ثمن لفيف من خطاطي وخطاطات المصحف الشريف الخطوة الرائدة التي قام بها مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف لعقد وتنظيم أول ملتقى في العالم من نوعه لخطاطي وخطاطات المصحف الشريف بالمدينة المنورة،واعتبروا عقد الملتقى وسيلة لتحقيق التواصل بين الخطاطين والخطاطات وتبادل الخبرات فيما بينهم لخدمة كتاب الله.

الرعاية والتوجيه

يقول الخطاط الفلسطيني أحمد نافذ الأسمر : إن مثل هذه اللقاءات تساعد على صقل التجارب واكتساب الخبرات المتبادلة كما يساعد على كشف الكثير من المواهب الدفينة التي تحتاج للرعاية والتوجيه حتى يتم الاستفادة من عطائها .

أحمد الأسمر : صقل التجارب واكتساب الخبرات أدهم الجعفري : التواصل مهم جداً

طاقات كبيرة

 أما الخطاط السوري أدهم فادي الجعفري فيقول : يوجد في العالم الإسلامي طاقات كبيرة في خدمة كتاب الله  تعالى  مخبأة لم تتح لها الظروف إلى الظهور إن كان في مجال الخط ، كتابة المصاحف، أو في مجال الزخرفة فلعل هذا الملتقى سيكون مبرزاً لهذه الطاقات،ووضعها في مكانها ليصار إلى الاستفادة منها بالشكل الجيد ، وهو تواصل مهم بين خطاطي المصحف الشريف ليستفيدوا من تجارب بعضهم البعض ويستزيدوا من العلم في هذا المجال . 

د. عبدالرضا بهية : فرصة نادرة للالتقاء في مكان واحد أحمد الباري : المتعشقون لهذا الفن لا يعرفون عن ربانه إلا القليل

الإنتاجات الإبداعية

أما الخطاط العراقي الدكتور عبدالرضا بهية داود فيقول : إن هذا الملتقى سيسهم إلى حد كبير جدّاً في التعرف على الطاقات الواعدة من خطاطي المصحف الواعدين ، فضلاً عن المحترفين الذين لهم تجارب سابقة ومتميزة ،وإنه كذلك فرصة نادرة للتواصل بين خطاطي المصحف الشريف ، فضلاً عن المهتمين والمختصين في دراسة الخط العربي ، وذلك من خلال الإطلاع على الإنتاجات الإبداعية للخطاطين المشاركين والتعرف على إمكاناتهم وابداعاتهم الفنية .. هذا فضلاً عن أن الملتقى سيكون حافزاً لكل المشاركين على تطوير تجاربهم الفنية حاضراً ومستقبلاً .

أمل حافط : فرصة للتعارف والتواصل سامية أكسان : إبراز لرسالة الخطاط عربياً وإسلامياً وعالمياً

الأجهزة المرئية

واقترح الخطاط السوري أحمد الباري إقامة ندوات عن الخط في الأجهزة المرئية مثل (التلفاز) حيث يشاهده العالم كله، وعندما يحصل التجاوب سيكون هناك أقلام واعدة ، إذ إن المتعشقين لهذا الفن لا يعلمون عن ربّانه إلا القليل .

الخبرات والمهارات

من جهتها ، تقول معلمة الرياضيات بوزارة التربية والتعليم في مصر أمل حافظ أحمد حافظ ، فقالت: إن هذا الملتقى يعد تشجيعاً لخطاطي المصحف الشريف وفرصة رائعة للتواصل بين خطاطي المصحف الشريف وكذلك المهتمين والمختصين في دراسة الخط العربي ، كما يعطي فرصة للتعارف وتبادل الخبرات والتعرض للنقد البناء من قبل الخطاطين الزملاء الذي يعطي فرصة للتعلم والارتقاء بالأعمال والذي بدوره يفيد في كتابة آيات الذكر الحكيم في أدق وأبهى الصور والتركيبات،ويؤدي الملتقى أيضاً إلى التعريف بأشهر الخطاطين وخصوصاً خطاطي المصحف الشريف متمنية وصول هذا الملتقى للإعلام العالمي حتى تبرز أهمية رسالتهم الجليلة للعالم بأكمله.


أ.د. عبدالرضا بهية داود

الأثر الأكبر

وقالت السيدة سامية أكسان من تركيا إحدى خطاطات المصحف الشريف : إن تنظيم مثل هذا الملتقى له الأثر الكبير في التعريف بخطاطي المصحف الشريف ، ويسهمُ كذلك في تجمع الخطاطين في مكان واحد، والتعارف مع بعضهم والاستفادة فيما بينهم، وتشجيع التواصل مع الآخرين في هذه الساحة، وتوجيه الخطاطين الذين يكتبون القرآن الكريم بالصبر والثبات والعزم ، وهذا من شأنه أن يبرز رسالة خطاطي المصحف الشريف ، ويسهم في تشجيع الخطاطين الذين يكتبون القرآن وتبادل المعلومات حول كتابة المصحف ، وطبع مصاحفهم أو نشرها على الانترنت.


أحمد الباري

أمل حافظ

سامية أكسان