أظهر تقرير الطب الشرعي في روما امس الاول ان المتضامن الإيطالي فيتوريو أريغوني الذي قتلته جماعة متطرفة بعد اختطافه في غزة مات "مشنوقاً". وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية "آكي" ان البروفسور بولو ارباريللو قام بتشريح الجثة، التي وصلت من القطاع عبر رفح قادمة من القاهرة، في معهد الطب الشرعي التابع لجامعة روما الأولى (لا سابينسا) وخلص إلى أنه "على الأرجح شنق بحبل". غير ان التقرير لاحظ عدم وجود "آثار للضرب على الجثة".

وفتحت النيابة العامة الإيطالية تحقيقاً ضد مجهولين على افتراض تهمة "الخطف المشدد لغرض الإرهاب".