"محو الأمية" حق مكتسب للجميع، اهتمت به المملكة من خلال توفير جهات خاصة به إلى جانب تعليم الكبار، ويُعد إنشاء "إدارة الثقافة الشعبية" في عام 1374ه، هو أول عمل لمحاربة الأمية، بعد ذلك توالت التنظيمات والتشريعات، فجاء نظام محو الأمية وتعليم الكبار ضمن وثيقة سياسة التعليم، إضافةً إلى الالتزامات والإعلانات الدولية، لتؤكد دوره في بناء الإنسان القادر على تلبية حاجاته وحاجات وطنه، ونتيجة لتلك الجهود تقلصت نسبة الأمية، فأصبحت المملكة نموذجاً يحتذى به في هذا المجال، ولتحوز على خمس جوائز دولية في هذا المجال.

والسؤال هنا: هل وصلنا بالفعل إلى أنه لا يوجد عوائق تعترض "محو الأمية" نهائياً؟، من خلال هذا التحقيق نتعرف على آراء الدارسين وبعض رؤساء المراكز والمسؤولين، لنتعمق كثيراً حول هذا الموضوع.

أخطاء الماضي

أحد العائدين للدراسة في مراكز محو الأمية يقول: إن هناك أسباباً كثيرة أوجدت الأمية بين الشباب في الماضي، مضيفاً أن سبب تركه للدراسة في الصباح راجع إلى شدة المعلمين في الزمن السابق، حيث كان المعلم لا يتعامل معه إلا بالضرب وأمام زملائه، ذاكراً أنه لم يكن آنذاك أي سبيل للحوار، كما أن التربية التي كان يتلقاها من والده كان فيها أخطاء كبيرة، فوالده لا يعرف أي لغة للتفاهم سوى الضرب، أو عبارة: "اسكت يا ولد!"، مشيراً إلى أنه وقتها تم طرده من المدرسة، وبعد أن علم والده بذلك طرده من المنزل!، مبيناً أنه كان الآباء في الماضي يعالجون الخطأ بالخطأ، الأمر الذي كان يُشكل بالنسبة لأفراد جيله معاناة حقيقية.

لا يقدرون المسؤولية

وأوضح أحد مديري مراكز محو الأمية، أن تصرفات الآباء ومديري المدارس وقسوتهم السلبية في الماضي، إلى جانب عدم معالجتهم لبعض الأخطاء التي قد يقع فيها الطالب والتي ربما كانت بسيطة فاقم من المشكلة، مضيفاً أن ذلك أوجد لديهم عدداً من الطلاب الكبار الذين تجاوزوا السن النظامية في التعليم العام، مما جعلهم يعودون لمقاعد الدراسة بالمدارس الليلية أو محو الأمية بعد أن كبروا وأدركوا المسؤولية، لافتاً إلى أنه في بداية حياتهم العلمية كانوا يتركون الدراسة في مدارس التعليم العام لأي سبب من الأسباب، وبعد أن تتقطع بهم السبل يعودون مرة أخرى لاستئناف دراستهم ولكن من خلال مراكز محو الأمية، وبعضهم يتوقع أن رجوعه للدراسة في سن متقدمة سوف يعفيه من الالتزام بالدراسة الجادة أو الالتزام في الحضور للمدرسة، مما يجعل جزءاً من هؤلاء الدارسين لا يقدرون المسؤولية والاحترام المعطى لهم، وبالتالي لا يتقدمون في الدراسة مما يضطرهم لتركها، محذراً من قيام الوزارة بإغلاق المركز الذي يكثر فيه عدم التزام بعض الدارسين بالحضور والجدية، مؤكداً على أنه في حال لم يلتزم الطلاب في حضورهم والاستفادة من المركز فإنه لن يطالب ببقائه مفتوحاً، الأمر الذي سيتشتت الدارسين في مراكز أخرى، وعن سؤاله عن أكبر دارس لديه قال: لدي دارس عمره 74 عاماً، وهو مجد ومجتهد ويطمح لإكمال تعليمه الجامعي!.

خيبة كبيرة

مشرفة مراكز محو أمية قامت بإغلاق أحد مراكز تعليم الكبيرات بإحدى المحافظات، وكان سبب ذلك تخلف الدارسات عن الحضور اليومي، مما جعل الفائدة المرجوة من وجود هذا المركز قليلة.

فيما قالت إحدى الدارسات: إن الغياب لم يصل إلى نسبة تستدعي الإغلاق، مضيفةً أن المدارس النظامية الصباحية يوجد بها غياب كثير، فلمَ نحرم نحن المنتظمات في الحضور من مواصلة التعليم بسبب واحدة أو اثنتين، وهذا سيحرمنا مواصلة التعليم.


كبار السن على مقاعد الدراسة بينما المعلم يصحح كراساتهم (ارشيف «الرياض»)

دارسات أُخريات في مركز آخر لهن مشكلة أخرى تتلخص في أنهن عقب استبشارهن بافتتاح فصول لمحو أميتهن بمقر عملهن، فاجأتهن مسؤولة في التعليم أن الشهادة التي سيحصلن عليها هي شهادة محو الأمية وليست الشهادة الابتدائية، الأمر الذي أصاب بعضهن بخيبة كبيرة، لاسيما وأنهن في بداية أعمارهن وحصولهن على شهادة مدون بها "خريجة محو أمية"، سيحول عن مواصلتهن تعليمهن، أو الحصول على وظائف كتابية في الجهات الحكومية أو ترقيات وظيفية لمناصب متقدمة.

أصبحت مديرة

مديرة مدرسة خاضت تجربة الدراسة في مراكز محو الأمية، حيث كانت في بداية عمرها ممنوعة من الدراسة بحكم العادات والتقاليد التي كانت تكتنف أسرتها، ولكن إلحاحها بأن تتعلم أجبر والدها على الموافقة بالتحاقها بأحد مراكز محو الأمية القريب من منزلهم، تقول: التحقت بالدراسة وعمري (14) عاماً، ثم توقفت لظروف الزواج، وبعد أن تزوجت عرضت فكرة الدراسة على زوجي، فأبدى موافقته بشرط أن تكون في فترة العصر أي في مدارس محو الأمية، وبدأت أدرس ولكني لم أستطع المواصلة بسبب بعض الظروف، إلا أن جذوة الرغبة في مواصلة المشوار لا تزال متقدة في نفسي، وبقيت منقطعة ست سنوات، ذاكرةً أنه بعد هذا الانقطاع الطويل، تقدمت للمدرسة القريبة من سكنها، وأجرت اختبار تحديد المستوى فاجتازته، مشيرةً إلى أنها بعد أن أنهاءها مرحلة التعليم العام تم قبولها في كلية التربية، وكان يوم تخرجها يوماً مشهوداً، مبينةً أنها تعمل حالياً مديرة مدرسة ولله الحمد، مشيدةً بما تتمتع به الدارسات، حيث إن الدولة شجعت على ذلك بحوافز مادية، وأوصلت التعليم إلى سكان البادية لتشجيعهم على الدراسة وهم في أعماق الصحراء.


د.علي الألمعي

تضافر الجهود

وتحدث "محمد الضبيب" -مدير مركز محو الأمية في إحدى المحافظات- قائلاً: إن تعليم الكبار ومحو الأمية يواجه الكثير من المعوقات، وأنه لن يؤتي ثماره دون تضافر الجهود في دعمه، مشيراً إلى أن مسؤولية محو الأمية مسؤولية عامة للجميع، يجب أن يشارك فيها القطاع الخاص بدعم هذا النوع من التعليم، وكذلك القطاع العام بتوفيره الإمكانات والمتابعة، موضحاً أن من أهم المعوقات تكمن في النواحي الإعلامية والتوجيهية للأميين، ودعوتهم إلى الانخراط في مراكز محو الأمية، إلى جانب توعيتهم بأضرارها وأنها قرينه للجهل، وبيان أثرها على المجتمع، مبيناً أنه من المعوقات الأخرى، تركيز الأمية في فئة عمرية معينه تتجاوز ال(55) عاماً، وهذه الفئة من الصعوبة إقناعهم بأهمية تعلم القراءة والكتابة، مؤكداً على أن محو الأمية وتعليم الكبار يُعد من المجالات الحيوية والمهمة في النظام التعليمي، وأصبحت الدول على اختلاف مستوياتها تولي اهتماماً كبيراً لهذا النوع من التعليم، لإحساسها بضرورة توفير فرص تعليم الكبار لأفراد المجتمع، الأمر الذي يساعد على إعادة تأهيلهم.

شدة الآباء في الماضي أجبرت الأبناء على ترك الدراسة ليعودوا من جديد أعضاء فاعلين في المجتمع

ضوابط وبرامج

وتحدثت لنا مسؤولة في تعليم الكبيرات عن ضوابط قبول الطالبات بالمرحلتين المتوسطة والثانوية لتعليم الكبيرات قائلةً: إنها تنص على أن يتجاوز عمر الطالبة (16) عاماً في المرحلة المتوسطة، و(19) عاماً في المرحلة الثانوية، كما يتم قبول الطالبات الأجنبيات بشرط أن تكون إقامتها وجواز سفرها ساريي المفعول.

وأكدت الأستاذة "الجوهرة العريفي" -مديرة إدارة تعليم الكبيرات بإدارة التربية والتعليم للبنات بمنطقة الرياض- على أن عدداً من مراكز تعليم الكبيرات نفذ برنامج: "أنا قارئة" لتعليم الكبيرات، يستهدف طالبات برنامج مجتمع بلا أمية، مضيفةً أنه وصل إلى (10) مراكز وعدد الطالبات الملتحقات (137) طالبة، مشيرةً إلى أن هدفه تثبيت مكتسبات المهارات القرائية والكتابية لدى المتحررات من الأمية، بالإضافة إلى دراسة القواعد اللغوية والإملائية، والتحفيز لتفعيل مبدأ التعلم الذاتي، إلى جانب تنمية القدرة على المشاركة اللغوية بطريقة جيدة في كافة مناحي الأنشطة المجتمعية والثقافية، مع إكساب الطالبات المعارف والمهارات الأساسية التي تتصل بالتصور الإسلامي للكون والإنسان والحياة، لتنظيم حياتهن ولتنمية روح المواطنة المسلمة الصالحة، ولمساعدتهن على بناء العلاقات الإنسانية والتفاعل الإيجابي داخل المجتمع.

مكافآت تحفيزية

وسعت وزارة التربية والتعليم على توفير تعليم الكبار ومحو الأمية في جميع أنحاء المملكة، حيث تجري الوزارة مسحاً ميدانياً من قبل إدارات التربية والتعليم لأماكن تجمع الأميين والأميات، وتحديد الاحتياج من مراكز محو الأمية وتعليم الكبار، لتفتح لهم المراكز وفق الضوابط المنظمة لذلك، مع صرف مكافآت تحفيزية للأميين والأميات للانخراط في التعليم، حيث تعتمد وزارة المالية سنوياً ما يصل إلى (190) مليون ريال لبرامج محو الأمية وتعليم الكبار، يصرف جزء منها مكافآت تحفيزية للأميين الذين أكملوا البرنامج بواقع (1000) ريال لغير الموظف، و(500) ريال للموظف، إضافةً لإيجاد البرامج المتنوعة التي تتناسب واحتياجات الأميين، وكذلك إقامة حملات توعوية لمحو الأمية تستهدف فئة من المجتمع تعيش في البادية أو الأماكن النائية وتتميز حياتهم بعدم الاستقرار.

مجتمع بلا أمية

وأوضحت "فوزية الصقر" -المدير العام لتعليم الكبار للبنات- أن جهود المملكة ساهمت في تراجع عدد الأميات وانحساره من (60%) إلى (13%)، وأكدت خلال حديثها في الاحتفال الذي نظمته الإدارة العامة لتعليم الكبيرات بمناسبة اليوم العربي لمحو الأمية، على أن إدخال مادة اللغة الإنجليزية في المراكز انتقل بمفهوم محو الأمية إلى الحضارية، مبينةً أن الأمية تعد أحد الآفات الثلاث بجانب الفقر والبطالة التي تعرقل أي تنمية حقيقية، ذاكرةً أن توفير فرص التعليم للكبار في المرحلتين المتوسطة والثانوية يعد إنجازاً ملموساً في تقليص أعداد ونسب السكان الذين لا يملكون مؤهلات أساسية.

تحسن 50%

ويؤكد "د.علي الألمعي" -مساعد مدير عام التخطيط والسياسات بوزارة التربية والأمين العام للمنتدى الوطني للتعليم- على أن تحسناً بنسبة (50%) سيطرأ في مستويات محو أمية الكبار بحلول عام 2015م، وخاصةً بين النساء، مشيراً إلى أن تنفيذ مشروع برنامج مجتمع بلا أمية في أماكن تواجد الأميين في الأعوام الأربعة الماضية استفاد منه أكثر من(80) ألف دارس، مما أدى إلى انخفاض نسبة الأمية للذكور (6.7%) وللإناث (19.4%) للعام 1430ه، بعد أن كانت في عام 1429ه (7%) للذكور و(19.8%) للإناث.