اسقط القادسية الرائد بين جماهيره برباعية في لقاء اقيم في بريدة في الجولة ال23 من دوري "زين" وفي نجران سجل الوحدة فوزا كبيرا قوامه خمسة أهداف مقابل هدف.

الرائد - القادسية

كالعادة خذل لاعبو الرائد جماهيرهم الغفيرة وتلقوا خسارة كبيرة من فريق القادسية 4-1ووضحت أفضلية لاعبي القادسية مع بداية اللقاء وذلك بفضل قوة خط وسطه الذي احكم سيطرته على مجريات اللقاء في حين قابلة تراجع من لاعبي الرائد وشهدت الدقيقة 11 خروج لاعب الرائد المغربي جواد أقدار بداعي الإصابة ونزل بدلا منه موسى الشمري ،خروج أقدار اضعف كثيرا من هجوم الرائد، لينجح بعدها لاعب القادسية الأجنبي جامبو من تسجيل الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 22 ليعود جامبو من جديد ويضاعف تفوق فريقه وذلك في الدقيقة 25 وهو الهدف الذي أحبط لاعبي الرائد حيث اتسمت العاب الرائد بالعشوائية وافتقدت للخطورة حتى أطلق حكم المباراة فهد العريني صافرته معلنا نهاية الشوط الأول بتقدم القادسية بهدفين دون رد

مع بداية الشوط استمرالاداء بنفس السيناريو أفضلية قدساوية وضياع رائدي حيث غابت الخطورة تماما بسبب سلبية مهاجمه موسى الشمري في حين كان هناك رغبة كبيرة من لاعبي القادسية بمضاعفة النتيجة وهو ماتحقق لهم عند الدقيقة 67عن طريق مبارك الاسمري بعد عكسية من التونسي معين الشعباني ليعود مهاجم الرائد موسى الشمري ويقلص الفارق في الدقيقة 73 وكانت الكلمة الأخيرة للاجنبي جامبو الذي سجل الهدف الرابع لفريقه والثالث له في المباراة وذلك في الدقيقة 89 وسط حسرة جماهير الرائد الغفيرة

نجران-الوحدة

عاقب فريق الوحدة مستضيفه نجران الذي تقدم في الدقيقة الأولى بهدف الكنغولي ديبا الونغا بخمسة أهداف تناوب على تسجيلها وليد محمد وعصام الراقي(هدفين) وسلمان المؤشر ومهند عسيري من ركلة جزاء

لم يمهل فريق نجران نظيره فريق الوحدة أن يرتب أوراقه داخل ميدان اللقاء قبل أن يقتنص المهاجم ديبا بينية زميله البرتغالي جوليانو وينفرد بالمرمى قبل إعاقته من حارس الوحدة فيصل المرقب ليعلن الحكم مطرف القحطاني عن ركلة جزاء تقدم لها الكنغولي ديبا وسجل منها هدف التقدم لنجران في الدقيقة الثانية لم يشفع هذا الهدف لنجران بل استكان وسط ملعبه في ظل تقدم وحداوي بغية التعادل ووضحت أفضلية الخصم الباحث عن التعديل وتحصل له ذلك مع الدقيقة (17) بعد أن لعب وليد محمد كرة طويلة من وسط الملعب ارتطمت بالأرض ومن ثم تجاوزت الحارس الذي حاول إبعادها من وسط المرمى إلا أن راية رجل الخط قد أعلنت عن هدف التعادل ،تبادل بعدها الفريقان الهجمات إلا أن العارضة قد وقفت لأكثر من كرة نجرانية من قدم انس بني ياسين ومع مطلع الشوط الثاني وضع عصام الراقي فريقه الوحدة في المقدمة بعد أن سدد كرة قوية من منتصف ملعب نجران استقرت في شباك نجران في الدقيقة(48) ليزيد سلمان المؤشر من معاناة نجران ويضيف الهدف الثالث للوحدة بعد أن تلاعب بعبدالله راسان وسددها في المرمى الدقيقة(61)، احكم بعدها الوحدة نفوذه على مجريات اللقاء ولم يعط فريق نجران أي فرصة للوصول للمرمى بل زاد من ذلك أن هدد مرمى فريق نجران بكرات مرتدة سريعة كادت تزيد من الفارق ، وقد عطلت تبديلات مدرب نجران تحركات فريقه الهجومية وانحصر اللعب وسط الميدان لفترات طويلة ومع الدقيقة (78) قاد مختار فلاتة كرة مرتدة سريعة تعرض للدفع من مدافع نجران حمادجي داخل المنطقة أعلن معها الحكم عن ركلة جزاء بإشارة من رجل الخط تقدم لها مهند عسيري أهدرها في الأولى أعادها الحكم بإشارة من رجل الخط وسجل منها الهدف الرابع لفريقه الوحدة واختتم عصام الراقي مهرجان الأهداف بتسديدة قوية عانقت الشباك النجرانية التي كتبت أحرف العودة مجددا لدوري الدرجة الأولى في ظل المستوى الهزيل الذي ظهر عليه الفريق في مبارياته الماضية.