ملفات خاصة

الخميس24 جمادى الأولى 1432 هـ - 28 ابريل 2011م - العدد 15648

صبا

شنان / بناء الصورة والذاكرة

أحمد الواصل

بشير حمد شنان (1947-1974 ) أحد الأسماء التي شكلت ثقافة شعبية كانت نتيجة لها لا منتجة فقط.

استطاع هذا الاسم أن يتحول إلى شخصية رمزية صنعت الثقافة الشعبية بقدر ما كانت الأخيرة مدينة له بما حققه اسمه لها، رغم أن المرحلة الغنائية لبشير تحصر بين عامي (1967-1974) غير أنا ما حققه هو ما تركه من أعمال غنائية متفرقة في تسجيلات بعضها غزير ( ومتعدد للأغنية الواحدة ) توزع بين أسطوانات وأشرطة كاسيت ومحمولات النت. سجلت تلك الأعمال الغنائية بين أسطح منازل وجلسات بعضها في بيوت وأخرى في رحلات .

تؤكد تلك الأعمال على أن هذا الاسم صنع نجومية المغني الشعبي في السعودية إن لم يكن في الخليج. إذ إن الأسماء اللاحقة تمكنت من السير في طريقه بيسر حيث أسس صورة المغني الشعبي وصنع أساليب التلقي الجماهيري. لعلنا نرى ذلك في نموذج فرج عبد الكريم / قطر أو ميحد حمد /الإمارات.

حين بدأت مرحلة الفن الشعبي من شعر وغناء وعزف ورقص جاءت من فئات متنوعة المرجعية على مستوى البيئة : ريفية وساحلية وبدوية دخلت المدينة وكونت ثقافتها الهجينة أو المركبة في مدينة تشكلت بين نظرية العزلة والاختلاط.

وسنرى أن هؤلاء المجموعة حققوا المرحلة الانتقالية لفن الغناء نحو قالب الأغنية (وهو قالب غنائي له شروطه وضوابطه رغم استخدامه حكم العادة)بكل ما فيها بعض عناصر التراث العنيدة ( تناظرية الوزن، أحادية اللحن، رتابة الأداء)إلا أن محاولة نقل فنون الأداء الشفوي المقتصرة على الأداء الجماعي والآلات الإيقاعية ( السامري والقلطة والمزمار ) أو الفردي مع جرة الربابة ( طواريق المسحوب والصخري والهجيني –غالباً دون آلة-) إلى مرحلة التقعيد الإيقاعي والمقامي والأدائي حيث تمرن الكثير من هؤلاء الفنانين سواء من الشعراء (وفي غالبهم ينشدون شعرهم في فنون السامري والمسحوب والهجيني والمروبع مثل سليمان بن حاذور المتوفى عام 1984) والعازفين والإيقاعيين حيث بدأت تتشكل صورة المغني وشخصية الملحن خلال تلك الفترة دون حسم أو اكتمال.

سنجد في أرشيف رواد الفن الشعبي ، وهي مسألة تصنيف دراسي كتخطيط أولي ، من كانت مرجعيته بدوية مثل: سمير الوادي / مطلق الذيابي ، وحجاب بن نحيت ، وخلف بن هذال وأحمد الناصر الشايع مقابل مرجعيات ريفية (الدرعية والخرج والأحساء) : عبد الله السلوم وسالم الحويل وفهد بن سعيد ومطلق دخيل ومرجعية ساحلية (فرسان وجدة والطائف) مثل: علي عبد الله فقيه وفوزي محسون وعبد الله محمد (رغم أن الأخير جاء من صعدة في اليمن) و سواهم.

مثلت المدن في صورها الجديدة منذ الخمسينيات،خاصة، الأحساء والرياض والطائف مراكز لرواد الفن الشعبي فرصة التكون والظهور أو الولادة الفنية وتكريس المهنة برغم أن الكثير منهم لم تكن وظيفته مغنياً فقد كان أكثرهم يعمل في وظائف أخرى . غير أن بعضهم لاحقاً بعد أن ترك الفن لأسباب مختلفة بعضها ذاتي وآخر اجتماعي ذهب إلى مهن بعيدة متطلعاً إلى ارتقاء اجتماعي أسعفه الطموح والوساطة الاجتماعية في مجال التجارة أو العلم الحكومي مدنياً أو عسكرياً.

غير أن بشير حمد شنان لا يذكر أنه امتهن أية مهنة أخرى مثل مهنة حارس مدرسة كأحد شعراء أغنياته أو مدرساً كأحد ملحنيه أو لاعباً رياضياً كأحد إيقاعييه .

استطاعت شخصية بشير الفنية أن تبنى بشكل أكبر وتتكرس بعد وفاته المفاجئة التي منحت الفرصة لمجايليه بالبروز والانتشار مثل فهد بن سعيد وسلامة العبد الله وحمد الطيار فيما كان الكثير يتراجع أو يتوقف عن مزاولة الفن وتسجيل الأسطوانات مختاراً حياة مهنية أخرى مثل خلف بن هذال وحجاب بن نحيت أو ممن لم يستطع مواصلة المسيرة الفنية لأسباب مختلفة فتعثر مثل سالم الحويل وسعد إبراهيم .

إذا تطلعنا إلى أن أول تسجيل لبشير كان بعد فترة من تعلمه العزف على العود وتمكنه من مصاحبة الإيقاع والآلات الأخرى وتمرنه على المشاركة عازفاً في تسجيلات الآخرين، فهو قد بدأ في عمر العشرين ، وهذا عمر مبكر إلا أن الفرص تأتي لمن يستحقها أو يكون الحظ فرش طريق النجاح له. وهذا لا يمنع من أن يكون لوعي بشير للمسألة دخل ، ولو كان بلا تخطيط، ولكن أقصد التمكن من التعامل مع فرصة لا يمكن إضاعتها حيث استطاع في بداياته أن يمنح أغنيات أسهمت في نجاحه وأسهم في نجاحها رغم أنها أغنيات وضع ألحانها أسماء سبقته لمغنين وملحنين وإيقاعيين مثل:علي عبد الله فقيه ( وهذا يفسر الذوق الجنوبي للألحان التي تغنى بها لاحقاً)،وعيد بوسيف ( مع الشاعر محمد سعد الجنوبي اللذين مهدا لبشير طريق أغنية العاطفة الحسية أو المكشوفة) كذلك مبارك النزهان( عازف كمان وناي). كما لا يمنع أن تمكن بشير من حفظ ألحان لسواه أو موروثة يتم تركيب النصوص الشعرية عليها ، وهي عادة دارجة في المنتصف الأول من القرن العشرين سنجدها في تسجيلات مغني الكويت والبحرين : عبد اللطيف الكويتي وضاحي بن وليد.

وسنكمل لاحقاً.شنان / بناء الصورة والذاكرة


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 27

1

  محمد المجلاد

  إبريل 28, 2011, 9:11 ص

أحمد الواصل اشكرك على اهتماك بهذا الموروث الشعبي الثمين الذي مهما تكلمنا عنه لانوفيه حقه بشير حمد شنان شخصيه ظهرت غامضه غابت غامضه على رغم عشرات السننين واختلاف الحضارات مازال عشاقه في تزايد 

2

  محمد

  إبريل 28, 2011, 9:44 ص

رحمة الله عليه فنان لن يتكرر واذكر اغنيته اللي تقول : الله واكبر يازمان مضالي... اجني زهور الورد والقلب مرتاح في وسط بستان مريف الظلالي... واليوم لاورد ولافيه تفاح

3

  شايفة وساكتة

  إبريل 28, 2011, 10:54 ص

"ذاكرتي عن الفن الشعبي :لاتحوي الا الفتات فشكرا بحجم السماء لك..ولمقالك القريب من القلب والقريب من الناس.. "

4

  عبدالعزيز

  إبريل 28, 2011, 11:24 ص

كنت مفكر ان خلف بن هذال وحجاب بن نحيت شعراء وبس !

5

  ابو جنى

  إبريل 28, 2011, 11:31 ص

شكرا لك. ننتظر الاسبوع القادم

6

  الله عليك يازمن الفن

  إبريل 28, 2011, 12:09 م

البارحه ساهر تكدر منامي ياعين نومي واتركي كل شيطان ياعين ماينفع كثير الملامي واللي مضى ياعين عديه ماكان |\بشير شنان |\

7

  هلالي ورقمي مميز

  إبريل 28, 2011, 12:59 م

شكرا للواصل وفي إنتظار اكتمال بناء الصورة والذاكرة للأسطورة بشير شنان. الله أكبر يا زمان مضى لي... أجني زهور الورد والقلب مرتاح في وسط بستان رهيف الظلالي.. واليوم لا ورد ولا فيه تفاح

8

  قمة الروقان

  إبريل 28, 2011, 1:16 م

ابو حمد لن يخلق مثله فنان لا قبل ولا بعد، علماً بانه هو من اخترع الوتر " واسماه " وتر الشراره.

9

  ابو حمد

  إبريل 28, 2011, 1:53 م

هل وفاته منحت الفرصه لبن سعيد بالظهور عجبي كان فهد بن سعيد في قمة عطائة في وقت بشير وكان منافس له وربما تفوق عليه وايضا عيسى بن علي الاحسائي كفى عبثا بالتاريخ يا اخي

10

  ابو احمد

  إبريل 28, 2011, 2:17 م

رحم الله بشير حمد شنان وأسكنه فسيح جناته وشكر وتقدير لجريدة الرياض

11

  ابو طلال

  إبريل 28, 2011, 2:19 م

الله يرحمك يابو حمد أنا أشهد انك ملك العود لافن بعد بشير.

12

  محمد العمر

  إبريل 28, 2011, 3:52 م

حرام عليك ياخي نقظت الجروح !!! يخوي انظر لحالي وش جرى لي... نهب عقلي غزال الصالحيه وغيره كثيييررر ,,, تحياتي

13

  فضل الشمري

  إبريل 28, 2011, 4:16 م

شكرا لك أخ أحمد , مقال رائع لمرحلة ذهبية مرت بنا سريعا , رحم الله من مات منهم وعافا المريض منهم , نتمنى منك التعريج على مرحلة الخلافات والعراقيل التي كابدها هؤلاء المبدعون في سبيل نشر إبداعاتهم محليا حتى الإضطرار الى الخارج , تحية... !!!

14

  رحمة الله على بشير شنان

  إبريل 28, 2011, 5:04 م

ملك العود بحق رحمه الله

15

  عبدالله العنزي

  إبريل 28, 2011, 5:13 م

لماذا اذاعاتنا ومحطاتنا الفضائية والارضية تتجاهل اعمال الفنانين القدماء والفن الشعبي وتبث العفن فقط

16

  نصراوي ولي الفخر

  إبريل 28, 2011, 5:19 م

لم اعش زمن الشنان لكن قلبي يقفز من مكانه كل ما سمعت باسمه وعيسى الاحسائي وفهد السلامة

17

  فهد - نجد

  إبريل 28, 2011, 5:31 م

شكرا لصاحب المقال وبإنتظار المقال القادم سؤالي هل هنالك لاقه بين بشير ومحمد عبده؟ دائما ماكنت اتمنى ان اجد الاجابةالشافيه من الاستاذ محمد شافاه الله وعافاه الاعمار بيد الله وكثيرا ما تخرج علينا المعلومات بعد وفاة الاشخاص وحينها تصبح معلومات فاقدة للمصداقيه فهل من صحفي ناجح يستغل وجود احدهم حي

18

  وسطي وبالله التوفيق

  إبريل 28, 2011, 5:45 م

احمد الواصل شكرا لفن المقال

19

  معن الرياض

  إبريل 28, 2011, 5:50 م

لم أعرفه الا في صوره التي انتشرت على الجدران بالبخاخ قبل أكثر من 15 سنة حيث روج له محبيه بالطريقة التي يرونها تحياتي لك أحمد

20

  النوخذه

  إبريل 28, 2011, 5:50 م

آه يا وطر مضى ليته يعودى وآه يا دنيا غدت فوت عليه (؟)

21

  ابو فايز

  إبريل 28, 2011, 6:22 م

شكرا لأهتمامك بفنان لن ينساه جمهوره ومحبينه : مايود القلب غيرك وانت حي وغير حبك بالحشا ماله مكان حبك اللي ثابت مايمحي لاوعهد الله لو طال الزمان وفي غدير الدمع ياعيني اسبحي مايصير ارضيه والهجران بان تبعده دنياه كانه ماصحي ومن نسوه اهله يربيه الزمان الله يرحمك يابو حمد

22

  ابو عبدالرحمن

  إبريل 28, 2011, 6:46 م

مشكور اخ احمد الواصل على الاهتمام بالفن الشعبي الله يرحم الفنان بشير حمد شنان كذلك لاننسى الفنان عيسى بن على الاحسائي صاحب الحنجره الذهبيه. مرحوم ياعيسى العريب المصفى. يابدر ياللي بعالم الفن لك شان.

23

  ابو اسامة

  إبريل 28, 2011, 7:07 م

من الرائع الاهتمام بموروثنا وثقافتنا وفننا الشعبي الكثير من الاجيال الان عادت للقديم وتركت الجديد بعد ان اصبح بلا مضمون. شكرا للكاتب

24

  نوره40

  إبريل 28, 2011, 8:41 م

طيب ليش شنان مرتبط بالعرابجه بس ؟؟؟

25

  ابو طلال

  إبريل 29, 2011, 1:09 ص

بشير فنان رائع وصاحب صوت جميل جدا ويؤدي باحساس وانطلقت شهرته بعد وفاته والجماهير تحكمها العاطفة لذا من اسباب تعلق هذه الجماهير بهذا الفنان هو انه فنان راحل طبعا اضافة الى صوته الجميل والحزين...ولكن الغريب في مقالك يا اخي الواصل انك ربطت شهرة نجوم كبار كسلامة العبدالله بوفاة بشير وهذا غير صحيح..يتبع

26

  مع(أحترامي)لك

  إبريل 29, 2011, 2:19 ص

قمة الروقان 8..ليس بشير من أخترع الشراره بل فهد بن سعيد

27

  {*خالد*}

  إبريل 29, 2011, 3:07 ص

من أروع أغانيه في شارع الخزان_وياناس أنا اللي بالهوى مظلوم رحمك الله يابشير ويابن سعيد

أضف تعليقك

ننصحكم ( بتسجيل الدخول ) أو ( تسجيل عضوية جديدة ) للتمتع بمزايا إضافية

يرجى إدخال الاسم
يرجى إدخال الإيميل
35% Complete (success)
20% Complete (warning)
10% Complete (danger)

عدد الحروف المسموح بها 300 حرف


الحروف المتبقية : 0

انتظر لحظات....

* نص التعليق فارغ
* نص التعليق أكثر من 250 حرف