وقعت شركة البلد الأمين عقدا مع شركة ارنست ويونغ لمشروع مترو مكة لنقل نتائج دراسة الجدوى التي خلصت إلى جدوى إنشاء شبكة قطارات تغطي كامل مدينة مكة المكرمة.

المترو يغطي جميع الأحياء بطول 180 كيلو متراً ومكون من 4 خطوط

ويتكون المشروع الذي حضر توقيع عقد دراسته الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، من أربعة خطوط مترو، يصل مجموع أطوالها إلى 180 كيلو مترا و88 محطة، وتغطي مناطق التنمية الحالية والمستقبلية حسب المخطط الهيكلي لمكة المكرمة.

وفيما تم تصميم المحطات التي تخدم المسجد الحرام بطريقة خاصة، أوصت الدراسة باستخدام نظام أبواب مزدوجة مع حواجز زجاجية لتنظيم تدفق الركاب، وفقا للتعداد الأخير للسكان (بلغ عدد سكان مكة المكرمة حوالي 1,8 مليون نسمة) كما تجذب العاصمة المقدسة حوالي مليونين حاج وأكثر من 5 ملايين معتمر سنوياً.

ومن المتوقع أن ينمو عدد سكان مكة المكرمة خلال عشرين عاماً ليصل إلى أكثر من 2,5 مليون نسمة في العام 1451، ومن المتوقع أن يصل مجموع الحجاج والمعتمرين إلى 16 مليونا بحلول العام نفسه.

وتشير التقديرات إلى ضرورة أن يتمكن نظام النقل في المنطقة المركزية من تلبية أعلى تدفق في ساعة الذروة، المتمثل في خروج حوالي 1,1 مليون مصل من المسجد الحرام بعد انقضاء صلاة التراويح خلال شهر رمضان.

ويجري حالياً تنفيذ مشروعين للسكك الحديدية على أطراف مكة المكرمة، أحدهما قطار الحرمين السريع القادم من المدينة وجدة وتقع محطته في الجهة الغربية من مكة، والآخر قطار المشاعر المقدسة الذي ينتهي عند محطة الجمرات شرقاً.