لم يدر في خلد أحد ملاك الإبل بالمجمعة ان كمية الحليب التي جلبها لسبعة من زملائه في العمل ستدخلهم للمستشفى لتلقي العلاج بسبب فساد الحليب وتعرضه للحرارة دون علمه. وقد تعرض هؤلاء أمس الأول للمغص وآلام في البطن لساعات عدة طوال ذلك اليوم جراء تسمم كمية الحليب التي تناولوها، حيث كان - صاحب الإبل الذي فضل عدم ذكر اسمه - متأكدا من سلامة حليب إبله لاعتياده شربه هو وأفراد عائلته وضيوفه، لكن هذه المرة تضرر هو أيضا وأصيب بالتسمم من تلك الكمية التي تناولها مع زملائه.

تعرضه للتسمم خفف من الحرج وحدة اللوم من زملائه؛ حيث علق احدهم ممازحاً انه لو لم يشمله الضرر لتقدموا شكوى لتعويض الضرر الصحي الذي لحق بالذين تسمموا.

الجدير ذكره ان تناول الألبان والحليب قبل غليها يؤدي لفسادها وخصوصا في فصل الصيف نظراً لارتفاع درجة الحرارة.