد وكيفية التعامل في مثل هذه المواقف.